مجلس السيادة ينعي رئيس تشاد إدريس ديبي    رسالة من السيسي لرئيس جنوب إفريقيا تتضمن موقف مصر إزاء قضية سد النهضة    حركة تحرير السودان: ندعم دستورا علمانيا والخيار في النهاية للشعب    ترامب ينظر بجدية لإمكانية ترشحه لانتخابات 2024    السيسي يبعث برسالة لأسرة الرئيس التشادي عقب وفاته    إجتماع الفيفا مع رئيس المريخ والإتحاد يسفر عن خارطة طريق جديدة يضعها النادي بعد زوال الأسباب الأمنية والصحية    ارتفاع جديد.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021 في البنوك السودانية    السودان: إعلان الجنينة منطقة منكوبة ونداء لإغاثة المتضررين    خالد عمر يبحث مع المبعوث الفرنسي التحضير لمؤتمر باريس    السعودية تسجل أعلى عدد للإصابات الجديدة بكورونا منذ 25 أغسطس    مباحثات سودانية إماراتية بالخرطوم لدعم وتطوير العلاقات    إنفوغرافيك.. ما هي بطولة "دوري السوبر الأوروبي"؟    ضبط عصابة مخدرات بعد مطاردة عنيفة    محافظ بنك السودان المركزي في حوار لهذه الأسباب (...) ننفذ روشتة البنك الدولي    النيابة العامة تخلي مسؤوليتها من حادثة تحلل الجثث في المشرحة    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    اجتماع تنسيقي لتكملة إجراءات تشريح ودفن جثث المفقودين ومجهولي الهوية    توحيد سعر الصرف ينعش سوق العقارات بالخرطوم    لدى ظهوره في (أغاني وأغاني) معاذ بن البادية يثير الجدل ب(كمامة)    وزير الكهرباء: لا عودة للقطوعات المبرمجة مجدداً    ديل جُثث منو يا مولانا..؟    الشرطة تفك طلاسم جريمة قتل هزت منطقة الإسكان    الشعبية برئاسة الحلو تشترط علنية جلسات التفاوض أو لا تفاوض    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    ارتفاع اللحوم كافة والعجالي يتخطى الضأن بالخرطوم    سوداكال يغري أبو عاقلة بمليون دولار للانضمام للمريخ    تفاصيل اشتراطات السعودية لاستيراد الماشية السودانية    النيابة العامة تسمح بتشريح ودفن جثث بالمشارح    محمد عثمان يطل من جديد على الشاشة الزرقاء    فهيمة عبدالله: هناك انطباعات خاطئة عن الفنانين    صحه الصائم على أثير (هنا أمدرمان)    الوداد يكسب ثنائي المريخ بالقضارف    اللجنة التسييرية لمزارعي الجنيد تطالب باقالة وزير الري    مؤسسات وهيئات تكرم المنتخب .. لجنة المنتخبات الوطنية ترتب برنامجها خلال ساعات    أمر طوارئ يحظر عبور الحيوانات للمشروعات الزراعية بالجزيرة    تحقيق ل(السوداني) يكشف تفاصيل تَحلُّل جُثث مشرحة الأكاديمي    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    محمد عبدالماجد يكتب: الكهرباء (الفرح فيها سطرين.. والباقي كله عذاب)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021م    40 مليار تقرب لاعب الهلال من التوقيع للمريخ    الأمل يتعاقد مع مورينيو    أغاني وأغانني يستضيف عادل مسلم في حلقة اليوم    ناسا تنجح في إطلاق طائرة مروحية صغيرة من فوق سطح المريخ في أول رحلة من نوعها    تعرف على اضرار الإفراط في تناول التمر    أول تعليق من توخيل على مشاركة تشيلسي في السوبر ليج    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    احذروا قلة النوم برمضان.. تصعب الصيام وتضعف المناعة    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    اجتماع مجلس مدير وزارة الصحة يناقش عدد من القضايا    4 علامات تحذرك من نوبة قلبية.. لا تتجاهل "الدوخة"    البطاطس المقرمشة القاتلة.. السم اللذيذ الذي تطعمه لأطفالك    التصوف الحنبلى "صوفية أهل الحديث": دعوة للاحياء فى سياق الحوار الصوفي/ السلفي .. بقلم: د. صبرى محمد خليل    معنى الدعاء بظهر الغيب وكيفيته وفضله    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    واتساب الوردي.. أحدث صيحات سرقة البيانات والتسلل للهواتف    مفتي مصر السابق يثير الجدل: الحشيش والأفيون طاهران لا ينقضان الوضوء والخمرة تحتاج المضمضة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عندما حندبتا خشيمي للغلاط .. بقلم: شوقي بدري
نشر في سودانيل يوم 27 - 12 - 2020

القصة هى أن رجلا اراد ان يرفع والدة زوجته امام جمع من الاقارب الى ظهر الحمار . اطلقت النسيبة صوتا لا يصح اطلاقه ويعتبر جريمة في بعض الدول وقد يتعامل معه آخرون كدليل على الصحة والعافية . فقالت الزوجة بسرعة ..... شوفوا حندب خشيمو للغلاط .
