شرفها وزير التربية والتعليم ورئيس اتحاد الكرة المكلف انطلاقة قوية للبطولة الإفريقية المدرسية والنيل الأزرق تكتسح كسلا بخماسية    المتمة شندي تكسب خدمات ثلاثي النداء    الحراك السياسي: محامي البشير: لا علاقة لنا بمبادرة"أهل السودان"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 14 أغسطس 2022    الوثائق القومية: (15) مليار جنيه تكلفة الترميم سنوياً    ازمة مدربين وليس حراس !!    دوري السيدات.. الكرنك يواجه نور المعارف باستاد جبل أولياء غداً    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    كرم الله عباس: (جهات تمارس البيع والشراء في الإدارات الأهلية والمكوكيات)    الجيش يحتفل بعيده ال(68) ويُعلن إسقاط هدايا من طائراته للمواطنين    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    شرطة محلية مروي تضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع.    استقالة عُضو بارز بتسيير المريخ    الطرق والجسور: فتح البوابات النيلية والبدء بتشغيل الطلمبات    مالية شمال كردفان تسدد فروقات الهيكل الراتبي الجديد خصماً على الخدمات الضرورية    رئيس حزب الامة يشدد على منع الفتنة بين الشعب والجيش حتى لاتخرج الأوضاع عن السيطرة    خطف طفلة وبيعها مقابل (50) ألف.. الشرطة تستعيدها وتقبض الجناة    الزراعة تدشن مبادرة السفارة الهندية بغرس شتول مانجو بالحديقة الدولية    المريخ: إنهاء عقد "الصيني" من جانب الهلال بالتراضي شأن لا يخصنا    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: اليوم نرفع راية استقلالنا    جهود لرفع كفاءة محطة ام دباكر للكهرباء    إنطلاق ورشة الإستجابة لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال بالفاشر    شاهد بالصور.. عريس سوداني غيور يحمل عروسته بين يديه خوفاً عليها من أن تمازح ماء المطر أقدامها    شاهد بالفيديو.. نجمة التريند الأولى في السودان "منوية" تعود لإثارة الجدل بفاصل من الرقص الهستيري والصراخ على أنغام (تقول زولي)    والي نهر النيل يؤكد على أهمية الأنشطة المصاحبة للتعليم    الإرصاد تحذر من أمطار مصحوبة بالرياح    المريخ يفاوض لوكا ويقيده في خانات (الرديف)    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    مساعٍ لري 30 ألف فدان بمشروع الرهد    السودان: سنتخذ إجراءات حال تهديد السد الإثيوبي لخزان الروصيرص    تطعيم 27 ألف من المواشي بمحليات شمال دارفور    المخابرات تسلم المتهم بقتل نجل مدير"سوداني" للشرطة    الري تنفي صلتها بالأخبار المتداولة حول سد النهضة والفيضان    تحذير من معاجين تبييض الأسنان.. ضررها أكثر من نفعها!    سامسونغ تميط اللثام عن أغلى هاتف لها!    مواصفات هاتفي غوغل بكسل (6) إيه وبكسل (6) إيه برو    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    مقتل نجل الرئيس التنفيذي لشركة سوداني للاتصالات    "حمى وصداع" أبرز أعراضه..تقارير تدقّ ناقوس الخطر بشأن"فيروس جديد"    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    كَكّ    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    تفاصيل اجتماع عاصف لوزارة الصحة حول زيادة الإصابات بالسرطان    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    بالنسبة لسكر الدم.. هذه أسوأ 4 عادات لتناول الفطور    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دينق ألور: الشعب السودانى سيبقى واحدا وسيفرض على أنظمة الحكم فى الشمال والجنوب إقامة علاقات متميزة
نشر في سودانيل يوم 26 - 01 - 2011

دينق ألور القيادى وزير التعاون الإقليمى بحكومة الجنوب ل"الأهرام ":
الشعب السودانى سيبقى واحدا وسيفرض على أنظمة الحكم فى الشمال والجنوب إقامة علاقات متميزة
أهم أولويات الجنوب وضع ضوابط لمنع الفساد وصياغة قانون إستثمار جاذب
لمصر رصيد ضخم وتاريخ مشرف فى جنوب السودان ومعظم قياداتنا من خريجى جامعاتها
أجرت الحوار فى جوبا: أسماء الحسينى
أكد دينق ألور القيادى البارز بالحركة الشعبية ووزير التعاون الإقليمى بحكومة الجنوب ،ووزير خارجية السودان السابق أن إنفصال الجنوب لم يكن أمرا حتميا ،ولو أن الشمال فعل شيئا لدعم خيار الوحدة لتغيرت النتيجة . وشدد ألور على أن شمال السودان وجنوبه يملكان رغم بعض المرارات تاريخا مشتركا طويلا وعلاقات إجتماعية وإقتصادية وثقافية لايمكن محوها أو إزالتها بجرة قلم ،وأن الشعب السودانى سيبقى واحدا رغم انفصال الجنوب ،وأنه سيفرض على أنظمة الحكم فى الشمال والجنوب إقامة علاقات متميزة . وقال :إن أهم أولويات دولة الجنوب القادمة يجب أن تكون وضع ضوابط لمنع الفساد الذى اعتبره أكبر تحد ،وصياغة قانون إستثمار جاذب ،وأكد ألور أن لمصر رصيد ضخم فى الجنوب وتاريخ مشرف ،وأن معظم قيادات الجنوب من خريجى جامعاتها .

