أمر طواريء بحظر التداول بالبيع والشراء والنقل لمحصول القمح بالشمالية    حمدوك يؤكد على دور إدارة الأمن الاقتصادي بجهاز المخابرات في ضبط الأسواق ومكافحة التهريب    فدية ومحصول وأرض .. لهذا تختطف "مليشيات إثيوبية" سودانيين    الخارجية السودانية تستنكر التناول غير الموضوعي لتصريحات الوزيرة    البرهان يصدر مرسوماً دستورياً بإنشاء نظام الحكم الإقليمي (الفيدرالي) بالسودان    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    لجنة التواصل مع (يونيتامس) تُناقش تمثيل تنظيمات (الثورية) في التنسيق مع البعثة    الهلال يعلن نتيجة مسحة كورونا قبل لقاء شباب بلوزداد    حي الوادي يقفز للمركز الرابع بإسقاط هلال الساحل    تقديم كتاب: السودان بعيون غربية، ج12، لمؤلفه البروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبد الله الفكي البشير    لجنة المسابقات تتراجع.. أعلنت تأجيل مباراة القمة (المريخ والهلال) إلى أجل غير مسمى    السودان.. أطفال الشوارع مأساة لا تنتهي وهاجس أمني كبير    أول أيام تطعيم لقاح كورونا في مصر.. ماذا حدث؟    الكونغرس الأميركي يمرر إصلاحا انتخابيا.. وبايدن يعلق    ضوابط من البنك المركزي للتعامل مع البطاقات العالمية    رد الجميل صعب..    لجنة الاستئنافات تحول نقاط ديربي بورتسودان لصالح السوكرتا    تفاصيل محاكمة مستثمرة صينية بحوزتها ربع مليون دولار    النهب المسلح يكثف نشاطه في الخرطوم ويهجم على الأحياء بإستخدام أحدث الأسلحة النارية    بعد ساعات القتال القبلي الدامي.. الهدوء يسود "سرف عمرة" بشمال دارفور    الناطق الرسمي بإسم اتحاد فن الغناء الشعبي: سنحيي مهرجانا للاغنية الوطنية    برفقة سمل والد الشهيد عبدالرحمن (السندريلا) تحتفل بعيد ميلادها مع أطفال مرضى السرطان    ضرة فنانة مصرية تفاجئها أثناء برنامج على الهواء    تداعيات الحزن الجديد والفرح القديم    م. نصر رضوان يكتب: مفهوم العالمانية عند اليساريين السودانيين    وكالات تشترط دفع (3%) من راتب الأطباء لمدة عام للسفر إلى السعودية    مستشفى يجري بالخطأ عملية ولادة قيصرية لرجل    السودان..اللجنة المركزية للمختبرات الطبية توقف التفاوض مع وزارة الصحة وتعلن التصعيد    إيمانويل ريكاردو فورموسينيو (مورينيو) إلّا شوية!!    ما بني على خطأ فهو خطأ يا باني    ضبط أسلحة ومتقجرات بمنزل جنوب الخرطوم    محاولة اقتحام الكونغرس: تأهب أمني في محيط الكابيتول وسط مخاوف من اقتحامه    شكاوى من صعوبة حصاد الذرة بالقضارف    القبض على (18) مضارباً بالعملات يمارسون نشاطهم بالخفاء    شعبة مصدري الذهب تدعو الحكومة للتراجع عن قرار احتكار تصدير الذهب    اطلاق قناة نهر النيل الفضائية منتصف الشهر الجاري    القبض على (21) من معتادي الإجرام بسوق أبوزيد    قول العجب في بيع السلم .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    المريخ يمنح النابي فرصة أخيرة أمام سيمبا التنزاني    موظف وزاري كبير يشرع في الانتحار ب(السلسيون) داخل سيارته    الكرة السودانية تعاني من أزمة إدارية! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    توقيف رجل اعمال عربي واسترداد (212) مليار فاقد ضريبي لشركاته    رئيس مجلس السيادة يلتقي عبد العزيز الحلو    أول تحويل بنكي من السودان إلى الولايات المتحدة منذ أكثر من 20 عاما    تفاقم أزمة الخبز لانعدام الغاز والدقيق    مع غياب تمتام والبنا والسني (يلا نغني) يستعد للانطلاقة بعدد من الأصوات الجديدة    قريبا في رمضان (الشوق والريد) برنامج وثائقي عن الكاشف    وصول الدفعة الأولى من لقاح كورونا    "جزيرة الحب".. صيني ينفق كل ما يملك لبناء حديقة يهديها لمحبوبته    رغم التلوث النووي.. ياباني يعتني بقطط فوكوشيما منذ عشر سنوات    السعودية تشترط التطعيم لأداء الحج    "ميغان تنمرت على الموظفين".. ادعاءات ضد دوقة ساسكس وقصر باكنغهام يحقق    الركوبة تكشف أسباب إرجاع السعودية لباخرة صادر الماشية    في رحاب الرحمن الرحيم اللواء عبد العال محمود .. بقلم: نورالدين مدني    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سياسة الإلهاء ومسلسل الفشل (4)!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض
