وزراء الخارجية العرب يدعون مجلس الأمن للانعقاد لبحث أزمة سد النهضة    الدمازين: منصة اعلامية للاحتفال بيوم الطفل الافريقي    التحالف الحاكم: "مدنية" السودان مهددة بسبب بعض الأحزاب    نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.. بماذا علق بينيت؟    المراهنة على "الشبان".. سياسة جديدة في كتيبة "صقور الجديان"    مؤتمر صحفي لاصحاب العمل حول الاجراءات الاقتصادية غداً    عثمان ميرغني يكتب: الحكومة الذكية..    الدولار يستقر مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي والبنوك تتوقف عن مطاردة السوق الأسود    ايقاف استيراد السيارات بين الاثار والمتاثرين    تعليق منافسات جميع الدرجات بالخرطوم    في تجربة هي الأولى من نوعها.. برنامج تلفزيوني جديد على الشاشة الزرقاء !!    قصة أغنية "قائد الأسطول"    بروفايل : صاحب البحر القديم الشاعر الراحل مصطفى سند !!    بعد تويوتا.. "جاغوار لاندروفر" تعد بسيارة "ديفندر" بمحرك هيدروجيني العام القادم    بهذه الطريقة تشغلون «واتساب» على أكثر من رقم    "السيسي" يدعو أمير قطر إلى زيارة مصر في أقرب فرصة    اتفاق سلام جوبا..تنفيذ عبر "كابينة الولاة"!    رئيس مجلس السيادة يتسلم أوراق إعتماد سفيري أريتريا وكينيا    359 ألف مواطن تم تطعيمهم بولاية الخرطوم    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    مصرية تضرب رجلًا ألحّ عليها في طلب الزواج بمفك في رأسه    خطة لزيادة الإنتاج النفطي بالبلاد    زاهر بخيت الفكي يكتب: بين وجدي وجبريل تاه الدليل..!!    البرهان يسجل هدفين في مرمى أكرم الهادي    طرمبيل يدخل سباق الهدافين في الممتاز    محبة اسمها رشيد    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    الهلال يكسب تجربة ود نوباوي الودية برباعية    امرأة تنجب خمسة توائم بالقضارف    حلم السودان جازولين    شيطنة الشرطة .. أم هيكلتها ؟!    1.5 مليون دولار خسائر الباخرة المحترقة    إبراهيم جابر ووزير الزراعة يصلان الجزيرة اليوم    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    ظهر كحالة خاصة استدعت ضرورة النظر إليها عن قرب: محمود عبد العزيز.. الفنان الذي كسر تقاليد الغناء حتى قالت طق!!    رئيس الشعبة: رفع الدعم عن المحروقات كارثي وسيؤدي الى خروج المخابز عن الخدمة    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    الانفلاتات الأمنية تسيطر على أحياء بالأبيض وحالات سلب ونهب وضرب    السفيرة الفرنسية: حكومة"حمدوك" تواجه صعوبات كبيرة وسنعمل على دعمها    كشف موعد عودة جهاز المريخ الفني    صحة الخرطوم تقر بفشلها في بروتوكول التباعُد الاجتماعي لمكافحة "كورونا"    مقتل 10 إرهابيين في عمليات عسكرية شمالي بوركينا فاسو    الأمم المتّحدة: المجاعة تضرب 5 ملايين شخص في "بحيرة تشاد"    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    الصحة العالمية: انخفاض في إصابات كورونا عالميا.. والوفيات تتركز في إفريقيا    توقيف حارس مبنى بالأزهري بتهمة الاستحواذ على مياه الحي لغرض البيع    لوف ونوير يحتويان أزمة قبل لقاء فرنسا اليوم    أريكسن: أنا لا أستسلم.. وأريد فهم ما حدث    ندرة في حقن (الآيبركس) وارتفاع كبير في الأسعار    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (1)!    