الناطق باسم مجلس السيادة يُقر بزيارة اسرائيلية "ذات طبيعة عسكرية" .. بقلم: أحمد حمزة    توني موريسون ... عملاقة الأدب وأيقونة الحريّة (2/2): تراجيديا الزمن الغابر في ولايات أمريكية لم تتحد بعد .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    نعتذر منك سيدي: في رثاء الراحل الإمام الصادق المهدي .. بقلم: فريدة المبشر - دبي    في رثاء حمد الريح .. بقلم: تاج السر الملك    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    الكوادر الطبية بالذرة تنفذ وقفة احتجاجية أمام مستشفى الخرطوم    تجمع الحرفيين يكشف عن اختفاء أسهم مالية    التعليم العالي تقرر تخفيض اعداد المقبولين للجامعات للعام الحالي بنسبة 5.4%    الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(جريمة) أكل المال الحرام ، نماذج وصور من الواقع (1/4) .. بقلم: د. عارف عوض الركابي
نشر في سودانيل يوم 13 - 09 - 2012


أربع حلقات نشرت بصحيفة الانتباهة
إن من المؤسف جداً أن يكثر ويتزايد وقوع (جريمة) أكل المال الحرام في مجتمعنا ، وبعد أن كانت جريمة يجتهد بعض الواقعين فيها لإخفائها فإن الحال تغير فأصبح ذلك ليس مهماً عند الكثيرين !! وأصبح كثيرٌ من الناس الذي يهمهم فقط هو : (الحصول على المال) ، والظفر به بأي طريق أو بأي وسيلة ، سواء من حلال أم من حرام !! فإن حل المال أو حرمته لم يعد أمراً مهماً عند صنف من البشر!! نسأل الله السلامة والعافية ، حتى إن بعضهم ذكر أنه يسود بين بعض الناس مثل هذه العبارة وهم يعرفون الحلال والحرام إذ يقولون : (الحلال ما دخل جيبك ، والحرام ما حرمت منه)!!! هذا واقع كثيرين للأسف الشديد . كما يحكى في بعض المجالس أن أحداً تعقب من دعا فقال : (اللهم أغننا بحلالك عن حرامك) فقال : (لا تُميّز يا شيخ المهم أغننا ويكفي !! بدون تمييز)!! إن لسان حال الكثيرين وأحياناً لسان مقالهم كما سبق : مساواة الحلال الذي أحله وأباحه الله ورسوله ، بالحرام الذي حرمه الله ورسوله ، وورد الوعيد بالسخط والغضب والعقوبات والعذاب الشديد لمن وقع فيه ، إنها حال من يتنصل عن أحكام الشرع ويجعل الدنيا همه الأول والأخير ، ومبلغ علمه ، وقد جهل أو غفل المسكين أنه بإقدامه على ذلك يكون أول المتضررين ، ويصير بكسبه المُحرّم من الخاسرين وقد فاته (إن الله لا يهدي كيد الخائنين).
ومن خلال حديثي مع كثيرين ممن يقلقهم حال وواقع كثير من الناس وتصرفاتهم وتفاقم الأمر بمرور الأيام فيما يتعلق بهذا الموضوع ، ، فقد تأكد لدي أن واقع الكثيرين يصدق عليهم الحديث الذي رواه البخاري في صحيحه والإمام أحمد في المسند وغيرهما عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أن النبي عليه الصلاة والسلام قال: (لَيَأْتِيَنَّ عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ لاَ يُبَالِي الْمَرْءُ بِمَا أَخَذَ الْمَالَ، أَمِنَ الْحَلاَلِ أَمْ مِنَ حَرَام).
وإن استمر الأمر هكذا فإنه يخشى أن يأتي علينا زمان ويصبح الأمين الذي يخاف من الله تعالى ويتجنب أكل المال المحرم (غريباً) ..
والكسب الحرام له صور عديدة منها كسبه بالسرقة أو الاختلاس أو التزوير أو الرشوة أو الربا أو بيع المحرم ، وليس المقصود بحلقاتي التي سأنشرها في هذا الموضوع سرد أنواع الكسب المحرم أو البيوع المنهي عنها ، فإن هذا لا يناسب وتفاصيله مثل هذه المقالات ، وإنما المقصود التنبيه على قضايا عامة ورئيسة في هذا الجانب مع تسليط الضوء على بعض صور الكسب الحرام المنتشرة في المجتمع ..ليس بتناولها على مستوى أشخاص !! أو قضايا محددة !! وإنما ذكر نماذج وصور لما يكثر وقوعه .. ومهما بلغ التفريط في الأمانات ما بلغ إلا أنه لا ييأس من إصلاح الحال وتغييرها للأفضل ، وإن من حق الواقعين في هذه (الجريمة) أن يجدوا من ينصحهم ويذكرهم بأنهم يؤذون أنفسهم ومن حولهم قبل أذيتهم لغيرهم .. ولأن ترك أصحاب المنكرات والواقعين في (الجرائم) دون نهيهم عن منكرهم من أسباب اللعنة والعقوبة العامة قال الله تعالى : (لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (78) كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ) سورة المائدة.
وجريمة أكل المال الحرام هي جريمة تقع في ساحات المال العام ومال الدولة ، وتقع في ساحات المال الخاص وحقوق الأفراد ، وهي (جريمة) من الجُرْم ، وفاعلها يحق أن يوصف ب (المجرم) ، ولذلك فقد استحقت (العقوبة) في الشرع الذي هو مصدر الحكم عند المؤمنين بشرع الله تعالى ودينه ، وفي غالب القوانين بمختلف مشاربها.
