ظهور سمكة كروية مخيفة على شواطئ كاليفورنيا    بيان حول تجدد حوادث القتل وسفك الدماء في ذكري مجزرة فض الإعتصام    اليوم العالمي للتمريض: كيف نجا طاقم الرعاية الصحية من الوباء؟    البرهان: يتوجب علينا جميعاً الحفاظ على مكتسبات الثورة العظيمة وأن نحفظ عهد الشهداء    عمر الدقير يكتب: جاء العيد بثيابٍ مبقعةٍ بالدم    مجلس الوزراء السوداني يقرر إتخاذ إجراءات عاجلة    آلاف الثوار يشيعون الشهيد عثمان بمقابر البكري    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين السودان واليابان    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    بيرني ساندرز يصدع بكلمة الحق والجامعة العربية والحكام العرب مازالوا يناضلون بالإدانة والشجب !! .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الاتحاد الأوروبي يأسف لاستخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    اجراءات عاجلة على خلفية إطلاق النار على المتظاهرين    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    رونالدو في عزلة بغرفة ملابس يوفنتوس لهذا السبب    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    هل اقترب راموس من الرحيل عن ريال مدريد؟    المريخ يخوض تجربتين في يوم واحد .    الأمانة العامة بنادي الهلال تُصدر بياناً تؤكد فيه عدم صحة حرمان النادي من التسجيلات    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    إخراج عدد خيالي من القطع المعدنية والمغناطيس من بطن رضيعة    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في بنك السودان المركزي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    المجلس الاعلي للشباب و الرياضة بطلا لدورة المؤسسات الرمضانية لكرة القدم بالقضارف    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    ليستر سيتي يهدي لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي بعد بالفوز على مانشستر يونايتد    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    برشلونة يغلق أول صفقات الصيف    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    الصاروخ الصيني والكيد الغربي .. بقلم: نورالدين مدني    نتنياهو يتوعد حماس بهجمات لم تتوقعها والمقاومة ترد بأكبر ضربة صاروخية    فيفا يعلن مواعيد تصفيات بطولة كأس العرب و السودان يواجه ليبيا    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    الكشف عن حقيقة انتشار"السلالة الهندية" في مصر    توقيف أخطر شبكة متابعة بالعمارات    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استغلال الفرصة .. بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 30 - 10 - 2020

طلب مني أحد الأهلة أن استريح من الكتابة السياسية قليلاً وأعود لتناول الشأن الهلالي لأقول رأئي حول ما يجري في ملف التسجيلات.
. والحقيقة أنني لم أعر هذا الملف كثير إهتمام في الأيام الماضية بالرغم من الضجيج الكثير الذي صاحبه.
. ومرد ذلك إلى أنني لا أرى في لاعبينا المحليين الحاليين ما يستحق كل هذا الضجيج.
. وقد تابعت الشوط الأول من مباراة منتخبنا ضد تونس وشعرت يومها بأننا نحتاج لعدد من السنوات الضوئية لكي نتخلص من هذا العك الذي نسميه مجازاً "كرة قدم".
. لهذا ما توقعت أن نشهد في تسجيلات العام كل هذا العراك حول عدد من ممارسي هذا العك.
. الأمر المهم هو إيلاء لجنة الهلال موضوع المحترفين الأجانب ذوي الموهبة الكروية الحقيقية إهتماماً أكبر.
. أما أكثر ما يهمني في أمر الهلال حالياً هو أن تستغل جماهير النادي فرصة العضوية ويتدافع الجميع لإكتسابها.
. سبق أن قلت أن اختبارنا الحقيقي للجنة يجب أن يتمثل في هذا الملف الحيوي.
. وقد أتاح أعضاء اللجنة سانحة لا تعوض، ويجب ألا تضيعها جماهير النادي.
. فالعضوية الراشدة المستقلة المستنيرة هي طريقنا الأوحد لتغيير واقع نادينا الذي تركته جماهيره لسنين عددا لبعض الأرزقية الذين تلاعبوا به كيفما شاءوا.
. وبلغنا خلال السنوات الأخيرة من عمر نظام المخلوع مراحل بعيدة من الهوان ليصبح كل من هب ودب نجماً في سماء الهلال رغم أنف الجماهير.
. هذا الوضع لابد أن يتغير للأبد.
. ووسيلة تغيره هي أن يكون هناك أعضاء فاعلين وبأعداد تتناسب مع حجم هذا النادي الكبير.
. يوم أن نسمع عن أعضاء بعشرات، بل مئات الآلاف يتوجهون بكامل إرادتهم للنادي لانتخاب مجلس جديد استناداً على القدرات الذهنية والفكرية ونظافة سجل مرشحيه سيكون الهلال بخير.
. حينها ستتمكن هذه الجماهير من قول كلمتها وتحفيز مجلسها على العمل الجاد بعيداً عن مانشيتات الصحف وأغاني التمجيد لشعراء ومطربين زهيدي الثمن.