تأجيل محاكمة المتهمين بالتصرف في خط هيثرو    إعياء مفاجئ لوكيل نيابة يتسبب في تأجيل محاكمة الحاج عطا المنان    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة تظاهرة لم تبدأ،غياب المعارضة، وحضور الشرطة .. بقلم: خالد البلولة ازيرق- الخرطوم
نشر في سودانيل يوم 10 - 03 - 2011

صبيحة الامس بدأت الحركة في منطقة السوق العربي بوسط الخرطوم علي غير عادتها.. فقد قل الازدحام الذي كان يميز طرقاتها، ونشرت قوات الشرطة مركباتها علي جنبات الطرق المؤدية للسوق العربي..وعند مداخل شارع القصر، وهو الطريق المؤدي الي «ميدان ابو جنزير» المكان الذي اختارته المعارضة السودانية مسرحاً لمسيرتها السلمية لمناصرة الثورات العربية في كل من «مصر وتونس». ولكن مسرح التظاهرات لم يكن مجهزا بما يكفي لاستقبال المتظاهرين، فقد سبقتهم إليه قوات الشرطة والاجهزة الامنية التي تمركزت بمركباتها وجنودها في قلب الميدان وعلي جنبات الطرق المؤدية إليه منذ الصباح الباكر، ولم يجد القادمون للمشاركة في المظاهرة علي قلتهم سبيلا للوصول الي المكان المحدد للتظاهر، حيث سيطرت الشرطة والامن علي مداخل الميدان منذ وقت طويل قبل موعد التظاهرة.
اذاً المسيرة التي شغلت سيرتها الناس طيلة الاسبوع الماضي بجدل التصديق لها من عدمه، كتبت لها التعزيزات الشرطية والامنية الا تري النور وسط الخرطوم..ليس لجهة رفض التصديق لها من قبل السلطات الأمنية، وانما كذلك لحالة الهلع التي تملكت كثيرين جراء الاخبار التي دمغتها بالتخريبية لزعزعة الامن والاستقرار من السلطات الرسمية والحزب الحاكم «المؤتمر الوطني» الذي تتهمه الاحزاب المعارضة بالسعي لمنع التظاهر السلمي وكبت الحريات وخوفه من ان تفلت الامور من بين يديه وخشية ان تنتقل التظاهرات السلمية الي ساحة مواجهة مفتوحة مع النظام من قبل كثير من المتربصين به. ولكن يبدو ان تقديرات السلطات الامنية كانت أكبر من قدرات المعارضة، فعندما حانت ساعة الموعد المضروب للتظاهر كان ميدان ابوجنزير خالياً إلا من عربات الشرطة التي تتوسطه وعدد من عربات تبدو للاجهزة الامنية يرتدون زياً مدنياً، وكان تحلق الصحافيين حول ميدان التظاهر أكثر وضوحاً من المتظاهرين، الذين لم يطل من قادة احزاب المعارضة بالميدان الذي تعاهدوا علي التجمع فيه سوي سكرتير الحزب الشيوعي محمد ابراهيم نقد، الذي حينما لم يجد قادة الاحزاب الذين تعاهدوا علي قيادة المظاهرات، والاعلان عن مخاطبة السيد الصادق المهدي للمتظاهرين بالميدان، كتب سكرتير الحزب الشيوعي محمد ابراهيم نقد علي احدي قطع الورق «كرتونة» كانت ملقاة جواره بقلمه بعد ان طلب «فحمه» ولم يجدها للكتابة بها النص الذي دونه علي الكرتونة بقلمه «حضرنا ولم نجدكم» وألقي بها علي الارض، قبل ان تحمله الاجهزة الامنية علي عرباتها بجانب مرافقيه، كما اقتحم ساحة الميدان أحد الانصار والذي بدأ يهتف ويكبر قبل ان تقبض عليه الاجهزة الامنية وكان الصوت الوحيد الذي هتف بميدان التظاهر.