-ما الرسالة التى أردتم إرسالها عبر إستفتاء تقرير المصير ونسبة التصويت العالية جدا للإنفصال ؟
= الإستفتاء عكس إرادة شعب الجنوب وأظهر أنه شعب مسئول ،ويمكن أن يدير نفسه ،وأنه قد حارب من أجل قضية عادلة لمدة نصف قرن ،وقد أظهر فى حرصه وإقباله على ممارسة حقه فى تقرير مصيره لنفسه وللعالم أنه يمكن أن يتولى المسئولية خلال الفترة المقبلة فى حال الإنفصال ،وأن يقيم دولته عكس مايشاع من أن الجنوب غير مستعد لحكم نفسه على ألسنة كثيرين فى الشمال ،وهو فى واقع الأمر يملك كثيرا من الكوادر السياسية والوعى والقدرات ،والأهم من ذلك أن الوضع الأمنى كان مستتبا فى جميع أنحاء الجنوب ،ماعدا حالات قليلة تمت من قبل ميليشيات بتحريض من المؤتمر الوطنى.
-هل تملكون القدرات والكوادر التى يمكن أن تدير الدولة القادمة بالفعل ؟
=الحركة الشعبية هى إحدى حركات التحرر التى ظهرت فى أفريقيا ،وتضم أكبر نسبة من المتعلمين ،وبها أعداد كبير من الكوادر التى تملك خبرات وتجارب عبر العمل داخل السودان أو فى الخارج ،وسيظهر قريبا نتاج هذه الخبرات فى بناء الدولة القادمة بالجنوب .
-كنتم تتشككون فى السابق فى نوايا المؤتمر الوطنى تجاه الإعتراف بنتائج الإستفتاء ...هل تغيرت نظرتكم الآن ؟
=نعم ليس هناك من خيار أمام حزب المؤتمر الوطنى سوى الإعتراف بتيجة الإستفتاء ،فقد ظهر للعيان وأجمع المراقبون من جميع أنحاء العالم أن الإستفتاء جرى فى جو معافى مبرأ من كل العيوب ،ولايستطيع أحد التشكيك فى نتيجته .
-قيادات الحركة وحكومة الجنوب لعبوا دورا فى تهيئة المواطنين الجنوبيين ودفعهم لخيار الإنفصال فى ظل نسبة أمية مرتفعة؟
=لم نحشد أحدا ...هناك مواطنين فى مناطق نائية بالجنوب ربما لايعرفون الحركة الشعبية ،ولكنهم اختاروا التصويت للإنفصال ،لأن هناك مشكلة حقيقية ،صحيح أن نسبة الأمية مرتفعة فى الجنوب كما فى الشمال أيضا ،لكن الوعى السياسى متوافرة ،والإحساس بالمشكلة مع الشمال لاتحتاج إلى مدارس أوشهادات جامعية ،فليس هناك أسرة فى الجنوب لم تفقد أحد أفرادها بسبب الحرب ،وكل المواطنين فى الجنوب تأثرت أوضاعهم بالحرب ،ويشعرون بالغضب تجاه الحكومات التى حكمت السودان ،وكانوا يتطلعون للخروج من دائرة الحرب والخوف والهلع ،ولما جاءتهم الفرصة عبر الإستفتاء اغتنموها وقالوا آرائهم بصراحة لصالح الإنفصال .
