وزير النقل المصري يكشف تفاصيل مشروع سكة حديد يربط بين مصر والسودان    الوضع الاقتصادي.. قرارات واحتجاجات وتحذيرات    السودان : فوضى X فوضى ..    تحركات لفلول الإخوان في السودان لخلق فوضى في البلاد    التروس السياسية !!    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    إضراب المعلمين.. تهديد امتحانات الشهادة!    مصر تشكو إثيوبيا في مجلس الأمن.. وترفض الملء الثاني للسد    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    للمرة الثانية.. تغريم الرئيس البرازيلي لعدم ارتداء الكمامة    الصقور والإعلام المأجور (2)    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    ارتياح كبير بعد الظهور الأول.. صقور الجديان تتأهب لمواجهة الرصاصات النحاسية مجدداً    جنوب كردفان.. الموت (سمبلة وهملة)!؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    الحكيم والمستشار يا سوباط    تبعية استاد الخرطوم ودار الرياضة امدرمان لوزارة الشباب والرياضة    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 13 يونيو 2021    اجتماع طارئ بين مجلس الوزراء والحرية والتغيير يناقش معالجات أزمة المواصلات    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    فيلود يبدأ سياسة جديدة في المنتخب السوداني    بعد تحرير أسعار المحروقات بشكل نهائي.. الحكومة أمام امتحان صعب    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    أزمات محمد رمضان تتوالى.. بلاغ من مصمم أزيائه    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    الوساطة في جوبا:لا أهمية للسقف الزمني مادامت الاطراف تتفاوض بجدية    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    مجموعة النيل المسرحية ببحر أبيض تدشن عروضها المسرحية التوعوية    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفساد الطائر .. تاركو أير (5) .. بقلم: صباح محمد الحسن
نشر في سودانيل يوم 04 - 04 - 2021

تواصلت سلسلة المرابحات ، والتي درجت تاركو للحصول عليها بكل سهولة ، دون حسيب او رقيب ، او بعلم وموافقة الرقيب نفسه ، فمجلس الادارة كان يضم عدد من القيادات من نظام المخلوع منهم الدكتور ابراهيم غندور وزير الخارجية والطيب ابوقنايه وأبوبكر دمبلاب مدير الاستثمار في جهاز امن المخلوع ، وذلك يؤكد ان فساد تاركو ليس فساد شركة خاصة تعمل في مجال الطيران ولكنها كانت بوابة للفساد الطائر للنظام بأكمله ، ليحلق بعيداً ، وتنزل أمواله على دول أخرى ، وفي مرابحة جديدة ورابعة حصل كل من قسم الخالق بابكر قسم الخالق وسعد بابكر احمد المالكان لشركة تاركو للطيران على مرابحات من بنك الخرطوم بفواتير ( مضروبة ) من جديد على اربع دفعات بإجمالي قيمة تتجاوز ال 20 مليون دولار خلال الفترة من العام 2014م حتى العام 2018م
وكنا قد كتبنا في اخر زاوية ان جملة المرابحات وصلت الي 19 مليون دولار لكن المرابحة الرابعة التي قام به ذات الاشخاص في العام 2018 جعلت المبلغ يقفز الي اكثر من 20 مليون دولار فالشركة السودانية الطالبة للمرابحة (تاركو للحلول المتكاملة ) اصحابها وهم ملاك الشركة الأماراتية التي تمَّ تحويل مبلغ المرابحة لها هي شركة MID AFRICA AVIATION FZC مبلغ قدره 5,336,000 درهم أماراتي يعادل 1,450,000 دولار وهذه المرة السلعة موضوع المرابحة (محرك طائرة بوينج CFM56-3C1 ) ، فبتاريخ 20 ديسمبر 2017م أصدرت شركة MID AFRICA AVIATION FZC فاتورة لصالح شركة تاركو للحلول المتكاملة حتى تقوم الأخيرة بتقديمها لبنك الخرطوم لطلب المرابحة وبتاريخ 20 مايو 2018م استلمت شركة MID AFRICA AVIATION FZC مبلغ المرابحة كاملاً في حسابها بمصرف أبوظبي الإسلامي بدولة الأمارات
لذلك ان جميع المرابحات كانت من الشركة التي تطلب المرابحة في السودان (المشتري) و الشركة التي تستلم مبلغ المرابحة في الأمارات (البائع) المملوكتان لذات الأشخاص وفي جميع المرابحات كانت الشركة الموجودة في الأمارات تصدر فواتير بيع مزورة لصالح الشركة الموجودة في السودان حتى تقوم الأخيرة بتقديمها للبنك لاستخراج المرابحة
لذلك تبقى كل الفواتير المزورة تجعل كل الرهونات المقدمة لبنك الخرطوم مقابل المرابحات باطلة و غير صحيحة، لأن الشركات التي قامت بالرهن لا تمتلك الأصول المرهونة من الأساس ، فالرهونات عبارة عن طائرات مملوكة لشركة مؤسسة في دولة غامبيا باسم ميديا افريكا ، و الشركتان اللتان نفذتا الرهن هما شركة تاركو للحلول المتكاملة و شركة الدندر للمشاريع المتطورة ، فكيف تقوم شركة تاركو للحلول المتكاملة و شركة الدندر للمشاريع المتطورة برهن طائرات لا تمتلكها من الأساس وهذا يعني ان تاركو حصلت على مرابحات بما يتجاوز 20 مليون دولار برهونات باطلة
جميع المرابحات التي حصل عليها قسم الخالق بابكر قسم الخالق و سعد بابكر أحمد من خلال شركاتهما داخل و خارج السودان هي مرابحات صورية الغرض منها تهريب النقد الأجنبي خارج السودان فالبائع و المشتري في جميع المرابحات واحد وسلع المرابحات مقيمة بأكثر من قيمتها الحقيقية و ان كل المرابحات تمت دون رهونات حقيقية لذلك فجميعها كانت باطلة
كل ذلك حدث لأن ادارة بنك الخرطوم التي يمثلها فضل محمد خير والذي تجمعه مصالح عمل وشراكات مع المالكين لشركة تاركو قدم هذه المبالغ على طبق من ( إتفاق ) لادارة تاركو
فهل كان فضل شخصاً مستفيد بنسبة مئوية من قيمة المرابحات ، ام انه له علاقات اخرى ومصالح مشتركة بينه وبين تاركو تجعله منبعاً عذباً يرِده ملاك شركة تاركو كل مره ليحصلوا على ملايين الدولارات ، ام ان فضل ايضا صاحب شركات بدولة الامارات مستفيدة استفادة مباشرة من جملة المرابحات ، اذا كان فضل شريكا أصيلاً في عمليات فساد شركة تاركو ، ما الذي يجعل الرجل تطوله الملاحقات القانونية ، بينما مازال يتمتع ملاك شركة تاركو بالحرية ؟؟
بعد ان وجهت لفضل جملة اتهامات هل غدر ملاك تاركو به ونقضوا العهود والاتفاق بينه وبينهم في مايخص المرابحات ، إن كان فضل شريك فعلاً إذاً لجنة ازالة التمكين الموقرة ، التي ترفع واجهاتها بإسم ازالة التمكين ومحاربة الفساد ، لماذا وقعت عينها على فضل وأصابها العمى فجأة عن فساد ملاك شركة تاركو ؟؟
طيف أخير :
مايجمع فضل بملاك شركة تاركو هل يجمع بعض القيادات في عهد الثورة بالشركة ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.