جرائم الاحتلال الاثيوبي في الفشقة .. بقلم: عادل عبد العاطي    لو كنت رئيساً - ماذا سأفعل ؟ .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من هو "أبو الجنقو" ذو القلم العملاق الذي رفع إسم السودان عالياً ؟؟ .. بقلم: أحمد محمود كانِم
نشر في سودانيل يوم 10 - 11 - 2020

من سخريات القدر و أعاجيبه أن هذا القلم الذي بات مصدر فخر للعالم ، وللناطقين بالعربية والقارة السمراء والسودان بوجه أخص ؛ هو ذات القلم الذي لطالما سعت الحكومة السابقة لتكميمه وكسره ، بل وطمره إلي الأبد.. وذلك نسبة لاصطدامه اصطداما مباشراً مع التوجه التضليلي وسياسية الخم والاستعباد العقلي التي تنتهجها أنظمة النخب الأيديولوجية المتعاقبة على رأس السلطة في السودان .
لكن رغم أنف المستنكفين صمد ذلك القلم شامخاً ، وما فتئ يحصد الجوائز الكبري تباعا جائزة إثر أخرى.. كجائزة "بي بي سي" للقصة القصيرة على مستوى العالم العربي 1993 عن قصة (امرأة من كمبو كديس)
جائزة (قصص على الهواء) التي نظمتها "بي بي سي" بالتعاون مع مجلة العربي عن قصتي (موسيقى العظام) و(فيزياء اللون)
جائزة الطيب صالح للرواية لعام 2009 عن رواية "الجنقو – مسامير الأرض"
وها هو اليوم يرفع إسم السودان عالياً متربعا على عرش جائزة الأدب العربي في فرنسا للعام 2020 .
فمن هو عبد العزيز بركة ساكن صاحب ذلك اليراع العملاق ؟
*هو أديب سوداني وُلِدَ ب«خشم القربة» بولاية
«كسلا» عام 1963م، ونشأ وترعرع في بالقرب من مدينة «القضارف»، حيث درس المرحلة الابتدائية بمدرسة «ديم النور الابتدائية بنين» (الرباط حاليًّا) بالقضارف، والتحق في المرحلة المتوسطة بمدرسة «خشم القربة» ثم مدرسة «حلفا الجديدة» في المرحلة الثانوية، وتابع دراسته الجامعية في مصر، فدرس إدارة الأعمال بجامعة أسيوط.
ويقيم حاليًّا في «النمسا»، وهو متزوج وله ولدان: «المهاتما» و«مستنير».
*عمِل مدرسًا للغة الإنجليزية في الفترة من 1993م إلى 2000م، وشغل عدة مناصب، أبرزها: عمله مستشارًا لحقوق الأطفال لدى اليونيسيف في دارفور من 2007م إلى 2008م، ومديرًا لمشروعات التنمية في صندوق تنمية المجتمع التابع للبنك الدولي بالنيل الأزرق، إلى أن تفرَّغ للكتابة؛ تلك الوظيفة التي يستودعها شغفه التام والدائم ويعدها «وظيفة الساحر»، فإلى جانب مؤلَّفاته القصصية والروائية .
*نشر في كثير من الدوريات والمجلات والجرائد المحلية والعربية والعالمية مثل: مجلة العربي، مجلة الناقد اللندنية، مجلة نزوي، مجلة الدراسات الفلسطينية الصادرة في باريس باللغة الفرنسية، مجلة الدوحة القطرية، مجلة بانبال الصادرة باللغة الإنجليزية بلندن، جريدة الدستور اللندنية، مجلة حريات وصحيفة المواكب وغيرها .
بجانب مشاركته في بعض الفعاليات العربية والعالمية، مثل مهرجان الجنادرية بالمملكة العربية السعودية، ومهرجان القصة القصيرة الثاني بعَمَّان، وورشة كتاب تحت الحرب ببروكسل، وفعالية الفنون بوابة للسياسة في فيينا- النمسا و عضو نادي القصة السوداني عضو اتحاد الكتاب السودانيين .
* ومن ألاعيب للصدفة أنه بعد حصول روايته «الجنقو مسامير الأرض» على جائزة الطيب صالح للرواية عام 2009م، _وهي نفس الرواية الحاصلة للتو على جائزة الأدب العربي في فرنسا_ أصدرت وزارة الثقافة السودانية بحظر الرواية ومنع تداولها، وقبل ذلك صودرت مجموعته «امرأة من كمبو كديس» عام 2005م، وفي 2012م قامت السلطات بمنع عرض كتبه بمعرض الخرطوم الدولي للكتاب، فيما رأى ساكن في تعنُّت الرقابة تضييقًا غير مقبول، مؤكِّدًا على أنه «كاتب حسن النية وأخلاقيٌّ، بل داعية للسِّلْم والحرية، ولكن الرقيب لا يقرؤني إلا بعكس ذلك» .
*في المقابل، توفَّرت لأعماله قراءات تنبَّهت إلى رسالته وإبداعيته ونبَّهت إليها لدرجة أن قرر المعهد العالي الفني بمدينة سالفدن سالسبورج بالنمسا في 2013م أن يدرج في مناهجه الدراسية روايته «مخيلة الخندريس» في نسختها الألمانية التي ترجمتها الدكتورة «إشراقة مصطفى» عام 2011م.
* من مؤلفات:
_الطواحين
_رماد الماء
_ زوج امرأة الرصاص
_سماهاني
_الجنقو مسامير الأرض
_مسيح دارفور
_مخلية الخندريس
_العاشق البدوي
_موسيقى العظام
_الرجل الخراب
_منفستو الديك النوبي
بجانب:
_حكاية: حواية والضبع، باللغة الفرنسية – باريس دار هرمتان 2010
_حكاية: فارس بلالة، باللغة الفرنسية- باريس – دار هرمتان 2010
_ مجموعة قصص قصيرة : بالفرنسية- باريس – دار هرمتان 2010
_ غابة سرد: الجزائر عاصمة للثقافة العربية
_ مختارات من القصة القصيرة، أفق أول نادي القصة السوداني 2006 .
* ومما يميز الكاتب عبد العزيز بركة ساكن ويضعه في قمة ايقونات الأدباء السودانيين بلا منازع أنه استطاع أن يجهر عالياً وبكل جرأة وشجاعة بأنين وآلام المجتمعات المهمشة التي لم تجد لها لسان يترجم ما يقاسونه من ويلات ، كما أنه فضح عقلية ونفسية النخب المأدلجة التى تتخذ من سياسة التجهيل والقهر الثقافي سلما تصعد به نحو مطامعها ، بجانب تطرقه بعقل مفتوح لمآسي الرق والاستعباد التي عانتها ولا تزال تعاني من إفرازاتها شرائح كبيرة من مكونات الشعب السوداني .
وفي الختام : السودان والعالم موعود ببزوغ كوكب سيظل ساطعاً في الفضاء الفكري والثقافي العالمي لقرون طويلة آتية ..
بولتون/انجلترا
9 نوفمبر 2020
#المراجع :
الجزيرة نت نسخة محفوظة 28 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
صحيفة القدس العربي نسخة محفوظة 07 مايو 2018 على
صوت الهامش
موقع واي باك مشين.
أيقونة بوابة بوابة أدب
أيقونة بوابة بوابة أعلام
أيقونة بوابة بوابة السودان
أيقونة بوابة بوابة روايات
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.