-لكنكم حرضتم المواطنين على التصويت للإنفصال ؟
=لم نحرض أى أحد ،ولانحتاج إلى ذلك ،فى أدبيات الحركة كنا ندعو إلى سودان جديد ،لكن المؤتمر الوطنى أغلق هذا الخط ،وخلق له المشكلات ،نتيجة خوفه منه ،وعلى ضوء ذلك تركنا الخيار لشعب الجنوب ،صحيح أننا أوضحنا لهم أنه ليس هناك فرصة فى ظل الأوضاع الراهنة لمشروع السودان الجديد ،لان المؤتمر الوطنى أعلن على لسان قياداته أن الإنفصال أفضل من مشروع السودان الجديد للوحدة على أسس جديدة من العدالة والمساواة ،وبالتالى فإن المؤتمر الوطنى هو من بدأ الدعوة للإنفصال وليس الحركة الشعبية .
-هل كان الوصول للإنفصال حتميا ؟
=فى السنوات الست الماضية كان الإخوة فى الشمال يستطيعون فعل شىء يدعم خيار الوحدة ويؤثر على نتيجة الإستفتاء ،لوكانوا حريصين على وحدة السودان أو يؤمنون بالعدالة والمساواة والقيم الإنسانية ، أو لو تعاملوا بطريقة مختلفة على المستوى السياسى والإقتصادى وفى تنفيذ إتفاق السلام ،للأسف أكثر جنوبيين يكرهون الشمال هم من عاشوا فيه تحت سيطرة ،بينما حاولت الحركة بناء روح جديدة من التسامح والإخوة بين السودانيين ،وكنا نحاول تجاوز الأخطاء التاريخية والإرتفاع فوقها وبناء دولة جديدة تجمع كل السودانيين ،ولكن لم يحدث تغييرا فى مفاهيم الشمال ،ووجدت الحركة بأنه لايمكنها أن تسير عكس التيار فى الشمال ،خاصة فى فى ظل مخاوف المؤتمر الوطنى من مشروعها ،والخلاف الأيدولوجى معها ،وكنا نرى أن العلمانية هى التى يمكن أن تجمع شتات الشمال والجنوب ،ولازلنا نرى أنها أيضا الحل داخل الجنوب .
-وماذاا بشأن القضايا العالقة التى لم يتم حسمها بعد وهى كثيرة ؟
=نحاول حل هذه القضايا ،وبعضها لايحتمل أى إنتظار مثل أبيى وترسيم الحدود ،خاصة المناطق الخمسة المختلف عليها فى هذه الحدود ،وهى أمر مهم للغاية لأن فيها بشر وثروات .
-أبيى ...هل تصبح قنبلة موقوتة تفجر العلاقة بين الشمال والجنوب ؟
=لايمكن النظر فى علاقة دولة الجنوب الجديدة فى حال الإنفصال بالشمال بدون أبيى ،فعليها تتوقف هذه العلاقة ،والحركة الشعبية واضحة فى هذا الأمر ،ولايمكن أن تبرم أى إتفاق مع المؤتمر الوطنى على مسائل مابعد الإستفتاء وتؤسس لتعاون سلس وحدود مرنة مالم تحل قضية أبيى ،فكل شىء يتوقف عليها ،وأتوقع كما نحن فى الحركة الشعبية وحكومة الجنوب حريصون على التعاون ،أن يبادلنا المؤتمر الوطنى ذات الحرص ،وأن يظهر هذا الحرص فى حل قضية أبيى .
-هل تتوقع علاقات جيدة مع الشمال فى حال إنفصال الجنوب =نصيحتى لحزب المؤتمر الوطنى أن يسعوا وبجدية لبناء علاقات جيدة مع الدولة الجديدة فى الجنوب ،فالشمال والجنوب بينهما تاريخ مشترك طويل رغم بعض المرارات ،وهناك علاقات إجتماعية وإقتصادية وثقافية لايمكن محوها أو قطعها بجرة قلم ،وحتى لو أراد الحزبان الحاكمان فى الشمال والجنوب المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية فعل ذلك ،سيجبر الشعبان فى الشمال والجنوب الأنظمة الحاكمة على علاقات جيدة ويفرضونها عليهم ،وأنا أتصور أن العلاقات ستكون متميزة للغاية ،لأن الشعب سيظل واحدا ،لأن الحكام السيئين هم الذين فرضوا هذا الإنفصال بضيق أفقهم وأنانيتهم .
