المبعوث الإثيوبي يؤجل عودته للخرطوم إلى الجمعة    دقلو: محاكمات علنية للمتورطين في أحداث فض الاعتصام    البرهان يقيل النائب العام المكلف    هيئة مياه الخرطوم: لا تلوث في مياه الشرب    رئيس الصين يصل إلى كوريا الشمالية في أول زيارة منذ 14 عاما    بطولة أمم إفريقيا 2019..سبقتها فضائح وتنتظرها مفاجآت    ترامب: إيران ارتكبت خطأ جسيما بإسقاط الطائرة الأميركية    التحالف: ميليشيا الحوثي أطلقت باليستياً من حرم جامعة صنعاء    البرلمان العربي يدعو الأطراف بالسودان للالتزام بالحوار    مصر تستنكر تصريحات أردوغان حول وفاة مرسي    تعقيب على مقالة الدكتور الوليد أدم مادبو: تنضيح الوعي الثوري: (مرحلة ما بعد الارتداد الأولي) .. بقلم: اسماعيل عبد الحميد شمس الدين – قطر    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    قوى الحرية .. مئات الخطوات الى الخلف!    المجلس العسكري يربك المعارضة السودانية بالتفاوض غير المشروط    مشروع الشارقة الثقافي في إفريقيا    قوات سودانية جديدة تصل إلى اليمن لتعزيز جبهات القتال ضد الحوثيين    اسرة العميد ركن معاش محمد ابراهيم عبدالجليل (ود ابراهيم) توضح حقيقة اعتقاله ومشاركته في انقلاب عسكري    ديوان الحسابات: التحصيل الإلكتروني لم يتأثر بانقطاع الإنترنت    ترامب يطلق رسمياً حملة إعادة انتخابه    مصر ترفض التحقيق "المستقل" في وفاة مرسي    المجلس العسكري يتعهد بحل كافة المشاكل التي تواجه هيئة المياه    لزراعة تدشن نثر بذور أشجار المراعي بالنيل الأزرق    المجلس العسكري: خطة إسعافية لحل مشاكل السيولة والأدوية والكهرباء    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    تدابير لمعالجة قطوعات الكهرباء لإنجاح الموسم الزراعي بمشروع الرهد    أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم الثلاثاء    45 جنيهاً سعر شراء الدولار اليوم الثلاثاء    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    بعد إستهداف السعودية.. الحوثيون يهددون بقصف السودان ومصر    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاتحاد الافريقي يدرس اجراءات لانهاء النزاع في دارفور
نشر في سودانيل يوم 30 - 10 - 2009

اعلن السودان الخميس انه ياخذ عى محمل الجد توصيات وردت في تقرير للاتحاد الافريقي لعودة السلام الى اقليم دارفور الذي يشهد حربا اهلية منذ 2003، وذلك خلال اجتماع لقادة افريقيين مكرس لهذا الملف في مدينة ابوجا النيجيرية. وقال علي عثمان طه النائب الثاني للرئيس السوداني الذي يمثل بلاده في هذا اللقاء "سندرس هذا التقرير بعقلية منفتحة وبجدية".
واضاف ان الرئيس السوداني عمر حسن البشير امر بعد تلقيه نسخة من هذا التقرير بتشكيل لجنة لدراسته "واصدار التوصيات اللازمة من اجل متابعة الحوار مع الاتحاد الافريقي واللجنة التي اعدت التقرير" برئاسة رئيس جنوب افريقيا السابق ثابو مبيكي.
واكد علي عثمان طه على "جاهزية الحكومة السودانية للعمل بطريقة ايجابية مع الاتحاد الافريقي واللجنة" وشدد على "تمسك" الخرطوم بالتوصل الى حل سلمي للنزاع في دارفور. ويكرس اجتماع ابوجا لمجلس السلم والامن في الاتحاد الافريقي الذي تتراسه نيجيريا حاليا لدراسة التقرير الذي وضعته مجموعة من الشخصيات على اعلى مستوى في الاتحاد الافريقي برئاسة مبيكي حول اقليم دارفور الذي يشهد حربا اهلية منذ 2003.
ولم يخف رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جان بينغ الذي افتتح الاجتماع الصعوبات التي سيواجهها في تطبيق توصيات اللجنة. وقال "انها اصعب المهمات".واضاف ان "المبادرات لدفع قضية السلام والمصالحة قدما معقدة نظرا للجهود العديدة التي جرت في الماضي وفشلت".
من جهته، قال رمضان لعمامرة مفوض الاتحاد الافريقي للسلم والامن لوكالة فرانس برس قبل بدء الاجتماع "نأمل وننتظر من هذا الاجتماع ان يعطي تفويضا قويا ويحدد توجها واضحا للاسرة الدولية من اجل احلال السلام والمصالحة والعدل والديموقراطية في السودان".وحسب وثائق داخلية للعمل، تدعو اللجنة التي اعدت التقرير خصوصا الى اقامة "محكمة جنائية مشتركة" تضم قضاة سودانيين واجانب ومهمتها محاكمة مرتكبي جرائم الحرب في دارفور.
كما تقترح انشاء لجنة للحقيقة والمصالحة ودفع تعويضات عن الخسائر التي تسبب بها هذا النزاع في غرب السودان منذ ستة اعوام.وقتل نحو 300 الف شخص حسب الامم المتحدة وعشرة آلاف فقط حسب الخرطوم، ونزح 2,7 مليون آخرين في هذا النزاع.
ويفترض ان يشارك 15 رئيس دولة في الاجتماع في ابوجا. ومع انه مدعو من قبل الاتحاد الافريقي، لم يشارك فيه البشير الذي صدرت مذكرة توقيف بحقه من المحكمة الجنائية الدولية التي تتهمه بارتكاب جرائم حرب، واوفد علي عثمان طه لتمثيل السودان مكانه..
وطلبت منظمة العفو الدولية ومنظمات غير حكومية نيجيرية من الحكومة النيجيرية توقيف البشير وتسليمه اذا حضر الى ابوجا. وخلال قمة للاتحاد الافريقي في سيرت في ليبيا في تموز/يوليو، قررت الدول الافريقية "عدم التعاون" مع المحكمة الجنائية الدولية في "اعتقال وتسليم" البشير، معتبرة ان طلب المحكمة يقوض "الجهود المبذولة لتسهيل حل سريع للنزاع في السودان".
كما يتضمن جدول الاعمال الازمتين في غينيا والنيجر، وذلك بطلب من المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا.
ومن المفترض ان يتطرق اجتماع ابوجا ايضا الى الوضع في غينيا اذ يمارس الاتحاد الافريقي ضغوطا لرحيل المجموعة العسكرية الحاكمة في هذا البلد والحصول على تعهد من زعيمها موسى داديس كامارا بالتخلي عن ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية في كانون الثاني/يناير كما وعد مبدئيا.
وكانت المجموعة الحاكمة واجهت ادانة بالاجماع بعد قمع تظاهرة سلمية للمعارضة في 28 ايلول/سبتمبر في كوناكري.
وتقول هذه المجموعة ان 56 مدنيا قتلوا في قمع التظاهرة بينما تؤكد الامم المتحدة ان عدد القتلى بلغ اكثر من 150.
وكما بحث الاجتماع الوضع في النيجر حيث اتخذ الرئيس مامادو تانجا الذي يفترض ان ينسحب في كانون الاول/ديسمبر بعد عشرة اعوام في السلطة، اجراءات ليبقى في الحكم ثلاث سنوات اخرى على الاقل مما اغرق البلاد في ازمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.