البرهان يوجه خطابا للأمة السودانية بمناسبة عيد الفطر المبارك    السيسي يهاتف البرهان    ظهور سمكة كروية مخيفة على شواطئ كاليفورنيا    بيان حول تجدد حوادث القتل وسفك الدماء في ذكري مجزرة فض الإعتصام    اليوم العالمي للتمريض: كيف نجا طاقم الرعاية الصحية من الوباء؟    فضيل: خالص التعازي للأُسر المكلومة بفقد فلذات أكبادها في ذكرى فض الإعتصام    عمر الدقير يكتب: جاء العيد بثيابٍ مبقعةٍ بالدم    مجلس الوزراء السوداني يقرر إتخاذ إجراءات عاجلة    آلاف الثوار يشيعون الشهيد عثمان بمقابر البكري    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين السودان واليابان    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    بيرني ساندرز يصدع بكلمة الحق والجامعة العربية والحكام العرب مازالوا يناضلون بالإدانة والشجب !! .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    رونالدو في عزلة بغرفة ملابس يوفنتوس لهذا السبب    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    هل اقترب راموس من الرحيل عن ريال مدريد؟    المريخ يخوض تجربتين في يوم واحد .    الأمانة العامة بنادي الهلال تُصدر بياناً تؤكد فيه عدم صحة حرمان النادي من التسجيلات    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    إخراج عدد خيالي من القطع المعدنية والمغناطيس من بطن رضيعة    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في بنك السودان المركزي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    المجلس الاعلي للشباب و الرياضة بطلا لدورة المؤسسات الرمضانية لكرة القدم بالقضارف    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    ليستر سيتي يهدي لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي بعد بالفوز على مانشستر يونايتد    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    برشلونة يغلق أول صفقات الصيف    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    الصاروخ الصيني والكيد الغربي .. بقلم: نورالدين مدني    نتنياهو يتوعد حماس بهجمات لم تتوقعها والمقاومة ترد بأكبر ضربة صاروخية    فيفا يعلن مواعيد تصفيات بطولة كأس العرب و السودان يواجه ليبيا    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    الكشف عن حقيقة انتشار"السلالة الهندية" في مصر    توقيف أخطر شبكة متابعة بالعمارات    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اشادة ومناشدة سعادة والي جنوب دارفور الأستاذ موسى مهدي اسحاق .. بقلم: الأمين احمد
نشر في سودانيل يوم 22 - 10 - 2020

عندما عرضت عليكم حكومة الفترة الإنتقالية، مع بعض زملائكم من ابناء دارفور وكردفان، منسوبي حزب الأمة، تولي مهام بعض الولايات، ورفض حزبكم قبول العرض، فقد شق معظمكم عصا الطاعة واصريتم على قبول تولى تلك المهام. ومن ضمن الولايات ولاية جنوب دارفور التي اصبحتم واليها الحالي. في تلك الفترة كان العديد من افراد الشعب السوداني وانا واحدا منهم كنا نظن ان سيناريو رفض حزبكم لذلك العرض ما هو الا احدى مسرحيات وتمويهات زعيم حزبكم السيد الصادق المهدي الذي دأب على مثل هذه الألاعيب وما انتم الا احدى الشخصيات المناط بها تمثيل تلك المسرحية الهزيلة.
ولكن بملاحظاتنا المستمرة وتتبعنا الدقيق لمسيرة ادائكم خلال الفترة القصيرة التي تسلمتم فيها ادارة الولاية، قد تبين لنا صدق نواياكم ورأيكم المناهض لرأي حزبكم ورغبتكم الجامحة في خدمة الولاية بكل تجرد. وقد اثبتم بما لايدع مجالا للشك بأنكم اهل لهذه المسؤولية. ومن المهام التي قمتم بانجازها، على سبيل المثال:
- رفضكم اقامة حفل الإستقبال المزمع اقامته لكم عند وصولكم لمقر عملكم بعاصمة الولاية، حفاظا على المال العام. ورأينا في ذلك اولى قطرات غيثكم.
- قد سافرتم الى مدينة برام مباشرة بعد وصولكم للولاية والتقيتم بالمعتصمين واستمعتم الى مطالبهم ووعدتموهم بحل المطالب التي في اطار امكانياتكم، والعمل مع المركز للمساعدة في حل الجزء الذي يفوق امكانيات الولاية.