-تتهمكم الخرطوم بإيواء الحركات المتمردة بدارفور ومحاولة إستخدامها كورقة ضغط عليها ؟
=لا نأوى أى حركات متمردة من دارفور ،يوجد فى جوبا فقط مينى أركو ميناوى وأبو القاسم إمام،والأول كان كبيرا لمساعدى الرئيس ورئيسا للسلطة الإنتقالية ،وترك الخرطوم بعد نقاشات كثيرة مع المؤتمر الوطنى حول تنفيذ إتفاقية أبوجا للسلام بشأن دارفور ،بعد أن قاموا بتجريده من سلطاته ومنحوها لآخرين من رجال الأمن الذين كانوا معه ،وكان يرفض تسليم قوات لأنه يرى أنه لم يتم تنفيذ الإتفاق معه ،والأن أصبح مواطنا عاديا يعيش فى جوبا مع أسرته ،ونحن لايمكن أن نرفض وجوده ،والقوات الحكومية هى التى تهاجم قواته المتواجدة بدارفور .
-تحدثت أنباء عن إجتماعات بين ميناوى وزعماء التمرد الآخرين الدكتور خليل إبراهيم وعبد الواحد محمد نور ؟
=لم يأتى أى منهما إلى جوبا ،فخليل فى ليبيا ،وعبد الواحد ذهب إلى نيروبى لكنه لم يأت إلى جوبا ،وكنا قد قدمنا الدعوة لعبد الواحد عام 2007 للمساعدة فى توحيد الحركات المسلحة ،لكنه رفض المجىء ،هذه شائعات مضللة .
-فى حال إنفصال الجنوب ...هل ستكون القيادة الحالية قادرة على مواجهة المشكلات العديدة التى تواجهه ؟
=نعم قادرون ،فنحن فى الحركة الشعبية كان لدينا تصور لبناء الدولة السودانية كلها ،لسنا حركة تحارب فقط ،وسنستلهم العديد من النماذج والتجارب الناجحة فى العالم لبناء دولتنا الوليدة ،ونطبق منها مايلائمنا ،ولدينا تصورات لبناء دولة قوية إقتصاديا ،ولإدارة سياسية رشيدة ،وسنستفيد كذلك من تجارب بعض حركات التحرر التى استلمت السلطة أو شاركت فيها .
-ما أهم القضايا التى ستركزون عليها ؟
=نتوقع فى حال الإنفصال أن تكون لدى شعبنا فى الجنوب تطلعات وأحلام كبيرة ،وهذا يحتاج إلى عمل كبير جدا ،وهناك فرق بين إدارة دولة مستقلة وإدارة إقليم ،ولابد من خلق نظام سياسى يلبى معظم إحتياجات المواطن ،ونحمد الله أن أعطانا البترول والأرض الخصبة ،وأعتقد أننا لو أحسنا إستخدام هذين الموردين سنتمكن من التقدم للأمام ،وبناء الطرق التى تربط الولايات والبنية التحتية تسهل الإنتاج والمؤسسات للازمة وتطوير الزراعة والتصنيع الزراعى وتوفير غذاء سهل ورخيص للمواطنين ،إضافة للخدمات الصحية والتعليمية.
-وماذا عن التحديات الأمنية ؟
=لا نتخوف من هذا الميليشيات التى سينتهى أمرها ،ولو حاول آخرون خلق ميليشيات تعبث بأمننا وسيادتنا فسيكون الرد عليها قاسيا .
-الفساد ...كيف ستواجهونه ؟وهناك مخاوف حقيقية بشأنه فى الجنوب ؟
=الفساد هو مرض حقيقى ،ندعو الله أن يبعدنا عنه ، وأتفق معك أن حكومة الجنوب لم تفلح تماما فى محاربة الفساد طيلة السنوات الخمس الماضية،فمازالت هناك بؤر فساد ،ونحن على وعى بها ،ونريد أن نستأصلها ،لأننا مدركون لمخاطر الفساد وأننا إذا تركناه يتفشى فى المجتمع فلن يكون له حدود ،وهو من أسوأ الكوارث التى يمكن أن تحطم أى دولة ،وأنا أعتقد أن هذه الدولة الوليدة فى الجنوب جاءت نتيجة تضحيات ولايمكن أن نسمح أن تنتهى بالفساد ،والمعرفة بالمشكلة هو نصف الحل ،ونحن نريد أن نفتح الجنوب أمام الإستثمارات الإقليمية والدولية ،ولايمكن أن يأتى المستثمرون فى ظل أجواء فاسدة ،فهم يحتاجون إلى حفظ حقوقهم وأموالهم ،وسنضع ضوابط لمنع الفساد وقانون إستثمار جاذب، لكن السودان نفسه على قائمة الدول الأكثر فسادا ،وأنا كنت وزيرا فى الحكومة المركزية فى الخرطوم السنوات الخمس الماضية ،وكنت أرى صورا رهيبة من الفساد المقنن ،وشعب السودان المسكين لايعرف ماذا يجرى حوله ،وقد انتقل جزء من هذا الفساد إلى الجنوب .
