زيادة في اسعار الوقود وتفاقم الطوابير في المحطات    هيئة التأمين الصحي بولاية الخرطوم تجدد التزامها تجاه أسر شهداء ومصابي ثورة ديسمبر    خيبة أمل بدارفور لعدم توصل مجلس الأمن لإعلان مشترك حول الإقليم    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يا مولانا النائب العام ضباط الشرطة في الميدان .. بقلم: لواء شرطه م عبدالرحيم أحمد عيسى
نشر في سودانيل يوم 22 - 11 - 2020

استمعت للمؤتمر الصحفي الاخير للنائب العام وارجو ان أبدى هذه الملاحظات:
اولا: استنكر النائب العام قيام نادي النيابة العامة وهو في الاصل يمثل دور النقابة في ذلك ولا ادري ما الغريب في ذلك هل يعلم سيادته ان للشرطة في المانيا نقابه.
ثانيا: في الوقت الذي اعترف فيه بقله خبره وكلاء النيابه في التحقيق الجنائي لحداثه تكوين النيابه وعدم وجود فرص لهم للتدريب الداخلي والخارجي اضافه لشح الامكانيات نجد انه اهمل تماما الاستعانه بخبرات ضباط الشرطه المتقاعدين والذين لهم باع طويل في هذا المجال نتيجه لتدريب داخلي وخارجي رغم ان بعضهم تقدم طواعيه للعمل تطوعا ودون اجر.
ثالثا: تنازل عن سلطاته طوعا ومنحها للجنه نبيل اديب بل اثني علي نبيل اديب وهم يعلم في قراره نفسه ان نبيل اديب ليس له ادني خبره او معرفه في مساله التحقيق الجنائي وان لجنه نبيل اديب كونت اساسا لقتل الموضوع لذا احسنوا في اختياره لهذه المهمه ولجنه نبيل اديب التي شارف عملها الان حوالي عام وقالت انها استجوبت اكثر من ثلاثه الف شاهد حتي الان وما زالت وانا من هذا المنبر وكمتخصص في التحقيق الجنائي اتحدي السيد النائب العام استطيع ومعي تيم متخصص من الشرطه ان ننجز هذه المهمه في مده اقصاها عشره ايام هل يقبل سيادته هذا التحدي ام ان الامر ليس في يده.
رابعا: بعد عام ونصف من تولي سيادته منصب العام لم يقدم سوي ثلاث قضايا حكمت فيها واحده فقط والان يقول انه قدم قضيه المدينه الرياضيه وقضيه الافراج عن متهم حوكم في جريمه مخدرات هذا النوع من الجرائم يا سياده النائب العام كنا نوكلها لصف ضباط وينجزوها في ايام.
خامسا: هناك ضبابيه في مصير كثير من القضايا الكبري...وهناك تفريط ادي لهروب كثير من رموز النظام السابق ولولا جهد الراحل علي محمود حسنين ومولانا محمد الحافظ محمود والمعز حضره لهرب كل قاده الانقاذ الذين يحاكمون الان كما هرب غازي صلاح الدين وكرتي والمتعافي وغيرهم.
يا مولانا الحبر منذ اول وهله تفاءلنا بك ودعمناك في كل المنابر ولكننا نري الان تقاعسا وتساهلا واستجابه لضغوط من هنا وهناك.
هذه امانه يجب ان تؤديها بحقها او ان تنصرف.
لواء شرطه م عبدالرحيم أحمد عيسى......


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.