بمشاركة دبلوماسي عربي.. حمدوك يجتمع ب"جبريل" ووجدي وبيان للمالية حول الأموال    وكيلة وزارة التربية والتعليم تحرم ألفاً من الطلاب السودانيين من الجلوس لامتحانات الشهادة بالقاهرة.. والأسر تستنجد برئيس الوزراء    وفد الحكومة المفاوض يعود للخرطوم    بهذه الطريقة تشغلون واتساب على أكثر من رقم    منتخب السودان يتلقى دعوة للمشاركة في بطولة كوسافا    أبو جبل ل"باج نيوز" الاتحاد أرسل خطاب إلى مجلس إدارة المريخ    أول ظهور لإريكسن بعد سقوطه المفزع: لن أستسلم    نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.. بماذا علق بينيت؟    اليونسكو تدعو لمساندة دمج الاطفال ذوي الاعاقة في التعليم العام    المراهنة على "الشبان".. سياسة جديدة في كتيبة "صقور الجديان"    مؤتمر صحفي لاصحاب العمل حول الاجراءات الاقتصادية غداً    عثمان ميرغني يكتب: الحكومة الذكية..    الدولار يستقر مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي والبنوك تتوقف عن مطاردة السوق الأسود    ايقاف استيراد السيارات بين الاثار والمتاثرين    في تجربة هي الأولى من نوعها.. برنامج تلفزيوني جديد على الشاشة الزرقاء !!    قصة أغنية "قائد الأسطول"    بروفايل : صاحب البحر القديم الشاعر الراحل مصطفى سند !!    بعد تويوتا.. "جاغوار لاندروفر" تعد بسيارة "ديفندر" بمحرك هيدروجيني العام القادم    "السيسي" يدعو أمير قطر إلى زيارة مصر في أقرب فرصة    اتفاق سلام جوبا..تنفيذ عبر "كابينة الولاة"!    رئيس مجلس السيادة يتسلم أوراق إعتماد سفيري أريتريا وكينيا    359 ألف مواطن تم تطعيمهم بولاية الخرطوم    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    البرهان يسجل هدفين في مرمى أكرم الهادي    مصرية تضرب رجلًا ألحّ عليها في طلب الزواج بمفك في رأسه    خطة لزيادة الإنتاج النفطي بالبلاد    الهلال يكسب تجربة ود نوباوي الودية برباعية    محبة اسمها رشيد    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    قوي الحرية والتغيير : تبريرات سخيفة!!    امرأة تنجب خمسة توائم بالقضارف    حلم السودان جازولين    1.5 مليون دولار خسائر الباخرة المحترقة    إبراهيم جابر ووزير الزراعة يصلان الجزيرة اليوم    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    ظهر كحالة خاصة استدعت ضرورة النظر إليها عن قرب: محمود عبد العزيز.. الفنان الذي كسر تقاليد الغناء حتى قالت طق!!    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    رئيس الشعبة: رفع الدعم عن المحروقات كارثي وسيؤدي الى خروج المخابز عن الخدمة    الانفلاتات الأمنية تسيطر على أحياء بالأبيض وحالات سلب ونهب وضرب    السفيرة الفرنسية: حكومة"حمدوك" تواجه صعوبات كبيرة وسنعمل على دعمها    كشف موعد عودة جهاز المريخ الفني    صحة الخرطوم تقر بفشلها في بروتوكول التباعُد الاجتماعي لمكافحة "كورونا"    الأمم المتّحدة: المجاعة تضرب 5 ملايين شخص في "بحيرة تشاد"    مقتل 10 إرهابيين في عمليات عسكرية شمالي بوركينا فاسو    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    الصحة العالمية: انخفاض في إصابات كورونا عالميا.. والوفيات تتركز في إفريقيا    توقيف حارس مبنى بالأزهري بتهمة الاستحواذ على مياه الحي لغرض البيع    لوف ونوير يحتويان أزمة قبل لقاء فرنسا اليوم    ندرة في حقن (الآيبركس) وارتفاع كبير في الأسعار    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (1)!    تأجيل محاكمة المتهمين بالتصرف في خط هيثرو    إعياء مفاجئ لوكيل نيابة يتسبب في تأجيل محاكمة الحاج عطا المنان    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمن وسلامة الملاعب 1-2 .. بقلم: نجيب عبدالرحيم
نشر في سودانيل يوم 22 - 09 - 2012


إن فوكس
انتهت مباراة القمة بين الغريمين المريخ والهلال في منافسة الدوري الممتاز، التي أقيمت على مسرح القلعة وانتهت نتيجتها بالتعادل، هدف لكل منهما وهنا لا أريد أن أتحدث في هذه الزاوية عن التفاصيل الفنية, بل عن ظاهرة العنف والشغب التي أصبحت ظاهرة واسعة الانتشار في ملاعبنا، خاصة في المباريات الهامة وأصبحت تتزايد في وسطنا الرياضي، فهناك الكثير من الأحداث والتصرفات غير الحضارية تحدث عقب فوز أو خسارة فريق، والتي تدل على سوء سلوك عام وتصرفات غير أخلاقية لا تمت للرياضة بصلة، تؤدي إلى إلحاق أضرار بدنية ونفسية عن طريق الاعتداء على الآخرين دون حق، وإلحاق الأذى الجسيم والضرر بهم وتحطيم منشآتهم وممتلكاتهم.