الاخ الفنان حسين شندي حكى امام جمع من الناس في منزلي منهم صديقه ،، السفير ،، الدكتور محمد على التوم قصه الجعلى والشايقي ، اللذان تشاركا في تجديف المركب وهما في حالة منافسة. فمن العادة ان ينحرف المركب الى جانب من لا يجدف بقوة كافية واذا كان التجديف بقوة متساوية لانطلق المركب في خط مستقيم . وصدر الصوت الذي ليس من المفروض ان يصدر . فوجم الجميع وبينهم الكثير من النساء مما جعل الامر اكثر حساسبية . وما أن رست العبارة حتى كبر الشايقي وادى صلاته .
انطلق ابن سعود من الكويت بمساعدة مبارك الصباح الذي كان قد قتل شقيقه وكل اسرته حتى زوجة شقيقه بسبب خلاف عاى عشرين روبية هندية . واسترد ابن سعود ملكه على الرياض من آل الرشيد الذين جرحوه وطردوه وصارت الجزيرة وبلد الحرمين تحمل اسم السعودية ؟ وبمساعدة الاخوان والذين غدر بهم ابن سعود فيما بعد وماتوا بطريقة بشعة ، تركو للعطش والشمس المحرقة في الصحراء ، كعادة العرب في الغدر. اتجه ابن سعود للسيطرة على ينبوع المال في الحجاز ومكة المكرمة حيث يتراكم الذهب عند شريف مكة، لدرجة انه عندما هرب الى قبرص حمل معه 800 ،، صفيحة ،، محملة بالذهب . ارسل الشريف ابنه لشراء زعماء القبائل بذهب الحجاج . وعندما الشريف يحاول الجلوس على غير عادته على الارض وهو المترف ن حتى حدث ما حدث . وصار اهل السعودية يؤرخون بسنة ،، طقع ،، الشريف .
المهم هنا هو انني قد كتبت موضوعا تحت عنوان ....... عندما يستحمرنا الحمار . وكنت بكل ثقة وعنجهية اوضح أن الحمار والرجل المأفون ترامب قد استحمرنا وحمدوك . وأن ال330 مليون دولار التي اقتطعت من قوت الشعب السوداني قد اضاعها حمدوك بسذاجة، وكان من المفروض ان يتروى حمدوك وينتظر الى ما بعد اعلان نتيجة الانتخابات . وقدمت الكثير من النصائح والتوقعات الفطيرة التي وضح انها سخيفة جدا . وكنت قد ،، حندبت خشيمي للغلاط ،،. كما كنت ساشبعكم تباهيا وتصريحا بامثال .....ما قلنا ليكم.....وما فهمتوا .... اهو شفتوا وسمعتوا وعرفتوا انه لن يحدث اى تطور بخصوص ازالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب الخ . وأن اعادة سيادة السودان من المستحيلات .