واليد التي تمتد لأخذ المال والتنعم به بغير حقه ، ورد الشرع بأن حكمها (القطع) وهو مقتضى الحكمة ، فقد ذلت وهانت ، فكان الحكم الشرعي المناسب في حقها أن تقطع لو سرقت (ربع دينار فصاعداً) .. وقد أجاب العالم الأصولي الفقيه عبد الوهاب البغدادي المالكي أجاب أبا العلاء المعري عند اعتراضه على هذا الحد بقوله :
....عز الأمانة أغلاها وذل الخيانة أرخصها فافهم حكمة الباري....
لننظر في قول الله تعالى : (والسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) .. فيجب أن يعلم من تمتد يده إلى مال غيره أو المال العام أن هذا هو حكم الله فيه وفي يده ، وأنه يستحق (النكال) وأن هذا من مقتضى حكمة الله تعالى وعزته.
يجب أن يعلم أن أخذ الأموال بغير حق سواء المال العام أو مال الأفراد والتلاعب به وإضاعته أو سرقته هو من التعدي على الحقوق ، فالمال العام ملك للناس كافة الفقراء والأغنياء المرضى والأصحاء الرجال والنساء والأطفال الصغار والكبار والطلاب والمعدمين واللقطاء والمسجونين ... وغيرهم من أفراد المجتمع ، فأخذ مال هؤلاء هو من الجرائم العظيمة بلا شك ، وأما أموال الأفراد والأشخاص فإن المقرر المعلوم أن حقوق المخلوقين قائمة وتبنى على (المشاحة) وليست على (المسامحة) ، فإن صاحبها إن لم يستوفها ممن أخذها منه في الدنيا ، فإنه سيقتص منه فيها يوم القيامة ، حيث إن يوم القيامة مما وصفه الله تبارك وتعالى به أنه لا تبقى معه مظلمة : (لا ظلم اليوم). وقد وردت نصوص كثيرة في التحذير من هذا الأمر والتخويف منه ، لقد قال النبي الكريم صلى الله عليه وسلم : (إِنَّ رِجَالاً يَتَخَوَّضُونَ فِي مَالِ اللهِ بِغَيْرِ حَقٍّ، فَلَهُمُ النَّارُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) رواه البخاري في صحيحه ، إنه وعيد شديد ترجف منه قلوب (المؤمنين) ، وتصلح به أعمال (الخائفين) ، وتطيب به مكاسب (المتقين) فلتكن منهم ، بل لتحرص وتجتهد في ذلك .. حتى لا تهلك نفسك ..فالخاسر أولاً وأخيراً هو : أنت !!أيها المسكين !!
لقد توفي رجل يوم حنين فذكروه للنبي صلى الله عليه وسلم فقال : صلوا على صاحبكم ، فتغيرت وجوه الناس ، حيث لم يرد أن يصلي عليه النبي عليه الصلاة والسلام ، وقال : إن صاحبكم قد غلَّ في سبيل الله ، ففتح الصحابة متاعه فوجدوا فيه خرزات من خرز يهود لا تساوي درهمين!! رواه الإمام مالك في الموطأ وأحمد في المسند وغيرهما . لنتأمل : (خرزات)! فكيف بمن تمتد يده للملايين من الجنيهات ؟! وكيف بمن يمتلك العقارات والعمارات من المال الحرام سواء بسرقة أم برشوة أم بتزوير أو غير ذلك؟!ألا يخشى من فضيحته العاجلة في الدنيا ؟! ومن فضيحته على رؤوس الأشهاد في يوم يفر فيه منه أقرب الناس إليه؟!(وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ). وعليه :
فهل يليق بمن يؤمن بالله تعالى ويؤمن بهذه النصوص أن تمتد يده إلى الأموال العامة من أموال الدولة أو أموال الناس ليأكلها بالباطل؟!لماذا يتصرف بعض الأشخاص في المال العام وينفقونه في غير الأوجه التي يجب أن يصرف فيها ويستفيدون منه لأشخاصهم وذواتهم ؟! لماذا يوجد بيننا من يماطل في الدين ولا يرده لأصحابه وهو غني يستطيع رده ؟!لماذا يوجد في مجتمعنا من يعطي (الشيكات) التي ليس لها رصيد ، وهو يعلم أنه لا يستطيع تغطيتها حين أجلها؟!لماذا يوجد بيننا من يزورون المستندات للعقارات والسيارات وغيرها ويأخذون بها أموال أناس أبرياء ، وتبدأ سلسلة من المحاكم والقضايا لا ينتهي بعضها إلا بعد عدة سنوات؟!لماذا كثر الغش في السلع ؟ وقل الأمناء من التجار ؟ وفقدت الثقة إلا في القليل ممن رحم الله تعالى؟!لماذا كثر عدم تورع كثير من الناس من أكل الأموال المحرمة مما يكتسب من حقوق الناس بغير وجه حق؟!
ولماذا امتلأت النيابات وساحات المحاكم بل والسجون بالحشود ومن (الجنسين الرجال والنساء) ، بل امتلأت صفحات الصحف اليومية بأخبار المضيعين للأمانات والواقعين في تضييع المال العام والخاص؟!ولماذا قلّ الخوف من عقوبة الله تعالى العاجلة بالأمراض والبلايا والمحن قبل عقوبة الآخرة ؟! وقد قال الله تعالى : (قل نار جهنم أشد حراً لو كانوا يفقهون).
ولماذا أصبح أكل أموال الناس والغنى بالحرام وبناء المنازل وفتح المحلات وغير ذلك أمراً عادياً لدى كثير من الناس؟! بل إن من العجائب أن بعض من طمس الله بصيرتهم وماتت قلوبهم من المجرمين يحسبون أنهم بأكلهم المال المحرم وتضييع الأمانة قد حققوا النجاح والدهاء وربما افتخروا بذلك!! وعدوا جرائمهم في ذلك نوعاً من (الفهلوة)!!
