ما زال البعثي فيصل محمد صالح -يكذب ويتحرى الكذب .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    الحركة الشعبية لتحرير السودان: الموقف من مشروع لائحة مجلس شركاء الفترة الإنتقالية    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    التاريخ والسرد واللاوعي السياسي.. أو ماذا فعل الطيب صالح بالمحمودين؟ .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    الحكومة هى عرقوب هذه الأمة!! .. بقلم: طه عبدالمولى    حركة/ جيش تحرير السودان تنعي الأستاذ/ محمد بركة المحامي    الذكرى السادسة لرحيل الاستاذ حسن بابكر عازف الكمان و مبدع اجمل الالحان !! .. بقلم: أمير شاهين    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استغلال الفرصة .. بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 30 - 10 - 2020

طلب مني أحد الأهلة أن استريح من الكتابة السياسية قليلاً وأعود لتناول الشأن الهلالي لأقول رأئي حول ما يجري في ملف التسجيلات.
. والحقيقة أنني لم أعر هذا الملف كثير إهتمام في الأيام الماضية بالرغم من الضجيج الكثير الذي صاحبه.
. ومرد ذلك إلى أنني لا أرى في لاعبينا المحليين الحاليين ما يستحق كل هذا الضجيج.
. وقد تابعت الشوط الأول من مباراة منتخبنا ضد تونس وشعرت يومها بأننا نحتاج لعدد من السنوات الضوئية لكي نتخلص من هذا العك الذي نسميه مجازاً "كرة قدم".
. لهذا ما توقعت أن نشهد في تسجيلات العام كل هذا العراك حول عدد من ممارسي هذا العك.
. الأمر المهم هو إيلاء لجنة الهلال موضوع المحترفين الأجانب ذوي الموهبة الكروية الحقيقية إهتماماً أكبر.
. أما أكثر ما يهمني في أمر الهلال حالياً هو أن تستغل جماهير النادي فرصة العضوية ويتدافع الجميع لإكتسابها.
. سبق أن قلت أن اختبارنا الحقيقي للجنة يجب أن يتمثل في هذا الملف الحيوي.
. وقد أتاح أعضاء اللجنة سانحة لا تعوض، ويجب ألا تضيعها جماهير النادي.
. فالعضوية الراشدة المستقلة المستنيرة هي طريقنا الأوحد لتغيير واقع نادينا الذي تركته جماهيره لسنين عددا لبعض الأرزقية الذين تلاعبوا به كيفما شاءوا.
. وبلغنا خلال السنوات الأخيرة من عمر نظام المخلوع مراحل بعيدة من الهوان ليصبح كل من هب ودب نجماً في سماء الهلال رغم أنف الجماهير.
. هذا الوضع لابد أن يتغير للأبد.
. ووسيلة تغيره هي أن يكون هناك أعضاء فاعلين وبأعداد تتناسب مع حجم هذا النادي الكبير.
. يوم أن نسمع عن أعضاء بعشرات، بل مئات الآلاف يتوجهون بكامل إرادتهم للنادي لانتخاب مجلس جديد استناداً على القدرات الذهنية والفكرية ونظافة سجل مرشحيه سيكون الهلال بخير.
. حينها ستتمكن هذه الجماهير من قول كلمتها وتحفيز مجلسها على العمل الجاد بعيداً عن مانشيتات الصحف وأغاني التمجيد لشعراء ومطربين زهيدي الثمن.
. وقتها ستفرض الجماهير ارادتها، وستكف مجالس الإدارات عن شغل العواطف والاستهبال.
. حينها سينضم لكشف الهلال اللاعب الذي يستحق حقيقة إرتداء شعاره ، لا الذي تروج له أقلام السماسرة.
. قبل أيام عاتبني أخ عزيز في تعقيب له على مقال سياسي ظن أن ما طرحته فيه لم يكن واقعياً.
. قال لي " كلامك هذا يذكرني بكتاباتك الرياضية عندما تشبه أنديتنا بالأهلى والزمالك".
. والحقيقة أنني لم أشبه الهلال بالأهلي لكنني كتبت كثيراً أنه يمكن أن يصبح مثله من ناحية المؤسسية والعضوية العريضة والملاذ الأسري.
