أسرع طريقة للهروب من الواقع!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    خطأ الطبيعة : قصة قصيرة .. بقلم: احمد محمود كانم    حُمَّدْ وَلَد ... ومحاولات اغتيال شخصية المرأة .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن طلاوة العربية على لسان شيماء الصينية .. بقلم: خالد محمد فرح
نشر في سودانيل يوم 18 - 06 - 2020

من أكثر من شد انتباهي من مراسلي قناة الجزيرة بالخارج مؤخراً ، خصوصاً من ناحية الحرص على سلامة اللغة نحوأ وتركيباً ومخارج حروف ، يزينه علاوة على ذلك ، حضور بهي ، ومحياً آسر ، ونغم ساحر ، الآنسة شيماء جو إي إي ، مراسلة هذه القناة بالعاصمة الصينية بكين.
وكنت قد حسبتها لأول وهلة صينية صليبة لا شية فيها ، فإذا بها بعد بحثي عن سيرتها الذاتية في الشابكة العالمية لزوم إعداد هذه الكلمة ، خلاسية كصاحبة الشاعر محمد المكي. فقد جاء في سيرتها أنها من مواليد أوائل تسعينيات القرن الماضي ، وأنها قد ولدت بتونس لأب تونسي وأم صينية. وأنها قد عاشت فترة طويلة من طفولتها بتونس ، فنشأت بسبب ذلك تونسيةً وعربية اللسان تماماً ، على الرغم من أن لسان والدتها الأصلي هو اللغة الصينية.
ولكنها سافرت بعد ذلك إلى الصين ، فدرست هناك ، وتعلمت اللغة الصينية كأهلها تماماً ، وقد ساعدها في ذلك بكل تأكيد كون أن والدتها نفسها صينية الجنسية.
والذي جعلني لا أشك للحظة أنها صينية بالكامل في الواقع ، كونها تقدم نفسها بلقب ليس فيه من ألقاب التوانسة شئ مطلقاً. فهي " شيماء جو إي إي " فحسب ، وليست شيماء البنزرتي ، أو الشابي ، أو المرزوقي ، أو الباجي مثلا. وعهدنا ببعض الأجانب عندما يتصلون لهذا السبب أو ذاك ، بالمجتمعات العربية والثقافة العربية ، أنهم يصطنعون لأنفسهم أسماءً أو ألقاباً عربية سائرة ، على نحو ما لقب المستشرق اليهودي: اسرائيل ولفنسون نفسه " أبو ذؤيب " مثلا.
ولعل كثيراً من السودانيين الذين تهيأ لهم أن زاروا بكين خلال العقدين الماضيين ، وخصوصا أولئك الذين كان لهم اتصال ما بالسفارة السودانية هناك ، أنهم قد رأوا الخياط الصيني عمر وامرأته فاطمة ، الذين دأبا على تفصيل الحلل والبذلات لطوائف من أعضاء الوفود السودانية التي كانت تتقاطر على العاصمة بكين ، بغرض الوقوف على التجربة الصينية كما يقال ، فهما ما يزالان يحتفظان بدفتر فيه أسماء من يخطرومن لا يخطر على بالك من أعيان السودانيين ومشاهيرهم في شتى المجالات ، ومقاساتهم بالتفصيل. وما ذانك الحائكان الصينيان بعمر ولا بفاطمة في الحقيقة ، وانما هما مجرد اسمين عربيين سودانيين اختاراهما هكذا اعتباطاً ، لتسهيل التواصل وإزالة الحاجز النفسي والمعنوي فقط. هذا ، والمعايش جبارة كم يجري بذلك المثال العامي السوداني.