وفي الحلقة القادمة وما يليها من حلقات أستعرض بمشيئة الله الصور والنماذج الواقعية لهذه الجريمة والتعليق عليها بما يناسب المقام والمقال ..
(جريمة) أكل المال الحرام ، نماذج وصور من الواقع (2/4)
د. عارف عوض الركابي
(خربانة من كبارا) (إذا كان رب البيت بالدف ضارب ...) (حاميها حراميها) ، هذه الأمثال وما في معناها يتبين من معانيها خطورة أن يقع في الجرائم عموماً ويجاهر بها ومن ذلك أكل المال الحرام أن يقع فيها (القدوات) ، والقدوات في المجتمع كثيرون ويختلفون حسب المقام والإطلاق ، فالوالي قدوة والوزير والمحافظ والمعتمد والقاضي والمسؤول على اختلاف المسؤوليات وتنوعها من القدوة ، والقاضي قدوة ووكيل النيابة ومدير الجامعة ومدير المدرسة كذلك ، والعالم والداعية والمدرس وغيرهم هم من القدوات ..
والمنتظر من كل شخص منّ الله تعالى عليه بمنصب أو أعطاه علماً أو حباه مكانة أو منزلة حسنة بين أهله ومن حوله في مجتمعه أن يقدر للأمر قدره ، وأن يدرك أن خطأه ليس كخطأ غيره ، وأن (جُرْمَه) ليس كجُرْمِ غيره من الناس ، فإن الناس ينظرون إليه ، ويرقبون تصرفاته ، وإذا كانت الدعوة بالكلام لها أثرها سواء كانت دعوة إلى حق أم إلى باطل ، فإن الدعوة بالتصرفات والسلوك لها أثرها الأكبر ، والأسرع ، وهي الوسيلة الأبلغ في التأثير ، ولذلك يجب وجوباً مؤكداً ومغلظاً على الشخص الذي يعتبر قدوة بين الناس أن يعلم علم اليقين أنه بتصرفاته (يدعو) غيره إلى سلوك طريقه والسير على سبيله ، وقد نصّب نفسه داعية لما علمه عنه الناس وظهر في سيرته ، وكم من شخص فسدت طباعه وتحوّل من شخص (طائع) إلى (عاصٍ) أو بعد أن كان (أميناً) أصبح(خائناً) فوقع في الفتنة ، وغاص فيها كما يغوص الضفدع في الماء ، وكانت فتنته سببها قدوة سيئة تأسى بها ، نظر إلى قبيح فعلها ، واستعظم فحش صنيعها بداية ، ثم هان عليه (جُرْمَ نفسه) فاستصغره بعد مقارنة نفسه بذلك الشخص ، وفتن بسبب ذلك فتنة عظيمة .. ومن المعتاد أن تسمع من بعض المبررين لجرمهم وعملهم المشين قولهم (فلانٌ عمل هكذا فما بالنا نحن؟!) !! ، وقد يتسبب الشخص الذي يعتبر بين من يعيش بينهم من (القدوات) في فساد من لا يحصى من البشر ، وهو بذلك يكون قد حمل مع وزره أوزار من أضلهم بسلوكه ، قال الله تعالى : ( لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ (25) سورة النحل ، وإنهم لمتعرضون بسوء صنيعهم للوعيد العظيم الذي صحت به الأحاديث عن النبي عليه الصلاة والسلام من أن من دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه .. وقد كان من دعاء المؤمنين في القرآن الكريم: (فَقَالُوا عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (85) سورة يونس . وهذا مقام عظيم أدرك الموفقون من خلق الله خطورته ، فكان سلوكهم موفقاً وانتبهوا لتصرفاتهم واجتهدوا لأن لا يكونوا فتنة لأحد من خلق الله ، فابتعدوا عن المحرمات وتورعوا عن المشتبهات ، وأخذوا بالعزائم ، واجتنبوا مواطن الريب ، ويربي النبي الكريم عليه الصلاة والسلام أمته ويوجهها لمراعاة هذه الجوانب المهمة ولنتأمل هذا الحديث : عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فِي الْمَسْجِدِ وَعِنْدَهُ أَزْوَاجُهُ فَرُحْنَ فَقَالَ لِصَفِيَّةَ بِنْتِ حُيَيٍّ لاَ تَعْجَلِي حَتَّى أَنْصَرِفَ مَعَكِ ، وَكَانَ بَيْتُهَا فِي دَارِ أُسَامَةَ فَخَرَجَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم مَعَهَا فَلَقِيَهُ رَجُلاَنِ مِنَ الأَنْصَارِ فَنَظَرَا إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ثُمَّ أَجَازَا وَقَالَ لَهُمَا النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم تَعَالَيَا إِنَّهَا صَفِيَّةُ بِنْتُ حُيَيٍّ قَالاَ سُبْحَانَ اللهِ يَا رَسُولَ اللهِ قَالَ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَجْرِي مِنَ الإِنْسَانِ مَجْرَى الدَّمِ وَإِنِّي خَشِيتُ أَنْ يُلْقِيَ فِي أَنْفُسِكُمَا شَيْئًا) رواه البخاري ومسلم.. وفي هذا درس عظيم من النبي عليه الصلاة والسلام في قطع ما يمكن أن يشتبه على البعض ، فكيف بالوقوع في الموبقات من أشخاص يقتدي بهم غيرهم ؟!
إن في واقعنا صوراً كثيرة تحكي وقوع بعض من يعتبرون من (القدوات) في المجتمع من مسؤولين وأصحاب مناصب وأهل علم ومعلومات وغيرهم تحكي وقوعهم في التكسب من المال الذي لا يحل لهم ، وكان الواجب عليهم أن يكونوا هم من يلتزمون ويأمرون بأفعالهم قبل أقوالهم ويشجعون غيرهم لأداء الأمانات والعفة عمّا يحرم والبعد عن المكاسب المحرمات وأصناف الخيانات.
