بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 15 أبريل 2021    صور دعاء 3 رمضان 2021 | دعاء اليوم الثالث من شهر رمضان    مانشستر سيتي يتخطى دورتموند ويضرب موعدا ناريا مع باريس    حميدتي يوضح الموقف الضريبي للاتحاد ويؤكد الشفافية المالية الكاملة بالاتحاد    مذكرة تفاهم بين جهاز المغتربين والصندوق القومي للاسكان والتعمير لتوفير سكن للمغتربين    الوساطة الجنوبية: عبد الواحد نور يرغب بالمساهمة بتحقيق السلام في السودان    وزير الري يكشف عن أولى خطوات السودان التصعيدية ضد إثيوبيا    الاردن تعتمد عدد من المسالخ الجديدة في السودان    البرهان يعلن عن إجراءات عاجلة بعد اشتباكات دامية    امساكية شهر رمضان في السودان للعام 1442 هجرية و مواقيت الصلاة و الإفطار    وزيرة الخارجية تؤكد مساندتها لجهود الهيئةالعربية في تحقيق الأمن الغذائي    وزير الاستثمار : لن ننزع المشاريع الممنوحة من العهد البائد    مصدران: السودان يرسل أول وفد رسمي إلى إسرائيل الأسبوع المقبل    بايدن يعلن سحب القوات الأميركية من أفغانستان بحلول سبتمبر    ثغرة أمنية في واتساب ستفاجئ ملايين المستخدمين    شداد يجتمع مع لجنة تطبيع نادي الهلال    الهلال يقترب من حسين النور    كورونا والعالم.. وفيات الفيروس تقترب من 3 ملايين    الشركة القابضة للكهرباء: زيادة التوليد المائي والحراري خلال رمضان    المحكمة ترد طلب تبرئة المتّهم الرئيسي في قضية مقتل جورج فلويد    منها ضعف المعرفة الأمنية وسهولة تخمين كلمات المرور.. أسباب جعلت المصريين هدفا للمخترقين    إعتقال شخصين بتهمة قتل امرأة وإصابة طفلها    بين السودان وإثيوبيا.. حدود لا تعرف الهدوء    هكذا سيكون "آيفون 13"..وهذه هي التغييرات الملاحظة    "حادثة الكرسي".. اردوغان يرد على رئيس الوزراء الإيطالي    سر جديد وراء الشعور بالجوع طوال الوقت.. دراسة حديثة تكشف    مسؤول رفيع ب"الكهرباء" يكشف خطة تحسين الإمداد وتقليل القطوعات خلال رمضان    بعد غياب طويل.. فرقة الأصدقاء المسرحية تعود للعمل الجماعي    إصابات جديدة ب"كورونا" والخرطوم تتصدّر قائمة الوفيات    قبائل بغرب دارفور تشدد علي حسم المتفلتين    والي الخرطوم يطلب الدعم الفني من بعثة "اليونيتامس" لادارة النفايات    أكرم الهادي سليم يكشف عن"4″ عروض رسمية    ريان الساتة: "يلّا نغنّي" إضافة لي ولدي إطلالة مختلفة    مذيعة مصرية تقتل زوج شقيقتها في أول أيام رمضان    هل عدم الصلاة يبطل الصيام ؟ .. علي جمعة يجيب    تفاصيل مثيرة في قضية اتهام وزيرة بالعهد البائد لمدير مكتبها بسرقة مجوهراتها الذهبية    في تأبين فاروق أبوعيسى.. سيرة نضال على جدار التاريخ    بحسب تقريره الفني.. فورمسينو يخلي كشف الهلال من المحترفين الأجانب والمجلس يبحث عن البديل    مقال تذكاري، تمنياتنا بالشفاء بأعجل ما يكون، الشاعر الكبير محمد طه القدال.    استقيل ياسقيل ..    كبسور: اليوتيوب ساهم في مضاعفة إنتاج الدراما    نقرشة .. نقرشة    نقر الأصابع..    