وكانت الشرطة والاجهزة الامنية قد طوقت ميدان ابوجنزير ومنعت الاحزاب من التظاهر فيه، كما القت القبض علي حوالي «36» من المتظاهرين الذين حاولوا الوصول لميدان ابوجنزير، وعدد من الصحافيين قدموا لتغطية التظاهرة، تم اقتيادهم الي قسم الخرطوم شمال وبعد التحريات الاولية تم توزيعهم علي عدد من اقسام الشرطة لمباشرة اجراءات التحري معهم، ودونت في مواجهتهم بلاغات تحت المواد «69/77» من القانون الجنائي المتعلق بالازعاج والاخلال بالأمن العام، وقد تم اطلاق سراح بعض الموقوفين، فيما لازال بعض الموقوفين قيد التحري حتى كتابة هذه المادة، وأكد الناطق الرسمي باسم قوات الشرطة الفريق أحمد امام التهامي ل»الصحافة» توقيف عدد من المتظاهرين وتدوين بلاغات في مواجهتهم تنفيذا لسيادة القانون وعملاً بنص المادة «127» من قانون الاجرءات الجنائية «الشروع في تنظيم وتسيير مواكب وتجمعات بدون اذن» ، واعتبر التهامي، ما تم بالامس من تظاهر غير مشروع لأنه لم يصدق به من قبل السلطات المختصة.
وكان معظم المشاركين في التظاهرة من قبل احزاب المعارضة يتحلقون حول مداخل ميدان ابوجنزير والطرق المؤدية له، ولم يستطيعوا الدخول للميدان بعد ان طوقته الاجهزة الشرطية والامنية. وقالت احزاب المعارضة في مؤتمر صحفي بدار الحزب الشعبي بالرياض امس، ان قوات الشرطة والأمن احتلت الميدان واغلقت الطرق من الجهات الاربع المؤدية اليه، وانها اعتقلت ثلاثة من قيادات احزاب التحالف وهم السكرتير العام للحزب الشيوعي محمد ابراهيم نقد، والاستاذ ابراهيم الشيخ، رئيس حزب المؤتمر السوداني، ودكتور جمال ادريس، رئيس الحزب الوحدوي الناصري، وعدد من القيادات والطلاب والقواعد لم يتم حصرهم، واعلنت اطلاق سراح معظم الذين تم القاء القبض عليهم، مشيرة الي ان عددا من المتظاهرين تعرضوا للضرب الشديد، وقال تحالف احزاب المعارضة انهم فوجئوا فجر امس بالقبض علي بعض قادة التحالف من منازلهم بدعوي انهم منظمون للتظاهرة «محمد ضياء، طارق عبد المجيد، ميرغني عبد الرحمن» ، وقالت ان الاسبوع القادم سيشهد اجتماع رؤساء الاحزاب لحسم مسألة الحوار مع المؤتمر الوطني، وقالت انها ستتقدم بشكوى، للامين العام للامم المتحدة، ضد قسم حقوق الانسان ب»اليونمس» لأن لديهم تفويضا للدفاع عن حقوق الانسان وانهم متداخلون مع النظام بشكل مرفوض للمعارضة، وانها ستُشهد في ذلك الخبير الدولي لحقوق الانسان شاندي. وقال فاروق ابو عيسي رئيس هيئة احزاب التحالف الوطني، انهم كانوا متوقعين ان يمنعوا من التظاهر، واضاف «لكننا توقعنا هذه المرة ان يكونوا عقلانين..