ان ربكم قد لطف بكم والا لاشبعتكم مثل الكثيرين من الهجوم نتيجة الالم بسبب الفساد التخبط عدم تصفية مخلفات الكيزان ، شكم العسكر ، مسرحيات اعتقال واطلاق مجرمي الانقاذ ، تقديم السفاح وبقية المجرمين بتهم تافهة مثل حيازة العملة الصعبة . كنا نريد الحسم واستخدام عصى الثورة السحرية . المشكلة ......الايدو في الموية ما زي الايدو في النار . ولحد كبير فان حمدوك يده في نار العسكر الذين يخافون من المحاسبة على تمكين مصر من الاقتصاد السوداني ، التفريط في التراب السوداني ، قتل سحل ضحايا الاعتصام والخوف على ضياح تسلطهم على 82 % المال . والجنجويد قد ذاقوا نعمة وحلاوة السلطة وبلايين الدولارات التي صاروا يتلاعبون بها . وها قد انضم اليهم من يسمون بالمعارضة المسلحة الذين وضح انه لا يهمهم امر اهلهم بقدر ما يهمهم الغرف من قدر الثروة والسلطة في الخرطوم ...... نعم لقد اخطأنا ونعتذر.
اقتباس من موضوع ..... عندمنا يستحمرنا الحمار
ألامريكان خاصة امثال ترامب لا يهمهم أن الناس يموتون مثل السيدتين في مستشفى جنوب السودان بسبب انعدام الدواء قبل اسبوعين . وأن سبعة اشخاص تعرضوا للطعن بالسكين في صفوف الخبزوليس الذهب في العاصمة . وأن النهب السرقة بالاكراه مكملة للحياة اليومية في كل السودان . الكتاب المدرسي لا يجد من يموله لأن مجلس السيادة يفضل شراء 25 سيارة فاخرة .
يذكرني هذا الفساد بقصة الجنرال الامريكي في الحرب الامريكية ضد الجنرال المكسيكي سانتانا ، وفي تلك الحرب الحروب انتزعت كاليفورنيا تكساس نيو مكسيكو من المكسيك المسكينة . واليوم يبني ترامب سورا عاليا لايقاف المكسيكيين من ارضهم . والحدود بين كندا وامريكا غير واضحة وقد يكون نصف الشارع تابعا لامريكا وعلى بعد امتروالمباني المواجهة هى كندا . السب هو أن اغلب المكسيكيين واهل لاتين امريكا ليسوا من البيض .
الجنرال الامريكي استخدم ثلاثة مركبات لنقل أغراضه ولم تكن هنالك مركبة لنقل الجرحى في الحرب المكسيكية . السلطة عادة تسكر، خاصة لمثل الكيزان الذين اتوا من فقر مدقع وحرمان قاسي . والعين الفارغة ما بيملاها الا التراب .
لقد كتبت وقلت أن ال 330 مليون دولار كان يمكن استثمارها في صيانة ميناء بورسودان وميناء سواكن، وهذا انجع وافيد استثمار . كما يمكن شراء اثنين من ما يعرف عالميا ب ،، لايف استوك كارير ،، ناقلة مواشي بدلا عن البواخر المصرية التي تتلاعب بنا . كما يمكن تأهيل المحاجر وتزويدها بالماء ، الظل والعيادات البيطرية . كما يمكن شراء باخرتين لتقل الركاب البضائع والسيارات بين جدة وبورسودان وامثال هذه البواخر اليوم لا تجد من يشتريها . يمكن تزويد الميناء برافعات جديدة اصلاح القديمة ، بناء ارصفة جديدة مناسبة ومخازن كبيرة . تزويد الميناء بقاطرات للسفن بدلا من ارسال القاطرة الوحيدة الى جبوتي للصيانة . وفي هذه الايام يمكن شراء بواخر باسعار زهيدة . ويمكن بعد فترة أن يكون لنا ناقلات نفط ومحروقات الخ . نحن نستثمر في التقلية الشعيرية المسكن الاثاث السيارات الفاخرة قبل ،، االمصلحة ،، . والسوريون الذين تشاهدونهم بينكم اليوم اتوكم مثل كافوري قطان المراش مرهج ،اباطهم والنجم . وبعد قليل سيسيطرون على اقتصادكم . عملوا سكنوا في مساكن بسيطة مستأجرة في البداية . استثمروا كل مليم وبعد أن اغتنوا اشتروا المساكن والفارهات ولم يتزوجوا اربعة زوجات مثل السودانيين عندما يجدوا الثروة . في اصلاحية الجريف لوحة كبيرة مكتوب عليها أن اهم اسباب جنوح الاطفال هو تعدد الزوجات .. في البداية مارس الشوام كل المهن بدون تعالي ونفخة . ونحن يا سادتي لا نعرف الاسثمار لاننا نريد أن يأتي العائد البارحة وليس غدا . وهذا هوحال الحكومة .
