لقاء بين حميدتي و موسى فكي    يونيتامس تنظم تنويرا صحفيا بعد غد الثلاثاء    الدولار ينخفض مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    الاجراءات الاقتصادية الاخيرة بين قادح ومادح    والي القضارف :صحة المواطنين خط أحمر ولا يجب التلاعب بالمال العام    حسين خوجلي يكتب: المجد لللساتك    للسوكرتا يتدرب صباح اليوم تأهبا لمواجهة هلال الفاشر    إطلاق سراح مسؤول بالقطاع الرياضي لنادي الهلال    الوصول لاتفاق اطاري بين الحكومة والحركة أهم من السقف الزمني    بعد حصبه بالحجارة … سائق عربة يطلق رصاص ويتخطي "المتاريس "    القراصنة لا يوفرون أحدا في حربهم الإلكترونية العالمية.. هل أنت مستعد للمعركة؟    منظمه العون الامريكية تتعهد بدعم الإذاعة و التلفزيون    عبد الله مسار يكتب : ديمقراطية تتريس الشارع (2)    السودان..استقبال قوارب الإنقاذ النهري لمجابهة طوارئ الخريف    مصرع شاب غرقاً وفقدان 9 آخرين بكبرى البطانة كسلا    البيئة: تكشف عن فساد بتحويل الأراضي الزراعية والرعوية لسكنية    إسماعيل حسن يكتب : اليوم تنقشع سحابة الصيف    امتحان النزاهة.. والمؤسسية    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية الشهيد حسن العمدة    معتصم محمود يكتب : الصقور والإعلام المأجور (2)    القطاع الخاص يدعم الجيش لاستكمال مهامه في الحدود الشرقية    الغالي شقيفات يكتب : غياب الشرطة    اتحاد المخابز: زيارة الأسعار أو توقف عن العمل    تمردوا على الغلاء أسر تبحث عن حلول بديلة لمواجهة الأوضاع    صندوق المعاشات يسلم حسابات العام2020 لديوان المراجعة القومي    المنتخب السوداني وزامبيا في لقاء متجدد بالجوهرة    صودرت ومنعت أعماله الأدبية (ويلوز هاوس) تنشر السلسلة الكاملة للروائي بركة ساكن    شاهد بالفيديو : قصة حب جديدة للفنانة أفراح عصام تشعل السوشيال ميديا والجمهور يُبدي الإعجاب بها    اعز مكان وطني السودان ..    تجمع المعلمين يعلن تأييده لإضراب اللجنة التسييرية للنقابة بالأربعاء    شاهد بالصورة: (فيلم آكشن بالسودان) 9 طويلة بشارع المطار ومطاردة مثيرة    الشرطة ترفع حالة الإستعداد القصوى وتنتشر ميدانيا في الخرطوم    الكشف عن حجم استيراد السلع الاستراتيجية من ذهب الصادر    كيم كاردشيان تنتقم من كانييه ويست بعد خيانته لها..أسرار تخرج للعلن!    سيدة تتعرض لموقف صعب من قبل شباب في الشارع العام وتصيح بأعلى صوتها    مصر.. السجن 15 عاما لممرضة قتلت زوجها بمساعدة العشيق    تطبيقات شهيرة جداً يفضل حذفها حفاظاً على الخصوصية    غرامة بحق رئيس دولة خالف إجراءات كورونا    هدية بايدن "التي سيدفع جونسون ثمنها" تثير لغطا داخل أميركا    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    إنهاء أزمة بن فرج وبلعويدات .. الهلال يحول (ربع مليون دولار) في حساب الفيفا    التئام المزاد الرابع للنقد الأجنبي بالبنك المركزي اليوم    بعد أن سرح لاعبيه .. المريخ يرتب أوراقه الفنية لاستئناف إعداده للممتاز    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كأن الريح تحتي ... بقلم: جمال محمد ابراهيم
نشر في سودانيل يوم 14 - 08 - 2009


jamal ibrahim [[email protected]]
فما حاولتُ في أرضٍ مُقاما ولا أزمعتُ عن أرضٍ زوالا
على قلَقٍ كأنّ الرّيح تَحتي أوجّهها يميْناً أو شمَالا
(المتنبي)
( 1 )
