البرهان : دمج الدعم السريع في الجيش سيتم بإجراء منفصل    أنصار البشير يمارسون الضربات القاسية للإطاحة بالحكومة السودانية |    تصاعد الاقتتال القبلي بجنوب كردفان وتحذيرات من تفاقم الأوضاع    الشيوعي : لا عودة للوراء وخيارنا الاسقاط الكامل للحكومة    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    السودان يتعاقد مع شركة المانية كبري لتطوير ميناء بورتسودان    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    حشود عسكرية متبادلة بين السودان وإثيوبيا في "الفشقة" الحدودية    صعود طفيف.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 12 يونيو 2021 في السوق السوداء    لهجة جبريل وتيه المناصب    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    ميتة وخراب ديار    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    الشرطة القضارف يرفض آداء مباراة الأهلى شندي ويشترط    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    الهلال يرفع من نسق تدريباته بالجوهرة الزرقاء    اتحاد الكرة يجدد التزامه بتأهيل الملاعب    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    التجمع الاتحادي يواصل حراكه بالولايات استعدادا للمؤتمر العام    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح".. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    محمد عبد الله موسى يجهز "الضحية"    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    بسبب سوء النتائج .. الشرطة القضارف يقيل كفاح صالح ويكلف زهير للمهام الفنية    مفاكهات    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    الصين تترك "بصمتها" وترفع علمها على المريخ    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطرابيل.. نموذج لشعر الشباب
نشر في الصحافة يوم 05 - 04 - 2011

أهداني الشاعر أبو عاقلة ادريس اسماعيل ديوانه الشعري «الطرابيل» وهو من سلسلة أروقة، وأشكره على الاهداء واقول إن الديوان هو الفائز بجائزة سحر القوافي، والديوان لوحة شعرية، وقد قرأته عدة مرات، وشدني إليه جمال وروعة الصور الشعرية وعذوبة المفردة لدى الشاعر، وتمكن الشاعر من أدواته الشعرية، وأنه يوجه مجاديف الشعر حيث شاء وقد زين ديوانه ب :
وأجيئك يا ابنة هذا النهر
ويدي تمثال الحرية
ما أجمل أن نجتاز الفجر
لهاة ملاك غجرية
ونغني وطرابيل النهر
وهذه الكلمات رؤية فنية شعرية اختطها أبو عاقلة استهلالاً لديوانه الذي كتب له الحبر العلامة الراحل بروفيسور عبدالله الطيب الاديب الاريب المتصوف ..
(أخلص للشعر والأدب.. والشعر سيكلفك الكثير، فلا ترجو منه مالاً ولا ثراء .. فما اغتنى في عصرنا هذا شاعر إلا.. نزار..).
ونجد أن الشاعر أبو عاقلة قد درس العربية في الجامعة، وعمل معلما للعربية، لذلك نجده أبحر في عالم الشعر، واصبح الصوفي في حضرة الكلمات ويقول:
عندما التقى وطني
في عيون الجميلات
أوشك أني سأولد في
مهرجان الوطن
كفكفي دمعك الآن وارتحلي
في الشفق..
كفكفي دمعك.. الآن أهطل مثل اليمام
وأنثر ريشاً على مقلتيك
وألثم فيك اللمى والحدق
ونلحظ أن الشاعر ابو عاقلة استطاع ان يصور نفسه وشعره وهو يهطل كاليمام، وأنا اقول إن هطوله في عالم الشعر هطول المتمكن الواثق، وسطر شعرا كنت اظن انه لا يتكرر مثلهم.. واحيانا اجد في اشعار ابو عاقلة نفس ذلك المجذوب المتبتل في محراب الشعر والمفكر السوداني محمد المهدي المجذوب.
وإن أبو عاقلة يكتب الشعر الحديث، ويكتب الشعر المقفى وفي خفقة قلب يرسم:
خفق القلب فالضلوع تذوب
وهمي الدمع فالغمام سكوب
وسرت قشعريرة من فؤاد
أثقلت خطوه الوئيد الذنوب
فتمدد موضوعات اشعار ابوعاقلة ينطبق عليها قول الناقد الانجليزي ليفنز «لكل عصر مفاهيمه وتصوراته للشعر».
