شرطة ولاية الخرطوم توقف متهما بقتل شقيقه    بالفيديو: عازف إيقاع شهير يدهش أحد المعجبين.. شاهد ماذا فعل وأثار الاستغراب    شاهد بالصورة : الإعلامية الريان الظاهر تنتقل للعمل بقناة العربية مراسلة لبرنامج "صباح العربية"    الموت يغيب حسناء جامعة الخرطوم التي نظمت فيها القصيدة الشهيرة "ياسيدة لا"    إبراهيم الشيخ يكشف تفاصيل إعادته من المطار ومنعه من السفر واتصاله بحمدوك للتدخل    السودان: إحباط محاولات تهريب أكثر من 31 كيلو ذهب بعدد من الولايات    مشاجرة تنتهي بمصرع عامل على يد زميله    موقِّعو "مسار الشرق" يرفضون إلغاءه ويحذرون من حرب أهلية    مدير المواصفات يرأس الاجتماع التنسيقي لمنظومة حماية المستهلك    البرهان: حريصون على تطوير العلاقات مع الإمارات في كل المجالات    توقيف خمسة متهمين أجانب بنهب تاجر بأمدرمان    واتساب يطرح ميزة جديدة "للرسائل الصوتية".. تعرف على آخر التطورات    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    شرطة ولاية الخرطوم تسترد ثلاثة سيارات مسروقة    مسؤول: الإصابة ب(كورونا) وسط المشتبه بهم في الخرطوم بلغت 70%    ميسي يكشف سر تخليه عن القميص 10 في باريس سان جرمان    في "غوغل".. 10 حيل ذكية توصلك إلى نتائج البحث باختصار    تسريبات تكشف مواصفات هاتف "سامسونغ" المقبل    سيعمل علي توفيق أوضاع التعاقدات مع الكاف..إتحاد القدم يؤكد حرصه علي إستقرار الهلال والتمديد للجنة التطبيع وفق خارطة طريق متفق عليها    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    روتانا زمان .. !!    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    شاهد.. معجب "يخبط" رأس حماقي بهاتف ويصبه!    "بكرهك".. رسالة قاسية من ابنة شيرين لحسام حبيب    بعد أن وصل لارقام فلكية . ربات البيوت يرفعون شعار (بصلة واحدة تكفي)    محمد عبد الله: أتينا في ظروف صعبة ومعقّدة    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    مزارعو المطري والمروي يرفضون السعر التركيزي للقطن    السودان..إحباط محاولات تهريب 31 كيلو ذهب    في تصريحات مثيرة عقب الهزيمة بخماسية فيلود: هل سيتم التعامل مع المنتخبات في كأس العالم بنفس الطريقة التي تم التعامل بها معنا؟.!!    السعودية تسمح للمطعمين بلقاح «سبوتنيك V» الروسي بأداء الحج والعمر    ضياء الدين بلال يكتب: في وداع هاني رسلان    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الأحد 5 ديسمبر 2021    مكتب البرهان : وكالة الصحافة الفرنسية أوردت حديثاً مغايراً لما قاله البرهان    وزارة المالية تلتزم بسداد استحقاقات صيانة قنوات الري    1.2تريليون دولار حجم الإنفاق على إنترنت الأشياء بحلول عام 2025    دراسة تكشف مفاجأة.. هذه الأمراض تخفف أعراض كورونا    وفاة فتاة بصدمة كهربائية بعد سقوط هاتفها بحوض الاستحمام    لمواجهة أوميكرون.. خبراء ينصحون بالجرعات المعززة    تحولات المشهد السوداني (2+ 6) في انتظار العام سام    السودان.. مسؤولون يلوحون ب"الإغلاق" لمواجهة تفشي كورونا    مقتل مصري على يد إثيوبي في الإمارات    الفيفا يعتذر لبعثة منتخبنا بسبب "كورونا"    مسؤول بمجلس المريخ يدفع باستقالة مفاجئة    مديرمؤسسات التمويل الدولية بالسودان: استعادة المساعدات الأمريكية يستدعي خطة حكومية واضحة    الإمارات تشتري80 طائرة من طراز رافال الفرنسية    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    رئيسة وزراء أوروبية تعتذر لعدم ارتداء "الكمامة" في مكان عام    حمدوك ينخرط في مُشاورات لتشكيل الحكومة    برافو مجموعة التغيير    (الغربال) يحاول الاعتداء على صحفية سودانية بالدوحة بسبب (التمباك)    تعليق أحلام على انفصال شيرين عبد الوهاب وحسام حبيب    بايدن يكشف عن "الرئيس الحقيقي" للولايات المتحدة    عبد الله مسار يكتب : الشيخ العبيد ود بدر (2)    دار الإفتاء المصرية تحذر من تسمية البنات بهذا الاسم    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    في نقد التدين الشكلاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الخرطوم ليست مكاناً لإيواء السلاح! .. بقلم: نجيب ابوأحمد
