السودان يعرب عن قلقه من تطورات الأحداث في تشاد    مباحثات بين البرهان سفير الإمارات    خطاب التسطيح في سحرية تحويلات المغتربين الى السودان    أمريكا تعلق على أحداث تشاد    احذروا القهوة ..إنها قاتلة في هذه الحالة    أكثر من 12 ألف مصاب بالفشل الكلوي النهائي في الربع الأول من العام2021    رئيس وأعضاء مجلس السيادة ينعون الرئيس التشادي إدريس دبي    الخرطوم تحث مجلس الأمن على التدخل لمنع إثيوبيا من ملء سد النهضة    والي غرب دارفور يصدر قرارا بإعلان مدينة الجنينة منطقة منكوبة    مجلس الوزراء يستعرض الأوضاع الأمنية بالبلاد ومشروعات مؤتمر باريس    أبوجبل يكشف ل (باج نيوز) تفاصيل اجتماع (الفيفا) مع اتحاد كرة القدم بشأن الجمعية العمومية للمريخ    ياناس    مورينهو يدرب الامل في (6) فترات    صور دعاء 9 رمضان 2021 دعاء اليوم التاسع من رمضان الكريم مكتوب    وزير الثروة الحيوانية يرحب بالإستثمارات الأردنية في البلاد    بعد إيقاف مؤقت .. تداول أسهم (سوداتل) بسوق أبوظبي للأوراق المالية    لخلق روتين صحي للنوم المبكر.. اتبعي هذه النصائح    حزب الأمة بقيادة مبارك الفاضل يرحب بإلغاء قانون مقاطعة إسرائيل    الرومان يضم هداف التأهيلي    عشق محرم ومشاهد ساخنة.. الدراما المدبلجة سرطان في جسد المجتمع العربي    ترامب ينظر بجدية لإمكانية ترشحه لانتخابات 2024    ضبط عصابة مخدرات بعد مطاردة عنيفة    السعودية تسجل أعلى عدد للإصابات الجديدة بكورونا منذ 25 أغسطس    إنفوغرافيك.. ما هي بطولة "دوري السوبر الأوروبي"؟    النيابة العامة تخلي مسؤوليتها من حادثة تحلل الجثث في المشرحة    محافظ بنك السودان المركزي في حوار لهذه الأسباب (...) ننفذ روشتة البنك الدولي    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    توحيد سعر الصرف ينعش سوق العقارات بالخرطوم    اجتماع تنسيقي لتكملة إجراءات تشريح ودفن جثث المفقودين ومجهولي الهوية    لدى ظهوره في (أغاني وأغاني) معاذ بن البادية يثير الجدل ب(كمامة)    وزير الكهرباء: لا عودة للقطوعات المبرمجة مجدداً    ديل جُثث منو يا مولانا..؟    منبر /سونا/ يستضيف غدا المبادرة الشعبية لاغاثة المتضررين بمعسكرات قريضة    الشرطة تفك طلاسم جريمة قتل هزت منطقة الإسكان    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    ارتفاع اللحوم كافة والعجالي يتخطى الضأن بالخرطوم    النيابة العامة تسمح بتشريح ودفن جثث بالمشارح    سوداكال يغري أبو عاقلة بمليون دولار للانضمام للمريخ    تفاصيل اشتراطات السعودية لاستيراد الماشية السودانية    فهيمة عبدالله: هناك انطباعات خاطئة عن الفنانين    محمد عثمان يطل من جديد على الشاشة الزرقاء    مؤسسات وهيئات تكرم المنتخب .. لجنة المنتخبات الوطنية ترتب برنامجها خلال ساعات    تحقيق ل(السوداني) يكشف تفاصيل تَحلُّل جُثث مشرحة الأكاديمي    محمد عبدالماجد يكتب: الكهرباء (الفرح فيها سطرين.. والباقي كله عذاب)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021م    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    40 مليار تقرب لاعب الهلال من التوقيع للمريخ    أغاني وأغانني يستضيف عادل مسلم في حلقة اليوم    ناسا تنجح في إطلاق طائرة مروحية صغيرة من فوق سطح المريخ في أول رحلة من نوعها    تعرف على اضرار الإفراط في تناول التمر    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    معنى الدعاء بظهر الغيب وكيفيته وفضله    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    واتساب الوردي.. أحدث صيحات سرقة البيانات والتسلل للهواتف    مفتي مصر السابق يثير الجدل: الحشيش والأفيون طاهران لا ينقضان الوضوء والخمرة تحتاج المضمضة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كرتي يتوعد بإدخال كل ضب في جحره !! .. بقلم: بشير عبدالقادر
