مبادرة نداء أهل السودان: سفراء مصر والسعودية حصور في مؤتمر المائدة المستديرة    الصحة الاتحادية: تطبيق الجودة في الخدمات الصحية يمثل تحدٍّ حقيقي    طرح تذاكر سوبر لوسيل بداية من (18) أغسطس الجاري    البرهان: أدعو الأحزاب وقوى الثورة للتوافق من أجل تشكيل حكومة مدنية    قلعة شيكان تعود للخدمة وتستقبل تمهيدي مسابقات كاف    المريخ يتعاقد مع المهاجم النيجيري موسيس أودو    والي الخرطوم: لا توجد عمالة ماهرة ومدربة في المجال الصناعي    الأرصاد: توقعات بهطول أمطار جديدة بالخرطوم مساء اليوم    وزير الزراعة والغابات يختتم زيارته لولاية كسلا    وزير سابق يعلّق على وصول"21″ وابور للسودان ويبعث برسالة لمدير السكة حديد    وزيرة الصناعة في السودان تصدر قرارًا    إستراتيجية جديدة لجباية زكاة الزروع والأنعام بشمال دارفور    بخاري بشير يكتب: معركة دار المحامين !    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 11 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    لأول مرة في التاريخ.. علاج لأمراض القلب الوراثية    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    سفارات دول الترويكا: الذين مارسوا العنف في ورشة الإطار الدستوري الانتقالي هدفهم منع التقدم نحو مستقبل ديمقراطي    *شبر موية*    مصادر ل"باج نيوز": مهاجم المريخ يقترب من المغادرة    سد النهض الإثيوبي: التوربين الثاني يبدأ توليد الكهرباء اليوم    شاهد بالفيديو.. في مشهد يحبس الأنفاس الفنان جمال فرفور يغني وسط سيول جارفة (غرقان وبحر الريد ظلوم)    عبد النبي يبحث تحديات وقضايا القطاع الرعوي بجنوب كردفان    انقطاع أدوية السَّرطان.. مرضى في مواجهة الموت!!    لتحسين صحة الأمعاء.. اعرف الفرق بين البروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة    الخرطوم..إغلاق جسور بأمر السلطات    شاهد بالصور.. أصغر عروسين في السودان يواصلان ابهار الجمهور بجلسة تصوير جديدة    شاهد بالصورة.. بتواضع كبير نالت عليه الاشادة والتقدير.. الفنانة ندى القلعة تجلس على الأرض لتشارك البسطاء في أكل (الكجيك)    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    جدّد نيّته باعتزال كرة القدم نصر الدين الشغيل: سعيدٌ بما قدمت للهلال ولم أغضب من (الغربال)    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    الصحة الاتحادية تبحث قضايا مراكز علاج الأورام التخصصية    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    اتهام شاب بالاتجار في المخدرات بسوبا الحلة    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



توضيح عن مقال الأستاذ عادل الباز ... بقلم: بروفيسور عصام عبد الوهاب بوب
نشر في سودانيل يوم 23 - 07 - 2010

خير التحية لكم وأحسن الله إليكم لما تسدونه من خدمات لكل الشعب السوداني
قرأت اليوم مقال الأستاذ عادل الباز تحت عنوان : البوب والواثق وعنزات قرنق !! ...
أستمتع كثيراً بمقالات الأستاذ عادل الباز وأكن له مكانة خاصة .
ومهما كتب بأي صورة فهو يكتب من داخل السودان ويتحمل ويقابل تبعات كتاباته وإسهاماته معروفة .
وفي الآونة الأخيرة عج المسرح السياسي السوداني بالعديد من المتغيرات والأمور المقلقة التي شغلت بال المواطن وجعلته يخاف علي مجرد وجوده ، دع بقاء الحكومة بدون مشاكل .
خلاف السيد عبد الماجد مع السيد عادل الباز في الكثير من الاتفاق رغم ما يظهر من خلاف .
وأول نقاط الاتفاق أن السودان الذي عرفناه كما هو لن يبقي كذلك بعد يناير 2010 ويجب أن يكون ذلك أمراً متفقاً عليه وليس نقطة جدال في حوار للطرشان .
الأمر الثاني هو أن الراحل جون جارانج رغم حديثه عن السودان الجديد فقد مهد خارج السودان للانفصال القادم حتي أصبح مقبولاً عالميا رغم معرفة المخططين والسياسيين في العالم بخطورة انشاء دولة جديدة في منطقة البحيرات الأفريقية وما يمكن أن يجره من مصائب علي كل الاقليم .
التمهيد كان من خلال قوي سياسية في العالم وبدأ اختبار النظرية في اجتماعات عديدة وأوراق نشرت وتقارير قرأت علي أعلي المستويات لصنع القرار .
تغيير اتفاقيات المياه والتجارة لا يختلف كثيراً عن اعادة رسم الحدود .
والسيناريوهات بدأ رسمها منذ عقدين .