لقد عشنا نحن السودانيين مثل هذه الممارسة الثقافية والانثربولوجية بحذافيرها في الواقع منذ عقود. فلعل الكثيرين منا ، ما يزالون يتذكرون أن بعض الأفراد من سكان بعض مناطق السودان الطرفية غير الناطقة بالعربية ، أو التي لا تسود فيها الثقافة الإسلامية ، كانوا عندما يأتون إلى وسط السودان والعاصمة وغيرها من المدن الكبرى ، يعمدون إلى تغيير أسمائهم الأصلية التي أطلقها عليهم ذووهم في مناطقهم ، بأسماء أخرى تبدو طريفة في الغالب ، لأنهم يختارونها مما راق لهم من مسميات بعض الأدوات والأشياء المادية أو المعنوية التي تصادفهم أثناء حياتهم الجديدة في المناطق التي انتقلوا اليها. أسماء مثل: قرش ، وقرش ونص ، وتعريفة ، وعمود نور ، وكومر ، ولمبة ، وزردية الخ . فكأن الواحد من هؤلاء ، إما أنه يضن باسمه الأصلي على ذلك السياق الثقافي الجديد والمغاير ، وذاك لعمري هو ضرب بليغ من ضروب المكر والحيلة الوقائية في المحافظة على الهوية والخصوصية ، أو أنه يخجل منه ويستعر ، لأنه سيبدو شاذاً أو غريباً " كُتُر " في الوسط الثقافي والاجتماعي الجديد الذي انتقل إليه ، فيعمد إلى تبني أسماء من بحبوحة ثقافة المجتمع الجديد كما تتراءى له على كل حال ، فيصيب في ذلك نجاحاً يزيد أو يقل ، بحسب المقاييس المعيارية لذلك المجتمع الجديد بالطبع.
ذاك هو بالضبط ما دفعني إلى ترجيح الظن بان تكون الآنسة " شيماء جو إي إي " ، ليس بدعاً من هذه الممارسة واسعة الانتشار في عالم الثقافة والاجتماع الإنساني الرحب عموماً كما رأينا للتو ، ولكني اكتشفت خطأ ظني بعد التنقيب والبحث كما تقدم.
مهما يكن من أمر. فإن هنالك حقيقة ظل ينافح عنها كبار علماء اللغة العربية ، ألا وهي أن اللغة العربية ، لغة خُلقت لكي تكون لغة عالمية حقا. ولحكمة ما اصطفاها الخالق جل وعلا ، لأن تكون هي لغة عهده الأخير للناس ، ورسالته الخاتمة للبشرية جمعاء.
ولقد سمعتُ – بهذه المناسبة - العلامة بروفيسور عبد الله الطيب رحمه الله يقول في هذا السياق مرة ، أن اللغة العربية هي اللغة الوحيدة في العالم التي تُسلم قيادها حقاً لمن يحبها ويخلص لها ، ويجتهد في درسها وممارستها حتى وإن كان من غير أهلها ، حتى يكون فيها أبرع من أهلها والناطقين بها كلغة أم أنفسهم.
وقد سمى العلامة الراحل في هذا السياق نفراً من العلماء المبرزين في اللغة العربية ، ولم يكونوا هم أنفسهم من العرب. فذكر منهم على سبيل المثال: اسماعيل بن حماد الجوهري ، وهو تركي ، مؤلف كتاب الصحاح في اللغة ، وعمرو بن عثمان بن قنبر الشهير بسيبويه صاحب " الكتاب " وهو فارسي ، والفيروزابادي صاحب القاموس المحيط وهو فارسي أيضاً ، وجار الله محمود بن عمر الزمخشري اللغوي والمفسر المعروف ، وهو فارسي أيضا ، وغيرهم.
وقد مضى العلامة لكي يقرر بأن تلك الميزة لا تكون إلا للغة العربية ، وضرب في ذلك مثلاً ، هو أن كبار النقاد الإنجليز على سبيل المثال ، كانوا يعبرون عن إعجابهم بأسلوب الروائي البولندي الأصل ، الذي كان يؤلف بالإنجليزية: "جوزيف كونراد" ، ومع ذلك كانوا يقولون في حقه:
His style is almost perfect!
أي أن أسلوبه يوشك أن يكون مُحكماً. وهذا معناه أنه ليس محكما تماماً ، وأن فيه تقصيراً ما عن أساليب الروائيين والكتاب الإنجليز الأقحاح. وذلك هو ما لم يجرؤ أحد في المقابل على أن يصف به مثلاً ، أسلوب عبد الله بن المقفع الفارسي الأصل ، في مؤلفاته باللغة العربية.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.