التعليم بالجزيرة: انطلاقة العام الدراسي الاحد    144 حالة وفاة بكورونا في الجزيرة    لجنة المعلمين تتمسك ببقاء ببروفيسور الأمين وزيراً للتربية والتعليم    السودان ضمن دول عربية تبحث مع إسرائيل تطوير الطاقة    نفط السودان .. أسرار ومحاذير    الهلال يعمق أزمات الأبيض في الدوري السوداني    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النور حمد وذهنية المثقف الاغترابي الإصلاحي .. بقلم: محمد الأمين أبوزيد
نشر في سودانيل يوم 08 - 10 - 2020

المثقف الاغترابي يعيش خارج حدود البلاد واقع تحت تأثير صدمة حضارية فرضتها انساق المجتمع الغربي مقارناته غير متفقة مع واقع بلاده .. ويكبيديا المثقف الاغترابي قد يكون مغتربا بغيابه عن الوطن وقد يكون مغتربا وهو في قلب الوطن قد يغترب بنفي نفسه عن وطنه طائعا..
جبرا إبراهيم جبرا
الإغتراب الحداثوي القائم على الإستلاب إزاء الآخر المتقدم والمتفوق والذي يحاول استنساخ تجارب الغرب وإعادة إنتاج اشكالياته.
جاد الكريم الجباعي.
لقد قال إدوارد سعيد في كتابه الاستشراق بأن الإستعمار كان يرسل مخبرين من الغرب ليتعرفوا علي الشرق وفك شفراته حتى يتهيأ للاستعمار امتلاك المفاتيح الأساسية للدخول لدول الشرق.. يقول إدوارد سعيد بأنه اليوم يوجد مخبرون جدد لا يتعب الإستعمار عليهم كثيراً وهؤلاء هم أبناء الشرق الذين يتبرعون لخدمة الاستعمار على حساب بلدانهم.
المثقف الثوري هو القادر على إتخاذ المواقف بناءا على قاعدة معرفية تمكنه من التوصل إلى أحكام قيمية او معيارية وله موقف من الشؤن العام قيمي ومبني على تحليل علمي عقلاني.
المثقف الإصلاحي مثقف تبريري يتوق للسيطرة والاحتواء وهو مثقف تابع.
إن مبدأ الثقافة هو التزام الحقيقة والدفاع عنها وأعلى مراحل الحرية هي الإلتزام حيث انعدام شرط الإلتزام يعني الفوضى، وهنا تكمن قيمة المثقف ومايمثله من قيم وهنا يصار إلي تصنيفه وفقا لدوره التنويري والتغييري في المجتمع من حيث الالتصاق بقضايا وطنه وتعبيره عنها.
في سلسلة حلقاته المسماة التكلس اليساروي وبالتحديد في الحلقة (9) يؤكد النور حمد، أن كثير من بلدان العالم الثالث اكتوت بنيران الاستعمار والامبريالية ولكن بعضها بعد الإستقلال لم يقع فريسة للدعاية السوفيتية أى تناقض هذا الذي يجعل الكاتب يربط الإمبريالية بالاستعمار الحديث ويتناقض مع نفسه إزاء ذات التوصيف عندما يتعلق الأمر بالموقف الناقد لها ولسياساتها الذي اتخذته بعض الأنظمة من الإمبريالية وزعيمتها وربيبتها إسرائيل ليسميه عداء للغرب واتساق مع الدعاية السوفيتية!
أليست الإمبريالية ومنهجها الرأسمالي وقيم العولمة الثقافية والاقتصادية التي تحاول تعميمها في ظل انعدام التوازن الدولي هو سبب كل كوارث العالم!