كان ذلك في خواتيم عام 2005، حين سألني صديقي دكتور حيدر ابراهيم ، إن كان ممكناً أن اساعد في حصول الشاعر محمود درويش على تأشيرة الدخول إلى السودان ، أجبته أن ذلك لن يكون من باب المجاملة ، بل هو من واجبي كمسئول عن الإعلام في وزارة الخارجية ، وأتابع مثل هذه الزيارات المهمة ، وأن زائراً بحجم ومكانة الشاعر الضخم محمود درويش ، تنفتح له أبواب القلوب قبل أبواب الحدود ، ومداخل المطارات . كنت أعرف أن درويش يقيم بين رام الله وعمان . لا أعرف نوع جواز سفره ولا أي جهة أصدرته . لم يكن ذلك يعنيني في شيء . قال لي حيدر ابراهيم : إن الرجل موجود الآن في بيروت . أبرقت سفيرنا هناك آنذاك ، الصديق السفير سيد أحمد البخيت ، ولم يأخذ الأمر سوى ساعات ، بعدها كانت التأشيرة على جواز سفر الشاعر الفلسطيني الكبير . الرجل المبدع الذي نفذ بشعره إلى عمق القلب العربي ، واستوطنت بقصائده في الأوردة مع الجراح النازف منذ 1948 ، دخل إذاً إلى السودان زائرا . الوعي السوداني بالقضية بدأ قبل عام 1948 ، تاريخ ميلاد المظلمة الفلسطينية ، وعام الإظلام القسري للضمير الانساني ، وغيبة العدل الدولي إلى أجلٍ لم يسمَ . قاتل السودانيون في حرب 1948 . وسمعنا وقت العدوان الأخير المدمر على قطاع غزة في خواتيم عام 2008، أن ضاحية هناك تحمل إسم "السودانية" ،كانت هدفاً اسرائيليا أيضا . لم تكن إذاً دموع نساء السودان التي شاهدناها على الفضائيات ، بلا مرجعية .
قبيل الأمسية الأولى لدرويش ، دعاني صديقي الشاب الأديب طلال عفيفي لأمسية خاصة في دارهم بالخرطوم بحري ، مع الشاعر درويش ولفيف من الأصدقاء . كان ديوانه "كزهر اللوز أو أبعد. ." بيدي حين لاقيته . وقّع عليه مبتسماً وقلت له أن نسختي وصلتني من بيروت فور صدورها قبل شهر ، من صديقة مقيمة في بيروت . الخرطوم لم تقطع صلاتها القوية مع بيروت حتى وإن انقطعت عنا "الميدل ايست " التي كانت تحمل طائراتها من لبنان ، البشر وأيضا التفاح اللبناني ، ولكن أهم من كل ذلك كانت حمولها الثقافية لا تخطئها عين . . نزل المقال في ذات اليوم الذي حدثته فيه عنه والذي رحبت فيه بديوانه "كزهر اللوز أو أبعد. ." ، وقلت له إنه فتح جديد في مسيرة الشاعر والشعر . رأيت في الديوان، اختزالاً ذكياً للمسافة الفاصلة بين الشعر والنثر . قرأت في الديوان كيف نظر في كتاب أبي حيان التوحيدي ، وكيف استصحب نظرته لمقاربة الشعر والنثر ، تبايناً بين الفطرة والصنعة . كنت في صبيحة ذلك اليوم قد دفعت بالمقال لصحيفة خرطومية نشرته قبيل أمسيته الشعرية في قاعة الشارقة . تلك أمسية لا تقاس بمعايير الزمن العادي ، بل تقاس بتواتر الدهشة شهقة وراء شهقة ، واندياح الانبهار خطفة بصرٍ وراء خطفة . قرأ في مقالي كلامي عن "الجميلات" ، القصيدة الفريدة التي أبرزتها من ديوانه وأشرت اليها في مقالي . في أمسيته التالية في جامعة الأحفاد بأم درمان ، التقط الإشارة ، فكانت قصيدة "الجميلات" اختياره الموفق في تلك الأمسية . .
( 2 )
في بيروت تشاء الأقدار أن يكون حفل توقيع ديوانه الأخير قبل يوم من حفل توقيع مجموعتي الشعرية الأولى: "امرأة البحر أنت.." . التقينا في أمسيته قبيل التوقيع وتبادلنا ذكريات زيارته للخرطوم وتحاياه لدكتور حيدر ابراهيم منوهاً بالدفء الذي شمله في الخرطوم ، ومجدداً اعجابه بجمهوره في السوداني وانبهاره بالترحيب المميز والأذن الشعرية الرائعة في الخرطوم . بعد أن ألقى مقاطع من قصيدته الفريدة "الجدارية " :
هذا البحر لي
هذا الهواءُ الرطب لي
هذا الرصيفُ وما عليه
من خطاي وسائلي المنويّ .. لي
ومحطةً الباص القديمة لي . ولي
شبحي وصاحبُه . وآنيةُ النحاس
وآيةُ الكُرسيّ، والمفتاحُ لي ..
