مجلس الوزراء السوداني يجيز قانون الانضمام ل"الجنائية الدولية"    الاتحاد يفتح الباب للقنوات الراغبة في بث مباراتي المنتخب    زادنا تكمل الاستعدادات لافتتاح صوامع الغلال ب "بركات"    منتخب السيدات يواصل تحضيراته للبطولة العربية    الولايات المتحدة تعلن تقديم مساعدات إضافية للسودان    إصدار منشور من النيابة لحماية الشهود    وزارة الصحة: أدوية التخدير مُتوفِّرة بالإمدادات الطبية    الجنة العليا للحد من مخاطر السيول والفيضانات بالخرطوم تكثف اعمالها    حمدوك: التعاون مع (فيزا) خطوة عملية للاستفادة من الإنفتاح والتكامل الاقتصادي مع العالم    وفاة أحمد السقا تتصدر تريند "جوجل".. وهذه هي الحقيقة    تاور يرأس إجتماع اللجنة العليا لقضايا البترول    رئيس شعبة مصدري الماشية : إرجاع باخرة بسبب الحمى القلاعيه شرط غير متفق عليه    الهلال والمريخ يهيمنان على الدوري السوداني    جارزيتو يضع منهجه.. ويحذر لاعبي المريخ    الرعاية الإجتماعية: البنك الافريقي ينفذ مشروعات كبيرة بالسودان    السيسي للمصريين: حصتنا من مياه النيل لن تقل... حافظوا على ما تبقى من الأراضي الزراعية    المالية تتراجع عن إعفاء سلع من ضريبة القيمة المضافة .. إليك التفاصيل    أولمبياد طوكيو: أصداء يوم الثلاثاء.. فيديو    7 نصائح ذهبية للتحكم في حجم وجباتك الغذائية    انخفاض سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 3 اغسطس 2021 في السوق السوداء    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية مقتل طلاب على يد قوات (الدعم السريع) بالأبيض    ضبط متهم ينشط بتجارة الأسلحة بولاية جنوب دارفور    القبض علي متهم وبحوزته ذهب مهرب بولاية نهر النيل    البرهان يمنح سفير جيبوتي بالخرطوم وسام النيلين    الدقير يطالب بتقييم شجاع لأداء الحكومة ويحذر مما لايحمد عقباه    الصندوق القومي للإسكان والتعمير يبحث سبل التعاون مع البنك العقاري    "كوفيد طويل المدى".. الصحة العالمية تحدّد الأعراض الثلاثة الأبرز    قبلها آبي أحمد.. مبادرة حمدوك في الأزمة الإثيوبية.. نقاط النجاح والفشل    الأحمر يعلن تسديد مقدمات العقود تفاصيل أول لقاء بين سوداكال وغارزيتو وطاقمه المعاون    ودالحاج : كابلي وثق لأغنيات التراث    شركات العمرة بالسعودية تلجأ إلى القضاء لإلغاء غرامات ضخمة    بطلة رفع أثقال (حامل) في شهورها الاخيرة تشارك في سباق جري بعجمان    أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا.. والفحيل يشارك العرسان الرقص    بيان من جمعية أصدقاء مصطفى سيد أحمد حول تأبين القدال    وكيل الثقافة يلتقي مُلاك دور السينما ويعد بتذليل العقبات    وزير الصحة يزور الشاعر إبراهيم ابنعوف ويتكفل بعلاجه    تراجع أسعار الذهب    البندول يقتحم تجربته في الحفلات العامة    مشروع علمي يسعى لإعادة إحياء الماموث المنقرض بهدف محاربة الاحتباس الحراري    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة بسبب انْعِدام الأدوية    أميمة الكحلاوي : بآيٍ من الذكر الحكيم حسم الكحلاوي النقاش داخل سرادق العزاء    تورط نافذين في النظام البائد ببيع اراضي بمليارات الجنيهات بقرية الصفيراء    هددوها بالقتل.. قصة حسناء دفعت ثمن إخفاق منتخب إنجلترا    خامنئي ينصب إبراهيم رئيسي رئيساً لإيران    النيابة العامة توضح أسباب تكدس الجثث بالمشارح    كورونا يعود إلى مهده.. فحص جميع سكان ووهان    "بيكسل 6".. بصمة جديدة ل "غوغل" في قطاع الهواتف الذكية    طالب طب يتفاجأ بجثة صاحبه في محاضرة التشريح    ضبط أسلحة تركية على الحدود مع إثيوبيا في طريقها للخرطوم    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    في المريخ اخوة..!!    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



علي السيد المحامي: رسلنا وفد للمؤتمر الوطني مشي وماجا وشارك في السلطة
نشر في سودانيل يوم 21 - 06 - 2012


كل مشاكل الاتحادي تأتي من ناحية الختمية والتجار !!
