الفشقة وما أدراك ما الفشقة !! .. بقلم: الفاضل عباس محمد علي    البرهان: السودان لا يريد اشعال الحرب مع الجارة اثيوبيا    العناية بالاعمال الصغيرة تقود الي اعمال كبيرة ونتائج اكبر وأفضل .. بقلم: دكتور طاهر سيد ابراهيم    إنهم يغتالون الخضرة والجمال .. بقلم: ابراهيم علي قاسم    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    اللجنة المنظمة لمنافسات كرة القدم تصدر عدداً من القرارات    المريخ يفوز على الأمل بثنائية ويعتلي صدارة الدوري السوداني .. هلال الساحل يصعق الخرطوم الوطني بثلاثية .. توتي ينتزع تعادلا قاتلا أمام الأهلي الخرطوم    عندما يكيل الجمال الماعون حتى يتدفق .. بقلم: البدوي يوسف    التعليم بالجزيرة: انطلاقة العام الدراسي الاحد    السودان ضمن دول عربية تبحث مع إسرائيل تطوير الطاقة    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا يجرى فى القضائيه ؟؟ .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان
نشر في سودانيل يوم 26 - 08 - 2020

بعد القرار العادل والتصحيحى الذى اصدرته لجنة ازالة التمكين فى السلطه القضائيه بابعاد قضاة الامن والدفاع الشعبى وعضوية المؤتمر الوطنى من السلطه القضائيه بدا تنظيم الكيزان ( وطنى وشعبى ) فى السلطه القضائيه مقاومة هذا القرار والمعروف ان الكيزان لديهم تنظيم داخل السلطه القضائيه وقد بدأ التنظيم الكيزانى محاوله لجمع استقالات القضاه وبالرغم من ان دعوته لم تجد استجابه تذكر فيجب على القضاة الوطنيين ان يقفوا ضد هذه الدعوه واناشد زملائى القضاة السابقون ان يعلنوا وقوفهم ضد اى تحرك كيزانى وان يبدوا استعدادهم الفورى للتطوع كقضاه ليحلوا محل اى قاضى يقدم استقالته فى هذا الظرف الحرج من عمر الثوره وقد أبدى عدد من الزملاء من القضاة السابقين جاهزيتهم فعلا وبعضهم مستعد ان يتطوع حتى بدون مرتب فنداء الوطن لايرد ويتساءل الكثيرون اين نادى القضاة ؟وماموقفه ؟ ونادى القضاه هو بمثابة نقابة القضاه ولا يقبل منه ان يكون متفرجا فإما ان يؤيد هذه الخطوه التى قامت بها لجنة ازالة التمكين والتى تصب فى صالح الشعب السودانى وثورته بازالة قضاة التمكين واما ان يكشف عن وقوفه بجانب قضاة الامن والدفاع الشعبى فنعرف اين يقف ولا مجال فى هذه اللحظه الفارقه للموقف المحايد والسلبى وعلى لجان المقاومه التى نادت بشعار العداله من ضمن الشعارات التى رفعتها ضمن شعارات الثوره ان تعلن وبالصوت العالى عن وقوفها مع قرارات لجنة ازالة التمكين فى السلطه القضائيه واستعدادها للدفاع عنها ومعارضتها لتحرك الكيزان داخل السلطه القضائيه واتوقع موكب للقضائيه كما اننى اناشد لجنة تسيير نقابة المحامين ان تعلن موقفها ايضا مما يجرى داخل السلطه القضائيه فالوقت ليس وقف فرجه والقضاة والمحامين كانوا دائما يدا واحده وحماية العداله واجبه ولن توتى الثوره من قبل القضاه فالقضاة كانوا دائما مع شعبهم وليقف كل القانونيين الى جانب استقلال القضاء وإبعاد قضاة التمكين من السلطه القضائيه ولا لاى اضراب او استقالات من القضاة
محمد الحسن محمد عثمان

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.