تجمع المهنيين: جهات تُرسل عناصر إلى الأحياء لإثارة الانفلاتات الأمنية    مصر : متابعة دقيقة مع السودان لبيانات سد النهضة عبر صور الأقمار الصناعية    السودان: الجيش الموحد مطلب الجميع ولكن الثقة مفقودة والمخاوف متعددة    تحرير الوقود يربك سوق العملات وقفزة جديدة للأسعار    تفاصيل الاجتماع الطارئ بين مجلس الوزراء ومركزية قوى الحرية والتغيير    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    كتيبة عصابات النيقرز بجهاز الامن والمخابرات متى يتم حلها وكشف اسرارها؟    وزير النقل المصري يكشف تفاصيل مشروع سكة حديد يربط بين مصر والسودان    الوضع الاقتصادي.. قرارات واحتجاجات وتحذيرات    التروس السياسية !!    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    للمرة الثانية.. تغريم الرئيس البرازيلي لعدم ارتداء الكمامة    الصقور والإعلام المأجور (2)    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    ارتياح كبير بعد الظهور الأول.. صقور الجديان تتأهب لمواجهة الرصاصات النحاسية مجدداً    إضراب المعلمين.. تهديد امتحانات الشهادة!    جنوب كردفان.. الموت (سمبلة وهملة)!؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    الحكيم والمستشار يا سوباط    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 13 يونيو 2021    تبعية استاد الخرطوم ودار الرياضة امدرمان لوزارة الشباب والرياضة    اجتماع طارئ بين مجلس الوزراء والحرية والتغيير يناقش معالجات أزمة المواصلات    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    فيلود يبدأ سياسة جديدة في المنتخب السوداني    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    أزمات محمد رمضان تتوالى.. بلاغ من مصمم أزيائه    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    الوساطة في جوبا:لا أهمية للسقف الزمني مادامت الاطراف تتفاوض بجدية    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    مجموعة النيل المسرحية ببحر أبيض تدشن عروضها المسرحية التوعوية    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان والقرآن: صلة أسماء السودانيين بآي الذكر الحكيم (1/22) .. بقلم: عبدالله حميده الأمين
نشر في سودانيل يوم 18 - 03 - 2021

التدبر في آيات القرآن الكريم والتفكر فيها توجيه رباني ورد في أربعة عشر آية قرانية, منها آيتان بصيغة (يتدبرون) في سورتين من السور:
1- الآية 82 من سورة النساء :( أفلا يتدبرون القرآن و لو كان من عند غير الله لو جدوا فيه إختلافاً كثيرا).
2- و الآية 24 من سورة محمد :( أفلا يتدبرون القرآن أم علي قلوب أقفالها ).
أما صيغة:(يتفكروا) فقد وردت في آيتين في سورتين أيضاً وهما :
1- الآية 184 من سورة الأعراف :( أولم يتفكروا ما بصاحبهم من جنّة إن هو إلا نذير مبين).
2- و الآية 8 من سورة الروم :( أو لم يتفكروا في أنفسهم ماخلق الله السموات والأرض و مابينهما إلا بالحق وأجل مسمّي و إن كثيراً من الناس بلقاء ربهم لكافرون).
وأما صيغة :( يتفكرون ) فقد جاءت في عشر آيات هي :
الآية : 44 من سورة النحل ؛ و :
الآية : 42 من سورة الزمر؛ و :
الآية : 176 من سورة الأعراف ؛ و:
الآية : 13 من سورة الجاثية ؛ و :
الآية : 21 من سورة الحشر ؛ و :
الآية : 69 من سورة النحل ؛ و:
الآية : 24 من سورة يونس ؛ و:
الآية : 11 من سورة النحل ؛ و :
الآية : 3 من سورة الرعد ؛ و :
الآية :21 من سورة الروم .