المشاركة مأسأة أضرت بالوطن وقواعدنا محبطة !
قبضنا 13 مليار وصرفناها و ماعندنا قرش وماعندناأي نشاط
حزبنا شارك بطريقة غير مفهومة والباطل انتصر علينا !!
الحزب الاتحادي شكلاً حكومة وفي المضمون معارضة !
واقع الحزب لايسر (البيتعب يجري نحو المؤتمر الوطني)!
منذ فترة ليست بالقصيرة ظلت جماهير الحزب الإتحادي الديموقراطي (الأصل) تبحث عن الحزب الذي خرج من موقعه الطبيعي والطليعي في ليلة البحث عن ‘‘ الوزارة‘‘ في سلطة الإنقاذ وخرجت الجماهير وراء الحزب لتشيعه إلي ‘‘ مقبرة السلطة ‘‘ بعد أن بعثر الحاضر البائس كل مايملكه الحزب العريق من رصيد نضالي وفغر الزمان فاه ليلتهم كل رصيد الذكريات، وظلت القاعدة الإتحادية ممسكة بجمر القضية . ويعتقد علي نطاق واسع أن الحزب الإتحادي الديموقراطي بعديداً عن هموم وقضايا الجماهير بمثابة جسد تنقصه الحركة وفكرة يعوزها الروح لوحة تخلو من الظلال والأضواء – في الحوار التالي يضع القيادي بالحزب الدكتور علي السيد النقاط علي حروف المشاركة في سلطة المؤتمر الوطني.
** حاوره ... حسن بركية
** في البداية هناك جدل دائرحول جدوي مشاركة الحزب الإتحادي في الحكومة ماهي الفوائد التي عادت علي جماهير الحزب من المشاركة؟
المشاركة عديمة الفائدة ولاجدوي منها – صحيح هناك من كان يعتقد أن المشاركة لها فوائد ولكن حتي هؤلاء غيروا رأيهم ووصلوا إلي قناعة بعدم جدوي المشاركة – نحن كنا نتحدث عن برنامج وآلية ومشاركة في صناعة القرار ولكن المؤتمر الوطني رفض ذلك وفي المحك أتضح لنا أننا مجرد موظفين فقط في جهاز الدولة (نؤدي واجب الأفندية) والمؤتمر الوطني واصل برنامجه الإستعلائي وهو أصلاً لايفكر في المشاركة بل يعمل علي استيعاب الأحزاب في داخل برنامجه.
** هل كانت هذه الجزئية غائبة عن حزبكم بكل تاريخه وخبراته وما الجديد في كل ماتقوله؟
ماغائبة – كان هناك خلاف كبير داخل قيادة الحزب حول هذا الموضوع وكثيرون كانوا علي قناعة بعدم جدوي الدخول في الحكومة ولكن الأغلبية كانت مع خط المشاركة ولذلك حسمت المسألة بالمشاركة ورغم ذلك جاهرنا برأينا وقلنا بالتجربة المؤتمر الوطني لا يعرف العهود والمواثيق –ولكن هذا ماحصل ، حتي آخر لحظة كنا ننتظر عودة الوفد المكلف بالتفاوض حول تفاصيل وجدوي المشاركة ولكن (اللجنة مشت وماجات) وشاركت في السلطة. وفي النهاية انتصر علينا الباطل.
** هل تعتقد أن قرار المشاركة كان يمثل الأقلية ؟
نعم –لأن القاعدة الاتحادية رافضت المشاركة بصورة قاطعة ولكن القيادة كان بها صراع في هذا الأمر والموضوع حسم (بطريقة مامفهومة).