في مفارقة أخرى عن السودان يقول (أما نحن فقد اوقعنا الخطاب الشيوعي والعروبي في فخ معاداة الغرب) السؤال المهم أيها المثقف الاغترابي متى كان الخطاب الشيوعي والعروبي حاكما في السودان؟ لكي يوقعك في معاداة الغرب ومن قال لك بأن الخطاب الشيوعى والعروبي يعادي الغرب؟ وهل الإختلاف الفكري والاستراتيجي في تقدير اولويات السياسة الخارجية هو معاداة للغرب؟ وهل الغرب كتلة واحدة ألا يدرى النور حمد، أن في الغرب نفسه تيارات وحركات فاعلة ومؤثرة تنتقد السياسات الغربية التي تنتهك سيادة الدول والشعوب؟ يالفطارة التحليل وغياب المنهجية! إن اليسار لايعادي المجتمعات والشعوب وذلك متسقا مع نظرته وفكره الإنساني وإنما يتخذ موقفا من سياسات الأنظمة الغربية الظالمة والمستغلة وتحديداً الإمبريالية وهي أحد أوجه الإستعمار المعنية باستغلال الشعوب وخاصة في دول العالم الثالث، هل وقوف اليسار ضد استغلال الشعوب ونضاله من أجل تحريرها يعتبر سبة أم هو الطريق الذي يجب أن يمشي فيه كل المناضلين من أجل الحرية والتقدم؟
هل يعلم د.حمد أن اليسار يعادي الإمبريالية وليس الغرب؟
هل هو خطأ منهجي في تصوراته كعادته، ام تدليس مقصود عبر بوابة التعميم للإنتصار لفكرته البائسة!
في مجافاة فجة يقول النور (إن انقلاب نميري الذي دبره الشيوعيون والقوميون هو الذي اخرج سياستنا الخارجية من الاعتدال النسبى إلى الراديكالية) ألم يسأل النور حمد نفسه كم مكث النظام المايوى يساريا؟ ألا يدري النور حمد أن مايو فارقت اتجاهها اليسارى مبكرا بعد يوليو 71 واستحالت إلى نظام بيرقراطى عسكري يميني وقع في أحضان الإمبريالية ومارس كل أنواع الخيانة والعمالة بدءا بتسليم الفدائيين الفلسطينيين للسادات وترحيل الفلاشا وانتهاءا بالقبول بروشتات البنك الدولى وصندوق النقد منذ فبراير 78 والتي دمرت الإقتصاد السوداني منذ ذلك التاريخ.
يشير النور حمد في ناحية أخرى إلى إنهيار الأنظمة الشيوعية والقومية في المنطقة العربية كأنها لأزمة لانهيار الاتحاد السوفيتي والمعسكر الإشتراكي، لكنه نسى أن سقوط هذه الأنظمة تم بالتدخل الاحتلالي الأمريكي المباشر كالعراق وغير المباشر في بقية الأنظمة وان الفكر يصنع الأنظمة ويقود التجارب وليس العكس ثم لماذا لم يسأل نفسه لماذا سقوط الأنظمة لم يستتبعه سقوط الأفكار وظلت متقدة وحية عند الجماهير التي ترفض الاستسلام والخنوع والتطبيع! ان الفكر في حد ذاته قوة تاريخية.
في ملمح آخر يشير إلى عدم التوافق بين أطراف اليسار القومي والشيوعي كأنه أتى بفتح جديد هذا شى طبيعي لأن المنطلقات النظرية متباينة وان اتفقت في قضايا إستراتيجية او تكتيكية فهذا شى طبيعي لتعدد مناهج اليسار ومدارسه.
يتحدث السيد النور حمد فى تسطيح بائن عن الشيوعيين العراقيين الذين تصالحوا مع احمد حسن البكر عقب ثورة تموز68 وأن صدام حسين بعد 79 قد نكل بهم وصفاهم !!
ما لايعرفه النور حمد هنا أن البعث هو الذي قاد ثورة تموز 68 وعند اتخاذه قرار مواجهة النظام العارفي اتصل بكل القوى السياسية للمشاركة وأعتذر الشيوعيين بتقدير منهم أن الظرف غير مناسب، وعندما نجح التغيير بقيادة البعث أتصل بهم لاحقا للمشاركة في السلطة عبر الجبهة الوطنية وقد ظلوا مشاركين منذ 72 في السلطة ولم يخرجوا منها إلا عندما تم ضبطهم على مرتين في تشكيل خلايا داخل الجيش وهو أمر يحرمه ميثاق الجبهة وتم تنبيههم لذلك العمل وعندما قرروا مغادرة السلطة تسلل بعض أعضاء اللجنة المركزية عبر الحدود للخروج من العراق وتم ضبطهم وجئ بهم إلى بغداد وتم تسليمهم جوازات سفرهم وقيل لهم حددوا الجهة التي تنوون الخروج إليها لكى لاتأتوا يوما لتقولوا ان النظام منعنا من السفر فكانت وجهتهم(براغ) وظلوا هناك إلى أن جاءوا مع دبابات الغزو الأمريكي 2003 مثلما جاء آخرون مترجمون لذات القوات الغازية في توافق غريب!
