مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الزبير باشا رحمه في الذكرى المئوية لوفاته .. بقلم: سعود أسعد الزبير السعودية
نشر في سودانيل يوم 26 - 01 - 2013


الزبير باشا رحمه في الذكرى المئوية لوفاته
6/1/1913م 6/1/2013م
بقلم سعود أسعد الزبير السعودية
القطيف ص.ب 100 جوال 00966560840486
هو الزبير بن رحمه بن منصور بن علي بن محمد بن سليمان بن أبي بكر بن عوض بن شاهين بن جميع بن منصور بن جموع بن غانم بن حميدان بن صبح أبي مرخه بن مسمار بن سرار بن السلطان حسن كردم بن إدريس المشتهر بأبي الديس بن قضاعة بن عبدالله بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل (جد الجعليين) بن ادريس بن قيس بن قصاص (وفي رواية: حساس) بن كرب بن محمد هاطل بن أحمد المشتهر بذي الكلاع بن سعد بن الفضل بن العباس بن محمد بن علي بن عبدالله بن العباس (عم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم) بن عبدالمطلب الهاشمي القرشي الجعلي العباسي.
ولد الزبير باشا بجزيرة واوسي شمال الخرطوم بحري في 8/7/1831م.
نشأ الزبير وسط أسرته بالجيلي فالتحق بخلوة الفقيه محمد ولد عيسى ولد سكيكين، ثم كتّاب الخرطوم الابتدائية (الأولية سابقاً) ثم التحق بعدها بخلاوي الغبش بالنيل الأبيض (خلوة الفقيه محمد أحمد أبو قرين)، وقد قام بنسخ المصحف الشريف بخط يده الكريمة. وقد اكسبته دراساته الدينية واللغوية علماً ودراية باللغة العربية، فأصبح من المجيدين لاستخدام قواعد اللغة في الكتابة الخطابة، وظهر ذلك جلياً في رسائله المتعددة للملوك وزعماء القبائل، وفي ندواته الدينية بقصره في مدينة حلوان أبان فترة احتجازه بمصر.
اختار الزبير العمل في التجارة، ثم هاجر إلى جنوب السودان في سبتمبر 1856م وهو لا يحمل سوى كتاب الله في حنايا صدره الكريم ملتحقاً بالعمل في قافلة التاجر علي أبو عموري برفقة ابن عمه محمد عبدالقادر وظهرت خلال فترة عمله مواهبه الفطرية في الإدارة والقيادة والشجاعة.
عاد الزبير إلى الخرطوم وبدأ في تأسيس تجارته الخاصة عام 1858م واستطاع خلال فترة وجيزة من العمل في أصقاع الجنوب النائية أن يؤسس تجارة رائجة حيث كانت حاصلات الجنوب تتمثل في العاج (سن الفيل) وجلود الحيوانات النادرة وريش النعام والمطاط وعسل النحل والأخشاب والحديد والنحاس والذهب والفضة تشكّل مصدراً كبيراً من مصادر الثروة إن لم تكن مصدر الثروة الوحيد أصلاً.
شملت تجارة الزبير معظم مناطق جنوب السودان، ثم بدأ في التصدير لأسواق مصر والشام واليمن والحجاز ودول المغرب العربي بالتعامل مع كبار التجار العرب، وقد قدرت أرباحه الشهرية في تلك الفترة بما يعادل (12 ألف جنيه سوداني) كما قدرت ثروته التي أوصى غردون باشا بمصادرتها بأكثر من (5 ألف جنيه استرليني) كما قدرت ثروته عند حصرها بعد وفاته ب (5 مليون جنيه سوداني)، بينما بلغت ميزانية السودان في ذلك العام (1916م) حوالي 250 ألف جنيه سوداني، وبلغت نفقاته على حملاته العسكرية اكثر من مليون جنيه سوداني.
ولحماية تجارته عمل الزبير على تعيين وتدريب فرق لحراسة قوافله، كما لجأ إليه العديد من التجار لحماية قوافلهم، فأصبح السيد المهاب في تلك الأصقاع النائية.