** كيف مامفهومة أين المكتب السياسي وأين رئيس الحزب هل المشاركة تمت دون رغبة أو موافقة الميرغني؟
لا الرئيس كان ينتظر الوفد (كان زينا منتظر الجماعة) حتي يعود ويشرح ماجري هناك ولكن الوفد لم يعد بل خطي نحو السلطة وإشترك في الحكومة وتم تغيب معظم أعضاء لجنة الحوار مع المؤتمر الوطني من هذه الخطوة بإستثناء عثمان عمر الشريف وأحمد سعد عمر (مشوا وتاني ماجوا).
** هل أقدم هذا الثنائي علي هذه الخطوة دون إشارة أو مواقفة من الميرغني؟
صمت – لا الإجتماع قرر العودة وبالإجماع كان القرار أن يذهب الوفد ويناقش كل التفاصيل ثم يعود ويعرض ما توصل إليه من نتائج علي هيئة القيادة ولكن الوفد لم يرجع مرة أخري وبالتالي ذهب هؤلاء وشاركوا مباشرة.
** ماذا جني الحزب من هذه الخطوة الغريبة؟
بالعكس الحزب تضرر منها والحكومة تضررت و كذلك قواعد الحزب وأضرت بالوطن.
** قال قيادي بارز في الحزب الاتحادي- لن نتراجع عن قرار المشاركة حتي لو ضربنا بالرصاص كيف ترد؟
ضحك بسخرية – كان علي هذا الشخص أن يتحدث عن نفسه ويقول (أنا مابتراجع) لأننا نعرف أن قضيته قضية شخصية، أصلاً مافي رصاص ولكن هذا يعكس مدي التشبث بالسلطة ولكننا نجد له العذر فهو رجل خطابي فقط يعشق الكلمات الرنانة وكان يقول من قبل لن نشارك مع الذين قتلونا وسرقوا قوت الشعب. حقيقة مشاركتنا في هذا النظام مأساة أدت إلي تفتيت الحزب ونشر حالة من الإحباط العام وسط قواعد الحزب، نتمني أن ينقضي أجل هذه الحكومة (بوجودنا وعدم وجودنا).
** لماذا لايتخذ الحزب قراراً بفض هذه الشراكة طالما كانت بلا فوائد وأضرت بكم كما تقول؟
والله – الحزب لايستطيع إتخاذ قرارإلا عن طريق المؤتمر وفي المؤتمر يمكن مناقشة مثل هذه المسائل، ولا أعتقد أنه بخلاف المؤتمر توجد آليات لإتخاذ قرار في هذا الأمر.
** بصراحة – هل أنت راضي عن مواقف حزبكم في الأونة الأخيرة في قضايا ومطالب الجماهير؟
أبداً غير راضي تماماً ولكن لن أخرج من هذا الحزب.
** لماذا؟
سنظل نناضل من الداخل ونصحح حتي لاترتفع في غيابنا بعض الأصوات التي تصمت في حالة وجودنا – أنا غير راضي تماماَ عن كل سياسات الحزب ولكن بالتجربة من الأفضل أن نظل نعمل من الداخل ، ولن نترك الحزب للإنتهازيين ورجال الأعمال حتي يديروا أمر الحزب بطريقة سماسرة السوق ولذلك سنقاتل من أجل هذا الحزب الوطني حتي يعود لموقعة الطبيعي.
** مامدي تأثير الإنتهازيين ورجال الأعمال علي مسيرة الحزب؟
رد بسرعة – (هم سبب البلاوي) كل مشاكلنا تتلخص في رجال الأعمال هؤلاء يقيسون مواقف الحزب والقضايا الكبري بمقاييس السوق – الربح والخسارة – بمعني أن الفكرة والوطن والمواقف تأتي في درجة تالية لحسابات الربح والخسارة – ( عشان كدة البيتعب يجري ناحية السلطة) وكثيرون من هؤلاء إنضموا إلي المؤتمر الوطني –والذين هم بالحزب الآن أيضاً لهم مصالح شخصية بحساباتهم البقاء هنا يحقق الربح والمكسب – بصراحة أزمة الحزب هم رجال الأعمال – زمان كان هؤلاء يمولون الحزب الآن هم يريدون أن يراكموا الأموال عن طريق الحزب.
** يقال أن الحزب الاتحادي مخترق وبه ‘‘ غواصات‘‘ في الهياكل العليا للحزب ؟
لا – ما أفتكر – هناك انتهازيون والمؤتمر الوطني ليس بحاجة إلي وجود غواصات لأن الحزب مكشوف وليس هناك أسرار.