. وقتها ستفرض الجماهير ارادتها، وستكف مجالس الإدارات عن شغل العواطف والاستهبال.
. حينها سينضم لكشف الهلال اللاعب الذي يستحق حقيقة إرتداء شعاره ، لا الذي تروج له أقلام السماسرة.
. قبل أيام عاتبني أخ عزيز في تعقيب له على مقال سياسي ظن أن ما طرحته فيه لم يكن واقعياً.
. قال لي " كلامك هذا يذكرني بكتاباتك الرياضية عندما تشبه أنديتنا بالأهلى والزمالك".
. والحقيقة أنني لم أشبه الهلال بالأهلي لكنني كتبت كثيراً أنه يمكن أن يصبح مثله من ناحية المؤسسية والعضوية العريضة والملاذ الأسري.
. ولا أدري أين (الشطحة) أو عدم الواقعية في مثل هذا الطرح.
. قبل أكثر من عشر سنوات ناشدت الجماهير بأن تكتسب عضوية ناديها حتى يصبح مؤسسة محترمة وملتقىً للعائلات لا أن يظل مجرد نادٍ لكرة القدم ومتروكاً شأنه (كمان) لمن يجعلونه مكاناً طارداً بسبب ضعف مؤهلاتهم إدارياً وفنياً وأخلاقياً.
. وكنت أصر دائماً على أن نادينا يملك القدرة على احداث مثل هذا التغيير متى ما استجابت جماهيره لندائه وآمنت بقدراتها.
. لكن كان هناك دائماً أصحاب مصلحة لا يريدون لمؤسساتنا أن تتحرر من سطوة رجال المال.
. والآن بعد أن أُتيحت هذه الفرصة، يلزم ألا تفوتها الجماهير.
. والشاهد أن هناك اهتماماً متصاعداً من جماهير الهلال بموضوع العضوية.
. وقد تابعنا مبادرة قروب "هلالاب بأدب" على الفيس بوك.
. فقد قام مشرفو وأعضاء هذا القروب الفاعل الهادف بأكثر من مبادرة لرفد هذا الملف.
. بدأوا بتنوير الأهلة وتثقيفهم حول العضوية الراشدة المستنيرة المستقلة.
. ثم أنشأوا مجموعة واتساب لمساعدة الراغبين في الحصول على العضوية فنياً ومادياً.
. والمساعدة المادية كان سببها في وقت مضى أن الكاردينال وشلته رفعوا تكلفة العضوية حتى يضمنوا استمرار ممارسة العضوية المستجلبة القذرة.
. ومع التأكيد المستمر على أن المساعدة لا تعني اطلاقاً رهن صوت العضو لمجموعة بعينها، أقام أعضاء القروب خيمة عند فتح أبواب العضوية لمساعدة الأهلة الذين يتوجهون للنادي لاكتساب عضويتهم.
. وبين هذا وذاك استاجرت ذات المجموعة عقاراً بحي بري العريق اسموه (بيت هلالاب بأدب)، يُدفع ايجاره من تبرعات الأعضاء.
. وهذا في رأيي يمثل نواة لفكرة النادي العائلي الذي يمكن أن يصبح ملاذاً لكافة أفراد الأسر الهلالية.
. وطالما أن هذه المجموعة المحدودة (رغم كثرة عدد عضوية هلالاب بأدب) استطاعت أن تقوم بكل هذا العمل الجبار، فما الذي يمنع نادي الهلال الكبير العريق من أن يصبح قبلة للعائلات وملتقىً جامعاً يجد فيه الصغار متعة اللعب البريء في بيئة نظيفة تنشئهم على حب الكيانات حباً حقيقياً بعيداً عن فكرة استغلال هذه المؤسسات لتحقيق المكاسب الخاصة!!
. ما الذي يمنع نادي الهلال من أن يصبح مكاناً آمناً وجاذباً للزوجات والأمهات يقضين فيه بعض أوقات فراغهن في أنشطة مفيدة وونسة ممتعة بجوار أزواج يتقاكرون حول شئون ناديهم وصغار يلعبون ويطورون مختلف مهاراتهم!
. ما تقدم يمكن تحقيقه بكل سهولة إن تخلصنا من علل العضويات المستجلبة، وأصررنا جميعاً على ممارسة حقنا المشروع ونلنا عضوية النادي.
. وليكن ما قام به قروب هلالاب بأدب نموذجاً يُحتذى ومحفزاً للمزيد من العمل المخلص والإبداع.
. وختاماً أتمنى أن يتم تعديل النظام الأساسي لنادي الهلال في أقرب فرصة حتى يتمكن من يقيمون خارج الخرطوم من اكتساب العضوية.
. كما لابد من تطوير الأنظمة الاستفادة من التقنية لمساعدة الراغبين في اكتساب العضوية الكترونياً.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.