اليس من المخجل أن لاثيوبيا خطوط بحرية واثيوبيا بدون مواني لانه ليس لها مدخل على البحر . وقد استعانت بالخبرات السودانبية التي هاجرت لانه لم تعد هنالك خطوط بحرية سودانية . اذا اعطينا المواني والخطوط البحرية العناية الكاملة ففي بضع سنوات سيتضاعف عدد السفن . وستستخدم تشاد ، اثيوبيا ،الجنوب وربما افريقيا الوسطى المواني السودانية وسينصلح حال الشرق الذي يعاني دائما من الاهمال والحرمان وكأن الامر مؤامرة دائمة .
العقول السودانية التي خلقت الخطوط البحرية لا تزال موجودة وقد تعتقت وازدادت خبرة . ماذا ننتظر . غول الكيزان وان لم يتم قتله بعد الا انه قد اثخنته الجراح وسنقضي عليه اذا تضافرت القوى الوطنية الشريفة .
.
اقتباس .
. حمدوك زول ضعيف . ولا مكان للضعفاء على رأس السلطة . كما تنقص حمدوك روح السياسيين ومكرهم . لماذا يتبرع حمدوك بمعلومات للمسؤول الامريكي بخصوص الاعتراف باسرائيل ؟السياسيون لا يعطون ردا قاطعا . ولهذا يقولون أن السياسة هى فن اللامعقول . الجواب كان من المفروض أن لايكون .......نحن حكومة انتقالية ليس لها صلاحية للاعتراف باسرائيل . ثم بلع كلامه .
.
في كل مرة نسمع بحضور سفن محملة بالمحروقات في انتظار الدفع وتسلم الغاز البنزين القمح الخ الذين يموت المواطن في انتظارهم . وينتهى الامر بغرامات فادحة تصل الى الملايين لماذا ؟ الا يعني هذا دليلا دامغا على عجز غباء وفشل هذه الحكومة . يمكن أن نفهم ارجاع وجبة واحدة من الخراف من السعودية ، وربما وجبتين او ثلاثة اليس هذا بالشئ المخجل ؟ كيف تريدون من الشعب ان يتفهم او أن يحترمكم ؟
نهاية اقتياس
الاعتراف سيد الادلة . نعترف بالخطأ وادانة حمدوك بدون تروي . الا اننا نلفت النظر الى اشياء ستجعل الشعب والمتسرعين الى ،، اللطام ،، من امثالنا الى الوقوف تماما بجانب هذه الحكومة . من العادة أن يسأل القاضي المدان عن الاسباب التي قد تخفف او تغير الحكم . ولهذا نقول .
1 / لماذا لم ترفع قضية حلايب وملكية السودان لها الى الامم المتحدة ؟ الخرط الامريكية خرط الامم المتحدة ، خرط منظمة الوحدة العربية ، الجامعة العربية وخرط بريطانيا التي وقعت اتفاقية 1902 مع مصر كلها توضح تماما حق السودان في حلايب .
2 / يسمع الشعب باسترجاع الاموال الضخمة والممتلكات من لصوص النظام البائد . الشعب لا يعرف من الذي يسيطر ويدير هذه المستردات ، كما لا يحس بالتغيير . والمحروقات قد تضاعف سعرها ! الخبز لا يزال نادرا في بعض مدن وقرى السودان . هل صادرنا الاشياء وسلمناها لمتصلطين جدد ؟ من الذي يشرف على المحاسبة ونحن بدون جهاز تشريعي ؟
3 / السيارات بدون لوحات يمتطيها بشر يعيثون فسادا حتى في عاصمة دولة الثورة ، ينشرون الرعب ويجعلون الشعب يرتجف في داخل داره . وهذه سياسة سنتها الانقاذ للسيطرة على المواطن . متى ستعيد الثورة السيطرة على وزارة الداخلية والعدل . القضاء لا يزوال يسير وكأنه في زمن الانقاذ والنائب العام مكبل بقيود الوثيقة الدستورية . والجنجويد الذين ينقصهم العلم المعرفة او حتى الكياسة والمعقولية لهم معتقلات سجون ومحاكم خاصة . الى متى سيستمر هذا الخراب والظلم ؟
4 / اجمل شعور في الدنيا هو الامن . وبدون الامن لا يسعد الانسان ولا يستمتع بالحياة . الرفاهية هى أن لا يحس الانسان بالمراة في يومه وان لا يخشى ما قد يأتي به الغد . العلاج لا يتوفر لمن عنده القرش، ناهيك عن من لا يعرف القرش . النهب الاغتصاب يتم داخل العاصمة ، الجيش والامن الذي يقتطع 82 % من المال لا يتحرك ولا يهتم . ونحن في تواصل يومي مع الاهل والاحباب في كل مناطق السودان . والجميع يشكوا من انعدام الامن . والمرض عبارة عن سيف معلق فوق رؤوس السودانيين . لقد فر البشر من قصور وضياع عند ضياع الامن .