ليتأمل كل من ابتلاه الله بمنصب كبير أو صغير ، وابتلي بأن كانت تحت يده سلطات فأصبحت أموال العامة أو الخاصة يسهل عليه التصرف فيها ، ليتأمل هؤلاء وغيرهم هذا الحديث :
عَنْ عُقْبَةَ قَالَ صَلَّيْتُ وَرَاءَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِالْمَدِينَةِ الْعَصْرَ فَسَلَّمَ ثمَّ قَامَ مُسْرِعًا فَتَخَطَّى رِقَابَ النَّاسِ إِلَى بَعْضِ حُجَرِ نِسَائِهِ فَفَزِعَ النَّاسُ مِنْ سُرْعَتِهِ فَخَرَجَ عَلَيْهِمْ فَرَأَى أَنَّهُمْ عَجِبُوا مِنْ سُرْعَتِهِ فَقَالَ : (ذَكَرْتُ شَيْئًا مِنْ تِبْرٍ عِنْدَنَا فَكَرِهْتُ أَنْ يَحْبِسَنِي فَأَمَرْتُ بِقِسْمَتِهِ) رواه البخاري وغيره ، وفي رواية أخرى للبخاري : (شيئاً من تبر الصدقة).
والتبر هو الذهب الذي لم يضرب ، فلنتأمل ما فعل النبي الكريم عليه الصلاة والسلام ولنتدبر سرعته في التخلص من هذا الشيء القليل من مال الصدقة ، وبيانه أنه (أشغله) ، حتى يوديه لأهله وأصحابه .. وهو النبي عليه الصلاة والسلام ، فكيف بمن سهل عندهم أخذ أموال الناس وأكلها وحيازتها إلى حساباتهم الخاصة والصرف منها على أنفسهم وأهلهم وذويهم ؟!
إنه جرم كبير ، وخلل عظيم ، وإن من المؤسف أن نطالع على صفحات الصحف بين فترة وأخرى أخباراً لمضيعي الأمانات ، وآكلي المال العام أو الخاص ، وغاية الأسف أن يزداد الأمر سوءاً .. وهو أمر خطير ومؤلم ينبئ عن فساد كبير في الأحوال وتردٍّ في الأخلاق ، وصدق في حال كثير من هؤلاء قول المصطفى الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام : (لَيَأْتِيَنَّ عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ لاَ يُبَالِي الْمَرْءُ بِمَا أَخَذَ الْمَالَ، أَمِنَ الْحَلاَلِ أَمْ مِنَ حَرَام) رواه البخاري وغيره.
وإذا كانت عقوبة المتعدي على الأموال العامة والخاصة معلومة للصغير قبل الكبير ، وفيها من (النكال) والإذلال ما يليق بهذا الصنف من (المجرمين) .. فإن جريمة التعدي على مال الدولة وأموال الخاصة تستحق العقوبة الأشد إذا كان المتعدون يعتبرون من القدوات في المجتمع ، وممن نالوا ثقة لدى من أتى بهم ، أو قام بتعيينهم ، فإن الحكمة توجب أن تكون عقوبتهم فيها من الردع البليغ ، ما يتحقق به الزجر المناسب والتخويف لغيرهم ، هذا مقتضى الدين والحكمة والعقل والمصلحة ، وإذا لم يتحقق ذلك فإن الحال سيزداد سوءاً ، وإن الأمن من العقوبة من أشد ما يعين المجرمين على استمرار وازدياد اعتداءاتهم ..وقد يكون التساهل في حسمهم وعقوبتهم مما يشجع غيرهم لسلوك طريقتهم وإجرامهم .. فإن من أوجب الواجبات إيقافهم عند حدهم ورد الحقوق لأهلها وهذه الجزئية سأتحدث عنها بتفصيل في مقال قادم إن شاء الله.
ويجب أن يُذَكّر كلَّ شخص خائف على نفسه ، وحريص على نجاتها وسعادتها في الدنيا والآخرة أن لا يقتدي بأمثال هؤلاء ، ولا يتأثر بتصرفاتهم ، ولا يفتتن بهم ، ولا يخدع بإجرامهم وأعمالهم السيئة التي يعانون منها هم في قرارة أنفسهم قبل غيرهم ويجدون بها ضيقاً وحرجاً في سرائرهم وإن تظاهروا بالإعجاب بما لديهم من أموال هي ليست ملكاً لهم وإنما قد سطوا عليها ، وليكن عند الحريص على نجاة نفسه القدوة هو النبي عليه الصلاة والسلام وسائر الأنبياء فقد كانوا لا يأكلون إلا (طيباً) وليكن قدوته بعد الأنبياء صحابة نبينا الكريم عليهم رضوان الله وأتباعهم بإحسان .. فهذا أبو بكر الصديق رضي الله عنه تخبرنا عنه أم المؤمنين عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا حيث قالت : (كَانَ لأَبِي بَكْرٍ غُلاَمٌ يُخْرِجُ لَهُ الْخَرَاجَ ، وَكَانَ أَبُو بَكْرٍ يَأْكُلُ مِنْ خَرَاجِهِ فَجَاءَ يَوْمًا بِشَيْءٍ فَأَكَلَ مِنْهُ أَبُو بَكْرٍ فَقَالَ لَهُ الْغُلاَمُ تَدْرِي مَا هَذَا فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ وَمَا هُوَ قَالَ : كُنْتُ تَكَهَّنْتُ لإِنْسَانٍ فِي الْجَاهِلِيَّةِ وَمَا أُحْسِنُ الْكِهَانَةَ إِلاَّ أَنِّي خَدَعْتُهُ فَلَقِيَنِي فَأَعْطَانِي بِذَلِكَ فَهَذَا الَّذِي أَكَلْتَ مِنْهُ فَأَدْخَلَ أَبُو بَكْرٍ يَدَهُ فَقَاءَ كُلَّ شَيْءٍ فِي بَطْنِهِ) رواه البخاري.
