البرهان ل (المبعوث الأمريكي): لابد من العودة لمنصة التأسيس والإحتكام للوثيقة الدستورية    قحت : هناك قوى ضد الثورة تسعى لاعادة الشعب السوداني للوراء    الغرفة المركزية للسلع الاستراتيجية تناقش موقف امداد السلع الاستراتيجية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم االأحد 24 أكتوبر 2021    المريخ يتأهل إلى دوري المجموعات بأبطال إفريقيا    مجموعة التغيير : سندفع بشكوى ل(CAS) و قرارات الأخلاقيات وحدتنا في مواجهة شبيحة الكرة السودانية    "188 دار نشر".. افتتاح المعرض الدولي للكتاب بالخرطوم    الهلال يجري مسح الكورونا    وزير الاتصالات: أعداء نجاح الحكومة وراء إغلاق الشرق    تشلسي يعزز صدارته بسباعية نظيفة في مرمى نوريتش وواتفورد يُسقط إيفرتون    لقاء مشترك بين المبعوث الأمريكي للقرن الأفريقي ، البرهان ، حمدوك و حميدتي    السلطة القضائية : 2500 حكم بالإعدام في انتظار قرار المحكمة الدستورية لتنفيذها    شاهد بالصور: إعلامية سودانية تكتسح السوشيال ميديا وتلفت الأنظار بصورها المثيرة    خالد عبد الرحمن : حجزنا الاقامة والملاعب ولكن بعثة اهلي مروي لم تحضر    مصر: سيدة تُبلَّغ بوفاة طفلتها في منزل طلقيها.. وعندما رأت جثتها كانت المفاجأة    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    لجنة منظمة لمباراة السودان والجزائر النسائية    المريخ يتأهل لدوري المجموعات فى ابطال افريقيا    عند تناولها بانتظام.. فاكهة تحرق دهون الجسم "الخطرة"    أردوغان يعلن سفراء 10 دول أشخاصا غير مرغوب بهم في تركيا    ورشة قضايا ابناء السودانيين بالخارج    ضحية الفيلم السينمائي.. اتهامات تلاحق شخصاً بعينه    اشتعال حرب الوثائق والتسجيلات بين شركاء الحكم    قيادات نسوية بالنيل الازرق تطالب بتكوين اتحاد للرياضة النسوية    سميّة سيّد تكتب: برود الحكومة    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم السبت23 أكتوبر 2021م    دراسة: أغنى الأغنياء سبب نصف التلوث العالمي    مسلحون يقتحمون سجناً نيجيرياً ويطلقون سراح نزلاء    أطلق عليها (مواكب الحب)..النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل أبوهريرة حسين    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    انعدام تامٍ لسلعتي الدقيق والسكر وارتّفاع الأسعار بصورةٍ مفاجئةٍ    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    دراسة علمية "مذهلة" تكشف علاقة الروائح بالذكريات    تعطل ثلاث ماكينات من أصل أربع في محطة كهرباء بحري الحرارية    بدء الورشة التدريبية في مجال تأسيس الجمعيات التعاونية بدنقلا    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    ايام الهناء في كرمكول    حصاد 30% من المساحة المزروعه قطن بمشروع الرهد الزراعي    القبض على كولومبي في جامايكا متهم بالضلوع في اغتيال رئيس هايتي    مهلاً وأهلاً أيها الموت(46)    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    «الصحة العالمية»: ضحايا «كورونا» قد يتضاعفون بنهاية 2022    سراج الدين مصطفى يكتب: سيمفوني السودان (sudan symphony)    علي مهدي يكتب : عرسي وعرس الزين كتابٌ مفتوحٌ يستحق الاحتفاء إسراء بِنَا الفضاءات العالمية    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم السبت الموافق 23 أكتوبر 2021م    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    القبض علي لاعب تنس الطاولة الدولي اسامه المك    من لندن لنيويورك في 90 دقيقة.. "طائرة" تمهد لثورة عالمية    توقيف شبكة إجرامية تنشط في تهريب أجهزة تعمل علي تحويل المكالمات الدولية الي محلية    بالفيديو.. داعية سعودي يرد على مقولة "الفلوس وسخ دنيا"    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ذلك الإعلان الخاطئ .. بقلم: محمد عبد الله محمد الحسين – الدوحة
نشر في سودانيل يوم 27 - 12 - 2011

حينما يجيء ذلك الإعلان القميء الساذج (لا بديل للسكة حديد إلا السكة حديد) أضحك ملء شدقيّ. وأتساءل من هي الفئة المستهدفة من هذا الإعلان؟ هل ضلّ هذا الإعلان طريقه؟ و لمن يفترض أن يوجّه هذا الإعلان؟ هل هو موجه لنا نحن المشاهدين باعتبارنا الفئة المستهدفة من الإعلان؟أم أن هناك خطأ ما؟.
إذ نحن نعرف و كل من لديه بصر و بصيرة يعرف و يدرك أنه لا بديل للسكة حديد إلا السكة حديد.ثم ماذا نستفيد نحن من الإعلان و ماذا تفيدنا الشعارات؟ إذ أننا نحن في حاجة للأعمال و ليس الشعارات.،كفانا هتافا و تهريجاً.