** هل يعقل وجود حزب بلا أسرار؟
الأحزاب الجماهيرية عادة مافيها أسرار لأنها غير محكومة بنظام أيدولوجي ولاتنتهج نهج العمل السري – نحن حزب مفتوح ولذلك عندما تأتي الأنظمة القهرية حزبنا يتلاشي وتحصل الخلافات التي تعصف بالحزب ويصبح الحزب مجرد كيمان – (كوم الحاج مضوي –وكوم علي محمود..الخ) وهكذا
** كيف يمكن أن نحدد موقع حزبكم هل هو معارض أم موالي أم جزء من الحكومة؟
رد بعد فترة من الصمت – شكلاً شكلاً هو حكومة وفي الحقيقة معارضة.
** ولكن الحزب غير متواجد في كل أنشطة المعارضة؟
صحيح غير متواجد ولكنه موجود عبر أشخاص وعبر الأفكار والأراء
** هل نفهم أن مواقف التوم هجو وحسنين هي مواقف قيادة الحزب؟
نعم حسنين هو نائب رئيس الحزب والتوم هجو عضو في هيئة القيادة (وكل زول يشتغل شغلو).
** بصراحة هناك من يري أن رئيس الحزب يتحمل أسباب هذا التريد بصورة أساسية كيف ترد؟
وجود مولانا حال دون تلاشي الحزب لأن الميرغني له مريدين وأتباع وجماهير تدين له بالولاء و( وفي ناس بتحب مولانا) ولذلك السيد هو الرمز الذي يدور حوله الحزب.
** ولكن السيد لم يوظف هذه الإمكانات لصالح الحزب؟
مشكلة مولانا في مجموعة الإنتهازيين الذين يتحلقون حوله ويلازمونه وهذه المجموعة تستغل علاقتها بمولانا لتحقيق مصالح شخصية (ديل هم سبب الكارثة) والآن تركت هذه المجموعة الطريقة وإتجهت نحو السياسة ولهم إعتقاد أن السياسة أعلي درجة من الطريقة -( كلهم شغالين سياسة) وخاصة رجال الأعمال –الختمية – تخلوا عن الطريقة وهي أصلاً متدهورة (ومازي زمان) وتراجعت بشدة. وهم الآن في العمل السياسي بلا أي مؤهلات سواء أنهم ختمية وهم فاشلين في السياسة . ويمكن أن تجد أحدهم عضواً في لجنة حوار أو تفاوض بلا أي مرجعيات فكرية أو مؤهلات (بس هو ختمي) وتجده يتفوه بأي كلام .
** ولكن هذا يحدث بمعرفة وموافقة رئيس الطريقة ورئيس الحزب؟
لا – هو غير مواقف – ولكن هناك ضغوط كثيرة تمارس عليه من قبل المريدين.
** هل هناك ضوابط مالية وشفافية في التعامل مع أموال الحزب؟
صمت قليلاً – والله – طبعاً هناك حسابات خضعت للمراجعة – الحاجات المعلومة لدينا لا شكوك حولها وهناك حاجات لانعلم عنها ، الأموال التي دخلت حساب الحزب والتي صرفت في الإنتخابات معروفة.
** ماذاعن الأموال التي (قبضها) الحزب من المؤتمر الوطني؟
هي كانت عبارة عن تعويضات و (لسع عندنا) 8 مليار مع المؤتمر الوطني والذي وصلنا حوالي 13 مليار بالقديم وصرفت، والمؤتمر الوطني كان يعلم أننا سوف نصرفه في الإنتخابات وكانوا (شطار) – ( أدونا قروشنا وضيعناها) في الإنتخابات. هذاعن أموال الحزب.
** هل هناك أموال أخري؟
هناك أموال مولانا الشخصية – ونحن لانعرف عنها شيئاً – وهي بعيدة عن العمل القانوني مولانا يعتقد أنه يمكن أن يسترد أمواله بالتي أحسن دون نزاع قانوني. وأنا (كم قلت ليهو) طريقة ناس عبد المجيد والخلفاء لن تحل القضية.
** هل نفهم أن الحزب حالياً بلا أموال؟
ولا قرش –
** كيف يسير الحزب أعماله؟
أصلا لاتوجد أعمال .
** هل من الطبيعي وجود حزب بلا أي نشاط؟
يعني – عمل موسمي –


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.