الشيوعي: الوقت الحالي مُناسبٌ لإجراء تغيير في طاقم الحكومة    اتحاد الصرافات : انتعاش كبير في تحاويل المغتربين عبر القنوات الرسمية    بس الجوية الما عرفتوها    ارتفاع منسوب نهر النيل    امريكا تعلن دعمها السودان لانشاء قوات مسلحة موحدة تجمع الجيش والدعم السريع والحركات المسلحة    مجلس الوزراء يوجه باتخاذ إجراءات قانونية في مواجهة منسوبي النظام السابق    الدولار يتراجع ل(449) جنيه للبيع بالموازي    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    ما هي الجهة التي فوضت توم هجو ممثلاً لمسار الوسط؟    عرض سينمائي لفيلم«هوتيل رواندا» غدا بمركز الخاتم عدلان    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    وزير النفط : استهلاك الكهرباء تراجع ل 2500ميقاواط    تفاصيل دوري السوبر الإفريقي.. القمة السودانية تصارع أندية أفروعربية في البطولة    بلاغ ضد المحلية    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريق بمتاجر بالسوق االشعبي    تفاقم أزمة اضراب وحدة التمريض بمستشفى الذرة في ود مدني    وفاة الفنانة فتحية طنطاوي    التفاصيل الكاملة لإرجاع السعودية باخرة ماشية    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    النائب العام يوجه وكلاء النيابات بحماية الشهود    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    المريخ يتدرب بالقلعة الحمراء بإشراف غارزيتو    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    انتخابات الخرطوم الفساد بالكوووووم    عضوياااااااااااااااااه    لجنة الإنتخابات المنتخبة بنادي المريخ تجتمع وتنتخب رئيس اللجنة ونائبه والمقرر    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأربعاء الموافق 4 أغسطس 2021م    تربية الخرطوم: إعلان نتيجة الأساس غداً    المالية تلغي استثناء إعفاء مدخلات الإنتاج والسلع المستوردة من الضرائب    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    أحكام بالسجن والغرامة في مواجهة شبكة تروج المخدرات    تطورات جديدة في محاكمة وزير المالية الأسبق في قضية مخالفات النقل النهري    النص القطعي .. لا يحتمل تعدد التفاسير    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    مصر توفر الرغيفة الواحدة بسعر 5 قروش في حين أن تكلفتها الفعلية 65 قرشا    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    شاهد: صورة لشاب سوداني بصالة المغادرة بمطار الخرطوم تثير الجدل بالسوشيال ميديا ..شاهد ماذا كان يرتدي    ابتدر مبارك أردول رده علي سهير بالقول"صحفية أعتقد تدعى سحر" بطريقة استعلائية تؤكد أن الرجل يحتقر الصحافة    شاهد بالفيديو: ندى القلعة تكشف عن تهديدات لها من أسرة عريس بالخرطوم وتلغي حفل الزواج    في ذكرى غزو الكويت.. هل خدع صدام حسين مبارك؟    مصر:بعد تصريح السيسي عن الخبز.. وزير التموين يكشف الخطوة القادمة    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية مقتل طلاب على يد قوات (الدعم السريع) بالأبيض    ودالحاج : كابلي وثق لأغنيات التراث    وكيل الثقافة يلتقي مُلاك دور السينما ويعد بتذليل العقبات    البندول يقتحم تجربته في الحفلات العامة    هددوها بالقتل.. قصة حسناء دفعت ثمن إخفاق منتخب إنجلترا    "بيكسل 6".. بصمة جديدة ل "غوغل" في قطاع الهواتف الذكية    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حادثة الحتاتة: غياب دولة المؤسسات !! .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على
نشر في سودانيل يوم 04 - 08 - 2020


(1)
ما حدث للفريق اول كباشي عضو المجلس السيادي وعدد من الزملاء والسياسيين والقيادات الأهلية بمنزل الأمير جمال عنقره بالحتانة في الثاني من أغسطس 2020م هو تعبير دقيق عن (غياب مؤسسات الدولة) وخلق حالة فراغ وفوضى وترتب على ذلك التصرف وفق ذلك السياق، لقد تم الحشد واتخاذ الموقف والتعبير عنه خارج أي منطق إداري أو نسق مؤسساتي، تم تغييب الأجهزة الأمنية صاحبة الحق في الرصد والتتبع، وتم تغييب الأجهزة الإدارية صاحبة الحق في الإحاطة والتصرف، تم تغييب القوى السياسية التي تتحمل المسؤولية، وتم إسقاط حق الجيرة وخصوصية المنازل والبيوت الخاصة، وكل ذلك أمر مقصود.