916 مليون دولار والتحقيقات مستمرة.. تداعيات الخلاف بين قناة السويس و"إيفر غيفن"    ليس بالمال وحده تتطور الزراعة    ربطتها صداقة قوية مع محمود عبد العزيز محاسن أحمد عبد الله: ما (بتجرس من الصيام)!!    فرفور:لا أرهق نفسي بالمشغوليات في رمضان وأحرص علي لمة الاسرة    اتهام شبكة تتألف من (7) متهمين بتزوير شهادات فحص كورونا    أبيض أسود .. مصطفى النقر.. أنشودة كروية خالدة    تطعيم أكثر من 93 ألف شخص ضد "كورونا" بالخرطوم    خطأ شائع في السحور يقع فيه كثيرون يبطل الصيام    "علم الصيام".. الفوائد الصحية للصوم    شطب الاتهام في مواجهة مدير عام المؤسسة التعاونية للعاملين بالخرطوم    الشرطة: ضبط أكثر من (19) مليون حبة ترامادول مخدرة خلال العامين الماضيين    بدء محاكمة (19) متهماً من أصحاب محلات الشيشة    القبض على شبكات إجرامية في السعودية استولت على 35 مليون ريال نصباً    مذيعة تصف لقمان أحمد بأنه مستهتر وديكتاتور جديد    الطاهر ساتي يكتب.. والوطن بخير..!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من هو "أبو الجنقو" ذو القلم العملاق الذي رفع إسم السودان عالياً ؟؟ .. بقلم: أحمد محمود كانِم
نشر في سودانيل يوم 10 - 11 - 2020

من سخريات القدر و أعاجيبه أن هذا القلم الذي بات مصدر فخر للعالم ، وللناطقين بالعربية والقارة السمراء والسودان بوجه أخص ؛ هو ذات القلم الذي لطالما سعت الحكومة السابقة لتكميمه وكسره ، بل وطمره إلي الأبد.. وذلك نسبة لاصطدامه اصطداما مباشراً مع التوجه التضليلي وسياسية الخم والاستعباد العقلي التي تنتهجها أنظمة النخب الأيديولوجية المتعاقبة على رأس السلطة في السودان .
لكن رغم أنف المستنكفين صمد ذلك القلم شامخاً ، وما فتئ يحصد الجوائز الكبري تباعا جائزة إثر أخرى.. كجائزة "بي بي سي" للقصة القصيرة على مستوى العالم العربي 1993 عن قصة (امرأة من كمبو كديس)
جائزة (قصص على الهواء) التي نظمتها "بي بي سي" بالتعاون مع مجلة العربي عن قصتي (موسيقى العظام) و(فيزياء اللون)
جائزة الطيب صالح للرواية لعام 2009 عن رواية "الجنقو – مسامير الأرض"
وها هو اليوم يرفع إسم السودان عالياً متربعا على عرش جائزة الأدب العربي في فرنسا للعام 2020 .
فمن هو عبد العزيز بركة ساكن صاحب ذلك اليراع العملاق ؟
*هو أديب سوداني وُلِدَ ب«خشم القربة» بولاية
«كسلا» عام 1963م، ونشأ وترعرع في بالقرب من مدينة «القضارف»، حيث درس المرحلة الابتدائية بمدرسة «ديم النور الابتدائية بنين» (الرباط حاليًّا) بالقضارف، والتحق في المرحلة المتوسطة بمدرسة «خشم القربة» ثم مدرسة «حلفا الجديدة» في المرحلة الثانوية، وتابع دراسته الجامعية في مصر، فدرس إدارة الأعمال بجامعة أسيوط.
ويقيم حاليًّا في «النمسا»، وهو متزوج وله ولدان: «المهاتما» و«مستنير».
*عمِل مدرسًا للغة الإنجليزية في الفترة من 1993م إلى 2000م، وشغل عدة مناصب، أبرزها: عمله مستشارًا لحقوق الأطفال لدى اليونيسيف في دارفور من 2007م إلى 2008م، ومديرًا لمشروعات التنمية في صندوق تنمية المجتمع التابع للبنك الدولي بالنيل الأزرق، إلى أن تفرَّغ للكتابة؛ تلك الوظيفة التي يستودعها شغفه التام والدائم ويعدها «وظيفة الساحر»، فإلى جانب مؤلَّفاته القصصية والروائية .
