وزير الداخلية : القبض على شخص بث شائعة تسريب امتحانات الشهادة    توقف شركة مواصلات الخرطوم عن العمل    البرهان يؤكد على أهمية دور الأمم المتحدة لدعم الانتقال    الصحة في السودان: توقّعات بانفراج كبير في أزمة الدواء    وزير الطاقة: نعمل على استقرار الكهرباء خلال فترة الامتحانات    الهلال ينهي أزمة التسجيلات رسمياً    من أنت يا حلم الصبا..؟!!    إلى آخر الشّيوعيين سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه"    ميسي يضفي نوع جديد من التنافس في وسط الهلال    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 18 يونيو 2021    فيديو: البرازيل تسحق بيرو برباعية في كوبا أمريكا    شكوك حول تجسس إثيوبيات على الجيش السوداني تحت غطاء الهجرة    شداد يركل الكرة في ملعب الارزقية..!!    الأمن القانوني والحقوق الاقتصادية واستقرار المجتمع ..    أصدقك القول أخي حمدوك: لن نعبر إلا إذا….!    رواية متاهة الأفعى .. ضعف الصدق الفني ..    وزير: مبيعات الذهب في السودان حققت أكثر من 36 مليون دولار خلال 3 أشهر    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 18 يونيو 2021    نظام الفقاعة الصحية يحول دون زيارة وزيرة الخارجية لبعثة المنتخب الوطني فى الدوحة    وزير الصناعة الإتحادي يتفقد مشروع مصنع سكر السوكي    قرار مرتقب بإلغاء الرسوم الجمركية على السلع الإستراتيجية والمواد الخام    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 18 يونيو 2021    ما هو الفرق بين أسماك المزارع والأسماك البحرية؟    وزارة الصحة تعلن وصول شحنة من الفاكسين مطلع يوليو    بالفيديو.. طفل فرنسي يسأل ماكرون: هل أنت بخير بعد الصفعة؟    وفاة 7 طلاب شهادة ثانوية بولاية جنوب دارفور    السودان المعتل وروشتة العلاج    (كاف) يمهل الأندية السودانية ويهدد بالحرمان من الأبطال والكونفدرالية    اللياقة في ال36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    المخدرات.. حملات الشرطة في التوقيت الخاطئ    تعطل المواقع الإلكترونية لشركات طيران أمريكية وبنوك أسترالية    راموس يجهش بالبكاء    حيل عبقرية لإبقاء الفواكه والخضار باردة في الصيف    ماهي الحوسبة السحابية؟.. تعرف على صناعة بمليارات الدولارات تشغل التطبيقات المفضلة لديك    "سيف" المنتخب "البتار" في أقوى حوار قبل الإقلاع للدوحة القطرية    وفاة ثلاثة أطفال بلدغات العقارب في مخيم ود البشير    بوتن: بايدن محترف وعليك العمل معه بحذر    تشديد علي ضرورة توفير الحماية والتأمين للسياح والمواقع الأثرية بالشمالية    في تونس.. رجل يقتل زوجته بزعم "شذوذها الجنسي"    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    (النقطة) في الحفلات .. (ابتذال) أم احتفال؟    هدى عربي تعلق على حديث أمل هباني (...)    شاهد بالفيديو: سيدة سودانية تتحدى الرجال في تخصصهم وتقول (أنا لها)    إلى آخر الشّيوعيين.. سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه؟"    قطر تسمح بعودة 80 % من موظفي القطاعين العام والخاص    حجز ما يفوق ال(2) مليون يورو من عارف الكوتيية في قضية خط هيثرو    توقيف شبكة إجرامية متخصصة في سرقة الدراجات النارية بنهر النيل    القبض على (6) من كبار تجار العملة والمضاربين بالخرطوم    فنان مصري شهير يكشف عن إصابته بسرطان المخ في المرحلة الرابعة    انفجار شاحنة وقود في السودان وسقوط ضحايا بسبب تدافعهم لأخذ الوقود    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المهرجون (4): الحِتانة .. ضجة لها ما يبررها !! .. بقلم: عزالدين صغيرون
نشر في سودانيل يوم 06 - 08 - 2020

وهكذا صارت الحتانة التي ترقد هادئة على تخوم مدينة أمدرمان الجنوبية في أحضان جبل كرري مسرحاً لحدث طارت شاشات الأسافير بمشاهده المصورة والكتابات الحادة المتضاربة، والتعليقات المتوترة المتناقضة، والآراء المتشنجة المتشاكلة.