وتم أكثر من ذلك تغييب القانون وسلطاته، لإن سلطة القبض تتم عبر النيابة، وحتى سلطات الشرطة نزعت في تلك الساحة، حين أصبح مدير شرطة المحلية يتوسل!
لقد أصدر وزير الحكم الاتحادي يوسف الضي في 6 نوفمبر 2019م قانون لجان التغيير وعرفها بأنها (لجان التغيير والخدمات هي تنظيمات شعبية بالأحياء والقرى والفرقان والأسواق والمناطق الصناعية تساهم في نشر وعي المواطن للتعرف على حقوقه وواجباته وتعمل على إشباع رغباته من خلال تقديم الخدمات الضرورية والأساسية والتنمية وبسط الأمن والاستقرار)، وليس ابدا من مهامها متابعة المواطن في بيته دخولا وخروجا، ولكن هناك من يرغب في تغييب هذه المهام والتعامل بمنطق بعيدا عن بناء المؤسسات والتأسيس القانوني وهذا ما حدث ويحدث! لم تكن هذه أول حادثة ولن تكون الأخيرة، لإن أساس الفكرة تغييب (المؤسسات والقانون وحتى المنطق السليم).
(2)
ودولة المؤسسات تستند إلى سلطة القانون واستقلالية المؤسسات في أداء مهامها وحدود اختصاصها، بينما عكس ذلك دولة الأشخاص والنزاعات والفوضى في كل الإتجاهات، حيث يتاح للبعض تسيير الأمور وفقا لأهوائهم وتطلعاتهم وحتى مزاجهم اليومي، دون تحمل كلفة اتباع الإجراءات السليمة ومقتضي القانون وهذا المسار الذي يفضله البعض في هذه المرحلة، ويهدف لإختطاف القرار السياسي وتغييب القانون وإحداث الإرباك في المشهد العام.
لقد رفضت بعض القوى السياسية من قوى التغيير الوثيقة الدستورية والمشاركة في الحكومة الإنتقالية ومفاوضات السلام والقرارات الإقتصادية وتعيين الولاة.. وتحفظت على كل شيء علنا وشاركت فيه واقعا ومن خلف الكواليس واحتفظت بخطوة التراجع.. والهدف واضح هو استمرار غياب الدولة.
وأكثر المشاهد وضوحا هو (غياب الحديث عن الإنتخابات التي تمثل لب مفهوم الإنتقال وتكرار الهمس بتمديد الفترة الإنتقالية) فهم لا يفكرون في انتقال مؤسسي، بل تحبيذ العيش في المنطقة الضبابية!
(3)
لم يكن الحدث مجرد إحتجاج عابر، بل يبدو فعلا منظما، من خلال الهتاف والبث المباشر والألفاظ النابية والتي تهدف لكسر الهيبة ونزع (قداسة) الشرعية وتحويل الصيغة الرسمية والمؤسسية لمجرد (دمية) يجوز تقاذفها بين الأيدي وتستحق عندهم الإساءة والزجر والتنمر.
ولا ينفصل الأمر عن صراع مراكز القوى بين المكون العسكري وبعض قوي التغيير، والتى تستغل كل مناسبة وحدث لإبلاغ قادة العسكر أنهم يملكون سلاحا شعبيا، يستطيعون استخدامه متى شاءوا، ولذلك جاءت 30 يونيو 2020م، وقبلها 2019م، ومحاولات الإحتشاد إحتجاجا على إقالة د. أكرم!
لقد أضحى حلم تحقيق دولة العدل والقانون بعيد المنال، ويكاد يبدو مستحيلا بناء دولة المؤسسات، لإن قوي التغيير نفسها أيدي سبأ، وهو أمر يستوجب إرادة وطنية ترد الأمر لنصابه، لقد نبه الفريق أول كباشي في حديثه خلال اللقاء من مخاطر انزلاق السودان للفوضى، ولا أدري ماذا يسمى هذا الحادث؟. والله المستعان الاثنين 3 أغسطس 2020م
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.