إذاعة إسرائيلية: وفد إسرائيلي زار السودان لبحث عملية التطبيع .. تقرير يكشف تشكيلة الوفد الإسرائيلي    اختصاص القضاء الجنائي الدولي بقضية دارفور .. بقلم: ناجى احمد الصديق    ترتيبات لاستئناف رحلات البواخر بين حلفا والسد العالي    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن
نشر في سودانيل يوم 08 - 06 - 2020

في مدينتنا ينتهي اليوم مع صلاة العشاء، ما بعد ذلك سهر
حين أعود للبيت في التاسعة تصف أمي عودتي بانها عودة في انصاص الليالي.
توقيتي البيولوجي الداخلي يعتمد النوم عند العاشرة، في كل الظروف والملابسات التي مرت بها حياتي و حتى الآن، أنام عند العاشرة و ليحدث ما يحدث، ليالي الصيف تغريني بوضع مرقدي منتصف الحوش، كانت الإذاعة تحكم ضبط مواقيتها و تملأ الفرجات بين البرامج بمقطوعات موسيقية، خزانة الإذاعة عامرة بمقطوعات جيدة التأليف عبقرية التنفيذ، في صيف إحدى السنوات البعيدة تكررت مقطوعة جميلة، تذاع أكثر من مرة في اليوم الواحد، و تتكرر مرات في الليلة، استمع اليها في نشوة، لكن لم أعرف لها إسما و لا أعرف مؤلفها.
وأنا في الخرطوم، أتصيد الأفلام الجيدة في دور العرض السينمائي، والحفلات الجماهيرية و الخاصة و قد كانت مفتوحة للعابرين و السابلة، و مناشط المراكز الثقافية، الأمريكي و البريطاني و الفرنسي، ساقتني قدماي لدار فرقة الخرطوم جنوب للموسيقى، دخلت و كانت هناك فرقة موسيقية تتدرب برفقة مغني، جلست أستمع، العازفون و الفنان يوقفون العزف لمراجعة لزمة أو صولو يؤديه أحد العازفين، فجأة نشب خلاف لا أدري سببه و توقف العزف ووقف بعض العازفين تتطاير الجمل من أفواههم، وقفت استطلع مايجري، عازف العود أخذ يعزف، أقشعر بدني ولم تقو قدماي على حملي، جلست فاغرا فاهي، بلا مقدمات جلس كل العازفين و وواصلوا العزف، عازف العود كان منتشيا وأدى أداءا مدهشا بصولات وترية غاية في الإمتاع، كانت مقطوعتي الأثيرة التي أجهل اسمها واسم مؤلفها مع نهاية المقطوعة تقدمت نحو عازف العود، شددت على يديه فبحلق في وجهي مستغربا، سألته عن المقطوعة، قال إسمها الأدهمية، ولما سألته عن مؤلفها أجابني أدهم، أجاب تساؤلي بلغز.
بعد سنوات التحقت موظفا ببنك التضامن، عملت بفرع السجانة.
خرجت من بعد نهاية الدوام متوجها لسكني القريب، فاذا بي أجد مجموعة أشخاص يتحلقون حول شيخ يعزف العود بمهارة فائقة، وقفت استمع نشوانا، عزف مجموعة من موسيقى اغنيات مسموعة، لا أدري كيف ولكن دون إرادتي نطق لساني بكامة واحدة: الأدهمية، الجميع بحلقوا في وجهي فقد كنت غريبا وكان فارق السن بيننا كبيرا، يبدوا انهم أصدقاء، العازف تطلع لوجهي مليا، أعاد ضبط أوتار العود وصمت برهة فخيم صمت رهيب على الجميع، ثم عبثت الريشة و الأصابع على الأوتار، يا الهي، تهاويت جلوسا، الأدهمية يعزفها الرجل بحذق و دربة و دراية بأسرار اوتار العود، هذه الآلة الساحرة، بعد انتهاء العزف انفض السامر و جلست وحيدا قبالة الرجل، عرفني بنفسه، خليل أحمد.
