مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان .. وأثيوبيا خيارات: الحرب والسلام .. بقلم: الطيب الزين
نشر في سودانيل يوم 01 - 06 - 2020

الأحداث الأخيرة التي شهدتها منطقة الفشقة الحدودية بين الدولتين، بجانب أنها رفعت من حدة التوتر بين البلدين، أيضا ألقت بجملة من التساؤلات ...؟؟؟ ما هي نقاط الإلتقاء والخلاف بين الدولتين...؟ ولو إفترضنا جدلا أن هناك ثمة خلافات بين البلدين ، هل الحرب هي الخيار الأفضل ...؟ أم أن هناك خيارات أخرى ...؟ وأي الخيارات أكثر واقعية وموضوعية ...؟ السلام ... ؟ أم الحرب ...؟ من يفهم طبيعة علاقة بين البلدين يدرك على الفور أن، هناك جهات داخلية وخارجية، لها مصلحة في تأجيج الصراع لقتل مشروع الثورة في البلدين.
السودان وأثيوبيا يواجهان جملة من التحديات السياسية الإقتصادية.
لاسيما إثيوبيا التي عانت من هيمنة قومية الأمهرا ... التي بقيت مسيطرة على مقاليد الحكم منذ القرن الثالث عشر، مستغلة تحالفها مع الكنيسة الذي منحها حقا إلهيا أن تفرض لغتها وثقافتها على باقي القوميات الإثيوبية الأخرى ...! منذ عهد الإمبراطور منليك الثاني، مرورا بعهد الإمبراطور هايلي سيلاسي، والجنرال منغيستو هايلى مريم، كل هؤلاء من قومية الأمهرا.
لكن هيمنة الأمهرا قد إنتهت بسقوط نظام منغيستو في 1991، على إثر إنهيار الإتحاد السوفياتي الذي كان يوفر له السند السياسي والدعم الإقتصادي والعسكري.
بعد سقوط نظام منغستو هيلا مريام صعد التغراي الى مراكز القرار في إثيوبيا مفضلين التحالف مع القوميات التي كانت مهمشة في ظل حكم الأمهرا الذي أمتد منذ عهد منليك الثاني الذي استمر في الحكم منذ عام (1889- 1913) وهيلا سلاسي ( 1916- 1974) ونظام منغستو الذي وصل إلى السلطة عبر إنقلاب عسكري في ( 1974- واستمر في الحكم حتى عام 1991) بعد ذلك طل فجر جديد في إثيوبيا بوصول الجبهة الديمقراطية الثورية بقيادة ملس زيناوي الذي طبق النظام الفيدرالي الذي مكن كل القوميات المختلفة في اثيوبيا من حكم أقاليمهم بإستقلالية كبيرة .
بهذا التحول الذي شهدته إثيوبيا تراجعت هيمنة الأمهرا.
في ظل النظام الفيدرالي الذي تعيشه إثيوبيا، ليس هناك إقليم له أطماع في أراضي السودان، سوى إقليم قومية الأمهرا.
لذلك تحاول قومية الأمهرا أن تخلق فتنة بين الدولتين، حتى تضعف العلاقة الطيبة بين البلدين التي تعمقت في الآونة الأخيرة، حينما تدخل رئيس وزراء إثيوبيا، د. أبي أحمد لحل الخلاف بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الإنتقالي .
هذا الموقف قابله الشعب السوداني بإحترام وتقدير وافرين، لذلك تفاجأ الشعب السوداني، بالتجازوات والتعديات من جانب العصابات الإثيوبية، التي تعمل على تغيير أولويات الدولة الإثيوبية، وتقحمها في صراع عسكري ضد السودان في وقت هي في أمس الحاجة لإقامة علاقات أخوية طيبة بعد نجاح الثورة في السودان في تشكيل حكومة الفترة الإنتقالية، حتى تقوي من موقفها التفاوضي مع الجانب المصري بخصوص السد الذي تعول عليه إثيوبيا كثيرا في مشروعها النهضوي.
بهذا الفهم، ينطرح سؤال جوهري من يحرك العصابات الإثيوبية للقيام بهذه الأعمال الإجرامية التي تقوض السلام بين البلدين، ليس هذا فحسب بل يقوض حتى مشروع التنمية والنهضة الذي تخطط له حكومة الثورة في إثيوبيا...؟ لذلك على حكومة د. أبي أحمد أن تطرح على نفسها من له مصلحة في نسف العلاقة التاريخية الطيبة بين البلدين في هذا الوقت ..؟ وبهذه الطريقة العبثية ...؟
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.