السودان والتطبيع مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    خيال إنسان .. بقلم: أحمد علام/كاتب مصري    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    نقص في حصة الخرطوم من دقيق الخبز ومطاعم وكافتريات تغلق أبوابها    أسر سودانية تحتج أمام الخارجية للمطالبة بإجلاء أبنائها من الصين    بداية التسجيل والدراسة بجامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    الطاقة والتعدين تلزم محطات الوقود العمل لمدة (24) ساعة    نيكولا وجوزينا: ذكريات طفولتهما في السودان .. بقلم: د. محمد عبد الله الحسين    حَسَن البِصْرِيْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ التَّاسِعَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    الشيوعي يدعو لمناهضة ومقاومة سياسة رفع الأسعار    لافروف: الوضع في ليبيا لم يتغير جذريا بعد مؤتمر برلين لكن هناك بوادر إيجابية    الارسنال ينتصر علي نيوكاسل باربعةاهداف دون رد    تهديدات جديدة تطال السفير الروسي في تركيا    قناة إسرائيلية: مصر تبني جدارا على الحدود مع قطاع غزة    تجمع المهنيين : علي كرتي يمتلك 230 قطعة بالحلفايا    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    العدل والمساواة: 90% من العاملين ببنك السودان من أسرة واحدة    غليان في المريخ بسبب تجاهل ابوعنجة وحضوره بالمواصلات    الهلال يتجه للمدرسة الفرنسية مجددا    لجان مقاومة بالقضارف تتهم أيادي خفية بالتلاعب في السكر    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    الهلال الخرطوم يكتسح أهلي عطبرة بخماسية ويتربّع على الصدارة بفارق الأهداف عن المريخ    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    تحركات سعودية رسمية لإيجاد عقار ضد "كورونا" الجديد    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    دراسة صينية حديثة تكشف أن فترة حضانة "كورونا" قد تستمر 24 يوما    قلبي عليل .. هل من علاج ؟ .. بقلم: جورج ديوب    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هيئة العلماء والمساج الشرعى! .. بقلم: الفاضل حسن عوض الله
نشر في سودانيل يوم 16 - 05 - 2013

كتبت من قبل أقول أنه وفى عهد إنحطاط وتفكك الدولة الإسلامية إنشغل بعض الفقهاء بفتاوى عبثية من شاكلة : هل حمل قِربة مملؤة ب (ريح البطن) ينقض الوضؤ أم لا ينقضه ؟! ولا شك أن أي عاقل من حقه أن يتساءل حول كيفية ملء القِربة ب (ريح البطن) .. ب (كومبروسور) أم مباشرةً من المانح الى القِربة ؟ وكيف سُدّت القِربة بعد تمام الملء ؟ وما الذى يجبر عاقل على حمل القِربة ببضاعتها النتنة تلك ثم ينشغل ويحار حول صحة وضوئه ؟ هو العبث والتنطع وعدم (الشغلة) فى رأيي .
والسبت الماضى طالعتنا صحيفة الخرطوم الغراء وعلى صفحتها الأولى خبر مفاده أن هيئة علماء السودان طالبت بإغلاق مراكز المساج غير المرخصة ودعت لضبط مهنة المساج ، ومضت الهيئة تؤكد أنه وإن كان المساج علاجاً لأمراض وتحت إشراف شخص مأمون ، طبيب أو خبير، فلا حرج فيه بشرط ألا يمارس هذا المساج رجال على نساء ، ولا نساء على رجال ، وأنه يصح فى حالات العلاج ونحوه لكن بالضوابط الشرعية المطلوبة .
وفاتنى أن أقول أننى طالعت هذا الخبر المهم وأنا فى مكان عام يرتاده بسطاء الناس بإنتظار إنهاء معاملة لى بأحد مرافق الحكومة ، وكان الى جوارى رجل كبير السن أشعث أغبر ومن سيمائه تبدو رقة الحال ، سألنى الرجل بوداعة أهلنا الطيبين : (يا ولدى الجريدة فيها شنو ؟) ، قلت له هيئة العلماء بصدد تحريم المساج طالما جاء بطريق غير شرعى . قال : (والمساج ده حاجة بياكلوها يا ولدى ؟) ، شرحت له عملية المساج فقاطعنى قائلاً : (يا ولدى متقول (العِصّير) ولا (مرقان الفلايت) .. وده حرمتو شنو ؟ حرّم نحن زمان الواحد لما يجى تعبان أكان ما إتمشقلو بى زيت سمسم ما يرتاح .. حسع زيت السمسم للفول ما لاقينو بعد ما رطلو بقى بى خمستاشر ألف .. وناس الكناتين بقوا يكبوا لينا الزيت فى الفول بالسى سى .. والفول زاتو فاضل يعدو بالحبة ). شرحت له تقنية المساج وفنونه فى مصحات ماليزيا ومنتجعات بانكوك وشواطئ بالى باندونيسيا التى لا يعرفها هذا الرجل ويؤمها بعض المترفين والمتنفذين فى بلادنا ، فذاك ترف لا يطاله إلا هؤلاء ، أما متعبو الشعب السودانى فحسبهم (مرقان الفلايت على عنقريب كرابو حبل ) ، وما لهم سوى البنات الصالحات والأبناء الصالحين الذين يعملون على (عِصّير) أقدام الأباء المكدودة بأوجاع الحياة ومشاويرها المضنية ، وهو بالتأكيد (عِصّير) مرخص ويخضع للضوابط الشرعية .
وحكاية (ضبط المهنة) هذه التى وردت فى مطالبة هيئة العلماء المؤقرة هى بلا شك محل إحترامنا وتقديرنا ونأمل أن تنداح هذه المطالبة لتشمل مهن أخرى هى أولى بالضبط المهنى ... مهنة الوزير والمساعد والمستشار ووزير الدولة والوالى ونائب الوالى والوزير الولائى والمعتمد .. فهؤلاء وغيرهم نأمل أن تراجع الهيئة المؤقرة تراخيصهم وتعمل على التصدى لهدر بعضهم للمال العام ، وتضبط أداءهم المهنى وفق المعايير الشرعية .
سؤال أخير مهم ومُلِح فى أيامنا هذى : هل حمل قِربة مملؤة ب (ريح البطن) ينقض الوضؤ أم لا ينقضه ؟ ده السؤال ولا بلاش.
fadil awadala [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.