المركزي يعلن تخصيص (7.54) مليون دولار في المزاد الخامس عشر للنقد الأجنبي    اختر فقط جهة الاتصال والمدة..وسيمكنك"واتساب"من إخفاء الرسائل تلقائياً    تعرف إلى قائمة الدول الأكثر تضررا من كورونا    ارتفاع اسهم المدربين الشباب في المنافسات القومية (1)    محمد رمضان يحتفل بذكرى زواجه التاسع بهذه الطريقة    مشروبات من الطبيعة.. ستغنيك عن مسكنات الآلام!    محمد عبد الماجد يكتب: هل هؤلاء (الشهداء) خونة؟    الاتحاد السوداني يكشف حقيقة إقالة فيلود    مدرب بايرن يقرر اللعب بالصف الثاني أمام برشلونة    برهان: يا عيني وين تلقي المنام!!    نبيل أديب في حوار مع "السوداني" : ما حدث في 25 أكتوبر انقلاب ويمثل نكسة خطيرة في سير الفترة الانتقالية    تحديد موعد إجازة العدد المخطط للقبول بالجامعات    مكتب البرهان يدون بلاغات في مواجهة مديرة مكتب وكالة الصحافة الفرنسية    والي النيل الابيض المكلف يؤكد إهتمامه بالقطاع الرياضي    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    السودان .. مشروع لتطوير الزراعة والتسويق يدخل حيّز التنفيذ الرابع    محكمة انقلاب 89 تمنح هيئة الدفاع إذن مُقاضاة وكيل نيابة    مع الأمير العريفي الربيع في المعتقل والموقف من الانقلاب    تحولات في المشهد السوداني (4- 6 )    نجم الراب درايك يطلب سحب ترشيحيه لجوائز "غرامي"    وزارة الطاقة والنفط تضخ كميات من الجازولين والبنزين والغاز للعاصمة والولايات في الأسبوع الجاري    الأعلى في 7 سنوات..ثروة أغنى رجل في إفريقيا ترتفع لمستوى قياسي    انخفاض كبير في أسعار محصولين    السخرية في القرآن الكريم (1)    حكومة دبي تعلن تغيير نظام العمل الأسبوعي في الإمارة    مصر.. أول تعليق لوالدة سفاح الإسماعيلية : ابني مسحور وما يعرفش يذبح فرخة !    الشمالية تشرع في إجراءات تجارة الحدود مع مصر وليبيا    محجوب عروة يكتب الفشقة مثالا... بل عندنا جيش    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات 6 ديسمبر    وصفة علمية لوجبة فطور.. تبقيك نحيفًا    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات (6) ديسمبر    صاحب محل ثلج يُطالب تعويضه ب(2.7) مليون جنيه    (جايكا) اليابانية تقدم متحركات لدعم زراعة الأرز الهوائي بالجزيرة    معتصم محمود يكتب : الاتحاد يبدأ الحرب ضد الهلال    إسماعيل حسن يكتب : بدون ترتيب    اتهام شاب بالتصرف في مبلغ ضخم تم تحويله في حسابه عن طريق الخطأ    صلاح الدين عووضة يكتب : ذكرياتي!!    الاتّحاد السوداني والمريخ يترقّبان قراراً من (كاس)    هذا العصير يحميك من السكتة الدماغية    السلطات تطلق سراح (5) من رموز النظام البائد    المحكمة ترفض شطب قضية خط هيثرو في مُواجهة وزير بالعهد البائد    بسبب الظروف الأمنية تأجيل محاكمة المتهمين في قضية تجاوزات النقل النهري    قرارات مجلس إدارة المريخ..ابرزها تعليق نشاط نائب الرئيس للشؤون الادارية والقانونية الاستاذ بدر الدين عبدالله النور وتجميد نشاطه .. وتكليف الجكومي برئاسة المكتب التنفيذي.    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 7 ديسمبر 2021    فوائد قراءة سورة الملك قبل النوم    كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها    سورة تقرأ لسداد الدين.. النبي أوصى بتلاوتها قبل الفجر    تعرف على وظائف ساعة آبل الفريدة من نوعها    القضاء يحسم موقف حفتر من المشاركة بانتخابات الرئاسة    السعودية تعلن "الجرعة الثالثة" شرطا لدخول الأسواق والمراكز التجارية بدءا من فبراير    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات .. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    تحولات المشهد السوداني (3+6) السودان ملف إقليمي؟    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العلاج والدواء في أمدرمان زمان .. بقلم: هلال زاهر الساداتي
نشر في سودانيل يوم 12 - 04 - 2011

تلك كانت أياماً جميلة ملأي بالبر وبرز فيها الخير وتواري الشر عندما كان صديقك بل جارك كأنه أخ لم تلده أمك ! تلك هي الأيام في أمدرمان الوضيئة كما عشناها .
كان الناس سواسية لم يفرق بينهم مال أو فقر , ولا عصبية أو عنصرية . فانقل أنها فطرة الله التي فطر عليها البشر ولو اختلفت حظوظهم في الحياة الدنيا , ولكنهم يحمدون الله علي كل حال في السراء والضراء .