نشر في سودانيل يوم 03 - 12 - 2020

سبق وان كتبت مقال عن أسلوبية الخطاب التي استحدثتها "نجرتها" طغمة نظام الإنقاذ الظالمة من مفردات وتعبيرات قبيحة تحمل عنف قاتل..بل تم إنزال تلك التعبيرات وتطبيقها على الشعب المسكين. و لعل الشعب السوداني لا يذكر من د. نافع على نافع سوى سؤ ملافظه ومنها "من يريد إسقاط النظام فعليه لحس كوعه أولا"، و يشابه تهديد د. مصطفى عثمان في أكتوبر 2014م " إن تكاليف التداعيات المصاحبة لأية محاولة لإسقاطنا مكلفة وباهظة الثمن وان من يقدم عليها أو يخرج في المظاهرات يدفع حياته ثمنا لذلك" ، وسبقهم علي عثمان في الهلالية في 30 يوليو 2011م فقال " إن كل من يتطاول على المنهج والشعب والرئيس عمر البشير سيواجه بالقطع بالسيف " ولعل من اواخرها قول البشير المخلوع "لما الموسيقى تضرب كل فار بدخل جحره"!!! وقبلها قوله في 16/09/1999 " يا كمال بور من الليلة انحنا لا بنعرف قانون لا بنعرف دستور....اي زول بعد ده قل أدبه، على كيفك تجيبو هنا المرخيات، توديه السماء والدايرو فيهو تسويه تضبخو تسحلو تسلخو ما بهمنا)!!!
الذي كنت استغرب له كثيرا لماذا هذه العنجهية في مخاطبة الشعب؛ في حين أن المقام مقام أدب!!! من المؤكد سيجيبني القاري بأن كل إناء بما فيه ينضح؛ ولكن لماذا كل هذه الأواني السلطوية تحمل كل هذا "الاتساخ" الداخلي حتى لا أقول "الوسخ" الداخلي!!! هل قلة الأدب مع الشعب دلالة على الكاريزما وقوة الشخصية أم دلالة على فشل الوالدين في التربية، ومنها أن البشير الابن العاق ضرب والدته بيد "الفندق"!!! لعل من بين أبشع تطبيقات سياسة الاستبداد على الأرض ما حدث للشهيد احمد الخير في خشم القربة من اغتصاب بالحديد حتى الموت!!!. بل أن حادثة فض الاعتصام وقتل وحرق وإغراق المواطنين في النيل توضح أن أللجنة الأمنية الحالية هي جزء من نظام الإنقاذ المخلوع وإمتداد لسياسته!!! إذن لا تستغرب ان لم تجد "إسلاموي" لا يدعو للعنف المسلح ، فليس بعيدا نشر حسين خوجلي مقال في 29 نوفمبر2019، وكتب:( "أخوتي أخواني .. شكلوا السلاح ح يزغرد قريب"!ولم يحترم حتى كون اليوم جمعة!!! ثم جاء "الاسلاموي" الناجي عبدالله في ديسمبر 2019م فقال (ولو الحكاية مامشت عدل الدم حدو الركب)!!!
أما عنوان مقالنا فلقد ذكرت الانتباهة "اونلاين" إن الحركة الإسلامية أصدرت بياناً أكدت فيه عدم صحة التصريح المنسوب للأمين العام المكلف للحركة الاسلامية...والذي جاء فيه (علي كرتي يترحم على شقيق الرئيس السابق عبدالله البشير ويصفه بالمغدور. وقال صابرين على البلاء ونتمسك بقلب حليم ولكن على حكومة قحت أن تدرك نفسها قبل وقوع اللحظة الحاسمة أنها تستفز عرين الأسود إخوان الشهداء والدبابين. وأقسم بالله أنهم لو أرادوا تكرار تجربة 30 يونيو لن يستغرق هذا الأمر أكثر من مكالمة هاتفية مدتها 30 ثانية وخلال ساعتين كل ضب يدخل جحره وتدور الدائرة على غيرنا).
