البرهان: تم التشاور مع المهدي والسنهوري بشان التطبيع مع إسرائيل .. نريد تغيير النظرة لبلادنا عبر السعي لمصالحنا .. الشراكة بين الحكومة الانتقالية في افضل حالاتها    الخرطوم: لن نقبل التفاوض على سد النهضة بالأساليب القديمة    يا ناس زين كمّلوا زينكم! .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    السودان واسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    نظرات في ثقوب التطبيع .. بقلم: محمد عتيق    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الخارجية: اجتماع بين السودان وإسرائيل الأسابيع القادمة لابرام اتفاقيات    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موسم الهجرة إلى الشمال.. تقارب المعاني والرؤى .. بقلم: ناصر السيد النور
نشر في سودانيل يوم 26 - 02 - 2012

صدرت الرواية العالميِّة الأشهر (موسم الهجرة إلى الشمال) للطيب صالح منذّ نصف قرن من الزمان، وبقيت نَصَّاً سائداً بل ومهميناً كواحدٍ من أهم الروايات التي كتبت في القرن العشرين. الخلود ظاهرة لا تكتب، أو يسعَى إليه الفكر الإنساني إلّا في حدود طغيان العنف البشري في واحد من تجليّات السلطة للتعبير عن رؤية الحاكم في رحلة الغياب الأبدي، وهو تخليد لا يعدو أن يترسّم على حجارة أو رموز قابلة للاندثار. ولكن يخلد الأدب وينزع بقوّة نحو الرسوخ عندما تتطابق وتتكشف بين ثنايا الوعي الإنساني صدق الأدب، والأداة التي يوظفها فنياً في إبراز واحدة من حقائقه. كتبت الناقد أستاذة الكتابة الإبداعية بجامعة كالفورنيا ليلى لالامي في مقدّمة الطبعة الانكليزية التي ترجمها دنيس جونسون- دافيس لرواية (موسم الهجرة إلى الشمال) بأنّه على الرغم من أن الرواية كتبت وسطوة أوربا (تصفية الاستعمار) تنهار إلّا أنّها لا زالت ذات صلة بعالم اليوم. كتبت الرواية وأوربا منهكة من حرب كلّفت البشرية الدمار الهائل ولم يعد من توازن لنظام عالمي – حينها - إلا حرباً باردة تحفظ رعبه. ولكن عالم مصطفى سعيد وما صادمه من أفكار وقِيَم بين شمال متقدم وجنوب متخلّف حيث زعمت الحضارة الغربية من أن جهودها ذهبت سدى في تطويع ذلك الغول الأفريقي (مصطفى سعيد) وفق منظومة قيم متعالية. حين سافر مصطفى سعيد إلى أوربا لمواصلة تعليمه، لم يكن التاريخ وقتها قد انتهى على نحو ما صوره فوكوياما أو بدأ صراع الحضارات حسبما صاغه أو تصوره هنتنغتون، إلّا أنّ مصطفى سعيد من عالمه ذاك سائل الحضارة الغربية في إدانة بالغة بالسمّ الذي حقنت به شرايين التاريخ. ولكن سبقته أجواء بالغة التوتر ضمنتها أطروحة اشبلنجر اوسالد انهيار الغرب حين فصل بين التاريخ والطبيعة على خلفية إرادة مصممة على تفكيك العالم وجمعه تحت منظومة نتشوية في سطوتها قوة إنسانها السوبرمان. ولما كان الأدب يتلازم مع الصياغات الفكرية، والتحوّلات الاجتماعية (السياسية) وما يصاحبها من ظواهر تعنى بها فلسفة التأريخ في تصنيفها؛ لم تكن رواية موسم الهجرة تخرج عن موجات ما بعد الاستعمار التي اجتاحت العالم الثالث في ذلك الوقت. فجاءت الرواية لتُرسي مؤسّسة لجزء من العالم نهجاً يؤطّر ضمن سياق أكاديمي يُعرف بدراسات التابع Subaltern تقع الرواية من ضمن مرجعياته وإحالاته الموثوقة والجديرة بالاهتمام دون غيرها.