فهؤلاء هم القدوات حقاً !! فهل من معتبر ؟! وأواصل بتوفيق الله..
(جريمة)أكل المال الحرام ، نماذج وصور من الواقع (3/4)
د. عارف عوض الركابي
أكتب هذه الحلقات وبلادنا تعاني من غلاء في الأسعار ، وسوء في الأحوال الاقتصادية ، مع توقع زيادة الحال سوءاً إذا تم رفع الدعم عن الوقود .. ومن له علم بسنن الله تعالى في هذا الكون يدرك أن : تصحيح المسار ، والعودة إلى الله تعالى ، والإنابة إليه ، والتوبة والاستغفار ، ورد الحقوق إلى أهلها ، ونشر الهدى والخير والحق وفتح أبوابها ، ومحاربة الفساد بأنواعه العقدي والأخلاقي والمالي والمنكر والباطل والبغي وإغلاق أبوابها ، هو من أهم أسباب رفع ما نحن فيه من بلاء عظيم .. والقارئ الكريم ليس بحاجة لأن أستشهد له بالنصوص الشرعية التي تبين وتؤكد هذه الحقيقة المهمة الثابتة الراسخة ، فهي حقيقة لا يختلف عليها اثنان ، وإنما التذكير بأهمية وضرورة العمل بمقتضى هذه السنة الكونية ، وما ذكرته هو أعظم الأسباب لتفريج ما نحن فيه من كرب ، ومن تكالب للأعداء ، ومن ضيق في العيش وغلاء في الأسعار ، فلزم علينا أن نصلح من أحوالنا ونجتهد في ذلك ، حكاماً ومحكومين ، رعاة ورعية ، كباراً وصغاراً ، عالمين ومتعلمين ، ويجب أن تكثر الوصية بهذا الأمر العظيم في هذه الأوقات ، فما وقع بلاء إلا بذنب وما رفع إلا بتوبة ، ومن يقرأ القرآن الكريم وسنة النبي عليه الصلاة والسلام يجد التربية على هذا الأمر ، وفي ما حدث يوم أحد ويوم حنين دروس عظيمة لمن تدبرها. ونحن بحاجة إلى تحقيق الأسباب التي يرحمنا بها الله سبحانه وتعالى ، وإن أسباب رحمته بخلقه معلومة ، وهو على كل شيء قدير ، لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء.. فالتعويل والتركيز على بعض الأسباب المادية التي تأتي في درجة تالية في الأهمية دون العمل والعناية بتحقيق هذا السبب هو من عدم التوفيق ، وسأتطرق لهذه الجزئية في مقال مستقل بمشيئة الله تعالى.
ومن جملة ما يجب أن يصحح ويحسم ما نحن بصدد الحديث عنه في هذه الحلقات ، الكسب الحرام ، وأكل المال بالباطل ، فهذا الأمر من الجرائم التي انتشرت في المجتمع ، وقد تطرقت لبعض ما يؤكد ذلك في الحلقتين السابقتين ، وإن عدم مبالاة كثيرين في هذا الأمر يصدق عليه المثل (يزيد الطين بلة) .. و(اتسع به الخرق على الراقع) ، وإن من الصور الواقعية لهذا الجريمة مما ينتشر في مجتمعنا للأسف (أكل الربا)، وهو جريمة وكبيرة عظيمة من كبائر الذنوب بل (موبقة) من الموبقات ، كما أخبر نبي الهدى والرحمة عليه الصلاة والسلام في حديث اجتنبوا السبع الموبقات ، والموبقة تعني المهلكة ..فالربا هلاك في العاجل والآجل ، وأكل الربا جريمة خطيرة استحقت أن يكون جزاء مرتكبها هذه العقوبة العظيمة : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (278) فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ ..) سورة البقرة. وكان من عقوبة الواقع فيها ومن يعينه في تنفيذ هذه (الجريمة) : لعنة الله ، واللعن يعني الطرد والإبعاد من رحمة الله ، عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنهما قَالَ : (لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم- آكِلَ الرِّبَا وَمُوكِلَهُ وَكَاتِبَهُ وَشَاهِدَيْهِ وَقَالَ هُمْ سَوَاءٌ) رواه مسلم وغيره .. والنصوص الواردة في شأن هذه الجريمة كثيرة وقد تحدث عن هذه الجريمة بهذه الصحيفة في الأيام الماضية الشيخ سعد أحمد سعد ، وهي جريمة يتجلى فيها الظلم في صور هي من أبشع صوره ، وهو أخذ الزيادة التي لا تجوز لآكل الربا ، وزيادة الفقير فقراً ، وفيها أكل المال بالباطل ، وقد اعتنى الإسلام في تشريعاته بإبطال الربا لما فيه من ظلم الفقراء والمحتاجين والمضطرين للقروض ، فالإسلام دين راعى حقوق الإنسان قبل أن توجد دول ومنظمات تتحدث الآن عن حقوق الإنسان ، بل إنه كفل حقوق الحيوان والنبات والبيئة والطريق .. وتتعدد صور أكل الربا في مجتمعنا ، فمنه ما هو معلن على الملأ ومنه ما هو مستتر يتوصل إليه بحيل واضحة لا تغير من حقيقته شيئاً ، فبعض المؤسسات المالية والمصرفية تقوم بعض معاملاتها على الربا ، وبعض الأسواق يدار فيها المال بصورة كبيرة عن طريق الربا وينتشر فيها بيع (العينة) ، وهو نوع من نوعيْ بيع (الكسر) المنتشر في كثير من معارض السيارات (الكرينات) وبعض أسواق المحاصيل والسلع الغذائية ، وقد وضحت ذلك في مقال سابق بعنوان (مصطلح الكسر بين الطلاب والتجار) ، وهو شراء السلعة آجلاً بإعطاء شيك أو غيره ، ثم بيعها لنفس البائع أو وكيله نقداً بمبلغ أقل منه ، فهذا البيع المنتشر بكثرة هو بيع ربوي ، وجريمة توعد الله تعالى الواقعين فيها بالعقاب الذي ذكرته ، وفرق بين بيع العينة ومسألة (التورق) فالتورق يقوم المشتري ببيع السلعة لشخص آخر ليس هو البائع ولا وكيله. وصور البيع الربوي كثيرة ومتعددة.ومنها صور تنتشر إلا أن أحكامها تخفى على بعض الناس ولا يرون أنها قائمة على الربا وهي بحاجة إلى توضيح وبيان وتفصيل.