-الفساد خلق تفاوتا رهيبا بين قلة تملك المال وأغلبية من الفقراء ؟
=لابد من وضع قوانين تقلل من حدة الفقر وتضييق حدة هذه الفجوة والتفاوت .
-لايمر يوم إلا وهناك أخبار عن علاقة الجنوب بإسرائيل ،كان آخرها زيارة 4 من وزراء الجنوب إلى تل أبيب الشهر الماضى ودعم إسرائيلى كبير لبناء دولتكم عسكريا ؟
=هذه دعايات ومعلومات مغلوطة يراد بها تشويه صورة الجنوب وقطع الصلات بينه وبين أشقائه فى العالم العربى ،تروج لها الخرطوم وأعداء جنوب السودان ،ولوكنا نريد إقامة تعاون مع إسرائيل لفعلنا ذلك منذ وقت مبكر ،حينما كنا أحرارا فى الحركة الشعبية ،ولاتوحد قوانين تحكمنا مع أى طرف أو دولة ،رغم أننا كنا نحتاج وقتها إلى أى مساعدة من أى طرف .
-لكن هناك أيضا تقارير تنشر بشكل مكثف هذه الأيام عن علاقتكم منذ نشأة الحركة بإسرائيل ؟
=هذه معلومات غير صحيحة على الإطلاق ،بل إن أول دول دعمتنا هى دول عربية ،وهى ليبيا واليمن الجنوبى ،لم تحدث أى زيارة من أى مسئول بالجنوب لإسرائيل ،هذا كلام فاضى لا أساس له ،لقد كنت مسئولا عن العلاقات الخارجية فى الحركة الشعبية لأكثر من عشرة سنوات ،ولم يحدث ذلك مطلقا ،والآن أن وزير التعاون الإقليمى ،ولاوزير فى حكومة الجنوب يتحرك إلى أى جهة بدون علمى ،وكنت وزيرا لخارجية السودان وأعرف إلى أين يتحرك كل وزير فى الجنوب .
-ظهرت مؤخرا دعوات للوحدة بين شمال السودان ومصر كيف تراها ؟
=كيف يتوحدون مع مصر بوضعهم الحالى ،فى شمال السودان أصوليون ومصر معروف توجهها ،ومصر حينما تريد وحدة مع السودان فلن يكون على أسس عاطفية فقط ،ولن تكون على حساب أى طرف آخر ،وقد فقدوا جنوب السودان بسبب سوء أفعالهم ،والتى ستؤثر على مصر أيضا .
-كيف تنظر لمستقبل الأوضاع فى شمال السودان ؟
=الطريق الوحيد لكى يحافظ شمال السودان على نفسه هو الإنفتاح على القوى الموجودة الممثلة فى الأحزاب والحركات التى تحمل السلاح،وحل قضية دارفور وتنفيذ المشورة الشعبية فى منطقتى النيل الأزرق وجبال النوبة ،ولابد فى الشمال من إقامة نظام ديمقراطى حقيقى ،وتداول سلمى للسلطة عن طريق الإنتخابات ،وقد بدأنا ذلك فى الجنوب ،حيث قلنا إن الإستفتاء ليس مسئولية الحركة الشعبية وحدها ،و أجرينا حوارا جنوبيا ضم كل القوى بمافيها الأحزاب التى هى إمتدادات شمالية ،وإتفقنا على صياغة دستور جديد بعد الإستفتاء ،وتشكيل حكومة يكون فيها تمثيل واسع لجميع القوى الجنوبية ،وإجراء إنتخابات ،والمشاركة فى بناء دولة حديثة فيها تنوع سكانى وإستقرار سياسى .