وخلال تفكري و تدبري في الآيات أثناء تلاوة القرآن لفت إنتباهي ورود العدد العديد من الأسماء في تلك الآيات بما يتطابق- من حيث اللفظ و المعني- مع ما يسمّي به السودانيون مواليدهم . ففكرت في إستقصاء هذه الظاهرة وسبر أغوارها بما يوفقني الله إاليه من تتبع لها و بحث وحصر , فكانت حصيلة ما توصلت إليه هذه الدراسة التي لا تدّعي كمالاً ولا تستنكف المراجعة والتصويب متي اتضح لغيري من الدارسين والباحثين مايستوجب ذلك.
و لتسهيل مهمة القارئ في إستيعاب الأسماء الواردة في هذه الدراسة والتعرف علي التباينات والإختلافات التي إعترتها من حيث اللفظ و المعني , فقد صنفتها في واحد و عشرين عنواناً هي :
1- الأسماء ذات الصلة بأسماء الله الحسني وببعض سور القرآن الكريم .
2- التسمي بأسماء رسول الله (ص) ونبيّه والمشتق منها .
3- التسمي بأسماء الرسل والأنبياء و الملائكة .
4- الأسماء المتعلقة بالصفات التعبدية والمناسك والشعائر.
5- الأسماء التي تعبّر عن نعم المولي عز وجل ومنافعه وأفضاله و هباته .
6- الأسماء التي تتفاءل بحرز الله تعالي و قدرته و عونه .
7- الأسماء التي تحمل صفات المؤمن القوي و السبيل إليها .
8- الأسماء التي تدل علي الرضا والقبول والشكر لله .
9- الأسماء التي تقر بالإستسلام لله و الإعتماد عليه و الإبتهال إليه .
10- الأسماء التي تستمطر البركة وتدل علي الراحة المعنوية والجسدية ونعمة التوفيق .
11- الأسماء التي تدل علي جوامع الهداية والعلم و المعرفة و إقبال البشارة.
12- الأسماء التي تتصل بالمنطق و الحجة و البيان.
13- الأسماء الموحية بالسلطان و القوة و الغلبة.
14- الأسماء ذات الصفات المستحسنة حساً و معني.
15- الأسماء التي تعبّر عن الوجدان و العواطف الإنسانية و السمو و البشاشة.
16- الأسماء التي تناولت الجنة و أسماءها ونعيمها.
17- أسماء الكواكب و النجوم و النور والضوء.
18- معالم الأرض و مصادر المياه و الزروع و الأنعام.
19- الأسماء التي تتناول الأمكنة والأزمنة و المواقيت .
20- الأسماء المنبثقة عن الأجناس و الأعراق و أعمار الناس .
21- الأسماء الخاصة بالمال والمعادن والأحجار الكريمة.
إن التفكر و التدبر في صلة أسماء السودانيين بما يطابقها من أسماء وردت في القرآن الكريم أو ماهو مشتق منها أو مقتبس , يفتح - في نظري - باباً قديماً جديداً من أبواب الذكر . فحين تتردد تلك الأسماء علي الألسنة ويتناولها التعبير الأدبي و الفني في الأشعار أو المدائح أو الأوراد أو الأناشيد أو الأغاني أو لوحات التشكيل , فإنها تنطوي علي أدق معاني التعبد و أرق دلالات التوحيد وحب صاحب الرسالة المحمدّية وتلقائية الإقتداء برسل الله , و إستجلاء آيات الله في الكون و خلق الإنسان و أخلاقه و تدبير حياته وتقرير مصيره في الدنيا و الآخرة .
و ذكر الله بهذا الفهم اليقيني , لابد أن ينداح - من بعد - علي حياة مطلق الناس و إجتماعهم و معاشهم . و هو بهذا الفهم قمين بأن تنعكس آثاره علي الناس في السودان - وحياً ورسالةً - حيث الحاجة ماسة إلي مراجعة و إعادة تدبير و تنظيم شؤون البلاد و العباد بإعمال العقل وتفعيل القيم الربانية الفاضلة و شحذ العزائم و الإرادات القوية .
و لعمري فإن التدبر و التفكر في أسمائنا , لهو من الذكر الذي يجلب البركةويفتح أبواب الأمل و يجيب الدعاء.
- نواصل -
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.