ولا أسرح بعيداً وأرجع الي ما كان عليه العلاج والدواء في أمدرمان , والشئ بالشئ يذكر كما يقال , فقد كانت أمدرمان القديمة قبل إمتداداتها تنحصر في أجزائها الرئيسية وهي أحياء الموردة والعباسية جنوباً وودنوباوي وود درو شمالاً والعرضة غرباً وأبوروف وبيت المال شرقاً وتتخللهم أحياء وفرقان صغيرة مثل حي أبوعنجة وأبكدوك وحي الضباط وفريق ريد والهاشماب والبوستة والمسالمة وود البنا والقلعة والملازمين والشجرة ووداللدر والشيخ دفع الله وحي العمدة والدباغة .
كان يخدم أمدرمان مستشفي حكومي واحد يتبع لمصلحة الصحة وهو الموجود حالياً وكان يطبق عليه إسم الإسبتالية ولعله تحوير لكلمة Hospital الانجليزية , وأما المستشفي الآخر فهو إسبتالية الإرسالية الانجليزية وهي تتبع للإرسالية الانجيلية ويعمل بها أطباء وسسترات إنجليز . ثم تحولت بعد ذلك عقب الاستقلال الي مستشفي التجاني الماحي الحالية للأمراض النفسية والعصبية , ودكتور التجاني الماحي لا يحتاج الي تعريف .
وإذا تكلمنا عن إسبتالية أمدرمان فهي الأكبر والأوسع والأكثر تأهيلاً فيما يخص الأطباء والممرضين والممرضات والمعدات الطبية واجراء العلميلت الجراحية الكبري والصغري التي لم تكن تجري في مستشفي الإرسالية .
كان يعمل بمستشفي أمدرمان فريق من الأطباء السودانيين وبعض الانجليز وكانوا علي درجة عالية من الكفاءة والاقتدار وإتقان العمل والانسانية , وعمل بها أطباء مشهورون عديدون في مجال الطب ومجالات أخري اجتماعية ورياضية ووطنية نذكر منهم علي سبيل المثال لا الحصر الدكتور عبدالحليم محمد والدكتورة خالدة زاهر , وكانت المستشفي تتميز بالنظافة الفائقة حتي يخيل للواحد أنه يري الشعرة إذا وقعت علي أرضية العنابر , والدكاترة يرتدون البلاطي ناصعة البياض مثل ضمائرهم التي يؤدون بها عملهم , وكذلك الممرضين والممرضات بأزيائهم الرسمية البيضاء وفي تفانيهم في أداء واجباتهم , فكانوا بحق ملائكة رحمة كالوصف السائد , وكان الشعار المطبق عملياً هو النظام والاتقان والنظافة , وكان بالمستشفي صيدلية تحتوي علي كل الأدوية والمرضي يحصلون علي الدواء مجاناً وما علي المريض سوي الاتيان بفتيل الدواء السائل وهذا الفتيل ثمنه تعريفة أي نصف قرش , وهناك بائع للفتايل بجوار بوابة المستشفي , وأما المرضي المنومون بالمستشفي فتمدهم المستشفي بالغذاء واللبن والشاي ويتنوع الغذاء فهناك الخضروات واللحوم الحمراء والبيضاء مثل السمك والدجاج والكبده , وكل هذا من كشف وتنويم ودواء وغذاء وإجراء عمليات جراحية بأنواعها وتحاليل طبية يتم مجاناً , وأظنك قارئي الكريم يصيبك الدهشة وربما تقول (ما معقول) أو هذه مبالغة .
كان عدد العيادات الخاصة يعد علي أصابع اليد الواحدة , ولم يكن الواحد ليذهب اليها لأنه يجد العلاج والرعاية في المستشفي الحكومي .
وكانت هناك صيدلية تجارية واحدة في امدرمان تقع في السوق الكبير في زاوية المبني الملاصق للجامع الكبير والمعهد العلمي بأمدرمان من الناحية الجنوبية , وصاحبها الدكتور الصيدلي قاسم مخير والذي صار فيما بعد عميداً لكلية الصيدلة , وكان ملحق بالصيدلية أو الاجزخانة , ولعل الكلمة تركية فقد كان الاتراك يستعمرون السودان بواسطة المصريين وكانت اجزخانة امدرمان لصاحبها قاسم مخير كما كتب في الافتة المعلقة ملحق بها معمل صغير داخلي , فكان يتم تركيب الدواء بداخله , وعندما يتناول الصيدلي منك الروشتة يمهلك حتي يعد لك الدواء .
وأما الآن فقد صارت أرفف الصيدليات يصطف عليها الأدوية المصنعة في علب وما علي الصيدلي الا تناولها من الرف , وصار دوره دور البائع وذلك بعد أربع أوخمس سنوات أنفقها في دراسة الصيدلة !
ذاك زمان جميل تولي , وأصبحنا في زمن الانقاذ الأغبر الذي يعز فيه العلاج والدواء وأصبح الناس لا يستطيعون شراءه لغلائه ولفقرهم , وصارت فيها المستشفيات الحكومية يصدق عليها القول الداخل فيها مفقود والخارج مولود , ويموت الناس من ألأمراض العارضة والمتوطنة وصرنا نتعالج بالاعشاب والقرض والجردقه كما كان يتعالج بها أجدادنا في المهدية قبل قرن مضي ونحن الآن في الالفية الثالثة .
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.