جرائم الاحتلال الاثيوبي في الفشقة .. بقلم: عادل عبد العاطي    لو كنت رئيساً - ماذا سأفعل ؟ .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التوفيق والسداد لممتحني الشهادة الثانوية السودانية .. بقلم: موسى بشرى محمود على
نشر في سودانيل يوم 14 - 09 - 2020

انطلقت امس الأحد الثالث عشر من سبتمبر2020 امتحانات الشهادة الثانوية السودانية فى كافة أرجاء البلاد وخارجها فى البلاد التى تحتضن جاليات سودانية تعمل بتدريس المقرر السودانى.
تأتى الامتحانات هذا العام والبلاد تمر بمجموعة من الأزمات والمحن التى تصنف ما بين الكوارث الطبيعية وكوارث من صنع البشر«Human made» .
درجنا على الترتيب للجلوس لامتحانات الشهادة الثانوية السودانية فى بدايات العقد الثالث من أبريل من كل عام ونسبة لبعض التغييرات التى طرأت فى مواعيد انطلاق الامتحانات فقد قررت لجنة الامتحانات أن يكون مارس من كل عام هو بداية امتحانات الشهادة حيث كانت الانطلاقة الأولى فى العشرين من مارس من العام2006 إذا لم تخنى الذاكرة ولكن حتى مارس هذه المرة لم تكن من نصيب الجالسين للامتحان هذا العام نسبة لجائحة كورونا كوفيد19 التى أرقت مسامع العالمين وغيرت البوصلة وأعادت عقارب الساعة للوراء وغيرت كذلك كل أنماط وأشكال الحياة ولا سيما الحياة العلمية والأكاديمية لكل المستويات التعليمية وطلاب الشهادة الممتحنين لهذا العام كانوا من ضحايا إغلاق المدارس بسبب كوفيد-«19» حيث تم تغيير موعد امتحاناتهم من مارس لتكون فى سبتمبر أى بعد 6 أشهر من الموعد المضروب والمتفق عليه سلفا".
بكل تأكيد ترتيبات هذا العام تختلف عن ترتيبات الأعوام الماضية والعام الذى سبقناهم للجلوس فيه لنفس الامتحانات قبل«19» عام من عمر زماننا.
بالإضافة إلى جائحة كوفيد-«19» الذى أثر سلبا" على حياة الطلاب هناك أوضاع كارثية أخرى أحلت بهم حيث انقطاع الكهرباء وعدم انتظامه مما ألقى بظلال سالبة على أسلوب مذاكرتهم.
السيول والفيضانات فى الشريط المتاخم للنيل.
أوضاع الحروب والنزوح فى دارفور النيل الأزرق جبال النوبة والاقتتال الأهلي فى شرق البلاد وغربه.
بالنسبة لمعسكرات النزوح فى إقليم دارفور واللجوء فى الشقيقة تشاد أفريقيا الوسطى، أثيوبيا، مصر،معسكر كاكوم فى كينيا،النيجر،ليبيا وغيرها من الدول الأخرى كان لهم نصيب الأسد من المعاناة فى جميع ضروب الحياة التى لم تبارحهم نحو عقدين من الزمان.
برغم ضراوة التيار وصعوبة المشوار و المرارات وغيرها من الصعاب لكن طبع الإنسان السودانى لم يتغير بل كعادته يتجدد ويتواكب والأحداث من حوله فقد رأينا مبادرة إنسانية تستحق كل ثناء وتقدير.
سعت المبادرة إلى نقل الطلاب الممتحنين مجاناً من والى مراكز الامتحانات وإعادتهم الى حيث محطاتهم التى نقلوا منها فى الصباح الباكر فقد اصطف أهل الإنسانية والضمير لنجدة الطلاب بواسطه أصحاب المركبات العامة والخاصة وحتى الركشات تضامناً مع الطلاب بكل تفانى،جد،تضحية وتجرد من أجل المشاركة فى التقليل من المعاناة التى تعيشها بلادنا بفعل مناهضي الثورة المجيدة الذين كرسوا جل جهودهم من أجل تركيع من قالوا لا فى وجه الظلم و النظام المقبور.
دعوتنا للممتحنين باجتياز الصعاب والتغلب عليها وإحراز درجات عليا تؤهلهم للمنافسة فى أرقى الجامعات والمعاهد السودانية وكذا الجامعات العالمية وعلى أولياء أمور الطلاب تسهيل الصعاب على أبنائهم الممتحنين وعمل كل ما هو ممكن لتوفير الجو المناسب لهم لخوض مضمار الامتحانات بكل تركيز وعدم تعكير صفو أمزجتهم حتى لايوءثر ذلك فى تحصيلهم الأكاديمي.
الله نسأله التوفيق والسداد للطلاب الممتحنين
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.