خاض الزبير حوالي (120) معركة حربية بواسطة جيشه من البازنقر والبحارة، واستطاع أن يسيطر على منطقة بحر الغزال جميعها، وعندما نقض الرزيقات العهد الذي بينهم وبينه وهاجموا قوافله حاربهم الزبير وانتصر عليهم في عام 1873م، ثم قادته سلسلة من الأحداث إلى محاربة السلطان إبراهيم حسين سلطان مملكة الفور، وبعد عدة معارك استطاع الزبير وجنوده تحقيق الانتصار الكاسح في موقعة (منواشي) في اكتوبر 1874م، والتي انتهت بمقتل السلطان ابراهيم ودخول الزبير الفاشر وسقوط سلطنة الفور.
سلَّم الزبير منطقة دارفور لإسماعيل باشا أيوب لضمها للحكومة التركية باعتبار سلطان تركيا خليفة المسلمين، ثم حدث الخلاف بينه وبين اسماعيل باشا حول الضرائب، حيث كان الزبير يرى أنه يجب أخذ الزكاة الشرعية فقط، فكتب الزبير لخديوي مصر يستأذنه في الحضور لمصر لعرض الخلاف عليه، وكانت هذه هي الفرصة التي ينتظرها خديوي مصر لابعاد الزبير من السودان خوفاً من استقلاله بالسودان لقوة شخصيته ومقدرته العسكرية. فدعاه للحضور لمصر حيث تم احتجازه ولم يسمح له بالعودة إلى السودان درءاً لخطره وذلك في عام 1875م.
وفي أثناء فترة احتجازه بمصر نشبت الحرب البلقانية بين روسيا وتركيا في عام 1877م، فاستنجد الباب العالي بمصر حيث أرسلت الحكومة المصرية حملة عسكرية قوامها (12.000 ضابط وجندي) وكُلف الزبير بقيادة فرقة من أربعة آلاف مقاتل حيث كان برتبة لواء وأوكلت إليه مهمة فك تحصينات العدو، واستطاع بخبرته العسكرية ودهائه دك تحصينات العدو في مدينة (صاري نصوحلر)، كما استطاع بجنوده الأشاوس فك الحصار عن حامية (بلقنه) التركية وإنقاذ جنودها، إلا أن الجو البارد القارص أثَّر على صحته فأُرسل إلى الاستانة حيث عولج في مستشفى ميداني يتبع للهلال الأحمر العثماني، وبعد تحسن صحته تم نقله إلى أحد القصور الملكية المطلة على خليج البسفور.
أثناء فترة بقائه بتركيا حظي بمقابلة السلطان عبدالحميد الذي أنعم عليه برتبة الفريق فهو أول من حصل على هذه الرتبة في العالم العربي والأفريقي، كما أنعم عليه بالنيشان العثماني الثالث وهو من الأوسمة الرفيعة التي تمنح لكبار رجالات الدولة.
عند تكليف الحكومة الانجليزية غوردون باشا بمهمة إخلاء السودان بعد استفحال أمر الثورة المهدية وذلك في 24 يناير 1884م جمع الزبير وغوردون لقاء عاصف بالقاهرة رفض فيه الزبير مصافحة غوردون باشا لدوره في مقتل ابنه سليمان، وبعد نقاش حاد أقرّ غوردون بأن الأمر كله كان مأساة وأن العدل انحرف عن مجراه وقدم غوردون اقتراحه باصطحاب الزبير إلى السودان وتعيينه حاكما عاماً على السودان براتب (6.000 جنيه سنوياً) مع إعانة سنوية من الحكومة المصرية قدرها (مليونان ونصف مليون جنيه) لمدة عامين، وان يعمل الزبير على رفع الحصار عن حاميات الخرطوم وسنار وسواكن، إلا أن الوزارة البريطانية تحت ضغط الرأي العام البريطاني لم تستجب لاقتراح غوردون باشا، مما عجَّل بانتصار الثورة المهدية ومقتل غوردون باشا عند فتح الخرطوم على يد ثوار المهدية، وبعدها أحسَّ قادة بريطانيا وعلى رأسهم اللورد كرومر والمستر ونستون تشرشل والسير ريجنالد ونجت بالندم على عدم ارسال الزبير للسودان حيث كان الشخص الوحيد القادر على القضاء على الثورة المهدية حسب إفادتهم بعد مقتل غوردون باشا.