نشر في سودانيل يوم 24 - 01 - 2021

في الوقت الذي ينازع فيه الوطن أنفاسه الأخيرة ما بين البقاء والموت، بضائقة معيشية غير مسبوقة تضرب البيوت وتقترب من هزِّ عروشها (على اللِّي فيها)، بِدعة برمجة الكهرباء في عز الشتاء، إنقطاع للماء في العديد من أحياء الخرطوم الراقية، شبح تجميد العام الدراسي كابُوس يلاحق الأطفال في يقظتهم وأحلامهم، طوابير نسائية تقاسي لسعات البرد بحثاً عن الخبز، مصفوفات متوازية ومتوالية ومُتشعِّبة للسيارات أمام محطات الوقود، مُستشفيات خاوية على عروشها من أبسط الأدوية المُنقذة للحياة، كل هذه الإخفاقات تُحاصر حكومة الفترة الإنتقالية.. فبدلاً من مواجهتها والسعي لإيجاد حلول مستعجلة لها.. للأسف يختبيء المسئول في (كِيمِي) مكتبه.. ويُرسل كتائبه من الدجاج الإليكتروني الذي إستقطبه من (النظام السابق) بثمنٍ بخس ليُدافع عن إخفاقاته بطريقة ساذجة لا تنطلي على مدير مكتب المسئول نفسه.. من المعلوم –عزيزي القارئ- في عالم الصحافة الإسفيرية الدجاج لا مبدأ له.. يباري ويكاكي لمن يدفع له فقط.. فالبطري منه ينال ال(فيتَرِيتِي) أما النوع الرخيص فيكفيه (فُرْتُنْ كسري مُرَّة بايتي)!!! نفس النغمة السابقة التي كانوا يبثونها على العوام (البديل منوووووووو؟؟؟)، أصبحُوا اليوم يستطردُوا من باب التهديد والوعيد، (إمَّا أن تقبلُوا بالنُشطاء ديل أو يجُوكُم الكيزان راجعين)!!!! وهناك سيمفونية جديدة أكثر سذاجة من سابقتها.. إنتُو صبرتُو على الكيزان 30 سنة.. فيها شنو لو صبرتُو سنتين أو تلاتة على حمدوك وحكومتُو دي؟؟؟
حتى من شدة هوانهم واستخفافهم بعقول الناس لم يستطيعُوا إستحداث مُكَاكَاة جديدة!!!
بكلمة واحدة يكون الرد على هؤلاء.. لكي لا نلدغ من جحر مرتين، يجب التنبيه والكتابة على أخطاء هؤلاء الفَشَلة –وان دعى الداعي إسقاطهم- عشان ما يقع علينا الحصل في ال 30 سنة الفاتت القاعدين يستخدموها درَقَة لفشل ساداتهم الجُدُد!!!
وما بين (كِيكِييْ) دجاج الكيزان و(نُونِييْ) ذباب قَحَت يعاني ويصرخ المواطن المسكين!!!
*خارج النص:*
في هذه الأثناء.. لحظة كتابة هذا المقال، هناك أحداثاً جِسام تُطبق ليلاً حالك السواد على الساحة السياسية والإقتصادية والإجتماعية بالبلاد..
* دارفُور تنزف بأكثر من مائة قتيل!!!
* نهر النيل محتقنة بصراع محموم مع واليتهم، أدَّى إلى إغلاق طريق التحدي الحيوي الذي يربط العاصمة بميناء بورتسودان!!!
* الدُولار الأمريكي يصرع حميدتي 6/صفر مع الرأفة!!!
* الخبز المدعوم يتخطَّى حاجز ال 5 جنيهات والتجاري يتجاوز ال 15 جنيها!!!
وبالمقابل:
قادة الحركات المُسلحة يسرحُون ويمرحون في (الخرطوم عمُوم) ما بين فنادق شارع النيل وفلل الطائف واركويت، والجنينة -التي من المُفترض إنهم حملوا السلاح من أجلها- تحترق..
فضل السيد: مباري حشد القونات والتعبئة بالجبهة الشرقية..
الزبير: ضارب الطناش كالعادة..
أما بخيت.. فأوَّل ما يلقَالُو مايِكْ وتضربلُو المُوسيقى العسكرية.. ويسمع تكبير وتهليل.. طوَّالي يتنفِش ويركِّب مكنة شيخُو البشير.. واليومين دي إتعلَّم ليهُو مُطاعنَة جديدة من نُوعية:
(قياديَّان حضروا إليَّ في يوم 11 أبريل وبركوا في الواطة قدَّامِي قالولِي ماب يَقدروا يطلعوا الشارع وهسي لمَّا الهواء ضربُن قالوا دايرين يديروا البلد بي فهمُن هُم)
تخيَّلُوا معاي ديل نوعية القادة البيحكمُو قُطر السودان العظيم!!!!
.
.
.
*ويظل سؤالنا الدائم.. البلد دي السايقها منووووووو؟؟؟؟*
*+ المدارس المتشاكلين في مقرراتها ومدير مناهجها إستقال.. يا ربي حا تفتح متين؟؟؟؟*
*++ نسبة الأمن والدفاع في الميزانية الجديدة كم؟؟؟؟*
*وأخيراً.. خبر لجنة النائب العام الكوَّنها لأحداث الجنينة الفاتت يناير 2020م وصلت لي وين؟؟؟!!!*
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.