فأكل الربا من الجرائم التي فيها أكل للمال بالباطل وهو من وسائل الكسب المحرم ، وهو كسب ممحوق ، وأنى لأمر بين الله سبحانه وتعالى أنه ممحوق وغير مبارك فيه أن تتحقق به أو منه فائدة !! قال الله تعالى : (يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ ) سورة البقرة ، ويجب على كل من كان حريصا على سلامة ونجاة نفسه ومن يعول أن يكون من أبعد الناس عن هذا الكسب الخبيث ، فلنجتهد في إيقاف الواقعين في هذه الجريمة عند حدهم بتذكيرهم وتخويفهم من المصير العاجل والآجل الذي ينتظرهم بسبب جرمهم..
وفي الحلقة القادمة إن شاء الله أتحدث عن جريمة أكل المال الحرام من التكسب بالدجل والشعوذة والسحر.
(جريمة) أكل المال الحرام ، نماذج وصور من الواقع (4/4)
د. عارف عوض الركابي
من الجرائم التي يمارسها البعض ويتكسبون بها أموالاً محرمة : (الكهانة والعرافة والدجل والشعوذة والسحر) .. فهذه الأمور تجد سوقاً رائجة ليس في مجتمعنا فحسب وإنما في مجتمعات كثيرة بل أصبحت تمارس في بعض القنوات الفضائية وكثير من مواقع (الانترنت) ، يدفع فيها كثيرون وكثيرات أموالاً يعطونها لمن يدعون معرفة المغيبات ، ويتكهنون لهم بأخبار مستقبلية ، أو يعدونهم بأفعال معينة ، وللأسف فإن الدجالين والمشعوذين والكهان والسحرة لهم وجود في المجتمع وبكثرة ، يمارسون دجلهم وكذبهم على مرأى ومسمع من المجتمع بمختلف أطيافه.
عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ رَضِي الله عَنْهُ قَالَ : (نَهَى النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم عَنْ ثَمَنِ الْكَلْبِ وَحُلْوَانِ الْكَاهِنِ وَمَهْرِ الْبَغِيِّ) رواه البخاري وغيره.
إن المال الذي يأخذه الكاهن ومن يدعي علم الغيب والعرّاف والودّاعية وغيرهم هو من المكاسب المحرمة بإجماع علماء المسلمين ، قال الحافظ ابن حجر العسقلاني الشافعي في شرح هذا الحديث في "فتح الباري شرح صحيح البخاري" : (الحكم الرابع حلوان الكاهن وهو حرام بالإجماع لما فيه من أخذ العوض على أمر باطل وفي معناه التنجيم والضرب بالحصى وغير ذلك مما يتعاناه العرّافون من استطلاع الغيب والحلوان مصدر حلوته حلوانا إذا أعطيته وأصله من الحلاوة شبه بالشيء الحلو من حيث أنه يأخذه سهلا بلا كلفة ولا مشقة..).
وقال ابن بطّال في شرحه للحديث في شرحه لصحيح البخاري : (قاله ابن النحاس . وأما نهيه عن حلوان الكاهن فالأمة مجمعة على تحريمه ؛ لأنهم يأخذون أجره مالا يصلح فيه أخذ عوض وهو الكذب الذي يخلطونه مع مايسترقه الجن فيفسدون تلك الكلمة من الصدق بمائة كذبة أو أكثر كما جاء فى بعض الروايات فلم يسغ أن يلتفت اليهم ، ولذلك قال عليه السلام : ( ليسوا بشىء ) وقد جاء فيمن أتى الكهان آثار شديدة..).
فالأمة مجمعة على أن المال الذي يأخذه الكهان والعرّافون ومن يدعون علم الغيب مال محرم ، وكسب خبيث ، ولنتدبر أن (حلوان الكاهن) ذكره المصطفى عليه الصلاة والسلام وقرنه مع (مهر البغي) وهو المال الذي يدفع للبغايا مقابل جريمة (الزنا) .. فهو كسب خبيث ، وفي الحلقة الثانية من هذه الحلقات ذكرت ما فعل صديق هذه الأمة الخليفة الراشد أبو بكر رضي الله عنه فقد روت عنه أم المؤمنين عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا فقالت : (كَانَ لأَبِي بَكْرٍ غُلاَمٌ يُخْرِجُ لَهُ الْخَرَاجَ ، وَكَانَ أَبُو بَكْرٍ يَأْكُلُ مِنْ خَرَاجِهِ فَجَاءَ يَوْمًا بِشَيْءٍ فَأَكَلَ مِنْهُ أَبُو بَكْرٍ فَقَالَ لَهُ الْغُلاَمُ تَدْرِي مَا هَذَا فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ وَمَا هُوَ قَالَ : كُنْتُ تَكَهَّنْتُ لإِنْسَانٍ فِي الْجَاهِلِيَّةِ وَمَا أُحْسِنُ الْكِهَانَةَ إِلاَّ أَنِّي خَدَعْتُهُ فَلَقِيَنِي فَأَعْطَانِي بِذَلِكَ فَهَذَا الَّذِي أَكَلْتَ مِنْهُ فَأَدْخَلَ أَبُو بَكْرٍ يَدَهُ فَقَاءَ كُلَّ شَيْءٍ فِي بَطْنِهِ) رواه البخاري.وهو صنع عجيب يبين جانباً من جوانب الصدق في الصديق رضي الله عنه.
