الشفتة الإثيوبية تختطف مزارعين من الفشقة الكبرى    مصرع 51 شخصًا وانهيار مئات المنازل بالسيول والأمطار    صحة الخرطوم: مشكلات تواجه تسجيل المواليد والوفيات    90 ثانية توثّق.. صدم باب سيارتها فلقنته درساً لن ينساه    شرفها وزير التربية والتعليم ورئيس اتحاد الكرة المكلف انطلاقة قوية للبطولة الإفريقية المدرسية والنيل الأزرق تكتسح كسلا بخماسية    الوثائق القومية: (15) مليار جنيه تكلفة الترميم سنوياً    الحراك السياسي: محامي البشير: لا علاقة لنا بمبادرة"أهل السودان"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 14 أغسطس 2022    الإيفواري المرشح لحراسة الهلال يخضع للكشف الطبي بالخرطوم    دوري السيدات.. الكرنك يواجه نور المعارف باستاد جبل أولياء غداً    مجدي شمس الدين أبدى دهشته لما نسب إليه..الاتحاد ينفي تعليق "كاس" لنظام الانتقالات الإلكتروني بنادي المريخ وتسلمه لقرار من كاس بذلك    حازم : لا اتفاقات سرية والقانون هو الفيصل في قضية الصيني    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    كرم الله عباس: (جهات تمارس البيع والشراء في الإدارات الأهلية والمكوكيات)    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    شرطة محلية مروي تضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع.    استقالة عُضو بارز بتسيير المريخ    مالية شمال كردفان تسدد فروقات الهيكل الراتبي الجديد خصماً على الخدمات الضرورية    الشيخ الطيب الجد: نحتاج لتقديم تنازلات من أجل استقرار السودان    خطف طفلة وبيعها مقابل (50) ألف.. الشرطة تستعيدها وتقبض الجناة    الزراعة تدشن مبادرة السفارة الهندية بغرس شتول مانجو بالحديقة الدولية    المريخ: إنهاء عقد "الصيني" من جانب الهلال بالتراضي شأن لا يخصنا    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: اليوم نرفع راية استقلالنا    جهود لرفع كفاءة محطة ام دباكر للكهرباء    إنطلاق ورشة الإستجابة لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال بالفاشر    شاهد بالفيديو.. نجمة التريند الأولى في السودان "منوية" تعود لإثارة الجدل بفاصل من الرقص الهستيري والصراخ على أنغام (تقول زولي)    شاهد بالصور.. عريس سوداني غيور يحمل عروسته بين يديه خوفاً عليها من أن تمازح ماء المطر أقدامها    مساعٍ لري 30 ألف فدان بمشروع الرهد    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    المريخ يفاوض لوكا ويقيده في خانات (الرديف)    تطعيم 27 ألف من المواشي بمحليات شمال دارفور    السودان: سنتخذ إجراءات حال تهديد السد الإثيوبي لخزان الروصيرص    الري تنفي صلتها بالأخبار المتداولة حول سد النهضة والفيضان    تحذير من معاجين تبييض الأسنان.. ضررها أكثر من نفعها!    سامسونغ تميط اللثام عن أغلى هاتف لها!    مواصفات هاتفي غوغل بكسل (6) إيه وبكسل (6) إيه برو    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    مقتل نجل الرئيس التنفيذي لشركة سوداني للاتصالات    "حمى وصداع" أبرز أعراضه..تقارير تدقّ ناقوس الخطر بشأن"فيروس جديد"    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    كَكّ    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    تفاصيل اجتماع عاصف لوزارة الصحة حول زيادة الإصابات بالسرطان    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    بالنسبة لسكر الدم.. هذه أسوأ 4 عادات لتناول الفطور    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الدور الغائب للإعلام .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان
نشر في سودانيل يوم 11 - 06 - 2020

كنت من المتابعين للحمله الناصريه ضد الاخوان المسلمين فى العهد الناصرى ومصر لم يكن فيها ضحايا للإسلاميين كضحايانا ولم يفعلوا فيها مافعلوه فى السودان واخوان الشيطان فى مصر لم يهدموا بلدهم كانوا مجموعات معقده نفسيا وحاقده وعميله لمخابرات اجنبيه فى عهد الصراع الحاد بين المعسكر الشرقى والغربى وخططوا لاغتيال القائد الخالد جمال عبد الناصر لما يمثله ولتفجير السينمات والمسارح وأماكن اللهو البرىء وقالوا دا حرام وقام الاعلام بالدور الرئيس فى كشفهم وهدمهم ودوره كان اكبر من دور القانون الذى اعدم بعضهم ومنهم سيد قطب وسجن آخرين ومن تاثير الاعلام خرجنا فى مظاهره ضخمه فى