هنالك الكثير الذي يمكن ان تعطينا له هذه الحكومة ببساطة ولا يحتاج لكبير عناء . انها الحكومة التي انتظرناها لاكثر من ثلاثة عقود . ارادت الانقاذ واعلنت انها قد اتت لتغيير الانسان السوداني . وارادت ان تكسر شوكة الشعب تجرده من الشجاعة العزة والكرامة . كان عند السودانيين ما وصفه البريطانيون ب ،، ديث ويش ،، رغبة في الموت . ولاقل احساس بمس الكراكمة ،، نطربق ،، الدنيا. ولا يهم اذا كان الامر يتعلق بصفقة تجارية زواج اوتواصل اجتماعي . هل هذا مناسب في عالم اليوم ؟
قال نجيب خليفة محجوب مسؤول الامم المتحدة أن وزير خارجية اندونيسيا العجوز . قد قال له بالرغم من تأثير اندونيسيا الكبير في محيطها وعالميا ، 300 مليون من البشرلم يدينوا او يدخلوا في صادم في الامم المتحدة . السودان منذ البداية دخل في مناطحات مع الدول العظمى . عندما دخل الاسطول الأمريكي السادس في لبنان في الخمسينات ، تولى الهجوم على امريكا وزير الخارجية السودان محمد احمد المحجوب . ووقتها كان المحجوب بلغته الانجليزية الرصينة قد قدم خطبة صفق لها الجميع ووضعت لها لوحة في الأمم المتحدة . وقتها كان السودان الدولة ،،الافريقية ،، الوحيدة الممثلة في الامم المتحدة بجانب اثيوبيا . وكان موكدا أن المحجوب سيكون رئيسا للامم المتحدة . وبسبب الهجوم على لبنان ، هددت امريكا ورغبت الدول للتصويت لوزيرخارجية لبنان شارل حبيب مالك التي هاجم المحجوب امريكا دفاعا عنها . ولم يكتفي المحجوب بهذا بل قال لفوستر دالاس وزير خارجية امريكا مهددا .... ان بلادي لن تنسى لكم تهديد وترغيب الآخرين للتصويت ضدنا !!!! هذا الهجوم اسعدنا وانتشينا له واعتبرناه بطولة سودانية . هل هذا تصرف صحيح ؟ عادينا امريكا وعندما اتى نيكسون نائب الرئيس ايزنهاور قابلوه بشعارات ارجع الى بلادك يا نكسون . عرضوا علينا المساعدة في بناء طرق بدون أن ندفع ورفضنا تقبل المعونة التي كان الجميع يركضون خلفها . فرح الامريكان عند سقوط الحكومة وصارت علاقتهم مع الدكتاتورية سمنا على عسل . وبدأ بناء طريق الخرطوم بورسودان وكان من المفروض أن يكون مقسوما وبسلامة كاملة على المواصفات العالمية بعد اكتوبر طردنا الامريكان . قطعنا علاقتنا مع المانيا التي كانت تساعدنا بدون مقابل ، بسبب حرب 1967 التي اقحم ناصر العرب في حرب غبية فقط لانه اراد ان يكون بطل العرب ، وان يخلده التاريخ . عاقبنا بريطانيا ونقلنا ارصدتنا من بريطانيا 6 مليون جنيه الى سويسرا !! والعرب لم يقاطعوا ولم ينقلوا ارصدتهم.