إنَّ المعنى الذي – ضمن معان عدّة- هذا إذا أردنا بالمعنى كل مفهوم إنساني كنتاج ابداعي يُفسّر ويتقارب بالمعنى الفلسفي ليشكّل مقدّمة ونهاية منطقية للفعل البشري أينما وجد؛ وأحيانا يبقى المعنى مجرّداً إذا لم تضف إليه رؤى تنفذ إلى حقائقه الخبيئة. فالرواية لا تقدّم تعقيداً فلسفياً، أو تُعلي من شأن خطاب سياسي (آيدولوجي). بوجه من القول، فإن أدب الطيب صالح لم يكتب لطبقة ما أو فئة بعينها، بقدر مخاطبته للإنسان في قدره الوجودي. وإن شكّلت بقدرتها الفنية الفذّة انعكاساً إبداعياً أفضى إلى رؤية فنية مبهرة، لم تدع وصفاً يُوصف به كاتبها إلّا أن يكون عبقري الرواية العربية. والعبقرية حالة استثناء ووصف يؤثّر به العمل المتكامل في أبعاده الذهنية والجمالية؛ أي حالة يقف عندها حدود التفسير لما هو مألوف. وثمَّ تتابع التساؤل النقدي على مدى عقود عن محتوى هذا العمل الذي أصبح أبرز ما قُيِّد لمآثر الإنسانية، فكان أن يتم اختيار في 2005 الرواية من بين أفضل مائة رواية كتبت في القرن العشرين.
يتقارب المعنى الإنساني في الرواية حين يعود الراوي إلى قريته، وفي إحدى الجلسات يجيب على أسئلة أهله البسطاء عن أُولئك الذين قَدِم منهم عن حدود التشابه، ففي إجاباته وما آثر ألّا يقوله يندرج التشابه الإنساني الذي تحاول حماقات الإنسان أن تصنّفه وفق أهواء لا يقنع بها الناس بمن فيهم الذين ينزعون إلى التعالي فوق ذواتهم وحقائق الوجود. يتجلّى الفعل البشري خيراً وشراً في مقاطع عديدة من الرواية، حين وخاصة، الجوانب الأكثر ظلامية وما يقود إليه من مأساة بالغة القسوة. فتاريخ المعارك والحروب والاستعمار ما هي إلّا تجلياً عنيفاً لفعل بشري منفلت مصدره الإنسان وليس الطبيعة.
النهايات المأساوية لشخصيات في الرواية (حُسنة بت محمود) في عالم مصطفى سعيد الواقعي و(جين موريس) في عالمه الذي لا ينتمي إليه - بالإضافة إلى السيدات المنتحرات غراماً به - عبّرتا عن رمزية بالغة الدلالة عندما يعجز المرء كائناً من كان عن التوفيق بين الإرادة والإمكان. وتمكّنت الرواية بجرأة أن تفصح عن دوافع يسوقها الراوي حين يعبّر عن انتقامه عبر الجنس مُمَثل في قوة التدافع المعاكس بين نساء ورجال من عالمَين ومناخَين مختلفَين. التصوير الجنسي هنا، ما أختلف حوله هنا بنقد أو تفهّم سالب مرتبطاً بالتقاليد والخرافات والأُسطورة، وهو ما شكّل بُعداً فِطرياً وبدائياً لخطاب مصطفى سعيد الضمني في عالم جين موريس. حال هذا المنظور دون تخطي الطبيعية الإنسانية العميقة للجنس إلى محاكمة النصوص التي عدّت صورة إيروتيكية تخاطر بقِيَّم قروية غير قابلة للمساس والمساءلة البشرية. يصبح الجنس من وجهة نظر هذه القراءات مرادفاً للخطيئة، وفعل يجب القصاص من مرتكبه أيّاً تكن الصورة التي يوحي بها. فحدّة عقل مصطفى سعيد تقابلها ميلا عنيفا نحو الجنس، فكأنّما أراد أن يقول أنّ عقلاً حادّاً كهذا لا بُدّ أن يتساكن مع قوة عصيبة بطاقة هائلة تعمل مجتمعة بتناغم فيزيولوجي سليم!
وعلى الرغم من أن العديد من الأعمال والكتابات لكبار الكتّاب في ذات المرحلة، ورُبّما الموضوع؛ مثل نغوغي وأثينغو وتشنوا أشيبي في إفريقيا والشاعر المارتنيكي أيمي سيزار إلا استثنائية رواية (موسم الهجرة إلى الشمال) تبقى في اللغة التي كتبت بها، فالطيب صالح عاش الجزء الأكبر من حياته في بريطانيا، ومثله مثل جيله ارتبط بذلك العالم متبنيّاً لقيمه إلّا أنّه لم يبدّل لغة إبداعه. إنّ جميع كتّاب مستعمرات العالم الكولونيالي كتبوا بلغة المستعمر، اللغة التي تعلّم بها مصطفى سعيد ليقول "نعم" بلغتهم (لغة المستعمر)، ظلّ الطيب صالح وثيق الصلة باللغة العربية وكما جاء في أحد حواراته بأنّ الأمر مسألة مبدأ It's a matter of principle فجاءت الرواية ناصعة البيان في لغتها الأصل، بل واحتوت تعابير وأشعار دارجة أكسبها قوة تعبير المكان بالمعنى الثقافي والزمن الذي برع الراوي في التنقّل بين مشاهداته. ولم تعزل لغة الرواية (العربية) عن انتشارها العالمي وتقارب رؤاها في لغات أجنبية تجاوزت الأربعين لغة، وبقيت نصّاً بالتعبير التراثي تنقضي عجائبه.
