تفاصيل الساعات الأخيرة قبل مقتل ديبي    مباحثات بين البرهان سفير الإمارات    صيدليات الخرطوم تشهد ندرة حادة في الأدوية    محافظ بنك السودان المركزي في حوار لهذه الأسباب (...) ننفذ روشتة البنك الدولي    الفيفا واليويفا في ورطة والحكومات تتدخل تفاصيل انقلاب تاريخي في لعبة كرة القدم الإعلان عن دوري السوبر الأوروبي.. بيريز يقود المنظومة وبنك أمريكي يمول المنافسة    بحضور شداد وسوداكال اجتماع مهم للفيفا بشأن أزمة المريخ اليوم مجموعة الكندو تترقب وأسد بمفاجآت صادمة    النيابة العامة تخلي مسؤوليتها من حادثة تحلل الجثث في المشرحة    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    توحيد سعر الصرف ينعش سوق العقارات بالخرطوم    اجتماع تنسيقي لتكملة إجراءات تشريح ودفن جثث المفقودين ومجهولي الهوية    مبارك الفاضل يرحب بإلغاء السودان لقانون مقاطعة إسرائيل    لِمَصْلَحَةِ مَنْ يا ياسر العطا ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    المذيع مصعب محمود يتماثل للشفاء ويتعدي المرحلة الخطرة    دعم التهريب السريع .. بقلم: صباح محمد الحسن    لدى ظهوره في (أغاني وأغاني) معاذ بن البادية يثير الجدل ب(كمامة)    وزير الكهرباء: لا عودة للقطوعات المبرمجة مجدداً    سد النهضة.. تجفيف "الممر الأوسط" يكشف خطة إثيوبيا    ديل جُثث منو يا مولانا..؟    الشرطة تفك طلاسم جريمة قتل هزت منطقة الإسكان    الشعبية برئاسة الحلو تشترط علنية جلسات التفاوض أو لا تفاوض    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    ارتفاع اللحوم كافة والعجالي يتخطى الضأن بالخرطوم    سوداكال يغري أبو عاقلة بمليون دولار للانضمام للمريخ    تفاصيل اشتراطات السعودية لاستيراد الماشية السودانية    النيابة العامة تسمح بتشريح ودفن جثث بالمشارح    محمد عثمان يطل من جديد على الشاشة الزرقاء    فهيمة عبدالله: هناك انطباعات خاطئة عن الفنانين    صحه الصائم على أثير (هنا أمدرمان)    الوداد يكسب ثنائي المريخ بالقضارف    اللجنة التسييرية لمزارعي الجنيد تطالب باقالة وزير الري    مؤسسات وهيئات تكرم المنتخب .. لجنة المنتخبات الوطنية ترتب برنامجها خلال ساعات    أمر طوارئ يحظر عبور الحيوانات للمشروعات الزراعية بالجزيرة    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 20 أبريل 2021.. مكاسب للجنيه    تحقيق ل(السوداني) يكشف تفاصيل تَحلُّل جُثث مشرحة الأكاديمي    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    محمد عبدالماجد يكتب: الكهرباء (الفرح فيها سطرين.. والباقي كله عذاب)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021م    40 مليار تقرب لاعب الهلال من التوقيع للمريخ    الأمل يتعاقد مع مورينيو    أغاني وأغانني يستضيف عادل مسلم في حلقة اليوم    ناسا تنجح في إطلاق طائرة مروحية صغيرة من فوق سطح المريخ في أول رحلة من نوعها    تعرف على اضرار الإفراط في تناول التمر    أول تعليق من توخيل على مشاركة تشيلسي في السوبر ليج    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    احذروا قلة النوم برمضان.. تصعب الصيام وتضعف المناعة    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    أفضل 5 سيارات داخل السوق السعودي موديلات 2021    4 علامات تحذرك من نوبة قلبية.. لا تتجاهل "الدوخة"    البطاطس المقرمشة القاتلة.. السم اللذيذ الذي تطعمه لأطفالك    آخر رسالة لفتاة "تيك توك" حنين حسام قبل القبض عليها    التصوف الحنبلى "صوفية أهل الحديث": دعوة للاحياء فى سياق الحوار الصوفي/ السلفي .. بقلم: د. صبرى محمد خليل    واتساب الوردي.. أحدث صيحات سرقة البيانات والتسلل للهواتف    معنى الدعاء بظهر الغيب وكيفيته وفضله    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    مفتي مصر السابق يثير الجدل: الحشيش والأفيون طاهران لا ينقضان الوضوء والخمرة تحتاج المضمضة    أمينة المفتي الأردنية الشركسية أشهر جاسوسة عربية للموساد (6)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإمارات العربية مكاسب و منافع من التطبيع مع اسرائيل (4/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)
نشر في سودانيل يوم 21 - 01 - 2021

الجزء الأخير فى سلسة الاتفاقية الإبراهيمية ما لها و ما عليها
الإمارات العربية المتحدة والبحرين وقعتا على الاتفاقية الإبراهيمية الهادفه لتطبيع العلاقات مع إسرائيل فى 15 سبتمبر ، على حد وصفهم بغرض إحلال السلام والازدهار والاستقرار في المنطقة.
