د. عثمان البدري يكتب.. مؤتمر باريس وفرص السودان    استبعاد "سودانير" من التحليق في سماء باريس.. ما وراء الكواليس!    إسماعيل عبد الله يكتب.. اتفاق جوبا بين النظرية والتطبيق    مؤتمر باريس.. بشريات إنقاذ الاقتصاد    ختم تجاربه بالفوز على "كسكادا".. الهلال ينهي معسكره    المريخ يفقد خدمات كردمان في القمة    في حوار مطول مع الصيحة (1).. د. مدثر خيري: من ينتظرون "التطبيع" أو "التجميد" يطيلون أمد مجلس المريخ    رقم كبير لا يمكن تجاوزه مطلقاً.. عثمان النو.. الموسيقار العبقري    محمود الجيلي.. شاعر عصر!!    بشير عبد الماجد.. شاعر كنوز محبة    لجان مقاومة أركويت تطالب بالسماح لأسر الشهيدين ومحامي الاتهام بحضور التحريات    الشيوعي السوداني ينتقد مواقف أحزاب الحكومة من التطبيع والعدوان على غزة    نبيل أديب: لم نتلق دعوة للاجتماع مع رئيس الوزراء بشأن تسريع التحقيق    تدهور بيئي مريع بمحلية أمبدة    مؤتمر باريس يربك سوق العملات في الخرطوم    ناشطون يطلقون دعوة لوقفة تضامنية مع القضية الفلسطينية بالخرطوم    حتما ستنتصر إرادة الشعب الفلسطيني ..    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 18 مايو 2021م    العاهل السعودي يوجه بدعم السودان لتخفيف أعباء ديونه بصندوق النقد الدولي    الصحة العالمية: ساعات العمل الطويلة "تقتل" 745 ألف شخص سنويا    بالفيديو| ماكرون: تفخر فرنسا بأن السودان هنا يقدم نفسه اليوم كنموذج لأفريقيا والعالم    الهند ل"واتسآب": سياستكم الجديدة تنتهك قوانين تكنولوجيا المعلومات    إتحاد الكرة يناقش ملف ملعب المريخ    بايدن يقول إنه سيتصل بنتنياهو اليوم لبحث النزاع مع الفلسطينيين    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    وزير المالية يكشف عن وجود احتياطي مقدر من النفط    5 مليارات دولار.. فرنسا تعلن إلغاء ديون السودان    الخط السريع ونجم الدين يفاجآن مدرب توتي    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    الهلال ينهي معسكر القاهرة ويعود للخرطوم    في تجربته الودية الثانية الشرطة القضارف يتفوق على منتخب نجوم مدني بسداسية    الموت يغيب الإعلامي الرياضي الكبير عدلان يوسف (الرادار)    بريطانيا ترصد 1979 إصابة و5 وفيات جديدة بكورونا    أحمد السقا يخرج عن صمته ويرد على اتهامات مها أحمد وهجومها العنيف عليه    توافق مصري فرنسي على التهدئة بغزة.. والسيسي: بأسرع وقت ممكن    تاور:دعم الحكومة لجهود مكافحة المخدرات من أجل حماية المجتمعات    عقب عطلة العيد: الكساد يضرب أسواق الخرطوم    وليد زاكي الدين : مايحدث الآن مجرد فقاقيع والأغنية ستعود لسابق عهدها    حصريا على عربسات .. إرتياح واسع لأنطلاقة قناة النيل الأزرق الثانية    ظروف بتعدي ما تهتموا للايام قصة أغنية جاءت بسبب سيول وأمطار جرفت منزل الشاعر عوض جبريل    عميد الحكام جهاد جريشة : الجمهور السوداني راقي ويعشق الكرة بجنون    مدير بنك الصادر الأفريقي : سنقدم كافة أنواع الدعم للسودان حتى يتمكّن من النهوض بأوضاعه    حرائق السواقي بالشمالية.. النخيل يحتضر    رسمياً.. النيابة تتسلَّم المُتّهمين بقتل شهداء 29 رمضان    القطاع المصرفي.. مطالب للتنفيذ    استقرار الأوضاع الصحية بمستشفيات النيل الأبيض    مصرع 10 أشخاص وإصابة آخرين بحوادث مرورية    حاضرة ولاية الجزيرة.. (أغلق أنفك أنت في ود مدني)    غارات جوية إسرائيلية جديدة على غزة وصواريخ على جنوبي إسرائيل    الزراعة : مشاورات لفتح صادر الذرة    السعودية تمنع مواطنيها من السفر إلى 13 دولة دون إذن مسبق    مصر.. وفاة الفنانة نادية العراقية متأثرة بإصابتها بكورونا    دراسة لمنظمة الصحة: العمل لساعات طويلة يقتل مئات الآلاف سنويا    حريق يقضي يلتهم 15 متجرا في المالحة بشمال دارفور    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    بتوجيه من رئيس الوزراء: تعزيزات شرطية لولاية جنوب دارفور    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





درويش: في ذكرى الرحيل الثانية .. بقلم: جمال محمد ابراهيم
نشر في سودانيل يوم 14 - 09 - 2010

رسالة إلى الشاعرة الجزائرية جميلة طلباوي*
أيتها العزيزة الدفيئة الصوت ..