الحدث في ظاهره البسيط لا يتعدى وليمة غداء دعى إليها الإعلامي جمال عنقرة لفيف من الأقارب والأصدقاء بمناسبة شفائه من مرض ما. تحول إلى تظاهرة صاخبة من شباب لجنة المقاومة بالحي أمام المنزل، تنديداً ربما بصاحب الدعوة وهتافات معادية لضيوفه، أو لبعض الضيوف. وبشهادة أحد المدعوين وهو (عبد الرسول النور) القيادي البارز بحزب الأمة القومي: "فجأة تجمع بعض الشباب وبداوا في قرع الطبول والهتاف أمام بوابة البيت والاساءة المباشرة للسيد عضو مجلس السيادة (الفريق أول شمس الدين كباشي)، جاء عميد شرطة كرري وتفاوض معهم ففتحوا الطريق للضيوف للخروج.. وهتفوا ضد الكيزان.. اي كوز ندوسو دوس.. وقد اعتذروا لنا وقالوا انهم قاصدين ناس اخرين".
لم يقتحموا المنزل إذن ولم يمارسوا العنف ضد صاحب المنزل أو ضيوفه. وذلك بشهادة القيادي بحزب الأمة عبد الرسول النور – وهو شاهد عدول لا يمكن الطعن في شهادته – " كان العدد محدودا ومعظمهم شباب صغار.. لم تمتد ايديهم الي أي شخص بسوء فقط أطلقوا لحناجرهم العنان" (1).
هذا هو ظاهر الرواية الذي اكتفت الأقلام بالتعليق عليه. وتباينت التعليقات في مواقفها من الرواية، ما بين مندد بالشباب ومؤيد، وما بين معارض لسلوكهم بتحفظ، أي بين بين، وبين محلل يستخلص نتائج تحليله.
فلنتعرف على هذه المواقف علَّنا نستخلص شيئاً أقرب للموضوعية يضيء الزوايا المعتمة في هذا الحدث.
(2)
1 - رواية السيد عبد الرسول النور كانت في مضمونها تنديد بموقف الشباب، ولكنها مغلفة بلهجة "أبوية" حاولت أن تخفف من حِدة إدانتها – ربما لأن أبناءه أعضاء في لجنة الحي – فقد وصف موقفهم بأن: " ما حدث يمثل ممارسة خاطئه للديمقراطية ولكنها من ناشئة يحتاجون للتقويم لا الي اللوم" ، وملقياً باللوم " على من مدهم بالمعلومة المضللة ابتغاء الفتنة والتشويه"(2).
2 - إلا أن هناك من أدان شباب الحتانة معتبراً أن تظاهرهم السلمي يمثل: "قمة العنصرية والاهانة للإنسان الذي كرمه الله"، وأن "ما تعرض له كباشي امس جريمة يعاقب عليها القانون، (و)علي الحكومة الانتقالية ملاحقة الأشخاص الذين اساءؤ وشتمو كباشي بالالفاظ البذيئة ومحاكمتهم باشد العقوبات حتي لا يتكرر مثل هذه الظاهرة السلبية في المجتمع السوداني" (3).
وإذن في رأيه، أن مأخذ الشباب على الكباشي إنما يرجع لاختلافه الإثني، وهو سبب "قبلي" بحت و"عنصري"، لا علاقة له بأقواله ومواقفه السياسية!!.
