مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النطاسى العالمى عصام طه .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه
نشر في سودانيل يوم 27 - 04 - 2011


بسم الله الرحمن الرحيم
النطاسى العالمى عصام طه المجمر طه حل ضيفا
عزيزا في باريس التي إستضافته فى مؤتمر طبي عالمي .
بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمي
عثمان الطاهر المجمر طه
قبل يومين حل النطاسي العالمي عصام طه المجمر طه الذى إستضافته باريس في مؤتمر طبي عالمي نظمته أحدى أكبر الشركات العالميه المتخصصة في الدواء بباريس وجاء دكتور عصام برفقة ثلة من الأطباء الدوليين من عشر دول في الشرق الأوسط هذا بالإضافة إلي إيران وعلي رأس دول الشرق الأوسط الأمارات الكويت قطر السعودية لبنان الأردن وكان موضوع المؤتمر {علاج أمراض السكرى } وقد إستضافتهم الشركة في أفخم الفنادق الباريسية فندق [ [ Pullman
والذى يقع علي مرمي حجر من برج { إيفيل } إحدى عجائب الدنيا السبعة وعلى مقربة من نهر السين العجيب الذى يبهرك في المساء بتلألأ الضياء الجمالي الخيالى الخرافى الباهر والساحر حيث تسحرك المناظر الخلابة التي تذهل الجلابة قبل الغلابة .
هذا وشهد المؤتمر تداول أهم الأوراق الطبية على
الإطلاق فى معالجة الأمراض المزمنة وعلي رأسها { أمراض السكرى } حيث إستعرضت هذه الأوراق أحدث الأدوية العالمية الناجعة لعلاج أمراض السكرى واللافت للنظر أن مجموعة الأطباء الأيرانيين جاءوا بأسرهم أى بزوجاتهم وكانوا أكثر تحررا من بقية المؤتمرين .
وفي الحقيقة حرصنا كل الحرص علي إستضافة دكتور عصام طه االمجمر فى نادى الصحافة العربية فى باريس خاصة وأن لديه كتابا باللغة العربية لعلاج أمراض السكرى وعلى الفور قمت بالإتصال بالصديق الأستاذ الرشيد سعيد يعقوب رئيس نادى الصحافة العربية بباريس ودعيته لتناول الغذاء معنا لتقديم دكتور عصام له ومن ثم يتم التنسيق لإستضافته فى النادى ولكن لم نتمكن نسبة لكثرة مشغوليات الصديق الزميل الرشيد ولضيق زمن الدكتور وعندما علم الأستاذ الرشيد بمغادرة دكتور المجمر عائدا إلى الأمارات تحسر وعلق قائلا كنا نود إستضافته خاصة كلنا أمراض سكرى ولكننى طمأنته ووعدته بتأمين قناة إتصال به وعندما أخبرت الدكتور بذلك طلب منى إعطاء إميله للأستاذ حتى يكونا على إتصال .
المعلوم أن دكتور عصام طه المجمر هو خال النابغة الراحلة المقيمة غادة محيسى صاحبة الجائزة المشهورة بأسمها وإبنة الأستاذة سهام طه المجمر شقيقة دكتور عصام طه المجمر طه .
تخرج الدكتور في كلية الطب من جامعة الخرطوم عام 1976 وكان أول دفعته المميزه حيث كان أشهر زملائه الوزير الراحل مجذوب الخليفة تخرج ببكالوريس الطب والجراحة عمل لمدة ثلاث سنوات فى السودان وهو عضو الكلية الملكية البريطانية [لندن ] ثم هاجر أيام حكم الرئيس جعفر نميرى فى عام 1976م إلي دولة الأمارات وبالتحديد أمارة العين وهو اليوم إستشارى الأمراض الباطنية والغدد الصماء والسكرى
يعمل بمركز الجامعة الطبى التخصصى ولديه مستشفى خاص هاجر دكتور عصام ولسان حاله:
قررت يا وطنى إغتيالك بالسفر
وحجزت تذكرتى
وودعت السنابل والجداول والشجر
وأخذت في جيبى تصاوير الحقول
أخذت إمضاء المطر
وأخذت وجه حبيبتي
وأخذت رائحة المطر
قلبي عليك يا وطني وأنت تنام علي الحجر
صحيح في الليلة الظلماء يفتقد البدر
ولا كرامة لنبي بين قومه !
مستشفياتنا تشكو مر الشكوى فهي فى أمس الحاجة إلى هؤلاء العلماء في مجال أمراض الكلي والسكرى وزراعة الأعضاء كما هي فى حاجة للدواء .
الأمارات عرفت قيمة وفضل هؤلاء العلماء النجباء النبغاء الأكفاء فأجزلت لهم العطاء ووفرت لهم سبل الراحة والبقاء فجاء الوفاء عملا إبداعيا عانق الجوزاء وبقدر أهل العزم تأتي العزائم .
بقلم الكاتب الصحفي والباحث الأكاديمي
عثمان الطاهر المجمر طه
osman osman [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.