- قمتم بحل مشكلة الصراع القبلي التي نشبت بين الهبانية واعتقد الرزيقات وكان ذلك ايضا في الأسبوع الأول من وصولكم الولاية.
- جلوسكم الى لجان المقاومة في الولاية والتي كانت ترفض توليكم لمهام والي الولاية وذلك لموقف رئيس حزبكم المتخاذل من قضايا الأقليم ابان حكومة الكيزان. واعتقد انكم تمكنتم من اذابة الجفوة بينكم وتناغمتم في تسيير دفة العمل بالولاية.
- ذهابكم الى معسكرات النازحين والجلوس اليهم والإستماع الى مطالبهم. واعتقد انكم من المسؤوليين القلائل الذين سمح لهم الدخول الى حرم المعسكرات والجلوس والإستماع الى قادتها.
- اشرافكم المباشر على مكافحة طائر الزرزور الذي ظل يؤرق مضجع المزارعين بالولاية منذ مدة ليست بالقصيرة، ودائما ما يحصدون الحصرم عقب كل موسم زراعي.
- عملكم بهمة ونشاط لتوفير الوقود للولاية التي ظلت تعاني شحا مزمنا من هذه السلعة الإستراتيجية.
- ومن الإنجازات التي وجدت تقديرا واكبارا من الجميع، عند تلقيكم لشكوى من أحد سائقي الشاحنات السفرية من الجبايات الباهظة التي ظلت شرطة احدى ولايات كردفان تفرضها عليهم دون اي مسوق قانوني. فقد قمتم، وعلى الفور، ومن موقع الشكوى بالسوق، بالإتصال مباشرة بوالي تلك الولاية وابلاغه بالشكوى. وهذه الطريقة في العمل هي الطريقة الثورية المثلى التي ننشدها من جميع الولاة والوزاء وجميع مسؤولي الحكومة، بدلا عن ادائهم السلحفائي الذي اصبح ديدن الحكومة.
وما ذكرته عاليه عبارة عن مقتطفات قليلة من جملة الإنجازات التي شرفتم الولاية بها خلال تسنمكم لمهام الولاية في الفترة الوجيزة الماضية.
وحتى تكتمل هذه الصورة الزاهية من الإنجازات، نرفع لسعادتكم بعض القضايا الهامة جدا والملحة التي ظل مواطني الولاية يجأرون بمر الشكوى منها. ومن هذه المشاكل على سبيل المثال:
1- التلكؤ والتسويف المستمر في النظر والبت في القضايا الكثيرة التي توجد بأضابير المحاكم. والسبب الأساسي في ذلك هو وجود قضاة الإنقاذ والكيزان الفاسدين بشحمهم ولحمهم في قضائية الولاية، دون ان تطالهم ايادي لجان ازالة التمكين. وظل هؤلاء القضاء وبعض المحاميين الفاسدين والكيزان المجرمين، يمارسون نفس الأساليب الفاسدة التي تعودوا عليها ابان حكومة الإنقاذ. كما ظلوا يحابون شرذمة الكيزان الذين غالبا مايكونوا اطرافا في هذه القضايا، ويعملون بأساليبهم المعهودة والملتوية لإطالة امد الحكم في هذه القضايا بالتأجيل المستمر. عليه ومن خلال هذا المقال، آمل من سعادتكم التصدي بكل قوة وثورية لهذه الظاهرة السيئة التي اضرت بمصالح الكثير من المواطنين، وادت الى تراكم القضايا. عليه، فضلا لا امرا، نقترح عليكم إتخاذ الخطوات التالية:
أ‌- العمل مع الجهات المختصة، والتنسيق مع لجان المقاومة بالولاية، بحكم انهم اكثر دراية بأحوال هؤلاء القضاء- ورفع اسماء جميع القضاء الكيزان وكذلك القضاء الفاسدين والمتلاعبين الى لجنة ازالة التمكين لتسريحهم فورا للصالح العام.
ب – تقليل فترة التقاضي الى اقصى حد ممكن والتنسيق مع رئيسة القضاء بتوجيه المحاكم للعمل لفترات اطول. ويا حبذا لو عملوا لفترتين حتى يتمكنوا من البت في القضايا الكثيرة المتراكمة.