3 - ثم هناك من هو بين بين، أدانهم ثم اعتذر عن الإدانة، ثم أدانهم مرة أخرى. وحسب قوله لأن: "لجان المقاومه قد أخذت القانون بيدها عندما إعتبرت ما حدث لم يكن زيارة عائليه بل تآمرا على الحكومه الإنتقاليه وتصرفت من جانبها على هذا الأساس". ثم اتضح له لاحقاً أن الفريق أول الكباشي: " قد صرح للمدعويين (بأنه يخجل من أنه جزء من هذه الحكومه الفاشله والعاجزه عن التغيير).
وأردف قائلاً: "إن مشاعر الغضب التي تملكتني وأنا أطالع هذا التصريح جعلتني أشعر بدوافع و رد فعل لجان المقاومة وأعلم إنه يجب أن أكتب اعتذارا إلى لجان المقاومة وأقول بكل وضوح (أنا آسف) وقد سحبت مقالي".
ولكن هذا لم يمنعه من أن يثبَّت موقفه بإدانة الشباب قائلاً " إنني مازلت أرى أن موقف لجان المقاومه حتى وإن فهمت دوافعه كان خطأ من حيث الطريقه حيث إن: حصار المنزل عمل غير قانوني، وإجلاء الكباشي بالشرطه ليس مقبولا. والاساءة والألفاظ غير مقبوله. وأحمد للجان المقاومه إعتذارهم عنها. كنت أتمنى لو إعتذرت لجان المقاومه من أخذ القانون بأيديهم وحصار المنزل الذي كان يمكن ان يكون بديلا له وقفة إحتجاجيه بكل هدؤ وسلام، وفتح بلاغ ضد الكباشي"(4).
ويمكنك أن تسأل صاحب هذا الرأي: لمن يشتكون الكباشي ، وبأي تهمة؟!.(3)
4 - أما من حاول أن يبذل مجهوداً تحليلياً فقد انتهى بعدد رحلة استعرض فيها مواقف مختلف القوى السياسية – دون أن يسميها – إلى أن: " ما حدث للفريق اول كباشي عضو المجلس السيادي وعدد من الزملاء والسياسيين والقيادات الأهلية بمنزل الأمير جمال عنقره بالحتانة في الثاني من أغسطس 2020م هو تعبير دقيق عن (غياب مؤسسات الدولة)" بل وحتى " إسقاط حق الجيرة وخصوصية المنازل والبيوت الخاصة".
وكان من الواضح على أي هدف يصوِّب بندقيته النقدية وهو يقول: "لقد رفضت بعض القوى السياسية من قوى التغيير الوثيقة الدستورية والمشاركة في الحكومة الإنتقالية ومفاوضات السلام والقرارات الإقتصادية وتعيين الولاة. وتحفظت على كل شيء علنا وشاركت فيه واقعا ومن خلف الكواليس واحتفظت بخطوة التراجع والهدف واضح هو استمرار غياب الدولة. وأكثر المشاهد وضوحا هو (غياب الحديث عن الإنتخابات التي تمثل لب مفهوم الإنتقال وتكرار الهمس بتمديد الفترة الإنتقالية) فهم لا يفكرون في انتقال مؤسسي، بل تحبيذ العيش في المنطقة الضبابية!". ويقطع بأن الحدث لم يكن " مجرد إحتجاج عابر، بل يبدو فعلا منظما، من خلال الهتاف والبث المباشر والألفاظ النابية والتي تهدف لكسر الهيبة ونزع (قداسة) الشرعية وتحويل الصيغة الرسمية والمؤسسية لمجرد (دمية) يجوز تقاذفها بين الأيدي وتستحق عندهم الإساءة والزجر والتنمر".
وواضح من هذا القول أنه يقصد الحزب الشيوعي ومن يتفق معه من القوى السياسية والمهنية، معبراً بذلك عن موقف حزب الأمة ومن يتفق معه في رؤيته. ويفسر مواقف اللجان " في مليونية 30 يونيو2020م، وقبلها 2019م، ومحاولات الإحتشاد إحتجاجا على إقالة د. أكرم! " بأنها محاولة من هذه القوى "لإبلاغ قادة العسكر أنهم يملكون سلاحا شعبيا، يستطيعون استخدامه متى شاءوا" في إطار " صراع مراكز القوى بين المكون العسكري وبعض قوي التغيير".
