وزير الخارجية الامريكي: باشرنا اجراءات ازالة اسم السودان من قائمة الارهاب    كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    الإنقاذ يومذاك في تسلُّطيَّة نازيَّة (2 من 2) .. بقلم: الدكتور عمر مصطفى شركيان    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علاقة الولايات المتحدة مع أفريقيا والشرق الأوسط تناقض الأقوال مع الأفعال. بقلم: عاصم فتح الرحمن
نشر في سودانيل يوم 26 - 01 - 2011


بسم الله الرحمن الرحيم
علاقة الولايات المتحدة الأمريكية مع أفريقيا والشرق الأوسط تناقض الأقوال مع الأفعال
الحالة التونسية نموذجاً
لقد فشلت النظم فى إفريقيا والشرق الأوسط في الاستفادة من تحقيق الديمقراطية من أجل حل معضلاتها الأمنية التى تواجها فى إطارها المحلى والإقليمى والعالمى وبالتالى فإن طغيان التهديدات الداخلية نتيجة لفشل تلك الأنظمة فى مخاطبة مشاكل شعوبها وتوجهها للولايات المتحدة الأمريكية لحل إشكالياتها القائمة عمل على تصعيد حدة الثورات الشعبية المضادة لتلك الأنظمة وتعرية النظام السياسى الأمريكى الذى تتناقض أقواله الداعية لنشر النموذج الديمقراطى مع أفعاله التى تدعم الأنظمة الدكتاتورية المطلقة على حساب مصالح شعوب ودول إفريقيا والشرق الأوسط لتحقيق المصلحة القومية للولايات المتحدة الأمريكية, وفى نفس الوقت فإن الولايات المتحدة الأمريكية تحاول ركوب موجة التغيير التى تحاول هذه الشعوب أن تغيير بها الأنظمة المتسلطة الحاكمة فى المنطقة, من أجل توجيها إلى تحقيق مصالحها ,إن الولايات المتحدة الأمريكية مسؤلة فعلا عن زعزعة الإستقرار الداخلى لكل الأنظمة فى القارة الإفريقية والشرق الأوسط كما هى مسؤلة أيضا عن تردى أوضاع الأوضاع المعيشية لشعوب هاتين المنطقتين لدعمها النظم التى تمارس الكبت على شعوبها بحجة أن هذه النظم تحافظ على مصالحها,إن إرادة الشعوب والأمم مهما قامت النظم العالمية الكبيرة والصغيرة أو النظم التابعة للقوى العالمية التى تسعى للهيمنة وتحقيق النفوذ بكبتها فهى الإرادة الحقيقية التى تستطيع أن تعلو فوق إرادة كل الأنظمة التى تطغى على مواطنيها إن طال زمن حكمها أو قصر ، وأن جبروت الحكام وتصرفاتهم ضد شعوبهم بغير مسؤلية مهما كانت درجة الدعم المقدمة إليهم من النظم الكبيرة التى تسعى للسيطرة على العالم لتحقيق مصالحها على حساب مصالح الشعوب الأخرى سوف ينتهى بنهاية المطاف بسمو وعلوا إرادة الشعوب ،وإذا أخذنا النموذج التونسى على سبيل المثال نجد إن ما قام به أهل تونس من وقفة قوية ضد نظام الرئيس بن على وضع حد لناهية هذا النظام لم يكلفهم ذلك من التضحيات أكثر من قيام بوعزيزى بحرق نفسه تعبيرا عن سخطه من الظلم الواقع عليه من النظام الحاكم, فبدأت الثورة تنتشر فى جميع أنحاء البلاد لوجود أرضية خصبة لإنتشارها وسط جميع التونسيين نتيجة للظلم الذي عانوا من ويلاته من نظام الطاغية بن علي.