ج- الطلب من رئيسة القضاء انتداب قضاة نزيهين الى ولايتكم، لمدة شهر على الأقل، للنظر والبت في جميع القضايا العالقة.
2- كما تعلمون سعاتكم أنه بتاريخ 23 يناير 2020م ، قد صدر الأمر الإداري رقم (3) سنة 2020م تحت توقيع فريق شرطة/د. بشير الطاهر بشير- رئيس هيئة الجمارك- بخصوص العربات الغير مقننة بولايات السودان. هذا القرار مبني على توجيهات مجلس السيادة الإنتقالي المنبثقة عن جلستة بمدينة (نيالا) في 29/9/2019م. وكان نص القراركالآتي:
يتم تخليص جميع العربات الغير مقننة بجميع ولايات السودان .......الى ان ينتهي نص القرار بالأمر بتحصيل القيمة+الرسوم الجمركية+ وغرامة (5%) من القيمة. على ان تبدأ فترة التخليص بتاريخ 26/1/2020م وتنتهي يوم الأحد 9/2/2020م.
وبالرغم من وضوح هذا الأمر الإداري الذي لا لبس فيه والذي اشار الى جميع العربات الغير مقننة دون استثناء. الا انه وللأسف الشديد فإن مسؤولي الجمارك بمدينة نيالا ظلوا يختلقون الكثير من العقبات والمتاريس الفاسدة ويفسرون هذا القرار حسب اهوائهم، ويصنفون العربات بالكيفية التي يرونها دون رقيب ولا حسيب. ومثالا على ذلك: فقد قاموا بتصنيف العربات الى عربات بوكو، وعربات ترانزيت، وعربات تربتك أي الإفراج المؤقت. علما ان القرار كان واضحا وصريحا ويختص بجميع العربات غير المقننة والتي تم حصرها قبل صدورهذا القرار. واعتقد يستثنى من ذلك فقط العربات المبلغ عنها من قبل الإنتربول.
والشيء الأكثر اسفا، فان مسؤولي الجمارك بنيالا قد قاموا بترخيص عربات بوكو (معظمها عربات مسروقة ولكن بعضهاغير مبلغ عنه من قبل الإنتربول) ويماطلون في ترخيص عربات الترانزيت وعربات التربتيك، بالرغم من انها عربات مشمولة بموجب هذا القرار، وقد دفع اصحابها ماعليهم من جمارك وغرامات وكل شيء. بالإضافة الى انها عربات محصورة، ومن من ناحية قانونية فإن هذه العربات اكثر قانونية من عربات بوكو. حيث ان من المعلوم ان هذين النوعين من العربات دخلت البلاد بطرق قانونية عبر جمارك السودان قبل صدور هذا القرارودفعت ما عليها من رسوم ولديها مستندات مثبتة في سجلات الجمارك. وكان من باب أولى اعطاء هذين الصنفين من العربات (ترانزيت، تربتيك) الأولوية في الترخيص كونها اكثر قانونية من عربات بوكو ومبرأة من شبهات السرقات.
ثم ما ذنب المشتريين الحاليين لهذه العربات التي قد تكون وصلت اليهم بعد انتقال ملكيتها من أكثر من مالك، وحتى هيئة الجمارك لاتستطيع الوصول الى اصحابها الحقيقيين الذين ادخلوها السودان وذلك لطول المدة.
بإختصار شديد ياسعادة الوالي، ان عربات بوكو دخلت البلاد من الشباك ومتلبسة بجميع الشبهات، وعربات الترانزيت والتربتيك دخلت من الباب ومنزهة من الشبهات. فأيهما احق بالترخيص والترحيب؟ من يزوركم عبر الباب أم من يزوركم عبر الشباك؟؟؟ آمل ياسعادة الوالي الأمر على من يلزم بسرعة اتخاذ الإجراءات االلازمة نحو ترخيص هذه السيارات (سيارات الترانزيت وسيارات التربتيك).
آسف للإطالة واكتفي بهذا القدر، مع شكري الجزيل سلفا لسعادة الوالي، سائلا الله تعالى ان يشدد من ازره ويعينه ويسهل عليه حل جميع مشاكل الولاية الشائكة وتطبيق شعار الثورة على ارض الواقع (حرية، سلام، عدالة).
الأمين احمد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.