البرهان يوجه خطابا للأمة السودانية بمناسبة عيد الفطر المبارك    السيسي يهاتف البرهان    ظهور سمكة كروية مخيفة على شواطئ كاليفورنيا    بيان حول تجدد حوادث القتل وسفك الدماء في ذكري مجزرة فض الإعتصام    اليوم العالمي للتمريض: كيف نجا طاقم الرعاية الصحية من الوباء؟    فضيل: خالص التعازي للأُسر المكلومة بفقد فلذات أكبادها في ذكرى فض الإعتصام    عمر الدقير يكتب: جاء العيد بثيابٍ مبقعةٍ بالدم    مجلس الوزراء السوداني يقرر إتخاذ إجراءات عاجلة    آلاف الثوار يشيعون الشهيد عثمان بمقابر البكري    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين السودان واليابان    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    بيرني ساندرز يصدع بكلمة الحق والجامعة العربية والحكام العرب مازالوا يناضلون بالإدانة والشجب !! .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    رونالدو في عزلة بغرفة ملابس يوفنتوس لهذا السبب    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    هل اقترب راموس من الرحيل عن ريال مدريد؟    المريخ يخوض تجربتين في يوم واحد .    الأمانة العامة بنادي الهلال تُصدر بياناً تؤكد فيه عدم صحة حرمان النادي من التسجيلات    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    إخراج عدد خيالي من القطع المعدنية والمغناطيس من بطن رضيعة    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في بنك السودان المركزي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    المجلس الاعلي للشباب و الرياضة بطلا لدورة المؤسسات الرمضانية لكرة القدم بالقضارف    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    ليستر سيتي يهدي لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي بعد بالفوز على مانشستر يونايتد    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    برشلونة يغلق أول صفقات الصيف    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    الصاروخ الصيني والكيد الغربي .. بقلم: نورالدين مدني    نتنياهو يتوعد حماس بهجمات لم تتوقعها والمقاومة ترد بأكبر ضربة صاروخية    فيفا يعلن مواعيد تصفيات بطولة كأس العرب و السودان يواجه ليبيا    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    الكشف عن حقيقة انتشار"السلالة الهندية" في مصر    توقيف أخطر شبكة متابعة بالعمارات    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 06 - 06 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
قالوا العالم قرية صغيرة. ولكن هذه القرية الصغيرة. تضعضعت وتأقزمت. فاصبحت مثل اقل شقة(اوضيتن وصالة) ونخشى ان تذهب لمزيد من التضعضع والتأقزم. ويصبح العالم.مجرد.حقيبة رجالية.يحملها الاهطل الاهوج الاعوج الرئيس الامريكى دونالد ترمب.ويتحكم فى العالم سلاما او حربا.امنا او عواصفا.لا تبقى ولا تذر.
(2)
فالبيت الابيض(لا يغرنك بياض لونه.المشكلة فى النية.ومن نيه نيته.فلا نية له) فهذا البيت الابيض.فيه تتم صناعة وطبخ كل السياسات السوداء.والمرة والقاسية.
وغالبية من تنسموا كرسى البيت الابيض.,كانوا بارعين ومهرة جدا فى تسويد وجه العالم ودوله.وبصفة خاصة دول العالم الثالث.وارونى رئيسا امريكا(اين كان لونه.وقف يوما ما واثناء فترة رئاسته.وقف مع دولة من دول العالم الثالث.وساعدها دون شروط او إملأت او دون من او أذى؟)
(3)
وبرغم سواد سياسات البيت الابيض.نجد كثيرا جدا.من رؤساء وحكام دول العالم الثالث.والعالم العربى والاسلامى تحديدا.نجدهم يسارعون ويهرولون ويلجاؤن الى رب البيت الابيض.كلما ألمت بهم كارثة.او وقعت علىى رأسهم مصيبة.او حلت قريبا منهم مشكلة.عل وعسى يجدون عند رب البيت الابيض.الحل والامن والآمان.
(4)
وما أكثر أبناء العم سام الذين تعاقبوا على حكم امريكا.وكان فيهم من السؤ والسم مافيهم.
إلا أن الريئس الحالى.الاهطل الاهبل الاعوج.دونالد ترامب.وبشهادة أهله وشعبه.هو أسوأ رئيس امريكى تعرفه امريكا.بل هو ايضا اسوأ رجل اعمال تعرفه امريكا.
فباع فيها واشترى كما يريد.وهذا لا يهمنا هنا كثيرا.ولكن مايهمنا.والشئ الذي يحيرنى.
من تعلم من الاخر؟
(5)
فهل تعلم ترامب الديكتاتورية والشمولية من رؤساء وحكام دول العالم الثالث؟ام العكس هو الصحيح؟فمثلا هناك وجه شبه عجيب.فى تصريحاته وتصريحات الرئيس المصرى المنقلب على الشرعية الديمقراطية الرئيس عبدالفتاح السيسى.الذى وعندما رأى الشعب المصرى.يسمع من هذا ومن ذاك.فخرج على الملأ وقال لهم(ماتسمعوش كلام حد غيرى)و وبذات الاسلوب خرج الرئيس الامريكى وبعد مقتل الرجل الاسود جورج فلويد.على يد افراد من الشرطة الامريكية البيضاء.خرج ترامب على الملأ من قوم تويتر.وقال لهم.بعد الترجمة(ماتسمعوا كلام شخص غيرى)بل ذهب ترامب ابعد من ذلك وحاول التشبه بالرئيس السودانى المخلوع عمر البشير.الذى عندما راى المتظاهرين يخرجون بالملايين رافضين حكمهم طالبين منه الرحيل.ففقال المخلوع(وراء اولئك المتظاهرين.مندسين ومخربين وعملاء ومأجورين)وذات القول يكرره ترامب اليوم(بالله شوف العالم دا ضيق كيف؟)
(6)
ونشهد للرئيس الامريكى ترامب.,بانه درس التاريخ الاسلامى والعربى جيدا.واخذ منه حكاية رفع المصاحف.(واحد الساخرين وصفه بانه ترامب بن العاص)وقد إستبدال ترامب المصحف بالانجيل.والقصة القصيرة تقول انه وإثناء هذه التظاهرات العنيفة التى تشهدها امريكا.ان ترامب.وقف امام كنسية مجاورة للبيت الابيض.ورفع الانجيل.
وكأن لسان حاله يقول (الانجيل هو الحل)او بينى وبينكم الانجيل.وهو ذات الامر الذى جاء به بعض المتاسلمين وقالوا(الاسلام هو الحل)وكانوا هم ابعد الناس عن الاسلام.
بل ما أكثر المصاحف التى رُفعت او جمعت فى عهد الحركة الاسلامية.!!
(7)
إذاً الرؤساء والحكام العرب والمسلمين.والرئيس الامريكى دونالد ترامب.كلهم يرفعون شعار احد اجدادنا .الذى قال.(عنى خذوا.ولى أسمعوا.وبى إقتدوا.قشة مابتعتر ليكم)!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.