معلّم الاجيال فى ذمّة الله بين الصدّيقين والشهداء .. بقلم: الطيب السلاوي    مفرح الفرحان أكبر آفآت الفترة الإنتقالية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    للعودة لطريق الثورة الشعبيةِ .. بقلم: نورالدين مدني    رجل وجاموسة في قفص الاتهام!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح كان لديه " ازميل" فيداس ويملك "روح عبقرية" !! (1) .. بقلم: أمير شاهين    التحالف النسوي السوداني: توصياتنا بخصوص الموجة الثانية لجائحة كورونا    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأحزابُ السودانية كلُّها الآن في "فتيل" !! .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين
نشر في سودانيل يوم 25 - 10 - 2020

أحسن، وأجمل ما سيترتب على هذا الإختبار الصعب الراهن (إختبار التطبيع) هو أنه وضع كلَّ الأحزاب السودانية، بلا استثناء، في (فتيل):
وأصبح عليها أن تختار الآن إمَّا مصالح الشعب السوداني وتُخلِص إليها.. أو تتحيَّز لمصالح، وولاءات الإرتباطات الخارجية التنظيرية الأيديولوجية وتصطف معها..ثم تظل تدافع عن الأندلس، والفردوس المفقود، وتدبِّج المعلقات الطوال، والبكائيات الحزينة على الأمجاد العربية الآفلة !!!
ولكن، مع هذا، ما يزال أمام المكتب السياسي لحزب الأمة القومي فرصةٌ لتدارك الحزب، قبل أن يُصدر هو نفسُه البيان التالي لبيانه اليوم، أو قبل أن ينُط (قيادي منه) فيصرِّح، ويقطعو ليهم (قطِع يابِس ناشف)!!
الحبيب الإمام، في الفترة الآخيرة، أصبح يكثر جداً من ذِكر (الوسطية)، ولعله أصبح يراقب، ويتحسب لتصريحاته بحسبان أنه زعيمٌ ديني، إقليميٌّ ودولي، وأن له (رسالةً كبرى) تتجاوز المحيط المحلي بتاع البنزين والرغيف والحاجات (الهايفة) دي... وبرأيي المتواضع، فإنَّ هذه الطواقي المتعددة التي يتلبَّسُها الإمام تجعله ينوء بأحمالها وهو يعالج الشأن السوداني الداخلي المتأزم الذي أغلى أمانيه اليوم جالون بنزين، ودستة رغيف، وعلبة دواء لمرضٍ مزمن، بكل أسف !!!
ما أزالُ أتذكر أن الحبيب الإمام، وعند نزوله من الطائرة قادماً من آخر منفىً له، وكانت قد تفجرت ثورة ديسمبر وهو في الطائرة، وأصبح الشارعُ حول مطار الخرطوم يتلظى ويتحرَّق ليسمع منه وليقوده، فأفرد سماحته فقراتٍ عزيزاتٍ في خطابه للحديث عن (الإحتباس الحراري) ..وكانت تلك هي الطاقية الدولية، إلى جنب الطواقي الأخرى الإقليمية والإسلامية والعالمية والفكرية !!
في الأيام القليلة القادمة سيكون على المكتب السياسي لحزب الأمة أن يتحلى بصفاتٍ أخرى، غير (صفة المحبة الحيرانية المُتبتِّلة)، وحتى إن تطلَّب الأمرُ أن (يُمايز) المكتب بين مواقفه السياسية الموضوعية، ومواقف رئيس الحزب التي كما قلنا، تتمدد وتتعدد لتغطي باحاتٍ وإهتماماتٍ أخرى تتجاوز حوش البيت السوداني الضيِّق متواضع الطموحات..وأظن أن البيان الذي أصدره المكتبُ السياسي اليوم، السبت، قد وضع (الكرة أرضاً) شوييية، في محاولةٍ منه للتمهل، والإنتظار، (وشيل) الأنفاس ريثما تتضح الرؤية وتصفو البصائر!!
وأما إذا استمر المكتبُ السياسي على حاله، يتقمّص، ويستنسخ، ويردِّد صدى مواقف، وآراء، وخطابات الإمام، ويوزِّع كروت العداء المجانية، غير المبررة، للجيران الأقربين، والأبعدين، ولأمريكا وإسرائيل وغيرهما، في إجترارٍ غير نبيه، لمواقف، ومثالياتٍ قديمةٍ محنَّطة بدعوى المبدئيةِ والأخلاقية (وشنو شنو مش عارف)..فستكون النتيجة الحتمية مريرةً جداً للحزب، على مستوى الجماهير، وعلى مستوى علاقاته في كل الفضاءات، وإلى ما وراء ذلك..وكل هذا طبعاً، قبل وبعد ما نصل الإنتخابات ونخوضها، إذا ما قُدِّر لهذه الأنتخابات أن تحدُث إبتداءً !!!!
أرجو أن تتذكروا يا جماعة الخير، يا (أحباب الإمام) في المكتب السياسي، أننا نتحدث عن وطنٍ بائس تعِيسٍ، شقيٍّ اسمه السودان، ليس فيه ماء نظيف للشرب في عاصمته، على الرغم من أنها واقعة على النيل، ولا فيها مجاري تصريف، ولا بنزين، ولا رغيف خُبز، وأنّ (مدينتي غزة ورام الله المُحتلتين) هما أكرم وأنسب للعيش (والإستخدام الآدمي) فيهما من عاصمتكم ‹الحُرَّة› الخرطوم !!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.