مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 06 - 06 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
قالوا العالم قرية صغيرة. ولكن هذه القرية الصغيرة. تضعضعت وتأقزمت. فاصبحت مثل اقل شقة(اوضيتن وصالة) ونخشى ان تذهب لمزيد من التضعضع والتأقزم. ويصبح العالم.مجرد.حقيبة رجالية.يحملها الاهطل الاهوج الاعوج الرئيس الامريكى دونالد ترمب.ويتحكم فى العالم سلاما او حربا.امنا او عواصفا.لا تبقى ولا تذر.
(2)
فالبيت الابيض(لا يغرنك بياض لونه.المشكلة فى النية.ومن نيه نيته.فلا نية له) فهذا البيت الابيض.فيه تتم صناعة وطبخ كل السياسات السوداء.والمرة والقاسية.
وغالبية من تنسموا كرسى البيت الابيض.,كانوا بارعين ومهرة جدا فى تسويد وجه العالم ودوله.وبصفة خاصة دول العالم الثالث.وارونى رئيسا امريكا(اين كان لونه.وقف يوما ما واثناء فترة رئاسته.وقف مع دولة من دول العالم الثالث.وساعدها دون شروط او إملأت او دون من او أذى؟)
(3)
وبرغم سواد سياسات البيت الابيض.نجد كثيرا جدا.من رؤساء وحكام دول العالم الثالث.والعالم العربى والاسلامى تحديدا.نجدهم يسارعون ويهرولون ويلجاؤن الى رب البيت الابيض.كلما ألمت بهم كارثة.او وقعت علىى رأسهم مصيبة.او حلت قريبا منهم مشكلة.عل وعسى يجدون عند رب البيت الابيض.الحل والامن والآمان.
(4)
وما أكثر أبناء العم سام الذين تعاقبوا على حكم امريكا.وكان فيهم من السؤ والسم مافيهم.
إلا أن الريئس الحالى.الاهطل الاهبل الاعوج.دونالد ترامب.وبشهادة أهله وشعبه.هو أسوأ رئيس امريكى تعرفه امريكا.بل هو ايضا اسوأ رجل اعمال تعرفه امريكا.
فباع فيها واشترى كما يريد.وهذا لا يهمنا هنا كثيرا.ولكن مايهمنا.والشئ الذي يحيرنى.
من تعلم من الاخر؟
(5)
فهل تعلم ترامب الديكتاتورية والشمولية من رؤساء وحكام دول العالم الثالث؟ام العكس هو الصحيح؟فمثلا هناك وجه شبه عجيب.فى تصريحاته وتصريحات الرئيس المصرى المنقلب على الشرعية الديمقراطية الرئيس عبدالفتاح السيسى.الذى وعندما رأى الشعب المصرى.يسمع من هذا ومن ذاك.فخرج على الملأ وقال لهم(ماتسمعوش كلام حد غيرى)و وبذات الاسلوب خرج الرئيس الامريكى وبعد مقتل الرجل الاسود جورج فلويد.على يد افراد من الشرطة الامريكية البيضاء.خرج ترامب على الملأ من قوم تويتر.وقال لهم.بعد الترجمة(ماتسمعوا كلام شخص غيرى)بل ذهب ترامب ابعد من ذلك وحاول التشبه بالرئيس السودانى المخلوع عمر البشير.الذى عندما راى المتظاهرين يخرجون بالملايين رافضين حكمهم طالبين منه الرحيل.ففقال المخلوع(وراء اولئك المتظاهرين.مندسين ومخربين وعملاء ومأجورين)وذات القول يكرره ترامب اليوم(بالله شوف العالم دا ضيق كيف؟)
(6)
ونشهد للرئيس الامريكى ترامب.,بانه درس التاريخ الاسلامى والعربى جيدا.واخذ منه حكاية رفع المصاحف.(واحد الساخرين وصفه بانه ترامب بن العاص)وقد إستبدال ترامب المصحف بالانجيل.والقصة القصيرة تقول انه وإثناء هذه التظاهرات العنيفة التى تشهدها امريكا.ان ترامب.وقف امام كنسية مجاورة للبيت الابيض.ورفع الانجيل.
وكأن لسان حاله يقول (الانجيل هو الحل)او بينى وبينكم الانجيل.وهو ذات الامر الذى جاء به بعض المتاسلمين وقالوا(الاسلام هو الحل)وكانوا هم ابعد الناس عن الاسلام.
بل ما أكثر المصاحف التى رُفعت او جمعت فى عهد الحركة الاسلامية.!!
(7)
إذاً الرؤساء والحكام العرب والمسلمين.والرئيس الامريكى دونالد ترامب.كلهم يرفعون شعار احد اجدادنا .الذى قال.(عنى خذوا.ولى أسمعوا.وبى إقتدوا.قشة مابتعتر ليكم)!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.