بيان وزير الإعلام.. إدانة للثوار .. بقلم: نورالدين عثمان    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    الأستاذ مزمل والتلميذ شداد    وزارة الصحة الاتحادية: إصابات خطيرة بين المدنيين في مسيرة الخميس    ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺤﺎﻣﻲ دارﻓﻮر ترد على ﺗﺒﺮﻳﺮات اﻟﺠﻴﺶ ﺑﺸﺄن اﺣﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺪﻳﻖ    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    دليل جديد على إن سيتي منتهك لقانون اللعب النظيف    الحرية والتغيير : العسكري والمدني لم يرتقوا إلى ايقاع الثورة    حيدر الصافي : لا نخاف على الثورة    الشرطة : لم نستخدم أي سلاح في مظاهرات الخميس    مدرب منتخب الشباب لهباب يعدد اسباب الخروج    بث خاص الأربعاء لقناة المريخ عن قضية (كاس)    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(وجوه مشرقة) في استراليا .. بقلم: نور الدين مدني
نشر في سودانيل يوم 08 - 09 - 2012


كلام الناس
*الكتاب الذي نخصص له مساحة كلام الناس اليوم صدر في سدني عام 2009 تحت عنوان (وجوه مشرقة) لكاتبه اللبناني انطوان ناجي قزي ، وقد تصدرت احدى لوحات الفنان السوداني العالمي غسان سعيدغلاف الكتاب ، وهو سفر حافل بالشخصيات العربية التي اسهمت في اثراء الحياة الفكرية والثقافية في استراليا.
*الكتاب يوثق لمجموعة مختارة لبعض الشخصيات من اصول شرق اوسطية اصبحوا نجوما ساطعة في سماء استراليا ، حكام وسياسيون ورؤساء بلديات واكاديميون وكتاب ومبدعون في مجالات السينما والمسرح والموسيقى وفنانون ورسامون ونحاتون.
قال ناثان ريس رئيس حكومة ولاية نيوساوث ويلز ان الكتاب يمثل وثيقة منسوجة من الوجوه المشرقة التي اثرت الحياة العامة وغذت حيوية النسيج الغني بالتعددية الثقافية في استراليا.
*ريتشلرد طوبيه رئيس مجلس نواب نيوساوث ويلز تحدث في مقدمة الكتاب عن التناغم المبدع الذي جسده الكتاب من خلال عطاء هذه الشخصيات المشرقة في سماء استراليا الثقافي والادبي والفني ، وقال سفير لبنان في استراليا جان دانيال ان الوجوه المشرقة التي رصدها الكتاب شاهد على القيم الرفيعة التي غذت بها هذه الوجوه المشرقة الحضارة في استراليا بشتى ضروب الابداع.
*قال المؤلف انطوان انه استلهم مادة الكتاب من دروب الرحلة الوعرة ومن المشقات المضيئة ومن الوجوه السمراء اللامعة في رسم بعض ملامحهم ورشف حبره من عرق جباهم ، وقال انه سعى لرسمهم في لوحة سحرية مع غسان سعيد ومازن احمد وجمال جمعه وسيد شدياق وفؤاد توما يان ومارسيل منصور.
*من الصعب الوقوف عند كل هذه الشخصيات المشرقة التي حفل بها الكتاب لكن كان لابد من التوقف عند بعض الشخصيات السودانية - ونحن ندرك ان هناك شخصياتكثيرة لم يشملها الكتاب لاسباب زمانية ومكانية غيبتهم - .
*من الشخصيات السودانية التي اضاءت في كتاب (وجوه مشرقة) ابراهيم برسي من مواليد سنارتخرج في كلية الفنون الجميلة في جامعة الاسكندرية ومحمد زين العابدين الحاصل على دبلوم في الرسم في جامعة الخرطوم اضافة الى خالد عثمان رئيس تحرير صحيفة (المهاجر) رئيس منظمة المهاجر السودانية بملبورن.
*غسان سعيد الذي زينت احدى لوحاته غلاف الكتاب من موليد الخرطوم تخرج في كلية الفنون الجميلة والتطبيقية في الرسم والتلوين وعمل استاذا مساعدا في جامعة الاحفاد ودرس مادة سيكولوجية اللون لطلاب علم النفس ثم عين استاذا للفنون الجميلة قبل ان يتفرغ للرسم ثم يهاجر الى استراليا حيث حصل على دبلوم في التصوير الفوتوغرافي الرقمي في معهد سدني قاليري في نورث سدني ثم حصل على ماجستير في الفن المعاصر في جامعة سدني وهو مشارك في معرض هارس كورتن ارت قاليري في بادنجتون بسدني ومشارك في معرض مانيغ قاليري في ملبورن ، شارك في عشرات المعارض منها 17 معرضا فرديا في سدني وملبورن.
*مهما تكن قيمة الكتاب فانه يظل محاولة متواضعة للتوثيق في بحر الابداع الثقافي والفني للجاليات العربية او تلك التي من اصول شرق اوسطية في ظل التفاعل الثر بين الثقافات المتعددة الوافدة من انحاء العالم التي انصهرت في النسيج الاسترالي الجامع مكونة لوحة رائعة للتعدد الثقافي والفني الخلاق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.