للتاريخ بدأ تدمير السكة حديد في عهد نميري حيث كانت السكة حديد بعبعا يخيف الديكتاتورية العسكرية في ذلك الوقت. إلا أن ذلك التدمير كان تدميرا يسيرا فحاول ذلك النظام جهد رأيه و فكره و مخططاته للقضاء على السكة حديد. و لكن يبدو أن ذلك النظام رغم ظلمه و بطشه كان أكثر رحمة و أكثر مراعاة للواجبات و الالتزامات الوطنية و الاجتماعية فلم يدمر السكة حديد تدميراً كلياً و لا قضى عليها قضاءً مبرماً.و قد يرجع ذلك لقليل رحمة كان يملكها منعته من التضحية بأكبر أساطيل النقل في الوطن و بأكبر مؤسسة اجتماعية ترعى الأسر و أبناء الوطن و بأكبر مؤسسات الخدمة العامة.نعم تراجع ذلك النظام و إرعوى من أن يرتكب فعلا تندم عليه الأجيال.و لم يرعوي من جاء بعده من أبناء هذا الوطن.
ففي غفلة من الزمان قام من كان حاكما للشمالية في أول عهد الإنقاذ (رغم أنه و هو الذي يحمل إجازة في القانون، و كان يمثل المعارضة و متحدثا باسم الشعب في جمعيته التأسيسية في عهد الديمقراطية الأخيرة ) أقول قام بأكبر عملية تشريد تحدث لمؤسسة في تاريخ السودان وحيث قام مأمورا و منفذ و متنفّذا بعملية اغتيال بدم بارد لمستقبل لآلاف الأسر و انتهاك لحلم أبناء زغب يحلمون بالزاد و التعليم فحرمهم ذلك المسئول (الشاب) من كل ذلك و شرد آلاف الأسر و حرمهم من رواتبهم لأكثر من ثلاثة سنوات.و تعرضوا لرياح الظلم و البطش و التشريد سنين عددا و شكوا لله و رفعوا مظلمتهم و كظموا الغيظ و توسدوا الضيم و سكتوا و لكنهم لم ينسوا و عين الله لم تنم.
و ظن الممسكون بالأمر أنهم قد نجحوا في مسعاهم و أنهم قد ظفروا بما كانوا يحلمون. و كانو إذ بالسياط يلهبون إنما كانوا يلهبون بالسياط ظهر الوطن،و حينما كانوا إلى الشوارع يشردون إنما كانوا يشردون ذوي الخبرة والكفاءات الوطنية، و كانوا إذ يغمدون حراب بطشهم إنما كانوا يغمدونها في حلق الوطن.
و مرت الأيام و الشهور و السنين و بعد انجلاء المعركة جاءوا و جئنا لكي نعد موتانا و و نسعف جرحانا، إذ فما وجدنا إذ وجدنا إلا موتى لنا قتلهم إخوان لهم في الوطن.و ما وجدوا هم إذ وجدوا إلا جثة تمتد بطول الوطن و ما هالهم إلا أشلاء و جراح تمتد بعرض الوطن.و أحصينا خسائرنا فكانت فوق الحصر و العدد. و أحصوا مكاسبهم فكانت أشلاء و جماجم و بضع عظام لمؤسسة كانت عظيمة تملأ أدخنة قاطراتها سماء البلاد و تطرب صافراتها سمع الآفاق و الجن في الفلوات.
في كل أقطار الدنيا و حتى البلاد النامية تقوم السكة حديد بأدوار إستراتيجية كبيرة في تنمية تلك البلدان و في نقل صادراتها ووارداتها و في نقل الركاب. و السكة حديد في معظم أنحاء الدنيا مؤسسات خدمية عامة لا ينتظر منها أن تدر الربح .و يمكنها لو أرادوا أن تحقق الأرباح و المكاسب.أما الحال في بلادنا فهو يسير في الاتجاه المعاكس .حيث في بلدي يضن بالمال على دعم المشروعات العامة و النافعة و المفيدة و يشيح وجه الدولة عما ينفع الناس و يضمد جراحهم و يمسح أحزانهم.
كانت السكة حديد أنشودة في فم الجميع و أما رءوما تحمل في حضنها أبناء الوطن و كانت خدماتها متاحة للجميع و كانت أسعارها في متناول الفقير و المسكين.كانت السكة حديد توفر الوظائف للآلاف الاسر و تحي المناطق المقفرة و تصل المناطق البعيدة و تربط أطراف الوطن بأنحائه و تضخ في شرايين الوطن ملايين الدولارات و توفر الري و الشبع لخزينتها التي أغنت الأيدي المتلصصة و ما أغنت الذمم و لا الضمائر الخربة.
فمن سينقل الصادرات و المنتجات التي نبشر الناس بإنتاجها؟ إن لم تكن السكة حديد، فمن تكون؟و من سينقل المواد الخام و المدخلات؟ إن لم تكن السكة حديد، فمن تكون؟و من سينقل المواطنين إلى أرجاء الوطن البعيدة في سهولة و يسر؟ إن لم تكن السكة حديد، فمن تكون إذن؟
نسأل الله أن يقيّض للسكة حديد من يزيل عثرتها و يعيد إليها شبابها و نضارتها و يعود بها أفضل مما كانت و أجود مما نأمل و أقوى مما نحلم.
محمد عبد الله محمد الحسين-الدوحة
mohammad alhussien [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.