رغم إن الكل يعلم بان الحركة الإسلامية هي جهة محلولة قانونيا ولكن الذي يهم هنا، أن نفيها في حد ذاته حمل نفس لغة العنف والتهديد "تترحم الحركة الإسلامية علي روح الشهيد عبدالله حسن احمد البشير، وتحمّل السلطات التي منعته من حقه الإنساني في العلاج وعطّلت الإجراءات التي نصت عليها مواثيق حقوق الإنسان كامل المسؤولية الأخلاقية والجنائية في موته. وتذكرهم بأنّ هذه السوابق المُعيبة للعدالة سيُواجَهون بها قريباً أمام ذات المؤسسات التي يستغلونها الآن(.!!
إذن نفيهم لبيان علي كرتي مع سوقهم لتهديد مبطن يدفع للظن بأن ما نسب لعلي كرتي هو قوله و إلا فليخرج علي كرتي بنفسه بيانا بتوقيعه وينفي ما نسب اليه!!!
إن صيغة التهديد والتخويف هي لغة بل عقلية الإسلاميين، وقالها على استحياء د. عبدالوهاب الافندي الذي سبقهم بالإنذار باللبننة والصوملة منذ السنوات الأخيرة للبشير، فكتب في 13 مايو 2017م مقال بعنوان "حكومة البؤس الوطني في السودان"...تمسّك النظام بقبضته الكاملة على السلطة فلا هو قبل بمشاركةٍ حقيقية في السلطة، ولا هو سمح بمعارضةٍ حقيقيةٍ عبر فتح مجال التعبير عن الرأي والتنظيم،...، هذه الحكومة مكثت منفردةً في السلطة ثمانية وعشرين عاماً، ...، ولم تحلّ أي مشكلة... وما فعلته... يكشف أكثر فسادها وإفسادها للمجتمع، ،...إنه أسوأ ما يمكن أن يقع للمجتمع السوداني، سوى تفكّك الدولة وانهيارها، وما يتبع ذلك صوملة، ولبننة وسورنة. ..".
هذه التخويفات باللبننة والصوملة كانت تردد كثيرا من قبل حكومة البشير البائدة في الآونة الأخيرة كتهديد، بأنه إذا انقلب الشعب على الإنقاذ فعاقبته الصوملة، دون أن يعترفوا بأنهم هم من سيقومون بنشر العنف والقتل والإرهاب وإحداث الفتن القبلية كما فعلوها في الأشهر الماضية في كسلا و خشم القربة وبور تسودان.
و يبدو أن عدوى تخويف الشعب قد أصابت حميدتي فقال " لو استمر فض الاعتصام 3 يوم والله العمارات السمحة العاجباكم دي ماكان تلقوا فيها الا الكدايس"!!!
إذن ثبوت أو نفي بيان كرتي لن ينفي ترسخ مفهوم العنف والإرهاب في أدبيات "الاسلامويون" بالسودان، ولكن يبقى السؤال لماذا يمارسون هذا الكره و العنف تجاه الشعب السوداني، هل هم في حالة "تار" أو ثار ضده!!! لأنه شعب مسالم لا يعرف العنف ولن يقبل بهم، ولذلك يجوزون العنف ضده لأنه لم ينتم لفكرهم فهو مجتمع جاهلية، أم هي بسبب رفضهم لمعنى الوطن بالحدود الجغرافية?أسأل الله لهم الهداية قبل فوات الأوان !!! وأن كان ذلك لا يمنع تذكير كرتي، بأنه هو الذي هرب كالضب إلى جحر يؤويه!!!.
أنشدت الشاعرة نضال الحاج
"صحي ما بتخاف..
شأن البخاف ما بجرتق النيل بدماؤه
وينحدق السماء عزته
البخاف ما بهدد الليل بصباحات القضية الهزته
***
كتلونا صبحية وحرقونا بالنيران
حرقونا بإسم الخوة والعرفوه عاش
يمرق من النيران يلاقوه بالكلاش"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.