رغماً عن نظرة الزبير السلبية لشخصية الخليفة عبدالله وأساليبه وممارساته ضد الجعليين ومقتل عبدالله ود سعد، إلا أنه رفض المشاركة في الحملة العسكرية البريطانية المصرية لتخليص ميناء (سواكن) من يد عثمان دقنة والتي كانت بقيادة (الجنرال بيكر) والتي انتهت بالفشل الذريع في عام 1882م.
بعد شك الحكومة البريطانية في اتصال الزبير السري بالثورة المهدية تم استدراج الزبير إلى الاسكندرية ومن ثم تم نفيه إلى جبل طارق في يوليو 1885م حيث أُحتجز بقصر الملكة فكتوريا حتى أغسطس 1887م، أُعيد بعدها إلى مصر، وفي فترة المنفى بجبل طارق عقد اجتماع حضره الحاكم العام وياور خاص لجلالة ملكة بريطانيا وبعض الضباط الانجليز والمترجمين عُرض خلال الاجتماع على الزبير أن يحكم السودان مستقلاً عن مصر فرفض العرض وغادر الاجتماع غاضباً لرفضه العمل أجيراً لدى الانجليز. وفي فترة المنفى بجبل طارق أملى مذكراته الشخصية لكاتبة صحفية (فلوراشو) وهي مراسلة لمجلة (مراجعات معاصرة) التي تصدر من لندن عن صحيفة PALL MALL GAZETTE)).
أُعيد الزبير إلى مصر وبقي بها حتى عام 1902م حيث عاد إلى السودان بعد انتصار كتشنر والقضاء على الثورة المهدية وقيام الحكم الثنائي الانجليزي المصري وعاش بمدينة الجيلي يرعى شؤون قبيلته ويشرف على أملاكه الواسعة ثم عاد إلى مصر في عام 1905م ورجع إلى السودان في عام 1912م وبقي في السودان حتى وفاته في 6/1/1913م ودفن بمقابر الجيلي.
وفي يوم الاثنين 6 يناير 1913م صدرت جريدة الأهرام المصرية مجللة بالسواد وعلى صدر صفحتها الأولى عنوان (الزبير باشا تنعي رجل السودان للشرق والغرب كله)، كما رثاه شاعر النيل حافظ إبراهيم بقصيدة جاء فيها:
يا روضة النيلين جئت مُسلّماً
لي في ربوعك من رجالك معشر
أين الزبير؟ أبو الفوارس والندى
قد كان فخراً للبلاد وذكره
كفاه سودتاه كفة حاتم
ولَّى فأودع كل قلب حسرة
فحباه ربُّ الكائنات نعيمه
فعليك من لدن الإله سلام
شُمٌ إذا جار الزمان كرام
قد غيبته عن حماك رجام
باقٍ بها ما كرت الأعوام
جوداً وكفة عنتر وحسام
وبكى عليه العُرب والأعجام
وسقى ثراه من السماء غمام
تزوج الزبير باشا (41 زوجة) وأنجب (36 ولداً) و(26 بنتاً).
طيلة حياته حيث تُوفِّي عن عمر يناهز الثانية والثمانين.
رغم رأي الزبير السالب في الدعوة المهدية إلا أنه أسهم إلى حد كبير في انتصاراتها وذلك بانضمام قادته إلى صفوف المهدية حيث أصبحوا من اشهر قوادها ومنهم: عبدالرحمن النجومي، وأبو قرجة، والنور عنقرة، والزاكي طمبل، وحمدان أبو عنجة بالاضافة إلى جنوده من البازنقر والبحارة، كما استولى الخليفة عبدالله على اسلحة الزبير العديدة التي كانت بحوزة اخيه بطران.
حقق الزبير طيلة حياته الحافلة بالأحداث العديد من الانجازات نوجزها فيما يلي:
1. فتح مناطق كانت عصية على الحكومة التركية (بحر الغزال شكا دارفور).
2. إقامة دولة موحدة في جنوب السودان.
3. تطبيق أحكام الشريعة الاسلامية في مناطق نفوذه.
4. تقوية جيشه وتسليحه بأحدث النظم العسكرية.
5. تأمين طريق التجارة وعقد الاتفاقات الأمنية.
6. ساهم في نشر الحضارة بين القبائل.
7. شجع التزاوج بين القبائل المختلفة.
8. أنشأ عدد من الخلاوي في المراكز والأطراف ببحر الغزال.