مثل هذا الطرح إلى أين ينتهي بصاحبه؟.
" لقد نبه الفريق أول كباشي في حديثه خلال اللقاء من مخاطر انزلاق السودان للفوضى، ولا أدري ماذا يسمى هذا الحادث؟ " (5).
هذا هو مربط الفرس وغاية المنى: أن يقوم المكون العسكري باستلام السلطة لينهي عبث ما يسمى بالثورة، ويقصي العلمانيين وفتنتهم، ويجنب البلاد الانزلاق في الفوضى. وقد عبَّر عن هذه الرغبة بوضوح الإمام الصادق الصديق في أكثر من مناسبة ولقاء، وآخرها في خطبة عيد الأضحية.
(4)
ما تلاحظه في كل هذه المواقف – رغم اختلافها وتناقضها الظاهري – إنما تنطلق من رؤية توحِّدها، وتنتهي بالتالي لنتيجة واحدة، وهي:
- إدانة تصرف شباب لجنة المقاومة بالحتانة.
- وتنتهي عند تعليقات القراء بشتم هؤلاء الشباب ووصمهم بأحط وأقزع الصفات ليس أقلها ب"الصعاليك".
ولا يبدو هذا غريباً. بل هو منطقي ومتوقع تماماً من الزاوية التي تم بها طرح القضية، والاطار الذي فيه عُرضت.
لقد تم التلاعب برواية الحدث بإخراجه من مجاله السياسي إلى مجال العلاقات العامة في فضاءها الاجتماعي التقليدي، فبدت كما لو أن: أولاد "الحلة" الصغار تهجموا على مناسبة اجتماعية في بيت الجيران وأوسعوا ضيوف الحلة شتما وإهانة حتى تدخلت الشرطة وأخرجت الضيوف تحت حمايتها وسط خجل وكسوف أصحاب البيت. (يا للعار، وقلة الأدب .. أليس كذلك؟!).
كما تمت شخصنة القصة وتم حصرها في (الضابط العظيم عضو مجلس السيادة) الفريق أول شمس الدين كباشي الذي شتمه الصبية. إما لأنه "نوباوي". (وهذه أول مرة أعرف قبيلته)، أو " لكسر الهيبة ونزع (قداسة) الشرعية"، كما عبر الدكتور إبراهيم الصديق علي !.
وفي صاحب الدعوة (الإعلامي المعروف) جمال عنقرة، أو "الأمير" كما أطلق عليه القيادي بحزب الأمة السيد عبد الرسول النور في بيانه المشار إليه سابقاً (وهذه أيضا أول مرة أعرف بأن المذكور أميراً، وإن كنت أجهل في أي مملكة) الذي تم الاعتداء على حرمة داره، إما لأنه كوز، أو لأنه دعى كباشي. دون مراعاة لحق" الجيرة وخصوصية المنازل والبيوت الخاصة" كما قال الدكتور!.
أليس في هذا تبسيط غبي لا يجوز على عقل طفل لقضية أعقد من ذلك بكثير؟.
ألا يعتبر طرح القضية على هذا النحو استغال ولعب على الدقون؟.
إذن كيف ينبغي أن ننظر للمسألة، ومن أي منظور؟.
تابع.
مصادر وهوامش
(1) موقع صحيفة سودانايل، بتاريخ: 02 آب/أغسطس 2020.
(2) مصدر سابق.
(3) محمد نور عودو، موقع صحيفة سودانايل، بتاريخ 4 أغسطس، 2020.
(4) مجدي إسحق، موقع صحيفة سودانايل، بتاريخ: 04 آب/أغسطس 2020.
(5) د. إبراهيم الصديق على، سودانايل، بتاريخ: 04 آب/أغسطس 2020.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.