سكان (الكنابي) يطالبون بالحقوق والتحقيق في الانتهاكات المرتكبة ضدهم    الاتفاق على فتح عشرة معابر حدودية بين السودان وجنوب السودان    اتجاه لرفع الدولار الجمركي    لم يشهد السودان مثل فسادهم أبداً ولا رأت البلاد مثيلا ... بقلم: د. عبدالحليم السلاوي    الآن فقط خرجوا يتحدثون عن (عروبتنا) .. بقلم: محمد عبدالماجد    التطبيع مع اسرائيل علي ظلال تجادبات وتقاطعات لاءات الخرطوم .. بقلم: شريف يسن/ القيادي في البعث السوداني    السودان وإسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المشروع الوطني لبناء الدولة السودانية .. بقلم: نضال عبدالوهاب
نشر في سودانيل يوم 05 - 06 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

‪مُقدمة ضرورية :
يتفق جميع السودانين تقريباً علي مجموع الفشل الذي صاحب مسيرة بناء وإستقرار السودان ما بعد الإستقلال ، والذي بدلاً أن يكون واحد من أهم دول العالم علي الأقل في أفريقيا لما يتميز به من سِمات و موارد طبيعية وإقتصادية وبشرية وموقع جغرافي مثالي يقع في قلب أفريقيا تماماً ، ولما له من تاريخ حضاري عريق جداً ولما به من تنوع مناخي وسكاني و كل مقومات الدول الناجحة العظيمة .. بدلاً من كل هذا تحول السودان إلي واحدة من أفقر دول العالم إقتصادياً و دائماً ما تحتل أسفل القائمة في مقاييس التدهور في التعليم والصحة والتنمية ، بل حتي في النزاهة والشفافية وحقوق الإنسان ..
أصبحت دولة تنتشر فيها الحروب الأهلية وتسودها النزعات الإنفصالية والتي كان أبرز ملامحها إنفصال ما يُعادل ثلث مساحته الجنوبية وبكل مافيها من موارد إقتصادية وبشرية عظيمة وتاريخ مشترك ..
فقد السودان في تلك الحروب الأهلية الممتدة ومنتشرة فيه سواء في الجنوب أو دارفور والشرق وجنوب كردفان وجبال النوبة والنيل الأزرق ، ما قبل الإستقلال مباشرة منذ العام ( 1955) مروراً بكل فترات الحكومات المتعاقبة فيه وإلي قيام ثورة ديسمبر العظيمة وسقوط نظام الإسلاميين في ( 2019 ) أكثر من أربعة ملايين مواطن سوداني وتم تشريد مثلهم تقريباً مابين دول الجوار أو الذين آوتهم معسكرات النزوح ..
نشأت فيه الكثير من الأجيال بلا اباء أو أسر بفعل هذه الحروب المُدمرة واللعينة .. والتي إمتدّ أثرها في إستنزاف مستمر لإقتصاد الدولة وغياب للتنمية وتوقف للمشاريع في أغلب مساحة السودان كنتيجة مباشرة لهذه الحرب وعدم الإستقرار ، وغيرها من الآثار السلبية والنفسية التي ترسخت في كل من عاشها ووقع ضررها المباشر عليه من ضحاياها الكُثر الذين يُعدوا بالملايين من أطفال و بنات وأبناء ونساء ورجال الشعب السوداني ..
كانت كل تلك الحروب نتيجة مباشرة وإنعكاس حقيقي للفشل الذي تحدثنا عنه في بداية هذه المُقدمة في إدارة السودان ولغياب الرؤية الواضحة لحُكمه و بنائه حتي يستوعب كل التنوع الموجود فيه وليستثمر كل الشعب هذا التنوع لخلق دولة عملاقة وقوية ورقم لا يمكن تجاوزه في أفريقيا وكل العالم ..
إذاً نحن أمام محاولة جادة وحقيقية لوضع حلول مُستدامة توقف وإلي الأبد آلة الحرب وتصنع إستقراراً وسلاماً دائماً فيه ، وتمضي نحو البناء والتنمية وإستنهاض كل طاقات الشعب بمختلف إثنياتهم وقبائلهم و لغاتهم ودياناتهم ومواقعهم الجغرافية فيه وأقاليمهم من أجل مستقبل أفضل لهذا الوطن العظيم السودان ..