قال ابن حجر العسقلاني : (والذي يظهر أن أبا بكر إنما قاء لما ثبت عنده من النهي عن حلوان الكاهن وحلوان الكاهن ما يأخذه على كهانته والكاهن من يخبر بما سيكون عن غير دليل شرعي وكان ذلك قد كثر في الجاهلية خصوصا قبل ظهور النبي صلى الله عليه و سلم).
إن صور هذه الجريمة التي تمارس في مجتمعنا كثيرة جداً ، منها ضرب الرمل و(خت أو رمي الودع) و(التنجيم) وهو الاستدلال بالحوادث الكونية على الأحوال الأرضية ، فيقول من يوم كذا إلى يوم كذا أو ساعة كذا لا تفعلوا الأمر الفلاني أو افعلوه ، وقراءة الفنجان والكف والأبراج التي تتناقلها بعض الصحف .. ومما له تعلق بذلك وهو ما يفعله السحرة بأن يأتي الشخص – رجلاً كان أم امرأة - إلى هؤلاء ويطلب منهم أن يفعلوا له أمراً محدداً ، كالإتيان بزوج ، أو رد الضالة ، أو الانتصار في المباراة ، وهزيمة الخصم ، أو الصرف أو العطف ، والسحر دركٌ أشد سفلاً من درك الكهانة والعرافة ، فالكاهن يدعي المغيبات ويخبر بها ، والساحر يصنع السحر ، ينفث في العقد ويستعين بالجن فيمرض ويقتل ويفرق بين الأخ وأخيه والمرأة وزوجها بإذن الله الكوني القدري ، ولذلك كان حكم الساحر القتل مقابل إفساده وتدميره في المجتمع.
إن من المؤسف جداً أن يوجد في مجتمعنا الكهان والدجالون ، يضحكون على عقول الناس ويأخذون أموال البسطاء والسذج ، يسطون على أموالهم بمكر وخداع ، فيطلبون الطلبات ممن يأتونهم ، بدءاً بالدجاجة والخروف إلى الذهب والمجوهرات ونفائس الأموال !! يستغلون حاجتهم وجهلهم ويطلبون منهم أن يعطونهم أموالهم وهو ما يسمى ب (البياض) ، والبياض (خشم بيوت) كما يقال !! ، فعلى حسب الزبائن وإمكانياتهم تكون (المَكْنَة) منهم ، فقد يكون البياض مائة جنيه وقد يكون خمسمائة !! وقد يكون قطعة أرض ، أو شقة ، أو سيارة ، وقد يكون عمارة !! والمؤسف حقاً أن يأتي إلى هؤلاء الدجالين أشخاصٌ لهم نصيب من العلم الدنيوي أو الشهادات الأكاديمية !! والوظائف الكبيرة !! وقد تأتيهم مؤسسات وشركات ومجالس إدارات !! وإدارات أندية !! وغيرهم .. يطلبون منهم معرفة المغيبات وإخبارهم بما سيكون !! وقد تكون حجة بعضهم : أن هذا الشيخ أخباره صحيحة ، وقد أخبر قبل هذا بالشيء الفلاني فوقع كما قال ، فهذا هو مبلغهم من العلم !! فتجدهم يصفونه بعبارات مثل (شيخ كارب أو فكي مكرّب) (فكي كلامو ما بجلي).. وغير ذلك.
ولهؤلاء المساكين المغشوشين المخدوعين أسوق هذا الحديث :عَنْ أم المؤمنين عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ الْكُهَّانَ كَانُوا يُحَدِّثُونَنَا بِالشَّىْءِ فَنَجِدُهُ حَقًّا قَالَ : (تِلْكَ الْكَلِمَةُ الْحَقُّ يَخْطَفُهَا الْجِنِّىُّ فَيَقْذِفُهَا فِى أُذُنِ وَلِيِّهِ وَيَزِيدُ فِيهَا مِائَةَ كَذْبَةٍ).رواه مسلم ، فهذا خبر الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام وفيه أن الجني يجتهد لأن يسترق السمع قبل أن يتبعه الشهاب الثاقب ، فيخطف الكلمة ثم يلقيها على قرينه الدجال العرّاف فيكذب معها مائة كذبة ، وكثير الكذب هو الذي يوصف بالدجّال.
ويزداد الأسف عندما نجد بعض وسائل الإعلام ترسخ هذه (الجريمة) في أذهان الناس وتسوقها وكأنها عمل صحيح أو فعل حسن فترسخ لدى الناشئة والكبار ، فينشر عبر أثير الإذاعة والتلفاز ويغني المغنون (أندب حظي يا رمالي ... وشوف الخيرة يا رمالي )!! و (ست الودع أرمي الودع لي كشكشي ... وكان فيه شيء قوليهو لي وما تختشي)!! وغير ذلك .. والواجب على وسائل الإعلام أن تؤدي رسالتها في الإصلاح ، وأن تحرص على الإسهام في إغلاق أبواب الشر وتقليله لا المساعدة في زيادته ، والشر والفساد في هذه الجريمة عقدي وأخلاقي ومالي .. كما لا يخفى على عامة الناس قبل علمائهم ..
