بيان رقم (4) من تجمع عمال جامعة وادى النيل للتغيير    الإمام الصادق: سيذكرك الناس بالخير و المحبة .. بقلم: محمد بدوي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    لجنة تسيير نقابة التعليم تلتقي حمدوك وترفع الإضراب    تجمع الاساتذة السودانيين بالجامعات السعودية يدفع بمذكرة مطلبية لوزيرة التعليم العالي    لجنة شؤون اللاعبين تحسم الجدل بشأن قضية (عجب والرشيد)    الاتحاد السوداني يعتمد اللاعبين رمضان عجب شريف ومحمد الرشيد محمود وبخيت خميس لنادي المريخ مع تغريمهم    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رجالٌ عرفتهم: الشيخ صادق عبد الله عبد الماجد ... بقلم: محمد خميس عبد الله
نشر في سودانيل يوم 30 - 04 - 2010

قد يعرف أيٌ منكم الرجل أكثر مما عرفت وأعمق , وفي جوانب أخرى من شخصيته الضخمة وأهم . ولكني قد اختلف عنك و عن غيرك , في أنني بلغت من الإعجاب بما عرفت عن الرجل ، أن حملت القلم مجتهداً في أن أخط هذه الأسطر الركيكة ، في حق رجلٍ عظيم . وهذه جرأةٌ أحسد عليها .
(شيخ صادق) ، هكذا يناديه إخوانه وتلاميذه ومحبوه وجيرانه . وهو لا يتردد في أن يناديك (أخ فلان) مهما صغرت ، فيرفعك إلى عليائه تلك السامقة .وهناك مفارقةٌ كبيرة بين لقب (شيخ) التي تليق بصادق عبد الله عبد الماجد , بكل ما تحمل هذه الكلمة من معاني وظلال العلم والجلال والقدوة والقيادة , وبين تواضعه وتبسطه التلقائي ، غير المتكلف ، والذي أصبح سلوكاً ، إلا أنه تظل هالة من الهيبة تلف الرجل . هيبةٌ محببة إليك . وعندما تجلس إليه تحس دائماً بأنه يحيطك برعايةٍ واهتمامٍ دون غيرك من الناس ، وتحس صادقاً بأنك تحبه في الله وفي الإنسانية . ذلك الرجل النحيف ، الصغير حجماً ، الثقيل جداً وزناً ، تشع منه قوةٌ رهيبة ، تأخذك من حيث لا تدري. فتحس بضآلتك أمامه . وتحس بينك وبينك بعظمتك لأنك تجالس عظيماً . وهذا الإحساس لا تجده إلا أمام شيخ صادق .
كثيراً ما تلقب أحداً (بالأستاذ) ، ولكنك لا تتحرج من أن تنادي شيخ صادق (بالأستاذ) ، لأنك تستصحب في نفسك كل معانيها الأصيلة , لغةً واصطلاحاً وثقافة. فتناديه بها وتتذوق طعمها ذاك المميز .
وللرجل معرفة عميقة باللغة العربية وأسرارها . ظهر جانب منها فيما يكتبه للصحف من مقالات رصينة ، ولك أن تعلم أنه يرفض أن يأخذ عنها مالاً . وهناك جانب لا يكشفه ، وكنت من المحظوظين القلائل الذين اطلعوا عليه ، وهو قرض الشعر , فللشيخ ملكةٌ في الشعر وفحولة ، لو قدر لها أن تطلق ، لقدمت للغة العربية شاعراً لا يشق له غبار . وأنا أربأ بنفسي أن أنشر ما لم يسمح هو لنفسه به . وكبح بعض الملكات صفةُ في العظماء قديمة .
والشيخ قدوة حية لشباب اليوم جدير أن يحتذى بها في جوانب شتى . اختار منها جانباً مهماً لمسته فيه وهو احترام الوقت , والالتزام بالمواعيد . فهو إذا ضرب له موعد حرص علي أن يعرف زمنه بدقة . فلا يتأخر ولا يتقدم عنه دقيقةً واحدة , وقد يأتي قبل الزمن ببضع دقائق ، فيقضيها خارج محل الميعاد ، ليدخل في الزمن بالضبط . وطيلة تعاملنا مع الشيخ لم يخلف ميعاداً ، ولم يتأخر عن ميعاد . ولم يعد بما لا يستطيع الوفاء به . فإن اعتذر عن تحديد ميعاد ، فثق بأنه لن يتراجع ، لأنه اتخذ القرار بدراسة . سألته يوماً : كيف تستطيع الالتزام بالمواعيد , رغم الظروف الكثيرة التي تعوق عن ذلك عادةً ؟ فكانت إجابته مختصرةً ، كثيفة المعنى , في كلمتين : (ستلتزم إذا عزمت) .