طربتُ لإنشادك ، وبكيتُ لإنشادك قصيدتي في رثاء الراحل محمود درويش ، من إذاعة بشار الجهوية في الجزائر، ولما ينقضي شهر على رحيله الفاجع :
مَا بَالَ قلبُكَ لاَ يُجيْبْ وَهَا رتْلُ الجَميْلاتِ ،
انتظَمْنَ قُبالةَ الجَسَدِ المُسَجّى ، فوقَ رامَ الله
وَيسْألنَ القصَائدَ أينَ غَابْ . . ؟
فِي أيّ نَرْجسَةٍ ذَوَىَ . .
أيّ البُحُورِ طوَتْ زوَارقَ شِعرهِ وسبَتْ قوَافيهِ
فصَارَ اللّوْزُ أبْعَدَ مِن أزَاهِرهِ وأقرَبَ مَن ذُرَاه . . ؟
كُنتَ الشِعرَ . .
مُبتدأَ الحداثةِ وانْفجَارِ الذَّرةِ الشِّعريةِ الأُوْلَى
وَأوْتارَ المُغَنيَ في صِباه . .
قُلْ لنَا : مَا بَالَ قلبُكَ والكمَنْجَاتُ الحميمةُ قطّعتْ أنفاسَهُ
أيضيعَ لحنُ الأرْضِ ، والوَترُ المُعذّبُ فِي وَريْدِكَ مُنتهاه ؟
أغدقتِ على حرفي من بهاء صوتك البديع ما ارتفع بالقصيدة إلى سموات ، ما ظننت حزني بقادرٍ أن يصل إليها ، وأنا أبكي الشاعر الفخم الراحل محمود . كان حزنك صنو حزني ، فالخسارة واحدة ، و"الجدارية" واحدة، والدمعة واحدة، لكنها فاضت في بحر الحزن . .
تراكم الدمع عليّ تلك الليلة التي رحل فيها في أغسطس من عام 2008 ، وأنا في بيروت التي جمعتني به في لحيظات دفيئة، لكنها لا تقاس بمواقيت الناس . . تراكمتْ عليّ لغة الشاعر التي أحببناها ، واحتشدتْ حروفه بحروفي في حزنها العميق . تشكّلت القصيدة التي نظمت من فيض حزنٍ نبيل ، وحسرة خبيئة في النفس، إذ لم تتح لي السانحة لأقترب أكثر وأكثر إلى شاعر سكن الشعر وتدثر بحروف اللغة، فلانت له ولان قلبه ، حتى استقوتْ اللغة على القلب الحزين ، فأنكسر النبض ، وغادر محمود . .
بالطبع كنت متيماً بشعره. مرتهناً كنت في قوافيه، لكن تعود صلتي به حين عرفته مباشرة وأنا أساعده في الحصول على تأشيرة الزيارة للخرطوم. صديقي الدكتور حيدر ابراهيم طلب عوني وخشي من العقبات، فالرجل فلسطيني وله قصص مع هويته الفلسطينية وجواز سفره الاسرائيلي القديم، وقد تركه بعد خروجه أواخر الستينات خروجاً داويا وهو بموسكو . اتصل بي صديقي د. حيدر ابراهيم وقد توسم خيراً في من يدير الإعلام والنطق الرسمي في وزارة خارجية السودان وقتذاك، بأنه لن يتوانى في تقديم يد المساعدة . كان حيدر قد اختار أن يساهم بتميزه في مهرجان الخرطوم عصمة للثقافة في ذلك العام ، بعيداً عن الأجهزة الرسمية ،قريبا من نبض المجتمع المدني العريض . طلبت صديقنا السفير في لبنان وسفارتنا في الأردن، لتيسير أمر تأشيرة دخول الشاعر الكبير إلى السودان. كنت أعلم أنها ليست زيارته الأولى، وأنه سيجد طريقه إلى الخرطوم معبداً ميسورا .