خرجنا جميعاً إلى حيث سيوقع مجموعته الأخيرة في جناح الصديق الكبير الأستاذ رياض نجيب الريس ، ناشر معظم دواوينه الأخيرة . أمسك بيدي والزحام يمنعنا من النفاذ عبر الباب المفضي إلى صالات عرض الكتب . قلت له مداعباً ، هيا اهتف هنا : الباب لي . . ! تفتح لك الجموع طريقاً .. ! ضحك الشاعر ملء شدقيه . كنت أسترجع القائه الباهر لقصيدة "الجدارية " .
آه كم هو ثقيل موعد الرحيل . لا أجرؤ على مطالعة "الجدارية" إلا ويغالبني حزن طاغ ٍ ودمعات معلقة . لقد أعلن انه راحل بلا عودة . يقول درويش في القصيدة :
هذا البحرُ لي
هذا الهواءُ الرّطبُ لي
واسْمي –
وإنْ أخطأت لفظَ اسمي على التابوتِ –
لي .
أمَا انا - وقد امْتلأتُ
بكلِ أسبابِ الرّحيلِ –
فلست ُ لي .
أنا لستُ لي
أنا لستُ لي . . .
( 3 )
شَغَلتْ الشاعرُ ، أخريات أيامه ، مشاغلُ الشعر ومغامرات اللغة الحميمة واكتشاف المقاربة بين الشعر والنثر ، فيما رأيت . أكثر ولعه - أخريات ايامه - قد انصبّ على التجريب في اللغة والنظم ، وأخذَته هواجسُ التجديد الشعري واللغوي مأخذاً بعيداً . لم يكن درويش "حيواناً سياسيا" ، بل كان "حيوانا شعرياً " ، حتى وهو في أوج تخمته بالقضية ، متحدثا بصوتها عضواً في اللجنة المركزية ، فقد كان شعره حاضراً في صياغة بياناتها ، ماثلة هي القضية في قلب كل عربي يحمل جراحه الحضاري منذ عقود تتمدد في الزمان ، بلا مخرج أو حل . هرب درويش من السياسة وهرب أكثر بعيداً عن منظمة التحرير ، بل وأبعد من امانة الجامعة العربية . نفد بجلده وقلمه من علل العروبة ومن أزماتها الخانقة ، وآثر في لحظة ما من تاريخه الشخصي ، أن ينشيء مجلة للثقافة والشعر ، فكانت "الكرمل". لم تهضمه السياسة وشئون إدارتها ، على عظم ضغوطها عليه ، ولم يهضمها هو . لم يكن هروبه المعنوي ابتعادا عن حلمه الكبير في العودة إلى أرض الخروج . بقيت في دواخله حية تنبض ، تلك القوقعة التي احتضنت لؤلؤة الشعر في ذاكرة الطفولة التي خرجت قسرا من قريته "البروة" ، وهو لم يتجاوز السابعة من عمره . وانقل عن الفيلسوف الفرنسي بلاشار في كتابه " جماليات المكان "(ترجمة غالب هلسا – بيروت 2006)، قوله : "ان وظيفة الشعر الكبرى ، هي ان يجعلنا نستعيد مواقف أحلامنا . فالبيت الذي ولدنا فيه هو أكثر من مجرد تجسيد للمأوى ، هو تجسيد للأحلام كذلك ".
الذي لفت نظري أن درويش تراجع رويداً رويدا من محاصرة السياسة لشعره ، لكنه دلف إلى السياسة من الأبواب التي اختارها لنفسه وبنفسه المبدعة ، يصنع تجلياتها صياغات ونظما شعرياً بديعاً. رأى الشاعر الصحفي اللبناني عباس بيضون ، أن الهاجس الفلسطيني بدا ضامراً في ابداع درويش الشعري الأخير ، لكنه يقر أنه "أسس زعامة" شعرية لافتة . أشرع أسلحة اللغة واصطنع لنفسه نفَسَاً شعرياً مميزاً ، بناه من واقع مأساوي حرمه من نعمة الوطن ومنحه وطناً افتراضيا بديلاً ، أقام في فضائه مع المتنبي وأبي تمام وأخيراً مع التوحيدي . تزامن خروجه ودخوله من الباب الذي اختار مع تدهور صحته وانعطاب قلبه ، إذ رأى الموت يغازله جهاراً ويتحرش به أن لو أراده يوما سيجده . في عملية القلب التي أجريت له في باريس عام 1998 ، تبلور عمله الابداعي "الجدارية " .
( 4 )
لو جاز لنا أن نختار لعصرنا "متنبياً "، لما ترددنا في اختيار درويش . إن كنا لا نرى تشابهاً بين شعره وشعر ذياك الشاعر العربي الضخم ، فإن درويش قد ملك ناصية الشعر الحديث ، وجدد أوزانه وقوافيه وبحوره . لعله أكثر الناجحين في الخروج بيسرٍ على بحور الخليل ثم الدخول إليها في يسر ، بل وفي استزراع القافية في ثنايا القصيدة ،لا في خاتمة عجز البيت . أحدث درويش فتوحاً في شكل البيت وشكل القصيدة برمتها ، كما في مضامينها ومعانيها ، وقربها إلى جمهوره العربي العريض.