ومن الدروس العظيمة التي قدمها شيخ صادق لساسة وشباب السودان والأمة , ترجله عن منصب المرشد العام للإخوان المسلمون في السودان ، هذا الموقع الرفيع . والحدث لم يأخذ حقه من التناول والترويج ، ولا عجب . ولعل هذا الموقف أقض مضاجع الكثيرين الذين لم تحدثهم أنفسهم مجرد حديث عن التنحي عن المناصب التي ضاقت بهم ذرعاً ، حتى يحملوا على إخلائها حملاً . فشيخ صادق لم يكن يعوقه عائق عن القيام بمهام المرشد العام، وعن العطاء في وقتٍ تشارك فيه الجماعة بفاعلية في السياسة السودانية ، وكان في استطاعته أن يستمر في موقعه كنظرائه ، ولو أراد لوجد كل دعمٍ وتأييد ، ولن يشذ بذلك عن غيره ، ولكنه أبى وأصر إلا أن يتوج مسيرته المتميزة في قيادة الإخوان المسلمون بذلك الموقف الذي هز أركان الزعامة في السودان والمنطقة . ترك شيخ صادق موقعه إيماناً منه بحق الأجيال في القيادة , وبعد أن اطمأن على الجماعة فكرة ومبنىً . ولم يكن خروج الشيخ مثل دخوله في ميدان الدعوة والسياسة . إذ دخله شاباً يافعاً أمامه كل المستقبل المزوق بالوظيفة الرفيعة والمال الوفير ، وهوى الأنفس الذي استمال الملايين من بني جيله ، ولم يستمله, دخله وهو يعلم أنه لا شيء من ذلك . ولكن خرج منه رجلاً قدم لدينه ولأمته ولمواطنيه كل خير , دون أن يختص لنفسه بشيءٍ منه , وهو له حلال . فترفع عنه , وأبى إلا أن يخرج منه بقامةٍ تزينها هيبة العظماء ، ولا يزينها بهرج المال والسلطان .لقد قدم شيخ صادق لأمته وأجيالها منهجاً سهلاً بسيطاً في الدعوة الإسلامية , وحزباً سياسياً ملتزماً بالمبادئ الدينية والإنسانية بدون ضوضاء , ومدرسةً في التربية تتخذ السلوك القويم والقدوة الحسنة والسيرة الطاهرة دروساً وحصص .
تنحى الشيخ عن منصبه وجلال المنصب السابق زاده هيبةً ووقارا . وصار منبع قيادة روحية . فمجلسه يوم الجمعة يؤمه الشباب المتوثب للنيل من النمير الصافي . فبيته لا يخلو من الزوار ، الذين تعجب لتباينهم العجيب ، أعماراً وسحناتٍ وجهات قدموا منها . وكلٌ يحس بمكانه الخاص من اهتمام الشيخ وحفاوته ورعايته , فيتولد في نفسه ذلك الأحساس الذي ذكرت .
من بلغ مقام شيخ صادق غالباً ما تتاح له سبل متاع الدنيا .ولكن نفسه الكبيرة ترفعت عنه تقشفاً ، ولو أراد منها شيئاً لنال كثيراً . ولكن أنى له ذلك وهو ينفق كل ما لديه ، حتى اشتهر أمره بين المتعففين من الفقراء الذين تحسبهم أغنياء . وأصبح رجال البر يأتمنون الشيخ لينفق عنهم صدقاتهم سراً دون منٍ أو أذى . ورغم تقاعده عن منصب المرشد , فإن جل وقته في خدمة المجتمع رعايةً للمنظمات الخيرية ، والتي يعتبر مجرد ورود اسمه في عضوية مجالسها يفتح لها آفاقاً , ويعطيها قبولاً لتحقيق أهدافها .
حريٌ بالدولة , وبأبناء الشيخ صادق من تلاميذه ، وبإخوانه والذين يعرفون فضله ، أن يحيوا القيم والمبادئ التي يناضل من أجلها ، وأن يكشفوا عن جوانب هذه الشخصية العظيمة التي شرف الله بها أهل السودان .
Mohammed Khamees [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.