ولم يستفد كثيرون ممن يدفعون أموالهم لهؤلاء الدجالين في نظرهم وتأملهم في أحوال الدجالين أنفسهم ، فكثيرون منهم بهم من الفاقة والفقر ما هو مشاهد غير خفي ، وقد تكون الأمراض والأسقام المزمنة تصحبهم الأزمنة الطويلة ، فهم أشد حاجة من تغيير أحوال أنفسهم قبل أحوال من يأتونهم !! و(فاقد الشيء لا يعطيه) !! ، ولكن قلة البصيرة يعمى بسببه الكثيرون (ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نور) .. ومن القصص الواقعية التي تحكى أن رجلاً أخذ ابنته وسافر بها إلى واحدٍ ممن يدّعون المغيبات حيث إنها لم ترزق مولوداً ، فلقيه رجل كبير السن (عامي) في طريقه فسأله عن وجهته فأخبره بأمره وأمر ابنته ، فقال له إذا أردت أن تخرج من عند من تقصد فاسأله عن عدد أبنائه !! واكتفى هذا الرجل المسن في نصح هذا الرجل وابنته بهذا الأسلوب ، حيث كان الشخص المقصود (عقيماً) وقد توفي وقد تجاوز الثمانين من عمره ولم يرزقه الله تعالى مولوداً قال الله تعالى الملك الرزاق سبحانه : (لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ (49) أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ (50) سورة الشورى.
ويزداد المصاب عندما يوجد في المجتمع من ينشر أن أشخاصاً من خلق الله تعالى يعلمون المغيبات ، فينشر المنثور والمنظوم ومما نقرأ في شعر الديوان المسمى رياض الجنة لعبد الرحيم البرعي قوله عن الأولياء :
منهم خفي الحال منهم مجاهر *** منهم عليم بالغيب باطن وظاهر
ونقرأ قوله :
وعلمه الكريم علم الحقيقة ***وعلم الغيب مع علم المعاهد
ونقرأ قوله :
ألا يا رجال الغيب أنتم حصوننا *** فما زال مسبولاً على الناس ستركم
أيلحقني ضيم وأنتم حمايتي *** وألهث عطشاناً وقد فاض بحركم
فحاشا وحاشا أن تضيع عيالكم *** وأنتم عيال الله والأمر أمركم
إذا شئتم شاء الإله وإنكم *** تشاءون ما قد شاء لله دركم
ونقرأ قوله : فلهم من المولى ثلاث خصائل*** نور وإقبال وأجر داما
ولهم به سمع وأبصار بها *** قد يبصرون اللوح والأقلاما
ونقرأ قوله :
غابوا ففاهوا بشيء في سرائرهم*** يدق عن فهم ذي علم بكراسي
قال الحسين على معبودكم قلمي *** وضعته يا له من عارف كاسي
وغير ذلك ، مما ينشر ويروج له ، وهو مما يساعد في انتشار هذه الجريمة التي يجب أن تجد الحسم المناسب من الجهات المختصة ، ولدى الجهات المختصة من الشكاوى والبلاغات في هذه الأمور ما يجعلها تدرك خطورتها والضرر الديني والدنيوي المترتب على هذا النوع من الإجرام ، فالضرر الديني واضح ومَن مِن الناس لم يسمع بالحديث الصحيح أن من أتى كاهناً فصدقه بما قال فقد كفر بما أنزل على محمد ..والرواية الأخرى والتي معناها أنه إن أتاه إلا أنه لم يصدقه فإن عقوبته أن لا تقبل له صلاة أربعين يوماً..
والضرر الديني أيضاً يتضح في رد ما دل عليه كتاب الله تعالى في منطوقه الصريح ، وفي هذا خطر عظيم فقد قال الله تعالى : (قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ (65) سورة النمل ، وقد أمر الله تعالى نبيه أن يقول للناس إنه لا يعلم الغيب وحوادث كثيرة في السيرة النبوية تؤكد هذه الحقيقة ، وإبراهيم أبو الأنبياء عليه السلام لم يكن يعلم الغيب فلم يعلم أن ضيوفه كانوا ملائكة ، وأن ماء زمزم سيخرجه الله لهاجر وإسماعيل ، وسليمان عليه السلام لم يكن يعلم عن مملكة سبأ وملكتها بلقيس !! وزكريا عليه السلام لم يكن يعلم أن الله سيرزقه بالسيد الحصور النبي الصالح يحي ، ولا مريم لم تكن تعلم بأنها ستلد المسيح عيسى عليه السلام لغير أب ، وحتى الجن لم يعلموا بموت سليمان إلا بعد أن خرّ على الأرض !! فما بال هؤلاء الدجاجلة يدعون علم المغيبات وما يكون في الغد ويجاهرون بهذا الكذب ويعدون له الأماكن والصوالين والحانات ؟! وإن إدعاء هذا الأمر مشاركة لله تعالى في مقام الربوبية لأن علم الغيب من خواص الله تعالى ولا يعلمه إلا هو .. وأما الضرر الدنيوي فليس بحاجة إلى ذكر لأنه أوضح من أن يعرف به.
أرجو من الله أن توفق الجهات المختصة وغير المختصة في أطياف المجتمع للقيام بواجبها بالوسائل الشرعية المناسبة حتى تختفي هذه (الجريمة) ويقلع عنها (المجرمون) المتكسبون عن طريقها ..فغاية الأسف أن يأتي إليهم بعض طلاب الجامعات ليعدونهم بالنجاح ، وتأتيهم الفتيات ليعدونهن بالأزواج وقد يكتبون لهن طلاسم والمجال لا يتسع للحديث عنها ، وقد يستدلون بالقرآن في غير محله ، وكمثال لذلك يقول بعضهم لمن تريد الزواج ، ردّدي هذه الآية كذا مرة (وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً ..).أسأل الله لهم الهداية وأن يرزقهم توبة صادقة برة قبل الغرغرة..
ونواصل بتوفيق الله ..
عارف الركابي [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.