9. أقام معاهد علمية جلب لها العلماء من داخل وخارج السودان.
10. الاهتمام بالزراعة حيث استجلب المعدات الزراعية والمزارعين المهرة من مصر.
11. نظَّم أوقات الصيد للمحافظة على الحيوانات البرية.
12. أوجد ونظَّم الأسواق التجارية.
13. شجع الأهالي على نبذ الحروب الأهلية.
14. أدخل نوعاً من التصنيع الزراعي البسيط كتجفيف بعض المحصولات الزراعية.
15. تعليم الأهالي صناعة وبناء القوارب.
16. استجلب عدداً من الفنيين للعمل في مجال التعدين بحفرة النحاس لاستخراج النحاس والذهب.
17. أنشأ وحدات طبية تستخدم مهارات العلاج بالأعشاب والرقية الشرعية.
18. استجلب الأطباء من شمال السودان ومصر لعلاج الجرحى والمرضى.
19. التدرج في فرض الزكاة على المزارعين.
20. مطالبة الحكمدارية التركية بإلغاء الضرائب الباهظة.
21. أنشأ المحاكم العدلية في كل جهات المناطق المحكومة من قبله.
22. أنشأ محكمة مركزية عليا في مدينة (ماندقيا) تتكون من عشرة من الفقهاء.
23. تكوين مجلس استشاري أعلى من اثني عشر عالماً من أشهر علماء السودان والأزهر الشريف.
24. تحريم العادات الوثنية الضارة كأكل لحوم البشر وغيرها من عادات التخلف والوثنية.
25. تشجيع عمليات ختان الأولاد وخفاض البنات.
26. تنظيم وإعمار وتأسيس وتمدين المناطق المفتوحة، وقد وصف المستر تشرشل رئيس الوزراء البريطاني حكم الزبير فقال: (لقد كان حكمه في الحقيقة لبنة واضحة في بناء التقدم الذي أعقب عهده في السودان).
27. اشترى استراحة بالمدينة المنورة وأوقفها كنزل مجاني لراحة الحجيج السوداني وبعد وفاته تم ضمها لهيئة الأوقاف السودانية.
28. استأجر بيتاً كبيراً بالقاهرة لإيواء وراحة حجاج المغرب العربي في رحلتي الذهاب والأياب.
29. خصص حصص من معاشه الشهري التي تسقط بعد وفاة الأبناء والبنات لصالح كسوة الكعبة الشريفة وإرسالها إلى الهيئة السعودية المسؤولة عن كسوة الكعبة.
30. طبع سيرة ابن هشام على نفقته الخاصة بمطبعة بولاق بالقاهرة ووزعها على قطاعات واسعة من المسلمين.
31. كان يكسو الطلبة السودانيين بالأزهر الشريف ويدفع لهم الإعانات المالية.
32. أنشأ مضماراً للفروسية لسباق الخيل بمدينة حلوان المصرية.
ونختتم هذا المقال بكلمات الزبير باشا التي خطها بيده في مذكراته الشخصية
(إنني أحسُّ اليوم وقد نيفت على الثمانين بأني أسير نحو القبر نحو نهايتي المحتومة، ويوماً ما بعد أن يغيبني الثرى سوف يحلو للبعض أن يتحدث عني وأن يتناول سيرتي بالتحليل والتفنيد. ولن أعدم المادح أو القادح ولن أستطيع يومئذٍ أن أرد على كليهما بعد أن أكون انتهيت إلى حفنةٍ من العظام البيضاء.
غير أني أحب أن أقول للاثنين للمادح والقادح بأنني قدمت حياتي كلها في صفحات مذكراتي الشخصية. وقد يكون فيها من الأخطاء ما يقع لكل البشر ولست إلا واحداً منهم .. ولكن كيف ما كانت فقد عشتها لأرضي من خلالها حق الله عليَّ، وحق الوطن). [مصر حلوان. مايو 1910م].
المراجع التاريخية:
 الزبير باشا رحمة، بين المادحين والقادحين اللواء شرطة وقيع الله الطيب.
 مذكرات الزبير كما رواها بنفسه فلوراشو ترجمة خليفة عباس العبيد.
 مذكرات الزبير بخط يده جامعة درم بريطانيا.
 جغرافية وتاريخ السودان نعوم شقير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.