لكن مُنعنا» ، وقال ابوعيسي اننا نعتبر انفسنا انجزنا، واننا ماضون في الطريق الصحيح للاعداد ليوم المفاصلة بيننا وبين هؤلاء الناس، واشار الي ان قوات الامن طاردت المتظاهرين وضربت وقبضت علي بعضهم من داخل الجامع الكبير بالخرطوم، مشيرا الي ان هدفهم الاستراتيجي هو المضي قدما في تغيير النظام، واضاف «سواء بالتي هي احسن نحن لها، او بغير التي هي احسن فنحن اهل لها» ، وقال «اننا ليس لدينا مشكلة مع الشرطة، وان الشرطة عمرها لم تكن منحازة ويجب الاتكون لهم مشكلة معنا، واشار الي انهم تقدموا باخطار للشرطه بناءً علي توجيه وزير الداخلية العام الماضي بتقديم اخطار فقط لقيام اي منشط سياسي، وقال انهم لم يطلبوا ترخيصا ومن هنا ومستقبلا لن نطلب ترخيصا». ومن جهته قال الاستاد الاستاذ وجدي صالح ان تهديد المؤتمر الوطني بقمع المظاهرات قبل أجهزة الامن تصريح خطير يهدد البلاد، يثبت به المؤتمر الوطني انه لا يحترم القانون ولا الاجهزة التي تطبق القانون، ووصف تصرف الاجهزة الأمنية في قمع المظاهرات بأنه غير قانوني وغير اخلاقي في كثير من الاحيان. من جهتها قالت القيادية بحزب الامة مريم الصادق، ان هذه التظاهرة فيها رسائل واضحة، منها ان الحكومة تصنفهم عند التعبير عن رأيهم بأنهم خيانة، وتسمح لفئاتها بالتظاهر، ثانياً: ان هناك تماهياً بين قوات الشرطة والأمن يقدح في مهنية الشرطة ، ثالثا: المجتمع الدولي صامت فيما يتعلق بالحفاظ علي حقوق الانسان، وقالت انه لا مناص من التغيير.
الاعداد القليلة التي قدرها الصحافيون، من المتظاهرين الذين حاولوا العبور الي ميدان ابو جنزير، لم يجدوا سبيلا لذلك ولم تمض ساعتان علي موعد بدء التظاهرة حتى بدأت الحركة علي الطرقات المؤدية الي ميدان ابو جنزير بشكلها العادي، في وقت خلا فيه المكان من أي مظهر من مظاهر التظاهر. فيما أرجع البعض ضعف المشاركة الجماهيرية في التظاهرة التي دعت لها احزاب المعارضة امس، الي الطريقة التي تعاملت بها الشرطة مع الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها مبادرة «لا لقهر النساء» أول أمس، حيث أوقفت الشرطة «48» من المشاركات في الوقفة الاحتجاجية ، ودونت في مواجهتهن بلاغات تتعلق بالازعاج والاخلال بالأمن والسلامة قبل ان تطلق سراح بعضهن بالضمان، كما قررت السلطات محاكمة الموقوفات، وكانت المحتجات ترددن هتافات تندد بممارسات شرطة النظام العام، ويطالبن بحلها قبل ان تستخدم قوات الشرطة العصي والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرات.
وفي مسرح أخر بدا وكأنه استجابة للمظاهرة التي دعت لها احزاب المعارضة أمس، وبعيداً عن ميدان ابو جنزير، كان هناك مشهد آخر بدا متأثراً بما يجري في ابوجنزير ، حيث وقعت اشتباكات بين طلاب احزاب المعارضة والطلاب الاسلاميين بجامعة النيلين، وقد حاصرت قوات الشرطة جامعة النيلين بمنطقة المقرن غربي الخرطوم، التي شهدت اشتباكات بين طلاب قوي احزاب المعارضة والطلاب الاسلاميين، وكان طلاب المعارضة يعتزمون الخروج للشارع لمؤازرة المتظاهرين في ميدان ابوجنزير، تصدت لهم الشرطة التي منعتهم من الخروج من سور الجامعة بعد أن ضربت طوقاً أمنياً حول الجامعة مما ادي لاشتباكهم مع الطلاب الاسلاميين بكلية الاداب بالجامعة.