في نهاية السبعينات . رفضت الامارات تجديد عقد مدرسة سودانية مشهود لها بالكفاءة ومحبوبة من الجميع . حاول مدير التعليم على طلب السودانيين الذين كانت لهم قيمة عظيمة وقتها في الأمارات . اعتذر مدير التعليم بعد دراسة الموضوع . لأن الشيوخ قد رفضوا . ابن احد الشيوخ تحصل على 47 درجة من 100 درجة في احدى المواد وهذا يعني انه ساقط . طلبوا من المدرسة اضافة 3 درجات حتى لا يكون ابن الشيوخ ،، ساقطا ،، ورفضت ، بالرغم من التوسلات والوساطات . مدير التعليم قال .... نريد معلمين ولا نريد فرسانا .
يبدوا انه قد اتى عصر جديد لا مجال فيه للفروسية ،المصادمة والمناطحة في كل الاوقات . يقول السويديون يمكنك ان تصطاد الكثير من الذباب بالعسل ولا يمكنك اصطياد الذباب بالخل .
كركاسة
سمعت ان الجيش االسوداني قد صادر 600 جرارا في الفشقة . كما منع الاثيوبيين من حصاد ما زرعوا . وقرأت ان ثلاثة من الاثيوبيين قد انتحروا حزنا . احسست بالالم وكان سكين الانتحار تدخل جسدي او انني قد شربت السم الذي استخدم في الانتحار او كل وسائل الانتحار قد المت بي . هؤلاء المساكين لا يعرفون السياسة ولا تهمهم . لخمسة وعشرين سنة سمحت لهم الانقاذ الحق في التواجد في هذه الارض ! ولد فيها الكثيرين صارت مقابرا للموتى الاثيوبيين وبنيت فيها الكنائس. هل ستدك الكنائس ؟ المزارع الاثيوبي والذي هو من اقرب الشعوب الينا وبالنسبة لي هو اخي او ابن اخي لا يعرف الخرط او السياسة . ولهذا كنت اقول منذ البداية ان الامر كان يمكن ان يسلك طريق الدبلوماسية في البداية . وهذا الألم احسسنا به عندما انتزعت مصر سيارات ومعدات المعدنين السودانيين ورفضت ارجاعها ، ووضع السودانيون في السجون . هل نسيتم ؟. المزارع الاثيوبي يجب أن يعوض في كل الاوضاع ، والا لن تنتهي هذه العداوة ، المرارة والحرب . وهذا ما يسعد مصر وتتمناه دائما . ان على الحكومات ان تترك الشعوب لحالها وستعيش بسلام .
انا أرى يد عدو السودان الاكبر في هذه القضية . مصر يا سادتي هى الطامع الاكبر في السودان . نعم الفشقة ارض سودانية . نقطة سطر جديد . كان يمكن استردادها بالدبلوماسية . لقد ارجعنا قمبيلا الى اثيوبيا مع اطيب التهاني . وهذا بعد الاستقلال وكانت منطقة قمبيلا الاستراتيجية تحت السلطة السودانية لعشرات السنين والقبائل تتنقل بحرية بين القطرين . شاهدت وثيقة سودانية بخط عربي جميل بتاريخ 1942 من قمبيلا باسم جد اولادي احمد المصطفي برونو بورتولاتشو ويحمل اسمه ابني برونو بدري .
الحرب في الفشقة ستكون وبالا على السودان والجارة اثيوبيا ، وسيشقى الشعبان التعسان ، والاثنان يطحنهم الفقر والجوع . فكروا في المعاقين من حرب الجنوب ،، الجهادية ،، وقال عنهم الترابي في النهاية ..... انهم ليسوا بشهداء بل فطائس . اضطروا لقفل الطرقات ليجدوا الاهتمام ناهيك عن العناية التي يستحقونها . لا خير يأتي من الحروب . الكثير من العرب والمصريين لهم نظرة دونية نحو السودانيين . والكثير من السودانيين لهم نظرة دونية حيال الاثيوبيين . ولقد حان الوقت لكي ننظر الى الاثيوبيين كأنداد لنا .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.