مخاوف من ظهور الموجه الثالثة.. تُحذير من ارتفاع حالات (كورونا) بالخرطوم    صندوق دعم الكتيابي !!    حرق "سمسار" عربات في ظروف غامضة    تحرير 18 فتاة بالخرطوم من "عصابة اتجار بالبشر"    شركات أجنبية تبدي الرغبة للاستثمار في النفط والغاز بالسودان    وزارة الصحة تُعلن عن 260 إصابة بفيروس كورونا    "معتقلون" بسجون نيالا يعانون من تردي الأوضاع الصحية ويطالبون بإطلاق سراحهم    الرئيس البرازيلي لمواطنيه: "توقّفوا عن النحيب بشأن كورونا"، وحاكم ساوباولو يردّ: "رجل مجنون"    الخرطوم من اختصاص الوالي .. أم أنا غلطانة    بابا الفاتيكان يصل إلى العراق في زيارة تاريخية رغم تفشي كورونا والمخاطر الأمنية    ما بعد التعويم … قراءات وتحليل    في مباراة مصيرية المريخ يستضيف سيمبا التنزاني غداً    الهلال يتطلع لعبور شباب بلوزداد الجزائري    المريخ ينهي تحضيراته لمباراة سيمبا التنزاني    عبده فزع يكتب: جولة مصرية للقمة السودانية في بطولة إفريقيا    (يلا ماشين نزرع) .. قصة مبادرة بود الزاكي    مابين يوسف الدوش والنيابة !!    شركة صينية ترغب في استثمار 200 مليون دولار بقطاعي الزراعة والتعدين    شرطة أمبدة تضبط عصابة بقيادة نظامي معاشي    الكشف عن محاولات لتهريب المتورطين في أحداث كريندق    بسبب حفل القيروان الشرطة تلقي القبض على الفنانة انصاف فتحي    نائب قائد قوات الدعم السريع عبد الرحيم دقلو ل«الشرق الأوسط»:القوة التي فضت الاعتصام ليست متفلتة والدعم السريع لم يطلق النار على المعتصمين    البنك المركزي يحدد منافذ التحويلات الواردة عبر نظام ويسترن يونيون    إنطلاق حملة إعمار مشروع الجزيرة بقاعة الصداقة غداً    أمر طواريء بحظر التداول بالبيع والشراء والنقل لمحصول القمح بالشمالية    منتصر هلالية: ستكون الاطلالة مختلفة في (يلا نغني)    عودة مصفاة الخرطوم للعمل وكميات مُقدرة من الغاز لولاية الخرطوم    أطعمة ينصح الأطباء بتناولها بعد أخذ لقاح كورونا    سعر الدولار في السودان اليوم الجمعة 5 مارس 2021    دراسة: الغالبية العظمى لوفيات كورونا في فئة معينة من البلدان    تفجر الخلافات بين غرفة البصات والنفيدي توقف العمل في الميناء البري    نصر الدين مفرح: زيادة ريع الأوقاف بولاية الخُرطوم في العام 2021م    إثيوبيا تناور لإفشال مقترح الرباعية الدولية حول سد النهضة    الهلال يعلن نتيجة مسحة كورونا قبل لقاء شباب بلوزداد    تقديم كتاب: السودان بعيون غربية، ج12، لمؤلفه البروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبد الله الفكي البشير    السودان.. أطفال الشوارع مأساة لا تنتهي وهاجس أمني كبير    أول أيام تطعيم لقاح كورونا في مصر.. ماذا حدث؟    الكونغرس الأميركي يمرر إصلاحا انتخابيا.. وبايدن يعلق    لجنة الاستئنافات تحول نقاط ديربي بورتسودان لصالح السوكرتا    الناطق الرسمي بإسم اتحاد فن الغناء الشعبي: سنحيي مهرجانا للاغنية الوطنية    برفقة سمل والد الشهيد عبدالرحمن (السندريلا) تحتفل بعيد ميلادها مع أطفال مرضى السرطان    تداعيات الحزن الجديد والفرح القديم    م. نصر رضوان يكتب: مفهوم العالمانية عند اليساريين السودانيين    تفاصيل محاكمة مستثمرة صينية بحوزتها ربع مليون دولار    يفتقد (16) لاعباً وغيابات بالجملة في الدفاع والوسط .. المريخ .. ورطة للتاريخ قبل مواجهة سيمبا    بعد استلام جرعات "كوفاكس".. السودان يبدأ التطعيم الأسبوع المقبل    القبض على (21) من معتادي الإجرام بسوق أبوزيد    القبض على (18) مضارباً بالعملات يمارسون نشاطهم بالخفاء    استرداد 212 مليار جنيه من مستثمر أجنبي    مروي يعطل الخرطوم.. وشندي يعود لسكة الانتصارات .. تعادل أبيض بين حي العرب والشرطة القضارف    قول العجب في بيع السلم .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    (المنكير).. طلاء الأظافر تحت المجهر    "جزيرة الحب".. صيني ينفق كل ما يملك لبناء حديقة يهديها لمحبوبته    السعودية تشترط التطعيم لأداء الحج    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التعدد .. بقلم: د. طيفور البيلي
نشر في سودانيل يوم 26 - 12 - 2020


التعدد Multiplicity