رُبّما لم يلتفت أحد من النقاد أو المهتمين باستثناء الناقدة ليلى لالامي إلى أهمية اللغة العربية التي كتبت بها (موسم الهجرة إلى الشمال)، والتساؤل في الأصل لم يجد تبريراً يدفع به إلى حيز الوجود. فالدكتور خالد المبارك المثقّف الضليع أثار في ورقته مؤخّراً – أثناء فعاليات جائزة الطيب الصالح العالمية للإبداع الكتابي- مسألة اللغة العربية وكيف أنّها حالت بين الطيب الصالح وحصوله على جائزة نوبل! بل وأكثر من ذلك اعتبر أنّ الرواية عند بعض روائيّ العالم الثالث كانت بمثابة أداة تزوير للغة الوطنية. إنَّ وصف (تزوير) نادراً ما يردّ في سياق قراءة الآداب حتى في عنفوانها الآيدولوجي، ولكن الدكتور المبارك - إمعاناً منه في التدقيق غير الموارب - جعل عنوان ورقته "الرواية بين التغيير والتزوير" . فبحسب ما ورد في سياق ورقته المثيرة للجدل، إن اللافت للانتباه ورُبّما الحيرة وصف الرواية لدى الطيب صالح كأداة تغيير، ولدى غيره كتشينوا أشيبي أداة لتغييب اللغة الوطنية. بدا أنّ رأي الدكتور المبارك هو إعادة صياغة سؤال الانفكاك من الهيمنة الكونية للغرب في واحدة من أدواتها وهي اللغة (اللغات الأجنبية) بحضورها الطاغي وسطوتها التاريخية. ولعلّ الأكاديمية السويدية لجائزة نوبل تواجه تساؤلاً مُتشكّكاً في مصداقيتها وحَيْدتها يرقى إلى الإدانة عن عدم منحها جائزتها الأدبية (جائزة نوبل) لواحد من عظماء الإنسانية في العالم، فحجّة الدكتور المبارك لن تصمد في مواجهة شهادة نوبل وكيف أنّها مُنحت لنجيب محفوظ، وكل كتاباته كانت بالعربية الفصحى.
وتعد ترجمة دنيس جونسون- دافيس الإنكليزية التي صدرت بعد وقت قصير من ظهور الرواية عن دار هاينمان عام 1970م ضمن سلسلة كتاب أفارقة، من أدقّ الترجمات وأخطرها على الإطلاق وهي الترجمة التي وصفها الناقد إدوارد سعيد بأنّ مترجمها رائد في الترجمة من العربية إلى الإنكليزية في عصرنا. وهي الترجمة التي حاولت بقوّة مذهلة أن تماسك النص ويكون بيانه في نفس الترجمة بتعبير الجاحظ. أي بتعبير دراسات اللغة اليوم؛ أن يماثل النص لغة المصدر المنقول منها Source of language إلى اللغة المستهدفة بالترجمة Target language الأمر الذي وُفّق فيه دنيس جونسون- دافيس على من اختلاف المعاني وبعض الأسماء لرُبّما لمقتضيات الترجمة أو اختلاف الخلفية الثقافية لكل من الكاتب والمترجم أو الاثنين معا. وترى المترجمة الدكتورة عائشة موسى أن دنيس جونسون - دافيس أغفل بعض من خصوصيات الثقافة السودانية في تعابيرها الأصلية.
النصّ الوحيد الذي يقرأه العالم ككتاب مفتوح على الفعل البشري في المأساة عشيقات مصطفى سعيد أو نهايته التراجيدية، ونزعه إلى التأكيد على الطريق واحد يؤتي من جهات عدّة. نصٌّ كليّ الوجود، ولا يكاد يدرك له بداية وهي ظاهرة – من بين ظواهر- قليلة الحدوث تتردد دون تكرار في مسار الفكر البشري.
إن تقارب رؤى الرواية العالمية لم يكن لتفسير العالم ببنائه الفيزيائي، بما حشدت الرواية من ضخامة موسوعيِّة لثقافات الشرق والغرب ولم تكن حصراً للثقافة المصادمة التي يمثلها الراوي حيث جاء، وإنّما إيغالا في معرفة لا من حيث انتهى التاريخ البشري، وإنّما فيما تبدّى من واقع خطّته البشرية عبر مسير مضن. فالمعرفة المتشعّبة في الرواية تعدد مساراتها من بين التاريخ، والجغرافيا، الشعر والاقتصاد، والاستعمار، والأبطال... الخ، إلى الحدّ الذي وصفتها فيه صحيفة نيويورك تايمز بأنّها رواية تعليمية Instructive أكثر من أي كتاب أكاديمي آخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.