أهم ملامح المشروع الوطني السوداني :
1/ هو مشروع يُشارك فيه كل السودانين دون أي تمييز
2/ مشروع يقوم علي وحدة الدولة السودانية وإتحاد كل أقاليمه
3/ يقوم علي مبدأ نظام الحُكم الديمقراطي
4/ يقوم علي مبدأ فصل الدين عن مؤسسات الدولة السياسية
5/ تتبني فيه الدولة السودانية نظام الحُكم الفدرالي بإعطاء الولايات والأقاليم فيه سُلطات فدرالية واسعة وحقوق وتشريعات خاصة بها
5/ تعتبر كل الولايات الفدرالية تابعة لسلطة المركز التي يحددها الدستور
6 / لا يحق لاي من ولايات السودان الفدرالية الإنفصال عن الدولة السودانية بنص الدستور
7/ يتمتع كل المواطنين السودانين بحقوق متساوية وفقاً للدستور ودون أي تمييز بسبب اللون أو النوع أو العرق أو اللغة أو الدين أو المنشأ الجغرافي داخل حدود دولة السودان
8/ القوات المُسلحة السودانية تتكون من بين مجموع كل السودانين بشكل قومي وعقيدة سودانية خالصة غير جهوية أو عنصرية أوقبلية أو دينية ، وتكون مهمتها الأساسية و واجبها حماية البلاد وشعبها وتأمين حدودها والدفاع عنها في حالة أي إعتداء خارجي وتخضع لسلطات السُلطة المركزية للدولة الموحدة ، وليس من مهام القوات المُسلحة والجيش حُكم البلاد تحت أي مسوق وبنص الدستور ومواده ومبادئه
9/ ليس من سلطات الولايات الفدرالية أن يكون لها جيش ، ولكن يمكن أن تكون لها شرطة خاصة بها تخضع لسلطات الحكومة المركزية وتحت إشرافها وقوانينها بنص الدستور
10 / في ظل النظام الديمقراطي لكل الدولة يكون القضاء مستقلاً بنص الدستور ، ويحق لكل المواطنين السودانيين اللجوء للقضاء والتظلم وأخذ الحقوق وفقاً للدستور والذهاب في كل درجات التقاضي وفقاً لهيكلة القضاء ومؤسساته العدلية
11/ في النظام الديمقراطي تعتبر المحكمة الدستورية العُليا هي أعلي سُلطة قضائية بنص الدستور وقرارتها مُلزمة ونهائية
هذه الملامح أعلاه تُعتبر في معظمها مبادئ فوق دستورية للمشروع الوطني لبناء الدولة السودانية ، حيث تكون غير قابلة للإلغاء أو التعديل وتحفظ بالتالي لكل أجيال المستقبل وطن خالي من المُشكلات أو هيمنة وتغول مجموعات من الشعب علي بقية الأقاليم أو الشعوب التي تعيش فيه ..
هوية الدولة السودانية في المشروع الوطني السوداني :
هي هوية متعددة بنص الدستور تحمل صفة ( السودانية ) بنص الدستور ..
نوع نظام الحُكم الديمقراطي في السودان :
نظام برلماني نيابي متعدد يتم إختياره ( بالإنتخاب الديمقراطي الحُر ) و يتكون من ممثلين لكل الولايات الفدرالية السودانية لديه سلطات التشريع المركزية للقوانين في الإقتصاد و التعليم والصحة والعلاقات الخارجية ..
وبالضرورة هذا لا يتعارض مع السلطات الفدرالية الداخلية للولايات وتشريعاتها الخاصة بنص الدستور
الحكومة المركزية في المشروع الوطني :
يتم إختيارها وفقاً لنتائج الإنتخابات الديمقراطية الحُرة من الأحزاب والقوي السياسية والمرشحين الأعلي نيلاً للأصوات وفقاً للعملية الديمقراطية
الحكومات الفدرالية والولائية يتم تكوينها وإختيارها أيضاً بالإنتخاب الحُر والديمقراطي وتخضع للقوانين المركزية العامة والفدرالية الداخلية وتكون صلاحياتها فقاً للدستور ..
ونواصل في تفاصيل المشروع الوطني لبناء الدولة السودانية خاصة فيما يتعلق بالمبادئ فوق الدستورية فيه وأهمية فهم لماذا هي الأفضل لتماسك وإستقرار ووحدة السودان وتقدمه ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.