نشر في سودانيل يوم 23 - 02 - 2021

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
نعم للسلام رغم أنه منقوص بتخلف اقوى فصيلين ونقول حباب السلام الذي وقع في محطة جوبا التجارية JST بين الحكومة الانتقالية والحركات المسلحة الذين كانوا يحاربون ضد النظام وعجزوا عن إسقاطه ومنهم من عمل معه وتم تهميشه وهم كثر لا نريد أن نخوض في هذا الملف كثيراً فهم معروفين للجميع ورغم ذلك تم الإحتفال بقادتهم في الساحة الخضراء رغم إنتشار الجائحة وامتلأت الساحة والساحة بحشد كبير البعض يقولون مدفوع الأجر أما فيما يتعلق بدخول قوات حركة جيش تحرير السودان التي تتبع لمناوي بكل أدواتهم الحربية والإقامة في الحديقة الدولية التي تقع في مكان إستراتيجي في قلب عاصمة البلاد التي الواجهة الحضارية للبلاد وتضم صالات افراح ومسارح قرية فلكلورية تراثية متكاملة لحفظ تراثنا القومي المندثر شملت كافة قبائل السودان وتحتضن كل الثقافات من مختلف الجنسيات المقيمة في السودان وبالقرب من فندق السلام روتانا لاشك وجود هذه الحشود العسكرية داخل المدن له تأثيرات سلبية على حياة المواطنين العزل وتنفير المستثمرين الذين يشاهدون هذه المناظر التي توحي بعدم الإستقرار وتوفير البيئة الآمنة والجاذبة للإستثمار .
الزميل الدكتور زهير السراج كتب ثلاثة مقالات نشرت في جريدة الجريدة بعنوان ( إحتلال الخرطوم) وذكر فيها حقائق كانت غائبة عن الجميع لم تعجب بعض أبناء دارفور وتعرض لإنتقادات منهم وأتهموه بالعنصرية وفي نفس الوقت لم يهاجموا العسكر الكيزان الذين كان لهم دواَ كبيراً في المذابح التي ارتكبت في إقليم دارفور ودائماً يحرضون على الكراهية والتفرقة والتمييز العنصري من خلال اللايفاتية وخاصة من إعلام الحركات المسلحة ونسوا الشعارات التي كان يرددها الثوار في إعتصام القيادة العامة يا (عنصري يا مغرور كل البلد دارفور) وهذه الهتافات تؤكد مدى التلاحم من أجل الوحدة الوطنية والحفاظ على وحدة السودان من التشرذم والإنقسام وسبق أن كتبت مقال بعنوان (وليد دارفور لا عاش من يفصلنا)
https://www.alrakoba.net/31425320/%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%AF- رابط المقال
مرة أخرى نقول نعم للسلام المنقوص الذي إنتهى في محطة جوبا التجارية والترتيبات الأمنية يجب أن تتم بين قادات تلك الحركات وقيادة القوات المسلحة فالخرطوم ليست ثكنات عسكرية ولا مكاناً لإيواء السلاح ولن نقبل بتواجد مجموعات تحمل السلاح من أي قبيلة أو حركة من الشمال من الشرق من الوسط وما قاله الزميل الدكتور زهير بشجاعة الرجال وأيضاً الزميل اشرف عبدالعزيز (دوشكا) رئيس تحرير صحيفة جريدة الجريدة الغراء (ريحانة الثورة ) وأيقونة بلاط صاحبة الجلالة كلام واضح وشفاف ويؤكد أن الأقلام الحرة تعلو وتسمو دوما ولا تنحني ولا تكتب لتسب وتشتم ولكنها تكتب لتقوّم اعوجاجا وتقول كلمة الحق.
معلوم في كل الدول معسكرات الجيش وأماكن تجميع القوات المسلحة خارج المدن التي تعج بالمدنيين ولذا نطالب بخروج جميع الحركات المسلحة والدعم السريع وكل من يحمل السلاح خارج العاصمة ونريد جيشاً واحد يكون الحارس الشخصي للبلاد والمرافق لأمنها واستقرارها وليس حرساً للوردات الحروب .
وختاماً نحن ابناء وطن واحد من شماله إلى شرقه إلى غربه وإلى وسطه ونتمنى أن يكتمل السلام وينضم القائد عبدالعزيز آدم الحلو رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال والقائد عبدالواحد محمد نور رئيس حركة جيش تحرير السودان.
إنتهى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.