انتفضت كالملدوغ، خليل أحمد الملحن المهول، قدم وردي للفن السوداني باغنيتين لا تزالا من أجمل ما غنى وردي بصوته الآسر
ياطير ياطاير من بعديد فوق الغمام
و رديفتها
يا سلام منك أنا آه يا سلام
خليل أحمد يشغل استوديو للتصوير الفوتوغرافي ملاصق للبنك حيث أعمل، أجلس بجواره وهو يعرف حتى الثامنة يأتيه أحد أقاربه بسيارة و يذهبا. خليل أحمد فتح لي نافذة الموسيقار أدهم بمعلومات شحيحة.
في فترة الديمقراطية الثالثة عملت بالصحافة كهواية، ذلك قادني للإقتراب من الأب فليب عباس غبوش، التقيه في ردهات الجمعية التأسيسية نتبادل الأحاديث و التعليقات، دعاني يوما لبيته بحي البوستة أم درمان، ذهبت مبكرا وفي ذهني مجموعة أسئلة تنتظر الإجابة.
وقفت وقبل أن أطرق الباب تناهى لسمعي صوت الكمان، شخص ما يعزف قريبا من الباب، فتح الباب الأب فليب، عرفت أنه وحيد و قد خرجت ربة الدار تجلب مؤونة البيت، نسيت ما جئت من أجله و سألته من كان يعزف، سألني عن علاقتي بالموسيقى أجبته أني مستمع ولا أعرف كيف أمسك أيا من الآلات الموسيقية، دخل غرفته و عاد يحمل الكمان، حياني بثلاث مقطوعات من تأليفه، غاية الروعة و الإتقان، تحدثنا عن الموسيقى و دورها في ترقية الذوق و التفاهم بين الأفراد و المجموعات، استحضرت ما ذكره لي خليل أحمد فسألته عن الموسيقار أدهم، الأب فليب تركني و دخل غرفته، غير ما كان يلبس و تعطر بدأ حديثه قائلآ هذا رجل عظيم نتحدث عنه بما يليق بمقامه.
تطرق للدكتور أدهم و تحدث عنه بإعزاز و تبجيل، قلت جيلنا لا يعرف عنه الكثير، بحلق في وجهي و قال لي جملة لا زال صداها يرن في أذني و قد شكلت مدخلا لفهم و تعامل مغاير مع الأحداث، قال: لأنكم لا تعرفون أنفسكم فلن تعرفوا أمثاله.
أمسك الكمان و ضبط أوتاره و عزف معزوفتين مع مقدمة عن كل واحدة و مناسبتها، ثم جاء الدور على الأدهمية، المقطوعة الموسيقية التي لا أستطيع سماعها وأنا أقف على قدمي، استعدتها مرات و مرات وكان يستجيب لطلبي في كل مرة، مع أذان الظهر تطلعت لوجهه، وجدته دامعا يغسل أحزانه.
في العام 1992م كنت أسير بين بيوت الحارة الأولى بمدينة الثورة، جاءني صوت الكمان الطاغي يعزف مقطوعة، إقتربت من الباب فوجدته موارباً، فتحته و دخلت، وجدت شيخاً مكتمل الهندام بادي الأناقة يجلس وحيدا يعزف الكمان، تطلع لوجهي و هو مستمر في العزف، لما انتهى كنت ساهما و كأنما أدرك ما بي، فقد أعاد عزف المقطوعة، و أنا جالس بين يديه، فرغ منها و نظر في وجهي، أدرك ما يعتمل في صدري، قال أنا بدر التهامي عازف باوركيسترا الإذاعة، هذه مقطوعة الأدهمية للدكتور أدهم، شكرته و خرجت.
الأدهمية دنيا من الشجن الشفيف تمشيه فتخفف الأحزان و تغسل الران و الأدران.
رحم الله الدكتور الموسيقار أدهم.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.