إذاً سودان جديد مفترق أو سودان واحد ممزق محصلة لها نتيجة واحدة .
النقطة التي يجب أن نتفق عليها جميعاً هي أن انفصال الجنوب سيحدث رغم كل المحاولات وأنه سيكون علامة الابتداء لبدأ تشتيت السودان .
لن أتحدث عن الحلول الممكنة لسببين :
1- لن يسمع أحد ما أقوله ولن يقتنع به والمقتولة ما بتسمع الصريخ ،
2- أن هذا الموضوع ليس سبب كتابتي إليكم اليوم .
السبب الحقيقي هو عنوان المقال وهو يبدأ بكلمة البوب . وهذا ما أود شرحه .
كلمة البوب ليست كلمة سودانية وهي لها تاريخ أحب أن أكتب عنه ليسطر ويدون للجميع بدون غلاط .
صاحب اللقب الأصلي هو الأستاذ عبد الوهاب محمد عبد الوهاب ود الصادق ود حمد ، سليل المجاذيب من مدينة الدامر . وجذور جده الكبير في التاريخ هو ود درو مؤسس مدينة الدامر . وحفيده هو حمد أبو الستة عشرة ولد الذين توزعوا في أرجاء السودان لينشروا الدين والدعوة وجدوده موزعين في كل أرجاء السودان من سنار إلي مملكة وداي التاريخية في غرب السودان .
جده هو حمد ود الصادق الذي هاجر من الدامر وأنشأ جامع أم الطيور وجده الثاني هو الفكي عبد الوهاب
والده المرحوم محمد عبد الوهاب كان مزارعاً وصاحب أبل وكان مساره في أرض نهر العطبراوي ومازالت أرضه تدعي أرض المجاذيب رغم مصادرة الدولة لها في الهودي وبيعها للمستثمرين .
وعندما ولد الأستاذ عبد الوهاب وحسب التقاليد لم يكن من الممكن أن تناديه أمه سليلة الأصول بت كرار ود دبورة بإسمه . لأنه عبد الوهاب محمد عبد الوهاب ونسيبها رحمه الله كان اسمه كذلك . وكان مثل هذا الفعل من المحرمات .
البديل هو أنها أصبحت تطلق عليه كنية الحبوب .
سارت هذه الكنية عليه وسط أترابه ومعارفه وفي المدرسة . وكان أستاذه انجليزي يتحدث العربية ويدرس بالانجيزية . ومن المعروف أن بعض الحروف العربية صعبة النطق .
وإسم الحبوب كان صعب النطق وسرعان ما تحول إلي بوب .
ثبت هذا الاسم علي الأستاذ عبد الوهاب وأصبح يرفقه في خلال سنوات دراسته .
بعد تخرجه وقف أمام مولانا الراحل الأستاذ أبو رنات عام 1955 والذي ثبته بأن أثبت في محاضر القضية التي كان ينظرها أن الماثل هو الأستاذ عبد الوهاب بوب المحامي .
اقتران الكلمة واضافة (أل) بحيث أصبحت البوب جاء في عام 1966 في قضية أرض العمدة ود عقيد في أم الطيور وذلك حين كسب القضية واجتمع الأهالي في مظاهرة من الدامر إلي قرية أم الطيور يهتفون : البوب جاكم قولوا ووب .
وهكذا فإن الاسم الذي تحول إلي كنية هو أصلا : الحبوب .
أكتب هذا باعتبار أنني ولده الوحيد وأحببت أن أدون هذا حتي لا تختلط الأمور علي القراء .
في الحقيقة أنني أيضاً يطلق علي نفس اللقب وهو الأستاذ بوب وشخصي الضعيف هو بروفيسور بوب باعتبار مكانتي الأكاديمية .
وهكذا أحب أن يطلق علي شخصي افتخاراً واعتزازاً بالوالد العظيم .
في الآونة الأخيرة أصبح الأستاذ بوب مريضا وطريح فراشه ولكن لم يمنع ذلك الكثيرين من تذكره . وقد كتب الأستاذ كيسر أبكر مقالا عظيماً رداً علي ما كتبته وأشكره كثيراً علي الكلمات العزيزة التي دونها .
أعرف أن الكثيرين قد استخدموا هذا الاسم وهذا محل فخراً واعتزازاً لي وبهذه الرسالة أود أن أوصل لهم الأصل والحقيقة وأرحب بهم أعضاء في أسرة موغلة في القدم وذات تاريخ يرتبط بتاريخ السودان . وهذه الأسرة أنجبت أكبر قدراً من العلماء للسودان وأكثر عدداً من البروفيسورات . لم ترتبط بالسياسة كثيراً ولكن تم اعتقال أفراد منها وعزلهم سياسياً واضطهادهم ومحاولة التشهير بهم في أي نظام سياسي حكم السودان ، ديموقراطي أم دكتاتوري .
لكم خير التحية
بروفيسور عصام عبد الوهاب بوب
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.