ما يهمنى طرحه هنا أن الولايات المتحدة الأمريكية تلك الدولة التى تتباهى بدمقراطيتها وتريدها أن تصبح نموذجا عالميا تدار به كل النظم الحاكمة فى العالم حسب ما جاء على لسان مفكرها فوكاياما فى كتابه نهاية التاريخ أنه وبعد سقوط الإتحاد السوفيتى والإشتراكية سوف يسود نموذج النظام الرأسمالى والديمقراطية الليبرالية كل العالم , هى الدولة الكبرى التى تدعم نظم الحكم الدكتاتورية المطلقة فى المنطقة الإفريقية والشرق الأوسط ومناطق أخرى من العالم,وإذا نظرنا للمشهد التونسى الآن نجد أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى الآن بكل قوة لاحتواء الثورة التونسية خوفاً من إمكانية خروج الأوضاع فى تونس عن سيطرتها وبالتالى فقدان مصالحها التى كان يديرها لها بالوكالة دكتاتورها السابق بن على أحد الأدوات لحماية المصالح الأمريكية فى منطقة الساحل والغرب الإفريقى , الأمر الذى جعل أميركا تسارع لوضع ترتيبات سريعة للسيطرة على الموقف، والعمل على التخلص من بن علي الذي لم يعد بمقدوره خدمة المصالح الأمريكية فى المنطقة نتيجة لهبة الشعب على حكمه حيث بات من الضروري استبداله والتماشى مع المد الثورى بتشكيل حكومة جديدة تخاطب إحتياجات الشعب وتنال رضائه ولكن يجب أن تكون هذه الحكومة مشكلة وفقاً للمقاييس الأمريكية التي وضعت لإدارة أنظمة الحكم فى أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط ,ويبدو أن الرئيس بن على الذي خدم أميركا والغرب قد أدرك أنه قد جرى التخلي عنه، وأن أميركا لا تستطيع أن تتمسك به مع هذا الرفض الشعبى الكبير وأن أفضل ما يمكن أن تقدمه له نتيجة لخدمته الأجندات الأمريكية فى المنطقة بما فيها إذلال شعبه هى إعطاء السعودية الضوء الأخضر لإستقباله أو كما يحلو للسعودية القول أنها قدمت الإستجارة له، لقد لقى بن على مصير شاه إيران بعد الحياد الواضح للجيش لجانب الشعب الذى تلقى أمراً بعدم حماية كل رموز نظام بن على وبعدم التعرض لثورة الشعب بل عليه فقط حماية وحراسة المواقع الحساسة في البلاد ،إذن الجيش يكون وفقا لما قام به قد حافظ على صورة حسنة في أذهان الناس تؤهله لحماية النظام القادم والدفاع عنه , لقد أصبح واضحاً أن بن علي قد أذعن لما أملي عليه بمغادرة البلاد والحفاظ على حياته وحياة أسرته وتجنيبه المحاكمة مقابل تنازله عن السلطة وتمهيد الطريق لتنفيذ خطة أمريكية سريعة لجعل التغيير الذى قام به الشعب التونسى يصب فى خانة مصالحها, وعندما أعلن عن رحيل الرئيس التونسى المخلوع بن على من تونس نجد أنه فى نفس الوقت قد أعلن الرئيس الأميركي "باراك أوباما" قائلاً: "إن لدى الشعب التونسي الحق في اختيار زعمائه" وأنه يشيد "بشجاعة وكرامة الشعب"،وانه يدين بشدة استعمال العنف المفرط ضد المتظاهرين،كما أنه طلب من الشعب التونسى وحكومته الإنتقالية إلى "إجراء إنتخابات حرة ونزيهة في المستقبل القريب",يا للعجب من هذه السياسة الأمريكية التى لا تعرف سوى تحقيق مصالحها على حساب مصالح الآخرين لقد كانوا يقدمون كل الدعم إلى بن على عميل المخابرات الأمريكية الأول فى منطقة الساحل والمغرب العربى ويساعدوه على قمع شعبه لتحقيق مصالهم التى تتمثل فى جزء منها إهانة كرامة المواطن العربى والإفريقى حتى يكون ممتثل لما يفرض عليه من قبل حضارة العولمة وعندما هب الشعب التونسى لإستراجع كرامته المسلوبة التى ساعد فى سلبها الأمريكان أنفسهم يتسارع الأمريكان لإحتواء الثورة عبر تصرايحاتهم التى تظهر مساندتهم لما قام به الشعب