مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خواطر يوم الجمعة : زمان الناس .. بقلم: صلاح الباشا
نشر في سودانيل يوم 15 - 11 - 2013

وانا قادم من صلاة الفجر ، ونسمات البرد بدأت تهب علي منطقتنا التي نقيم بها ( إمارة القصيم ) بالسعودية وهي منطقة جميلة يكسوها الهدوء ، وتتسيد عاصمتها ( بريدة ) هذا الجمال النابع من اشجار النخيل الذي تحيط مزارعه بها إحاطة السوار بالمعصم ، ومدينة بريدة الهادئة الجميلة ذات الخصوصية الدينية الرفيعة تتوسط الطريق مابين الرياض والمدينة المنورة تقريباً ، وهذا ما يزيد من اهميتها الجغرافية ، وهي المدينة التي يقام فيها مهرجان التمور السنوي الذي يمتد لسبعين يوما ً نظرا لما تعطيه نخيلها من انواع عديدة للتمور حلوة المذاق والذي نسميه في السودان البلح ، وقد كانت في الماضي السحيق تصدر هذه التمور لكل مدن المملكة ولبلاد الشام عن طريق قوافل البعير ، فقد كانت التمور واللبن وهو الغذاء الرئيس للحجيج لما فيهما من طاقة تساعد علي اداء المناسك الشاقة وقتذاك حين كان التحرك بالأقدام من مكة الي مني وعرفات وبالعكس.
بدأت عند رجوعي إلي داري في الفجر في كتابة خواطر الجمعة التي دأبت منذ عدة شهور خلت ان اسطر فيها ما يجيش بذاكرتي الممتلئة حد التضخم بأشياء ومواقف وذكريات وتقاطعات الحياة ، منها المفرح وفيها المحزن ، غير ان حب البلد مذ غادرناه مغادرتنا الاولي في 31 اغسطس 1975م الي مدينة جدة ، ثم تعددت العودة الي البلد ، وسرعان ما تأتي ظروف لهجرات اخري طلبا للرزق الحلال عدة مرات بلغت الاربعة حتي اللحظة حيث ان الرزق الحرام في بلدي كان ( علي قفا من يشيل ) لكننا نتقزز منه ونركله برغم إتاحة الفرص لنا للهف واللهط والتمسحة التي باتت منتشرة في بلادنا ، فمجال تخصصنا العملي منذ التخرج في الادارة المالية يتيح لنا ( لطش كل شيء ) .
غير ان الهجرة المتعددة في عدة دول عربية خليجية علي مدي 38 عاما متقطعة كانت تستر حالنا دائما ( فالغربة سترة حال ) وقد افادتنا في زيادة المعرفة والإلمام بعادات وتقاليد شعوب وقبائل وسحنات من كل انواع البشر في كل المحطات التي ظللنا ننتقل اليها كلما ضاق حالنا في بلادنا عندما يدير لنا القوم ظهورهم ووجوهم ومنهم من كنا نتوسم فيهم الخير والعون في التوظيف الحلال .
وعندما ضاقت بلادنا بأستاذنا عبدالكريم الكابلي وهو من اعز وانبل اصدقائنا ، هجر هذا الفنان المرهف البلد مثلنا في العام 1977م الي العاصمة السعودية الرياض وعمل بها خبيرا اداريا في إحدي مؤسساتها الخاصة ، وقد اعادنا ونحن بمدينة جدة نعمل وقتذاك ، إلي الوطن الجميل وعاصمته التي كانت اكثر جمالا ، حين كانت كل العائلات بمختلف طبقات المجتمع تتسوق في السوق الافرنجي بشارع الجمهورية بالفاخر من القماش بشارع الجمهورية ، وحين كانت العديد من العائلات تخرج كلها في ( الويك إند ) لمشاهدة احدث افلام السينما في الدور الثاني بعد ان يخرج منها طبقات الشعب العادية بعد مشاهدتهم للدور الاول ، حيث لم يكن في الامر صعوبة مادية مطلقا ، فقد كان التاكسي الطلب خاص مشواره بربع جنيه فقط ( طرادة ) وساندوتشات العشاء مع زجاجة البارد داخل بوفيه السينما بعشرة قروش . اما حفلات رأس السنة في حدائق مقرن النيلين فلاتزيد تذكرة الحفل عن خمسين قرشاً ، ومثلها لعشاء فاخر .
كتب الكابلي من مهجره الاختياري وكنا نعيش رهافة المعني ونستعيد الذكري ، ذكري شبابنا الباكر ونحن في عز الشباب نلتقي العلم بكل فرحة بجامعة القاهرة فرع الخرطوم الفاخرة والممتلئة بكل ما هو جميل في مساءاتها الدراسية ، حيث البنات المصريات القادمات من الثانويات المصرية بالسودان يتزين بآخر خطوط الموضة ، بمثلما كانت زميلاتنا من السودانيات يتبخترن بالثوب الابيض التوتال الانجليزي ناصع البياض قبل ظهور موضات الاسكيرت والبلاوز والعبايات عند الطالبات .
