إذاعة إسرائيلية: وفد إسرائيلي زار السودان لبحث عملية التطبيع .. تقرير يكشف تشكيلة الوفد الإسرائيلي    اختصاص القضاء الجنائي الدولي بقضية دارفور .. بقلم: ناجى احمد الصديق    ترتيبات لاستئناف رحلات البواخر بين حلفا والسد العالي    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسئلة لا تحتمل الهروب! .. بقلم: د. منتصر أحمد ابنعوف/جامعة النيلين
نشر في سودانيل يوم 08 - 06 - 2020

اعتقد وبعد مرور أكثر من عام ونصف على تكوين تحالف قوي الحرية والتغيير (قحت) ونجاحه في إسقاط النظام، إن الوقت قد حان لطرح السؤال الذي يتفاداه الجميع، هل تماسك التحالف أو حتى وجوده ضروري لاستكمال ونجاح الفترة الانتقالية؟
اعتراف المجلس العسكري الذي تولى السلطة عقب الإطاحة بالبشير، بقوى الحرية والتغيير ممثلاً وحيداً للقوى الثورية والتفاوض الثنائي معها على ترتيبات مرحلة ما بعد البشير ومن ثم التوقيع على الوثيقة الدستورية، خلق على ارض الواقع شراكة طرفاها العسكر و قحت و خلق في الأذهان إرتباطاً وجودياً بين قحت و بقاء الفترة الإنتقالية، و هي فرضية خاضعة للجدال حولها و من مصلحة الجميع إلا يتم أخذها من باب المُسلّمات.
على الأرض مياه كثيرة قد جرت تحت جسر الحرية و التغيير منذ التوقيع على الوثيقة الدستورية و تشكيل الحكومة، و الإختلافات الأساسية و التاريخية بين مكوناتها قد أظهرتها معاركة قضايا الحكم، و التباين في الرؤى التصورات لبرامج و شكل الدولة صار محفزاً لمزيد من الانقسام، ناهيك عن المطامع في المواقع و الانصبة في كيكة الدولة.
كل هذا لم يعد سراً و همساً تتناجي به جلسات العارفين، بل صار حقيقة مؤلمة وحرب مؤتمرات صحفية و بيانات تتناقلها الوسائط و الاسافير. و ها نحن نشهد موقفاً ناقدا لقحت و مجلسها المركزي من نداء السودان و موقف أكثر تشدداً من داخل النداء لحزب الأمة بلغ حد التجميد و هو أمر لم يتم معالجته منذ أكثر من شهر. و الموقف لقوى الإجماع من التحالف ليس بأفضل كثيراً من ذلك للنداء، و أصداء كل ذلك قد إنعكست على تجمع المهنيين، قائد الحراك الثوري إنقساماً مشهوداً و تنابذاً بالألقاب!
الواقع في قحت على قتامته ليس أسوأ كوابيس المراقبين، فالطريق أمام تماسكها مفروشة بالألغام، و قضايا إكمال هياكل السلطة مثل إختيار الولاة المدنيين و المجلس التشريعى ما هي الا عينة من معارك حامية الوطيس على قحت أن تتجاوزها متماسكة قبل أن تشرع في معالجة قضايا المرحلة الانتقالية الحقيقة مثل ملف السلام، الملف الإقتصادي و ملف إصلاح جهاز الدولة و أخيراً قانون الانتخابات القادمة ثم إجرائها.
التعامل مع مستقبل قوي الحرية و التغيير ينبغي أن يبنى على تفكير هادي وفق حقائق الواقع لا وفق رغبات الساسة، و كل تفكير واقعي لا يمكن أن يستبعد حدوث إنقسام في جسد قحت إلى كتلتين و ربما أكثر، وحينها لابد من تصور لمستقبل الحكم.
الخيارات المطروحة عند إنفضاض سامر قحت قبل إنتهاء أجل الفترة الإنتقالية هي إما الذهاب إلى إنتخابات مبكرة أو تولى العسكريين للحكم في شراكة مع بعض الأجسام المنسلخة عن قحت أو مع مستقلين. كل الخيارات أعلاه غير مطمئنة، فالأول و الثاني لا يوفران بيئة مناسبة لديمقراطية قادرة على الصمود و الإستمرار، فغالباً ما لن تكون الأحزاب قد استكملت جهوزيتها لخوض الانتخابات، و قضايا كثيرة مثل السلام لن تكون قد اكتملت و علي اثر ذلك ستخرج أجزاء مقدرة عن دائرة الانتخاب. ناهيك عن حالة الاستقطاب الحاد الذي سيولدها خروج طرف أو كتلة من قحت خارج معادلة الحكم.
الخيار الثالث هو خيار التأسيس الذي طرحته الثورة و هو مطلب الجماهير الأول المتمثل في حكومة كفاءات غير حزبية، ولكن نجاحه يعتمد على توفر قدر مناسب من الضغط الشعبي على العسكريين من أجل التوافق على كفاءات وطنية صلبة قادرة على مجابهة تحديات الإنتقال و قادرة إيضا على مقاومة تيارات الاستقطاب.
هذا الخيار هو الأنسب لقحت إن سارعت إليه، فالأمر حينها بيدها لا بيد عمرو و هو الأيسر من ناحية قانونية و دستورية، و الأقل كلفة من ناحية سياسية.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.