الأحداث المؤسفة التي شهدتها المباراة، حيث قامت فئة من جماهير الهلال بتكسير كراسي طابق شاخور بالكامل، مما أدى ذلك إلى دخول جمهور المريخ معهم في عراك للدفاع عن ممتلكاتهم حتى تدخلت الشرطة وأطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريغهم، ونتج عن ذلك هذا إصابة بعض المشجعين من الطرفين تم نقلهم إلى المستشفيات لتلقي العلاج.
أحداث العنف والشغب التي حدثت في إستاد المريخ والتي تحدث ملاعبنا بدا من اتحاد كرة القدم الذي لم يقم بتوفير إتحادنا الهمام لم يقم بتوفير أدوات الأمن والسلامة وغيرها للمنافسات التي ينظمها لسلامة الرياضيين وتوفير جميع سبل الحماية لهم وللمنشآت الرياضة.
رجال الأمن الذين يقومون بحفظ الأمن يتواجدون داخل الملعب كان تركيزهم على مشاهد المباراة أكثر من الحفاظ على الأمن .. في كل ملاعب العالم لم نشاهد رجال أمن داخل الملعب، بل يتواجدون خارج الملعب بالقرب من المدرجات لضبط المشاغبين، أو أي حالة انفلات من الجمهور فالأشخاص المسموح لهم بالجلوس داخل الملعب ،هم اللاعبين البدلاء والجهاز الفني ومدير الكرة والحكم الرابع ومراقب المباراة، ولكن عندنا رجل الأمن يجلسوا داخل الملعب من أجل الفرجة والمتعة وقبض المعلوم .. الديار تخرب ولم يلتفتوا لخطورة الموقف وهم أخر من يعلم وحدث ما حدث في الملعب.
ثالثة الأثافي وسائل الإعلام المنوط بها التنوير وتخفيف ظاهرة الشغب ونشر الوعي بين الجماهير الرياضية .. لكنها لعبت دوراً كبيراً بالإثارة الإعلامية غير المنضبطة قبل المباراة، وذلك من خلال تحيز بعض وسائل الإعلام المختلفة لبعض الفرق دون غيرها، أو عن طريق النقد غير الموضوعي الذي يؤدي إلى انتشار السلوك العدواني، من خلال تعبئة الرأي العام وتعمد إلى رفع الاستثارة والحماس المفرط والتعصب الشديد وجعلت من المدرجات قنبلة موقوتة من خلال ما تنشره الصحف والمواقع الإلكترونية وتبثه الإذاعات والقنوات الفضائية للجمهور الرياضي، من أجل الحصول على المال بهذه الطريقة الرخيصة.
المباراة كشفت عن عدم قدرة الإتحاد العام الذي يقود اللعبة وفشله في الحماية والتأمين الأمني لملاعب الأندية والفرق من الانفلات الأمني الذي يحدث في المباريات، وهذا يعد مخالفاً للوائح الفيفا العالمية، حيث تنص لوائح الاتحادات القارية والأهلية على توظيف ضابط امن يكون مسئولا عن مراقبة تنفيذ لوائح الأمن والسلامة بالملاعب، وهذا لم يحدث في ملاعبنا على الإطلاق
الانفلات الأمني الكبير في ملاعبنا ينبئ بوقوع كارثة كبيرة في القريب العاجل، حيث ظهر جليا وجود احتقان دفين لدى جماهير الهلال تجاه المريخ وعجز رجال الأمن عن حفظ الأمن وحماية المنشآت، ولذا يجب أن تلعب مباراة المريخ القادمة مع الهلال في بطولة الكونفدرالية بدون جمهور، وإلا سنشهد تكرار سيناريو مذبحة إستاد بورسعيد التي حدثت في بورسعيد.
نواصل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.