عشنا حلو الذكري مع الكابلي ، واعادني الي حيث كنت اسكن في حي ( بيت المال ) بأمدرمان والتي اتيتها قادما من ودمدني الجميلة ( بركات ) متخرجا من مدني الثانوية وفي العشرين من عمري ، ملتحقا بكلية التجارة بجامعة القاهرة ، وملتحقا ايضا بالتدريس بمدارس امدرمان بالصباح ... ولكل ذلك ونحن في اغترابنا الاول كنا نعيش رهافة صوت الكابلي وهو يعيدنا بزمان الناس الأغنية ، إلي زمان الناس البلد ، وقد ظللت اعتقد جازما بأن الكابلي الذي كان يخاطب فيها نفسه ، يخاطب إحساسي انا ايضا حيث كان الاغتراب حينذاك اكثر من قاس ومؤلم ويبلل خدودنا بالدموع في مساءات الغربة الصعبة . والكابلي قد كتب معظم اغنياته ، حيث خاطبنا قائلا :
زمان الناس هداوة بال ..... وإنت زمانك الترحال
قسمتك يا رقيق الحال ..... ومكتوب ليك تعيش رحال
تسامر في الغيوم اشكال ... روائع تذهل المثال
شي سيرة .. وزفة بي طبال ... عروسة وفي جبينا هلال
*****
لكنني كنت استغرق في نشوي مجترا شريط ذكرياتي في ام درمان وبيت مالها حيث كنت اسكن في ذلك العمر الباكر ، وصنعت من الصلات ما ظلت متجددة حتي اليوم برغم مرور 43 واربعين عاما عليها حين سكنتها في العام 1970 مع بدء العام الدراسي الجامعي عازبا مع بعض الزملاء الكرام . أستغرق في طرب لا متناهي وكابلي يخاطبني بأغينته من شريط الكاسيت وقتذاك بمدينة جدة :
وقبّال ما الصور تنشال ... علي خيوط الامل والفال
وصٌبح الناس يجيك مرسال
يشيلك شوق وسط عينين .... يوديك مقرن النيلين
يخضّر فيك عقيد ياسمين
وتقوم شتلة محنّة مثال ... اريجا دعاش وحزمة نال
قبال توتي أنم خضاراً شال .. عيون ام در لبيت المال
*****
فتعودي بي الذكري وانا ابن السادسة وعشرين مغتربا ، إلي إستمتاعنا بمقرن النيلين ، وحديقة النيلين ، والريفيرا ، والجندول ، وحديقة الموردة الوسيعة مع وجبات السمك البلطي وبخسمة وعشرين قرشا ايضًا .... فكلها كانت حدائق غناء مفتحوة للشعب قبل ان تلتهمها صالات الافراح ( البرجوازية ) كلها حاليا فتموت الحدائق وتفتقدها الجماهير الي غير رجعة ، فهاهي امدرمان كووووولها من ام بدة والعرضة وحي العرب والسوق وعبدالله خليل والشهداء ، كما قال كابلي بعيونها تنظر من عل إلي شاطيء النيل عند بيت المال ( عيون ام در لبيت المال ) .... وتتواصل الهدهدة في الاغنية لإحاسيسنا المرهفة في زمان كان الإغتراب فيه ضربا من المغامرة وربما الجنون :
غريب .... والغربة اقسي نضال
غريب ... والغربة سترة حال
قريب وبعيد .... حضور وزوال
ده روماً أصلو ... ما بنطال
تشاهد في المجرة زوال .... عيونك ما عيون اطفال.
وماذا عساني اضيف من خواطر ، فهذه الخاطرة قد اتتني فجراً وانا استعيد ذكريات مسيرتي العملية الممتدة حتي اللحظة حيث ابي الاغتراب وبشكله الحالي ان يغادر حياتنا ، بل ويضغط علي خاصرتنا في كل مرة ، فأسال نفسي كثيرا ، هل سبب عدم الاستقرار لي أو لغيري في بلدي هو عدم استقرار بلادنا سياسيا واقتصاديا بحيث نلجأ للخيار الصعب وهو البحث للرزق خارجه ، والتي وصفها الكابلي ( الغربة سترة حال ) ... أم أن العيب فينا ؟؟؟؟؟
فهذا السؤال والخاطرة برغم طولها ، نطرحها للجميع بعد أن إبتعدنا عن رغي السياسة الممل.... رد الله غربتكم ... وجمعتكم مباركة ،،،
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.