عطبره ونحن فى المتوسطه نهتف سيد قطب ذاك الكلب عدو الشعب ورفعنا صور عبد الناصر وكان الدور الرئيس للاعلام وليس للسجون او غيره تخيلوا اعلام لم يكن يملك تلفزيون ولا اجهزه تواصل يقنع طلاب متوسطه فى بلد اجنبى ان يخرجوا فى مظاهره ضد الاخوان المسلمين خسئتم يافيصل ....... وهذا الاعلام تمكن ليس من كشفهم وكشف مخططاتهم الظلاميه للمصريين فقط وانما للعالم اجمع فهدمهم فى كل انحاء العالم العربى وجزء من العالم الاسلامى ولم يكتفى بمصر وكان لإذاعة صوت العرب وصوت احمد سعيد ومقالات هيكل دور كبير فى فضحهم وفضح علاقتهم بالمخابرات الامريكيه والبريطانية وخيانة امثال سعيد رمضان " الاخونجى متزوج من ابنة سيد قطب " لوطنهم واقامته فى سويسرا ومنحته المخابرات الامريكيه أذاعه تخصصت فى الهجوم على عبد الناصر والترويج لدعوة الاخوان وتخيلوا ان الاعلام المصرى يقنع شباب لم يبلغوا الحلم فى دول اجنبيه بكراهية الاخوان المسلمين منذ الطفوله فما بالك بتاثيره على المصريين وانتم يافيصل تملكون حقائق لو تمكن إعلامك الكسيح من كشفها للمواطن السودانى فقط لقذف الشعب السودانى بالكيزان فى البحر الأحمر وهم الذين قذفوا بشبابنا فى النيل وهم مقيدين وحتى هذه لم تحسنوا استخدامها وفعلا لقد هدم اعلام عبد الناصر اخوان الشيطان وهو الذى اطلق عليهم هذه الصفه والتصقت بهم ولم يقم لهم قائمة الا بعد ان جاء السادات وانتشلهم انتشال من القاع ليدعموه فى محاربة الإرث الناصرى فمابالك بما ارتكبه الكيزان فى السودان كان يمكن للاعلام السودانى لو كان على الاعلام رجال غير فيصل ولقمان وابو الجوخ وغيرهم كان سيكون حال الاخوان المسلمين غير هذا الحال وهناك فديو واحد فقط هو لزملاء الشهيد احمد خير يحكون فيه عن كيف يغتصب الكيزان الرجال وهناك فى الامن وظيفه نعم وظيفه (مغتصب)يتم التقديم لها كأى وظيفه اخرى ليس ذلك فحسب بل وحكى رفاق احمد عن كيف يدخل الامنجيه الآلات إلحاده فى أدبارهم كان هذا الفديو وحده يكفى لفضحهم على مستوى العالم ولكن للاسف اعلام فيصل لقمان لم يبث حتى هذا الفديو لان اعلام ( فيصل - لقمان ) لم يكن يركز على ذلك وانما ركز فى ان ينسينا جرائم الكيزان وهو اعلام ضعيف (لسبب ما )وفى العيد فترة المشاهده العاليه للتلفزيون كان تلفزيون فيصل - لقمان يقضى نهار العيد مره مع ندى القلعه واليوم الآخر مع انصاف مدنى !! وعندما سالت المذيعه انصاف عن علاقتها بنظام الانقاذ دعت انصاف على المذيعه ( انشاء الله تبيتى فى الحراسه ) وهكذا كان مستوى إعلامنا فى عهد فيصل - لقمان نسى فيصل او تناسى ان يقدم لنا فى العيد لقاءات مع الذين حظروا من التلفزيون لمواقفهم ضد الانقاذ فبدلا من ان يعوضهم ويعوضنا حرماننا من امثال ابوعركى ووردى الصغير وتسجيلات مصطفى سيد احمد "فيصل يحرمنا تماما من مصطفى بالذات " واللقاءات مع حميد وإبداعات عقد الجلاد وهاشم صديق والرائع محجوب شريف والشاعر الممكون وازهرى محمد على وإبداعاته وغيرهم من الوطنيين او ان يعرفنا تلفزيون فيصل - لقمان باسر من ضحوا من اجلنا ودفنوا وهم احياء مثل الكدرو وأكرم ورفاقهم او يقضى العيد مع امهات الشهداء او مع مى محجوب شريف ومواقف محجوب وهو فى العنايه المركزه يرفض ان يزوره مامون حميده وزير الصحه او حتى وهو ميت يرفض ان يدفنه درمه ولكن فيصل فضل ان يستفزنا بسماع الامنجيه والأمنجيات ياخى حرام عليكم يافيصل ويالقمان نحن لدينا رصيد من الابطال لو حكينا عنهم لما كفانا بقية العمر لنغطى ادوارهم وبطولاتهم التى ادهشت العالم (طلب امريكى من السودانيين ان يمدوهم بتجاربهم فى المظاهرات منشوره فى الفيس ) فأعطونا فرصه مع هؤلاء وبدلا ان تضيعوا زمننا مع ناس انشاء الله تبيتى فى الحراسه ورايناك تبكى يا فيصل مثلك مثل غندور ومن يمثل ثوره مثل ثورتنا لا ينتحب امام العالم ويتناقل الخبر الاعلام العالمى (قراته فى القدس العربيه ) وممثل ثوره مثل ثورتنا لا يبكى فى عجز وضعف واستسلام وانكسار دع البكاء لامثال غندور المنكسرين فثوارنا حاشاهم ان ينكسروا وينتحبوا ثورانا يافيصل شاهدهم العالم وهم يفتحون صدورهم للرصاص ويقول الشهيد منهم وهو يحتضر ياخوانا بعدين بعد اموت ترسوا بى وصدقنى يافيصل انت ولقمانك وجوخك لا تشبهون ثورتنا واعلامكم لا يمثلها فانتحبوا وانسحبوا بعيدا عنا وكفايه يافيصل
محمد الحسن محمد عثمان
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.