أما عن الموضوع ، فتلك قضيته التي أفلح في الباسها – على مأساويتها في مستوييها العام والشخصي- لبوس الابداع الجاذب الممتع . كتب الأديب الياس خوري الذي أنجز الديوان الأخير للراحل درويش بعد وفاته ، أنه لاحظ ان حمّى الشعر استغرقت الراحل ، إذ عكف عليه وانقطع إليه ونفض يديه عن أي نشاط آخر عداه . كأن "الجدارية" التي نظمها عام 1999 صارت المحطة الأخيرة والأخطر في حياته ، والتي أحدثت انقلاباً ابداعياً مدوياً في مسيرته . من منا لم يلحظ انشغال الراحل بفكرة الموت التي تملكته حتى آخر شهقة في هذي القصيدة التي لم يرد لها أن تنتهي ؟ لقد جعل الموت يتسلل إلى كل قصائده الخيرة ، هكذا كتب الياس خوري ، وهو يرتب القصائد الأخيرة للشاعر بعد رحيله لتخرج في ديوان : "لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي . .".(2009 ، بيروت - رياض الريس للكتب ) . أمسك خوري قصائد الموت بيديه . كان مثل خبير المكياج يحمل فرشاته وأمشاطه وألوانه يزين عروسة الشعر لتخرج قبيل زفافها ، بالغة الحسن وفي أقصى حالات الزهو ، استهلالاً لزواج الخلود المرتقب : يقول درويش في مفتتح قصيدته "لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي " :
يقول لها وهما ينظران الى وردةٍ
تجرحُ الحائطَ : اقتربَ الموتُ مني قليلاً
فقلتُ له : كان ليلي طويلاً
فلا تحجب الشمسَ عنّي !
وأهديتُه وردة ً مثلَ تلك . . .
فأدّى تحيتهُ العسكرية للغيب ِ،
ثم استدارَ وقال :
إذا ما أردتكَ يوماً وجدتك
فاذهبْ !
ذهبْت ُ . . .
( 5 )
أراد القدر لدرويش أن يخرج من أرضٍ صارت وطناً مصنوعاً لغيره . ثم أراد له القدر أن تخرج عافية قلبه الكبير من جسده ، فلا يجد ملاذاً آمنا يحتضن حلمه ، ولا فردوساً ينفتح للشاعر الطفل ، المسكون بنزق الحياة ، المستوحش في لغة الشعر ، يطلب أن يبتكر حياته فيها من جديد ، فلا يرى حوله إلا مقاومة تتكسر نصالها فلا نصير ينصر ، ولا حليف يؤازر ولا شقيق يعين ،له الله . كيف يمسك إذاً بخيوط الحياة ، وهي أوهى من خيوط العناكب ، فيوائم بين تاريخ مهزوم وجغرافيا غائبة . . ؟
وقف في رحيله السرمدي شاهداً على اضمحلال الحلم ، وتسافُه طغاةٍ يتساقون دماء أطفال الحجارة ، وكأنهم يكترعون خمراً مسكرا . يا لشراهة القتلة ! صار وأد الأحلام هواية العابثين بأقدار الشعوب ، الدائسين بثقيل أحذيتهم حضارات عمّرت الأرض وسمقت إلى السماء بموحيات السماء . حيث ولد العدل السماوي في البقاع المقدسة ، ترى الظلم بعينيك يتساقط كما النيازك من سموات لوّنها اليهود بمطر الدم وعصف المذابح . ليس غريباً أن يتزامن رحيل درويش مع تمارين القتل وجولات الدمار ، التي أهدر خلالها غاشمٌ اسرائيلي دماء أطفال غزة ونسائها ، بعد أشهر ثلاث من رحيله . لكأن الشاعر في رؤيا رحيله ، خجل أن يشهد تواطؤنا وانكسارنا ، فغادر عجلاً . تربص به الموت ووجده ، تماماً كما جاء في الوعد الذي قطعه الموت في قصيدته الأخيرة ..
كنت أيها الراحل عاصفة شعرية ، مثلما كنت وعداً ورعداً في سماء القضية ، ولأن الضمائر لن تنكسر ، ففي ذكرى رحيلك لن تضمحل العواصف ، وعلى قول المتنبي فالريح تحت قدميك وأنت في السموات العلى ، فلتهنأ أيها الراحل الكبير ، إذ أن القصيدة التي بدأتها لن تنتهي . لن تنتهي . .
الخرطوم – 8/8/2009


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.