-كثيرون فى الجنوب يخشون هيمنة الحركة الشعبية وجيشها ؟
=لابد من وحود حريات سياسية ومنافسة حرة بين جميع الأحزاب ،والشعب فى النهاية هو الحكم ،ومحاولة حزب فرض نفسه على الناس لفترات طويلة يأتى بنتائج عكسية ،وينعكس ذلك بشكل خطير على كل مناحى الحياة ،ونحن فى الحركة الشعبية حاربنا من أجل الديمقراطية ومشاركة الجميع فى السلطة ،ولايمكن أن نفعل ماثرنا ضده ،ونحن بصفة عامة فى الحركة ديمقراطيون ،وكذلك شعبنا فى الجنوب يميل إلى الحريات ،ولايمكن أن تفرض عليه توجه واحد ،ولكى تتحقق التنمية والمساواة والعدالة لابد من الحريات .
-الحزن يسود الشمال حزنا على إنفصال متوقع للجنوب ؟
=نعم أتابع مشاعر إخواننا فى الشمال ،وهم صادقون فى مشاعرهم ،هؤلاء هم المواطنين السودانيين العاديين ،خلافا لحزب المؤتمر الوطنى الذى يريد أن ينفرد بالسلطة ،وكان يرى أن الجنوب عقبة فى سبيل فرضه للشريعة والعروبة ،مع أن الشمال سيظل به تعدد دينى وإثنى وعرقى وقبلى حتى بعد إنفصال الجنوب.
-هناك مواطنون أعلنوا الحداد العام ؟
=أعلم أن هناك شعورا عاما بالحزن فى الشمال حزنا على فراق الجنوب ،لكن المواطنين فى الشمال لاحول ولاقوة لهم ،وحزب المؤتمر الوطنى والحركة الإسلامية السودانية قد فرضت هذا الواقع عليهم ،والخطأ بعد المؤتمر الوطنى يقع على عاتق القوى التى حكمت السودان بعد الإستقلال ،ولم تقرأ الواقع قراءة صحيحة ،فخلق دولة حديثة فى السودان كان يستدعى صيغة تستوعب التنوع الواسع فى السودان ،ولو حدث ذلك بعد الإستقلال لكنا قد أصبحنا دولة كبيرة تملك كل مقومات الإستمرارية والقوة ،ونحن فى الجنوب لانؤمن بالكيانات الصغيرة ،وسندخل فى كيان إقتصادى كبير يضم مصر واثيوبيا وكينيا وأو غندا والكونجو وأريتريا ،لأننا إذا أردنا أن ننافس فى هذا العالم لابد أن نتكتل ،وفى إطار ذلك التكتل الإقتصادى يمكن لبعض الدول أن تدخل فى إتحاد سياسى كما حدث فى أوروبا .
-لماذا سارعتم فى الجنوب إلى رفض خيار الكونفدرالية بين شمال السودان وجنوبه الذى طرحته مصر عليكم ؟
=رفضناه الآن فقط لأنه لايقوم إلا بين دولتين ،لكن لاأحد يرفضها كفكرة ،ونحن مستعدون للنظر فيه مستقبلا ،أو للنظر فى الإتحاد الإقتصادى ،وسيتوقف ذلك على طبيعة العلاقات ،ونحن ندرك أن العالم كله يتجه للتكتل .
-وكيف ستسير العلاقات مع مصر ؟
=لجنوب السودان علاقات متميزة مع مصر ،ولمصر تاريخ مشرف ورصيد ضخم لدى شعب الجنوب ،فبعد إتفاق أديس أبابا عام 1972 كانت مصر هى الدولة الوحيدة التى أعطت المنح الدراسية لأبناء الجنوب ،وكنت أنا شخصيا واحدا ممن إستفادوا من ذلك ،ومصر محظوظة لأن معظم قيادات الحركة الشعبية وحكومة الجنوب الآن هم من خريجى جامعاتها ،وهؤلاء القيادات استطاعوا التأثير فى تبنى الحركة لإقامة علاقات طيبة مع مصر،منذ عام 1985 وحتى الآن ،وسيكون لنا علاقات خاصة مع مصر التى نكن إحتراما خاصا لشعبها وقيادتها ،فقد قدموا لشعب الجنوب أشياء لايمكن نسيانها ،وسنسعى لعلاقات ممتازة ومتميزة مع مصر ،لانها دولة مهمة نتمنى لها كل خير ،وسنرد لها الجميل ،ولن تكون قضية مياه النيل مشكلة على الإطلاق ،حيث سنتقتسم حصتنا من المياه مع شمال السودان ،وسنسعى للقيام بدور إيجابى لتعزيز العلاقات بين مصر ودول المنبع فى حوض النيل ،الذين تربطنا بهم جميعا علاات طيبة سنستثمرها فى هذا الخصوص .
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.