وتسجل هذه المظاهرة السلمية التي كان من المفترض ان تنطلق أمس لاحزاب المعارضة، الثالثة من نوعها، منذ توقيع اتفاقية السلام الشامل في العام 2005م وانخراط الاحزاب المعارضة في العمل السلمي من الداخل، بعد تجربة التجمع الوطني الديمقراطي من الخارج، وفي كل تلك التظاهرات السابقة كانت احزاب المعارضة تصفها بالسلمية والحق المشروع للتعبير عن الرأي، فيما تدمغها الحكومة والمؤتمر الوطني بالخروج علي القانون ومحاولة احداث الفوضي والتخريب، لذا تقوم السلطات الأمنية بعدم السماح لها وتعقب المشاركين فيها، بدواعي عدم الحصول علي تصديق لها من جهات الاختصاص. حيث شهد شهر ديسمبر 2009م، المظاهرة الثانية، تزامنت مع اشتداد الصراع السياسي حول تعديل القوانين خاصة قانون الأمن الوطني واجازة قانون الاستفتاء لجنوب السودان، حيث اقدمت قوي تحالف المعارضة او ما اصطلح علي تسميته وقتها «بتحالف جوبا» علي القيام بمظاهرة أمام المجلس الوطني في السابع من ديسمبر، من أجل الضغط علي البرلمان لإجازة قانون الاستفتاء والامن الوطني، واحتجاجاً علي الاوضاع السياسية التي يصفونها بالمكرسة للشمولية والخانقة لمسيرة التحول الديمقراطي الذي اقرته اتفاقيات السلام المختلفة «نيفاشا، ابوجا، اسمرا» الموقعة بين كافة اطراف الصراع السوداني والحكومة، حيث تصدت لتلك التظاهرة قوات الشرطة التي فضتها بالغاز المسيل للدموع، كما تم اعتقال عدد من القيادات كان اشهرها الامين العام للحركة الشعبية باقان اموم ونائبه ياسر عرمان، وقد مثلت تلك التظاهرات التي تكررت بعد اسبوع في ام درمان اول مواجهة سياسية بين احزاب المعارضة والحكومة، كما كانت الاكثر مشاركة من حيث المتظاهرين مقارنة بمظاهرتي الأمس، و «الاربعاء 2008م» التي عرفت بمظاهرة زيادات الاسعار. وقد اكتسبت تظاهرة تعديل القوانين في ديسمبر 2009م قيمتها الجماهيرية من الحراك السياسي الذي كانت تشهده الساحة السياسية، حيث كانت في اوج الحراك الانتخابي الذي افرز العديد من التداعيات السياسية، كما أن تلك المظاهرة شاركت فيها الحركة الشعبية الشريك الأكبر في حكومة الوحدة الوطنية وصاحبة الرصيد الجماهيري الكبير في العاصمة الخرطوم، وقد دعت جماهيرها للمشاركة في التظاهرة كما اعلنت وقتها مشاركة وزرائها بالحكومة في التظاهرة، الأمر الذي عزز من ثقل التظاهرة جماهيرياً بالاضافة الي مشاركة كل الاحزاب السياسية المعارضة فيها.
وكانت أول مظاهرة قادتها احزاب المعارضة بعد توقيع اتفاقية السلام الشامل في اغسطس من العام 2008م، احتجاجاً علي زيادات اسعار السكر التي اقرتها الحكومة وقتها لتغطية العجز في الميزانية، حيث كان عدد المشاركين في تلك التظاهرة قليلاً مقارنة بالرشح الاعلامي الذي صاحبها وقتها، في وقت لم يظهر في تلك المظاهرة أي من رؤساء الاحزاب الذين أعلنوا مسبقاً قيادتهم لتلك التظاهرة، وقال مراقبون وقتها ان تلك المظاهرة أبانت الضعف الجماهيري الكبير الذي تشهده الاحزاب السياسية وبُعدها عن العمل الجماهيري في السنوات التي سبقت توقيع اتفاقية السلام الشامل ، الامر الذي جعل الالتفاف الجماهيري حولها والاستجابة لنداءاتها بالخروج للتظاهر ضعيفاً بدرجة كبيرة انعكست علي المظاهرة، وهو ذات الأمر الذي تكرر أمس بميدان ابو جنزير من ضعف للمشاركة في التظاهرة ، عزاه مراقبون لعدة اعتبارات تكتنف العمل الحزبي الجماهيري للقوي المعارضة في السودان.
khalid balola [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.