و يُشار إلى إن هذه الاتفاقيات التى تشمل اتباع الديانات الإبراهيمية (الإسلام و اليهودية، المسيحية) التي تفاوضت عليها الولايات المتحدة واسرائيل و بعض دول الخليج المهمة فى المنطقة سوف تقلل من التأثير الإقليمي للنظام الإيراني فى الشرق الأوسط و ارساء السلام و الأمن فى المنطقة.
و من المكاسب التى حققتها الإمارات من هذه الاتفاقية يُشار إلى :
إنتعاشًا كبيرًا شهدته البورصة الإماراتية بعد التوقيع على الاتفاقيات الإبراهيمية في 15سبتمبر.
إنهاء النفوذ الإقليمي للحرس الثوري الإيراني، و عليه تظل تصريحات الخبراء الإماراتيين بإن طهران انتقدت بشدة هذه الاتفاقات لأنها تقوض سياساتها التوسعية التي تنتهجها على حساب سكان المنطقة، و إسكات شعارات ايران التحريضية التى أدت إلى تفاقم النزاعات التي ابتليت بها المنطقة منذ عقود، و ان ايران لا تسعى لإنهاء هذه الصراعات لان اى جهد لإنهائها سيقوض أساس(فيلق القدس)قوات الحرس الثوري الإيراني وفرعه في الخارج و هى مجموعات مسؤولة عن عمليات خارج الحدود الإقليمية.
كما ستساعد الاتفاقية فى إلغاء اى نوع من أنواع تجنيد ميليشيات إقليمية من جانب ايران .
و الإماراتيون يرون ان الازدهار الذى متوقع ان تشهده منطقة الشرق الأوسط فى ظل الاتفاقية الإبراهيمية لا يتوافق مع سياسات الحرس الثوري الإيراني الذى كان يعمل على استغلال احتياجات السكان فى لبنان و اليمن و سوريا و العراق ، و فى رأى الإماراتين الحرس الثوري الإيراني غير قادر على توفير بديل ، لأنه يتعرض لضغوط اقتصادية شديدة.
فى ذات السياق يرى المراقبون الإماراتيون ان ايران لا تريد السلام و ما تروج له عبر وسائل الإعلام الإيرانية بانه لا
يتعدى كونه حملة إعلامية لمواكبة الظهور، لكن
الاتفاقية الإبراهيمية وما شابهها ستقضي على طموحات ايران الإقليمية و اجندتها فى تدمير المنطقة ، و تظل ايران بعيدة عن الواقع، وغاضبة من الاتفاقية الإبراهيمية لان سياساتها ستنتهى بهذا الاتفاق وتموت
و أتى تصريح بن حمد موضحاً إن دولة الإمارات دولة "مبنية على علاقات جيدة مع جميع الدول" ويجب أن تحافظ على هذا الوضع الراهن حيث يعتمد اقتصادها بشكل أساسي على الاستثمار العالمي والسياحة.
فى الوقت الذى أشار فيه المحللون إلى ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية هى المسؤولة عن إخفاقاتها وان لم تتوقف عن لوم الدول الأخرى فلن يكون بإمكانها تبرير كل ذلك للشعب الإيراني فالنظام الإيراني بدلا من صنع السلام يهاجمه ، ثم يستدير ويخبر الشعب الإيراني بأنه يحميهم من القوة المتعجرفة فى إشارة لأمريكا وحلفائها الإقليميين".
و يؤكد الإماراتيون على إن الجمهورية الإسلامية لا تريد السلام "لأن السلام يهدد وجودها
فى ذات السياق رحبت البحرين بإتفاق السلام معلنةً عن ان ذلك سوف يخفف من التوترات في الشرق الأوسط بعد عقود من الاضطرابات وان التطبيع مع اسرائيل هو اعلان السلام و هى خطوة تاريخية وهامة نحو إحلال السلام فى المنطقة وإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، كما أنه سيضع حدا للتدخل الإقليمى من قبل الحرس الثوري الإيراني و سيعزز ثقافة السلام العالمي ، والتي ستحل محل الدمار الذي ابتليت به المنطقة لأكثر من 70 عامًا.
و عليه كان ترحيب البحرين الحار بهذا الاتفاق على أمل أن يكون بداية للاستقرار العالمي ومستقبل مزدهر من خلال تنشيط العلاقات الاقتصادية فى المنطقة.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.