حين وصل الخرطوم ، وعلى سبيل الاحتفاء بحضوره، أعدتُ نشر مقالٍ لي كنت قد كتبته عن مجموعته الأخيرة ، وقتذاك " كزهر اللوز أو أبعد . . " رياض الريس للكتب والنشر – بيروت 2005 ، في صحيفة خرطومية مرموقة. وفي أمسيته الشعرية بقاعة الشارقة، وهي من القاعات التي استضافت أمسيات أدبية مهمة، أنشد درويش القصيدة التي حدثته عنها وأشرت إليها في ذلك المقال، وأني معجب بها لدرجة بعيدة، وهي قصيدة "الجميلات":
ألجميلات هنّ الجميلات
[ نقشُ الكمنجات في الخاصِرة ]
ألجميلات هنّ الضعيفات
[ عرش ٌ ُ طفيفٌ بلا ذاكرة ]
ألجميلات هنّ القويات ُ
[ يأسٌ يضيءُ و لا يحترق ]
ألجميلات هن ّ الأميرات ُ
[ ربات ُ وحي ٍ قلِق ْ ]
(صفحة 73 من الديوان)
الجميلات هنّ اللائي يأتين بالوحي القلِق . للراحل درويش قدرة فذة على اقتحام عالم التصوير الكلامي . إني أرى الجميلات يتقدمن في القصيدة سربا فسرب . كل سرب بلون . كل كوكبة جميلات ٍ برائحة ٍ مميزة . ليست الكلمات في هيئتها التي نعرف . تتجرد اللغة عند درويش من لباسها . تخرج عارية تتلوى على إيقاع ٍ ندي ّ ، ليس له ذلك الصوت رخيم الذي يختبيء في الصمت فحسب ، بل له رائحة مثل فوح الياسمين ، أو أعبق . له لون بياض اللوز ، ترفه في إنزوائه . روعته في إيماءة الوداع وإذن المغادرة .
كان حديثه عن أبي حيّان التوحيدي عميقاً ، وهو يقارب بين الشعر والنثر . ولقد كانت أمسيته الشعرية في تلك القاعة في الخرطوم، من أجمل الأمسيات الشعرية، وستعلق بذاكرة كل من حضرها، لسنين طوال.
في بيروت الحفيّة بالثقافة والابداع ، التقينا مجدداً في عام 2007: أنا سفير فيها وشاعر، وهو شاعر ضخم جالس لتوقيع مجموعته الأخيرة . . "أثر الفراشة " في جناح ناشر شعره ، الأستاذ رياض الريّس . كأنه كان يعرف أن أمسيته الشعرية تلك هي الأخيرة في بيروت هي تلك الأمسية ، فقد ارتأى أن ينتقي من "الجدارية" أجمل المقاطع . أجمل البكاء . أجمل الأحزان . أجمل رثاء لميتٍ حيّ :
هذا البحر لي
هذا الهواء الرّطب لي
هذا الرصيف وما عليهِ
من خطاي وسائلي المنويّ . . . لي
ومحطة الباص القديمةُ لي . ولي
شبحي وصاحبه. وآنية النحاس
وآية الكرسيّ، والمفتاح ُ لي
والباب والحراّس والأجراس لي. . .
...................
جدار البيت لي . . .
واسمي، وإن أخطأت لفظَ اسمي
بخمسة أحرف أفقية التكوين لي:
ميمُ/المتيم والمتمم ما مضَى
حاء/ الحديقة والحبيبة حيرتانِ وحسرتان
ميم/ المغامر والمعدّ المستعدُّ لموته. .
كتب اسمه: محمود درويش، على حجر القبر وسمّاه قصيدة .
في تلك الأمسية البيروتية، وبعد أن أنهى القاء شعره ، خطونا معاً نحو البوابة المفضية إلى جناح صديقنا رياض الريّس ، ولكن جمهور المعرض المتزاحم، سدّ علينا الطريق. لا هُم رأوا الشاعر ولا السفير بجانبه، فيفسحوا لهما . قلت لدرويش ليتك تصيح فيهم : هذا الباب لي، فيفسحوا لنا الطريق ! كنت أشير إلى مقاطع "الجدارية" التي أنشدها للتوّ. ضحك من قلبه وتمنى لو يسمعوه.
كان حفل توقيع درويش لمجموعته الجديدة: "أثر الفراشة" ، قبل حفل توقيع مجموعتي الشعرية: "امرأة البحر أنتِ . . " بيوم واحد، وفي ذات جناح صديقنا الناشر، رياض الريّس. رافقتني كريمتي الكبرى هبة ، صافحها بابتسامته العصيّة تلك، وأصرّ أن يلتقط المصور صورة له معها . وقفنا ثلاثتنا للمصور (وظهرت الصورة لاحقا في كاتلوج المعرض لعام 2007). شدّ على يدها مبتسماً : " هيا .. كوني مثل والدك شاعرة . . ! "، ثم وقع لها على ديوانه "كزهر اللوز . ." كم حزنتْ عليه ابنتي هبة ، حين بلغتها النبأ الحزين برحيله، وهي في لندن .
كان شاعراً بلا مثيل . أيقونة للمقاومة وللشعر العربي . كان رحيله بقرار شعري وفرمانٍ كتبه بنبضِ قلبه الرّهيف . . صدر عنه قبل تسعة أعوام . إقرأي "جدارية" محمود درويش ثانية وثالثة .. ترين كيف كانت له رؤىً كرؤى الأنبياء . سنواته الأخيرة محض أيام إضافية ، كأنه غير محتفٍ بحياته بعد "الجدارية" .
أيتها الصديقة : كيف بكيته أنت . . ؟
*جميلة طلباوي إعلامية وأديبة جزائرية نابهة ،
لها العديد من الإصدارات الشعرية والقصصية،
كما هي إذاعية لامعة في محطة "بشار الجهوية في الجزائر .
أغسطس/أوت 2010
jamal ibrahim [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.