. ولا أدري أين (الشطحة) أو عدم الواقعية في مثل هذا الطرح.
. قبل أكثر من عشر سنوات ناشدت الجماهير بأن تكتسب عضوية ناديها حتى يصبح مؤسسة محترمة وملتقىً للعائلات لا أن يظل مجرد نادٍ لكرة القدم ومتروكاً شأنه (كمان) لمن يجعلونه مكاناً طارداً بسبب ضعف مؤهلاتهم إدارياً وفنياً وأخلاقياً.
. وكنت أصر دائماً على أن نادينا يملك القدرة على احداث مثل هذا التغيير متى ما استجابت جماهيره لندائه وآمنت بقدراتها.
. لكن كان هناك دائماً أصحاب مصلحة لا يريدون لمؤسساتنا أن تتحرر من سطوة رجال المال.
. والآن بعد أن أُتيحت هذه الفرصة، يلزم ألا تفوتها الجماهير.
. والشاهد أن هناك اهتماماً متصاعداً من جماهير الهلال بموضوع العضوية.
. وقد تابعنا مبادرة قروب "هلالاب بأدب" على الفيس بوك.
. فقد قام مشرفو وأعضاء هذا القروب الفاعل الهادف بأكثر من مبادرة لرفد هذا الملف.
. بدأوا بتنوير الأهلة وتثقيفهم حول العضوية الراشدة المستنيرة المستقلة.
. ثم أنشأوا مجموعة واتساب لمساعدة الراغبين في الحصول على العضوية فنياً ومادياً.
. والمساعدة المادية كان سببها في وقت مضى أن الكاردينال وشلته رفعوا تكلفة العضوية حتى يضمنوا استمرار ممارسة العضوية المستجلبة القذرة.
. ومع التأكيد المستمر على أن المساعدة لا تعني اطلاقاً رهن صوت العضو لمجموعة بعينها، أقام أعضاء القروب خيمة عند فتح أبواب العضوية لمساعدة الأهلة الذين يتوجهون للنادي لاكتساب عضويتهم.
. وبين هذا وذاك استاجرت ذات المجموعة عقاراً بحي بري العريق اسموه (بيت هلالاب بأدب)، يُدفع ايجاره من تبرعات الأعضاء.
. وهذا في رأيي يمثل نواة لفكرة النادي العائلي الذي يمكن أن يصبح ملاذاً لكافة أفراد الأسر الهلالية.
. وطالما أن هذه المجموعة المحدودة (رغم كثرة عدد عضوية هلالاب بأدب) استطاعت أن تقوم بكل هذا العمل الجبار، فما الذي يمنع نادي الهلال الكبير العريق من أن يصبح قبلة للعائلات وملتقىً جامعاً يجد فيه الصغار متعة اللعب البريء في بيئة نظيفة تنشئهم على حب الكيانات حباً حقيقياً بعيداً عن فكرة استغلال هذه المؤسسات لتحقيق المكاسب الخاصة!!
. ما الذي يمنع نادي الهلال من أن يصبح مكاناً آمناً وجاذباً للزوجات والأمهات يقضين فيه بعض أوقات فراغهن في أنشطة مفيدة وونسة ممتعة بجوار أزواج يتقاكرون حول شئون ناديهم وصغار يلعبون ويطورون مختلف مهاراتهم!
. ما تقدم يمكن تحقيقه بكل سهولة إن تخلصنا من علل العضويات المستجلبة، وأصررنا جميعاً على ممارسة حقنا المشروع ونلنا عضوية النادي.
. وليكن ما قام به قروب هلالاب بأدب نموذجاً يُحتذى ومحفزاً للمزيد من العمل المخلص والإبداع.
. وختاماً أتمنى أن يتم تعديل النظام الأساسي لنادي الهلال في أقرب فرصة حتى يتمكن من يقيمون خارج الخرطوم من اكتساب العضوية.
. كما لابد من تطوير الأنظمة الاستفادة من التقنية لمساعدة الراغبين في اكتساب العضوية الكترونياً.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.