من أجل ركوب موجة التغيير والتحرك بها إلى تحقيق مصالحهم وإرجاع هيمنتهم وفرض نفوذهم مرة أخرى عبر رموز أخرى تستطيع إعادة الأمور لما كانت عليه تصب فى خانة المصالح الأمريكية ولكن عبر نموذج يرضى ثورة الشعب ولو لبعض حين , إن قيام الوزير الأول محمد الغنوشي المحسوب على التكنوقراط بتشكيل حكومة انتقالية لمدة ستة أشهر والتى أعلن عن أن صميم عملها هو الإعداد لإنتخابات عامة رئاسية وتشريعية,بهذه الصورة تكون الحكومة الجديدة تعمل من أجل كسب ثقة الشعب التونسى وكسب مصداقيته، عبر العفو عن السجناء السياسيين و بعودة السياسيين من الخارج وقيام الحكومة الإنتقالية بملاحقة بعض الرموز المفسدة والرموز التى إنتهكت كرامة الشعب ذات الصلة بالتجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم سابقاً بغية محاكمتهم,كما أنها سوف تعمل لتخفيف الأعباء المعيشية للشعب التونسى وعلى هذا النحو تكون الولايات المتحدة الأمريكية قد تمكنت من السيطرة على التغيير الذى فرضه الشعب بثورته وجعلت من الحكومة الإنتقالية آداة لخدمتها وتنفيذ ما تخطط له، ويتوقع أن تشكل عودة راشد الغنوشي من المنفى أحد الركائز للحكم المقبل وبخاصة أنه قد تعهد بتقديم المساعدة لإقامة نموذج لنظام إسلامي ليبرالي , إن المشروع الأمريكي الجديد لأفريقيا وما يسمى بالشرق الأوسط الجديد يركز على إعطاء دوراً لشعوب هذه المناطق في عملية تغيير الأنظمة الدكتاتورية التى فى الأصل هى أنظمة مدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية إنتهت فترة صلاحيتها , من أجل تضليل شعوب المنطقة بأن هذا التغيير الذى ينفذ بواسطة شعوب المنطقة هو الذى يحقق مطالبهم مع العلم أن الولايات المتحدة الأمريكية هى المستفيدة الأولى من أحداث التغيير الشعبى فى تونس ومعنية بسرقة تضحيات الشعب التونسى وركوب موجة التغيير التى هب من أجلها وتوجيهها لخدمة مصالحها، وهذا ما يفسره تصريحات السيناتور الديمقراطي جون كيري رئيس لجنة الشؤون الخارجية والذي قال فيها "إن فرار الرئيس بن علي ستتجاوز تداعياته حدود تونس و أن الشرق الأوسط يضم شعوباً فتية تتطلع إلى مستقبل خال من أى قمع سياسي وفساد وجمود اقتصادي" , فهل فعلا سوف ستتجاوز تداعيات ما حدث في تونس حدودها لمصلحة شعوب المنطقة العربية والإفريقية أم لمصلحة أميركا والغرب,ما صرحت به وزيرة الخارجية الأمريكية هيلارى كلينتون أمس 25 يناير 2011 عندما قام الشعب المصرى بالتظاهر ضد النظام الحاكم فى مصر ,حيث طالبت وزيرة الخارجية الأمريكية فى تصريحها جميع الأطراف فى مصر بضبط النفس ,ما يشتم من هذا التصريح و تصريحات جون كيرى رئيس لجنة الشؤون الخارجية بخصوص الأزمة بتونس أن تداعيات هذه الأزمة سوف تتعدى حدود تونس لأقطار عربية وإفريقية أخرى,فعلا المتابع للمشهد السياسى فى إفريقيا والشرق الأوسط سوف يلحظ أن هنالك تغيرات قادمة وقد تكون هذه التغيرات عنيفة,وأن هذه التغييرات القادمة قد تصب فى مصلحة الشعوب الراغبة فى التغيير إذا أحكمت سيطرتها على مجريات الأمور وهيأت نفسها لمرحلة ما بعد التغيير ,أو أن التغيير الذى سوف يقوم به الشعب سوف تركب موجته الولايات المتحدة الأمريكية وتقوده لتحقيق مصالحها عبر شكل آخر يلبى بعض طموحات الشعب الثآئر لأمد قصير ثم تعود الأوضاع لما كانت عليه.
عاصم فتح الرحمن أحمد الحاج
باحث وخبير إستراتيجى فى شؤن القارة الإفريقية و متخصص فى شؤن القرن الأفريقى
E-mail: [email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.