وتصورات أبو عاقلة كما اعتقد أنها تصورات المدارس الحديثة في الشعر.. وهي ثورة شعرية يحمل بناتها أدوات الفهم والوعي والتعمق في مكنونات الحياة وجمال النفس البشرية، والاندياح شعراً جديداً يحمل المعاني والدلالات والفهم الفلسفي للأشياء، وأبو عاقلة إدريس نجد في شعره هذه الرؤية في:
الغرانيق غارقة
والنهار حزين
وأرحل في الليل
وحدي
وحيداً
يعذبني الحب
في غرف القلب
فالشعر لدى أبو عاقلة إحساس ومثاقفة. و «الطرابيل» آخر إصداراته الشعرية، وقد أصدر من قبل «وفار التنور» وكتابة الشعر لديه متطورة. ونقرأ في روافد:
النور.. والرحيق
الصلاة على النور.. نور
الصلاة وكل العصافير
كل الطيور
تشقشق عند السحور
وتشتل أعشاشها
في قلوب المحبين
أحمد قبلتنا
وفي نظمه للشعر يذكر أبو عاقلة بفيلسوف الشعراء السودانيين الشاعر حاج عباس في كلماته وتكويناته، ونجد أبو عاقلة يصور في إحدى تكويناته الشعر «رحيق»..
خبئي
الآن
دمعك
واختبئي
في دمي
في المسام الخلايا
نوافير حزني
وساقيتي
ورحيق
من الأغنيات
ونجد حاج حمد عباس يكتب عن الساقية والقمر والرحيل، والتشابه في اللغة وفي الوجدان يحسب لصالح ابو عاقلة، لأنه من جيل هذا الزمان الذي تسلح بالمعرفة الشعرية.. واضاءة توضح مصادر معرفية نهل منها ابو عاقلة..
في واحد يأخذ عن أبي الطيب المتنبئ:
عمرك الله هل رأيت بدوراً طلعت في براقع وعقود
راميات بأسهم ريشها الهدب تشق القلوب قبل الجلود
يترشفن من فمي رشفات هن فيه أحلى من التوحيد
وفي اثنين عن بيتس في قصيدته «موظف» يأخذ:
«صنعت من أغنيتي معطفاً مزداناً بالوشي
وفي ثلاثة يذكر:
أن (ريلكه) شاعر وهو يغسل يديه
وفي أربعة يذكر قول منصور بن سرجون الدمشقي
«الفلسفة هي حب الحكمة.. لكن الحكمة الحقيقية هي الله»
وفي خمسة عن جلال الرومي يذكر:
«العقل يترصد قلب الإنسان النابض ويحرمه من ذلك الذخر من الحياة الكامنة فيه»
وفي ستة وعن القرآن المجيد يكتب محمد إقبال إنه
«يوقظ في نفس الإنسان شعوراً سامياً بما بينه وبين الخالق وبينه وبين الكون».
وفي سبعة عن محمد أحمد المحجوب يذكر:
قالت صحيفة التايمز في لمحة كتبتها عن تاريخ حياتي
«إن إيماني بالديمقراطية إيمان العجائز».
إن ايمان أبو عاقلة بالشعر كما قرأت ديوانه وقصائده وكلماته، هو ايمان من يستند على المعرفة والأخذ والعطاء مع اللغة تشكيلاً ودوزنة. وعفراء أغنية للموت فاتحة.. والقصائد تتلألأ كقصيدة القمر، والعذراء في الديوان . وفي مسام الروح وكوش أيقونة في الهجيع، وطرابيل تهتف ما في التحفر ما في التوفز ما في جلال الحديقة إلا هو.. وما أجمل حديقتك الشعرية أيها الشاعر الشاب أبو عاقلة ادريس اسماعيل، وأنت ترسم أجمل الخطوات في طريق الشعر شدواً ولحناً عسجدياً تصور جمال الكلمات، وأنت شاعر موقعك مع الكبار من شعراء بلادي الذين رسموا بكلماتهم فكراً ووطناً وحباً ووجداً يحمل سمو أرواحهم وأنفسم، و «الطرابيل» كانت اضاءة مهمة في الشعر السوداني، وأنك مع أروع المغنين من شعراء بلادي.. وأقول لك قول الشاعر محمود درويش لوصف زهر اللوز:
وهو الشفيف كضحكة مائية نبتت
على الإنسان من خفر الندى
وهو الخفيف كجملة بيضاء موسيقية
وهو الضعيف كلمح خاطرة
تطل على أصابعنا
ونكتبها سدى
وهو الكثيف كبيت شعر
لا يدون
بالحروف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.