مهلا يا صديقي ، فلست بقاصد ذااااك التعدد .. تلك قضية لست مؤهلا للخوض او الافتاء فيها and if you are not afraid for your life .. I am وانا ملتزم بقناعة السودانيين بان الخواف ربى عيالو ، وعيال الجيران كمان .. التعدد الذي اقصده يا صديقي هو "ازدواج او تعدد الشخصية" ، وقد كان يعرف في زمان سابق باسم "اضطراب تعدد الشخصية Multiple personality " ، ويعرف حاليا وفقا للدليل الاحصائي والتشخيصي الخامس للاضطرابات العقلية (DSM5, 2013) باسم اضطراب الشخصية او الهوية الانشقاقي او الانفصالي Dissociative Identity disorder . وقد بدأ اهتمام عامة الناس ؛ والمختصين على السواء ، بازدواج وتعدد الشخصية بعد ان نشر R. L. Stevenson روايته الشهيرة باسم Strange Case of of Dr. Jekyll and Mr. Hyde في العام 1886 والتي تصور الشخصية المزدوجة للعالم الطيب الودود د. جيكل ، والذي يتحول احيانا الى "ود الكلب" مستر هايد القاسي العنيف والمرعب. وازداد الاهتمام بصورة اوسع من قبل الاطباء العقليين وعلماء النفس وعامة الناس بالازدواج والتعدد بدءا من العام 1957 بعد ان نشر الطبيبان العقليان C.H. Thigpen و H. M. Cleckley كتابهما الشهير بعنوان The Three Faces of Eve والقائم على القصة الواقعية ل Christine Costner Sizemore والتي اظهرت عبر جلسات العلاج النفسي ثلاث شخصيات متناقضة هي Eve white الخجولة ومهزوزة الثقة بنفسها ، و Eve black ذات الخبث والعنف والذكاء ، و Jane المتزنة الوقورة ، وقد قامت هوليوود عام 1957 بانتاج واصدار فلم سينمائي شهير بذات عنوان الكتاب. وفي اعتقادي يا صديقي أن الاصل في الشخصية الانسانية هو التعدد .. فلكل شخص عدد من الشخصيات يقوم بابرازها وتوظيفها وفق الظروف والملابسات ؛ وبالتحايل على مقولة ان "لكل مقام مقال" ، وإلا فما رأيك في ذاك المدير الذي يشكل رعبا لموظفيه .. ما ان يحدر لاحدهم الا ويسقط كوب الشاى من يده مأسوف عليه ، بينما يشرق الذي بجواره بجقمة عصير الليمون البارد ، ولا ينقذه الا ام دلدوم جامد على ظهره .. ذات المدير يتحول امام المدام المرعبة الى نعامة ، بل حمامة ناعمة وديعة .. وماذا عن تلك الفتاة التي في اسرتها واهلها قمة في الهدوء والرزانة والحياء ، وبين صديقاتها جن احمر لا تجاريها احداهن في جرأتها وقوة عينها .. ودع هؤلاء جانبا .. ماذا عن السياسيون الذين طور كل منهم عددا من الشخصيات المتناقضة في إغلب الاحيان ، فيصرح احدهم على هذا المنبر بما يناقض تماما ما صرح به بالامس على ذاك المنبر .. والامثلة كثيرة و "متعددة" (وكلنا يعلم ان كثير من الاطفال يخترعون شخصيات وهمية لاصدقاء وهميين) .. وعمدا يا صديقي لن اسوقك الى موضوع التلبس الشيطاني ؛ حمانا الله ، او موضوع الظار/الزار الذي في حلبته ولحظات التفريغ الانفعالي والتحرر من الكبت تتخذ المرأة شخصية في الغالب مناقضة تماما لشخصيتها المعروفة لغالب الناس ..
اذن .. هل اذا كان الاصل في الشخصية التعدد ، فهل كلنا مرضى ؟! الاجابة القطعية هي "لا" .. فكل ذلك يندرج تحت إطار ال "Normality" حيث تقع كل هذه الشخصيات ازدواجا او تعددا تحت سيطرة شخصية واحدة اساسية تدير هذه الشخصيات بمهارة ؛ واحيانا بهبل وعبط .
وطيب ، ماذا عن الاضطراب هنا ؟ اضطراب الهوية الانشطاري او الانشقاقي او الانفصالي Dissociative identity disorder اضطراب نادر الحدوث على مستوى العالم ، حتى ان الغالبية العظمى من الاخصائيين العقليين والنفسيين قد مارسوا العلاج النفسي طوال حياتهم دون المرور بحالة حقيقية لازدواج او تعدد الشخصية ، ولكن الندرة بالطبع لا تنفي وجود الاضطراب. وتشمل الاعراض التشخيصية لهذا الاضطراب ؛ بصورة عامة ، ظهور او وجود شخصيتان او اكثر بصورة متمايزة مما يلغي او يؤثر سلبا على الاحساس بالذات ، مع تغيرات في المشاعر ومستوى الوعي والقدرات الادراكية والمعرفية والحسية ؛ وهذه الاعراض يلحظها الشخص على نفسه ويلاحظها الآخرون . ويصاحب هذه الاعراض تدهور واضح في الذاكرة والقدرة على استدعاء الاحداث اليومية. وفيما يتعلق بالاسباب ، فقد ارتبطت مسببات هذا الاضطراب في اذهان المعالجين النفسيين لفترة طويلة من الزمان بخبرات صادمة في مرحلة الطفولة Traumatic Experiences ، الا ان البحوث اللاحقة لم تثبت ذلك ، وتشير الى ان الاسباب الظاهرة تتمثل في الكبت Repression والضغط النفسي Stress ( يعني الدغوتات !! ) .. والله أعلم ..
والآن يا صديقي .. انت انت ؟ واللا انت التانيين ؟!
طيفور البيلي
--
Dr. Tayfour S. Albeely
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.