قال النور حمد في مقاله لقد تآمر العروبيان صدام حسين والقذافي مع نميرى في ضرب انقلاب الشيوعيين وهذه لعمري تسطيحة أخرى آلا يدري النور حمد أن العراق هو أول دولة أيدت حركة يوليو 71 وان قادة الانقلاب اتصلوا بالسفارة العراقية وطلبوا مساعدات فنية ومالية من العراق؟ اولا يدري النور أن أول طائرة كانت قادمة لدعم حركة يوليو كانت من العراق كانت تقل وفدا بقيادة السيد محمد سليمان الخليفة أمين سر البعث في السودان وعضو القيادة القومية ، ومعه وفد عراقي وتحطمت طائرتهما عند هبوطها الاضطراري في مطار جدة! آلا يذكر النور حمد ان عددا مقدراً من البعثيين تم اعتقالهم عقب حركة يوليو 71 ضمنهم بدر الدين مدثر ؟ الا يعقل النور حمد هذا التاريخ ؟
يقول النور حمد ان الشيوعيين والبعثيين يسيطرون على الحاضنة السياسية لثورة ديسمبر 2018، وهذا طق حنك بائس جدا يشبه نفس الدعاية الكيزانية الرخيصة في التوصيف والأهداف والشيطنة ولايقوى على رؤية واقعية للأشياء في حقيقتها، فتحالف قوى الحرية والتغيير تحالف عريض قائم على مكونات تحالفيه سياسية ومدنية ونقابية، وليس تحالف أحزاب وطبيعته لاتسمح بهذا الإعتقاد الذى يعبر عنه النور حمد ثم كيف ليسار متكلس ولاوجود له، أن يسيطر على تحالف عريض يمثل أكبر قاعدة إجتماعية؟
هذين الحزبين (البعث والشيوعى) انبتا تماما عن جذورهما ولم يعد لهما وجود؟ ان كان المقصود بالجذور مكان النشأة فهذا خطل منهجي سقيم، لأن كلا النظريتين الماركسية والراسمالية منبتهما اوربي والماركسية كانت بعض تجاربها التطبيقية خارج أوربا وكذلك البعث مركز نشوئه سوريا وكان جزءا من تركيبة الحكم فيها حتى انقلاب شباط 63 الذي انتحل إسم البعث منذ ذلك التاريخ وفي العراق كانت للبعث تجربة بدأت فى تموز68 وانتهت بالاحتلال الأمريكي 2003 ثم ألم يدري د.النور ان الفكر قوته واستمراره تكمن في منهجه لامكان ولادته؟ إذا كان الحزبان المشار اليهما انبتا عن جذورهما فلما الضجة والجلبة الآن؟ وإلى أين صارت جذورهما الهوائية الآن؟ هل اتجهت نحو الغرب الإمبريالي؟ اليس هذا هو التناقض عينه وانت تتحدث عن تكلس اليسار وتمسكه بشعارات قديمة يعنى تمسكه بجذوره؟ كيف يتناقض الإنسان مع مسارات تحليله نفسها من مقال إلى آخر، ومن سطر إلى آخر، اليس هذا هو المنهج الثقافي الاغترابي نفسه.
يسلب النور حمد اليسار السوداني من حقه في التمسك بمواقفه الفكرية المبدئية المتسقة مع مناهجه التحليلية ويصفها بالتكلس في الوقت الذي ينادي بتبني القيم الليبرالية الرأسمالية ومناهجها ويدافع عن مصالحها وسياساتها الباطشة والمستغلة والتي تعيش الآن مرحلة التوحش ماهذا التناقض؟
ان منهج النور حمد الذي لم يسعفه في استكشاف ايلولة نظام الانقاذ للسقوط، جعله إلى وقت قريب يرى صعوبة إسقاطه و يدعو للتصالح مع خياراته وتوسيع قاعدته عبر انتخابات 2020، اليس هذا هو منهج المثقف الاغترابي الاصلاحي؟.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.