*نشر في كثير من الدوريات والمجلات والجرائد المحلية والعربية والعالمية مثل: مجلة العربي، مجلة الناقد اللندنية، مجلة نزوي، مجلة الدراسات الفلسطينية الصادرة في باريس باللغة الفرنسية، مجلة الدوحة القطرية، مجلة بانبال الصادرة باللغة الإنجليزية بلندن، جريدة الدستور اللندنية، مجلة حريات وصحيفة المواكب وغيرها .
بجانب مشاركته في بعض الفعاليات العربية والعالمية، مثل مهرجان الجنادرية بالمملكة العربية السعودية، ومهرجان القصة القصيرة الثاني بعَمَّان، وورشة كتاب تحت الحرب ببروكسل، وفعالية الفنون بوابة للسياسة في فيينا- النمسا و عضو نادي القصة السوداني عضو اتحاد الكتاب السودانيين .
* ومن ألاعيب للصدفة أنه بعد حصول روايته «الجنقو مسامير الأرض» على جائزة الطيب صالح للرواية عام 2009م، _وهي نفس الرواية الحاصلة للتو على جائزة الأدب العربي في فرنسا_ أصدرت وزارة الثقافة السودانية بحظر الرواية ومنع تداولها، وقبل ذلك صودرت مجموعته «امرأة من كمبو كديس» عام 2005م، وفي 2012م قامت السلطات بمنع عرض كتبه بمعرض الخرطوم الدولي للكتاب، فيما رأى ساكن في تعنُّت الرقابة تضييقًا غير مقبول، مؤكِّدًا على أنه «كاتب حسن النية وأخلاقيٌّ، بل داعية للسِّلْم والحرية، ولكن الرقيب لا يقرؤني إلا بعكس ذلك» .
*في المقابل، توفَّرت لأعماله قراءات تنبَّهت إلى رسالته وإبداعيته ونبَّهت إليها لدرجة أن قرر المعهد العالي الفني بمدينة سالفدن سالسبورج بالنمسا في 2013م أن يدرج في مناهجه الدراسية روايته «مخيلة الخندريس» في نسختها الألمانية التي ترجمتها الدكتورة «إشراقة مصطفى» عام 2011م.
* من مؤلفات:
_الطواحين
_رماد الماء
_ زوج امرأة الرصاص
_سماهاني
_الجنقو مسامير الأرض
_مسيح دارفور
_مخلية الخندريس
_العاشق البدوي
_موسيقى العظام
_الرجل الخراب
_منفستو الديك النوبي
بجانب:
_حكاية: حواية والضبع، باللغة الفرنسية – باريس دار هرمتان 2010
_حكاية: فارس بلالة، باللغة الفرنسية- باريس – دار هرمتان 2010
_ مجموعة قصص قصيرة : بالفرنسية- باريس – دار هرمتان 2010
_ غابة سرد: الجزائر عاصمة للثقافة العربية
_ مختارات من القصة القصيرة، أفق أول نادي القصة السوداني 2006 .
* ومما يميز الكاتب عبد العزيز بركة ساكن ويضعه في قمة ايقونات الأدباء السودانيين بلا منازع أنه استطاع أن يجهر عالياً وبكل جرأة وشجاعة بأنين وآلام المجتمعات المهمشة التي لم تجد لها لسان يترجم ما يقاسونه من ويلات ، كما أنه فضح عقلية ونفسية النخب المأدلجة التى تتخذ من سياسة التجهيل والقهر الثقافي سلما تصعد به نحو مطامعها ، بجانب تطرقه بعقل مفتوح لمآسي الرق والاستعباد التي عانتها ولا تزال تعاني من إفرازاتها شرائح كبيرة من مكونات الشعب السوداني .
وفي الختام : السودان والعالم موعود ببزوغ كوكب سيظل ساطعاً في الفضاء الفكري والثقافي العالمي لقرون طويلة آتية ..
بولتون/انجلترا
9 نوفمبر 2020
#المراجع :
الجزيرة نت نسخة محفوظة 28 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
صحيفة القدس العربي نسخة محفوظة 07 مايو 2018 على
صوت الهامش
موقع واي باك مشين.
أيقونة بوابة بوابة أدب
أيقونة بوابة بوابة أعلام
أيقونة بوابة بوابة السودان
أيقونة بوابة بوابة روايات
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.