المهنيون والتنسيقية وما بينهما    الحكومة: 6% نسبة التحصيل الضريبي في السودان    "البجا للإصلاح" يتأسف على أحداث بورتسودان    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    ((الكرواتي طلع تايواني يا رئيس الاتحاد،)) .. بقلم: دكتور نيازي عزالدين    "علماء السودان" تدعو التجار لعدم المبالغة في الأسعار    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    (الحرية والتغيير): اتفاق على تأجيل تشكيل البرلمان إلى 31 ديسمبر المقبل    تأجيل الجولة الثانية لمفاوضات السلام إلى 10 ديسمبر    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    مبادرة سياسية باسم عدم الانقسام مجددا ! .. بقلم: د. يوسف نبيل    إلى حمدوك ووزير ماليته: لا توجد أزمة اقتصادية ولكنها أزمة إدارية .. بقلم: خالد أحمد    سد النهضة الكل عنده رأى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    قصص قصيرة جدا ونص نثري: الى حسن موسى، عبد الله الشقليني، عبد المنعم عجب الفيا، مرتضى الغالي ومحمد أبو جودة .. بقلم: حامد فضل الله/ برلين    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    السودان الجديد و{سد النهضة}    لا تفرطوا يا ثوار .. بقلم: الطيب الزين    نبش ماضى الحركة الاسلامية .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تلقوها عند الغافل .. بقلم: كمال الهِدي    تراجع طفيف في أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه السوداني    خبير اقتصادي: يدعو لوضع تدابير لحسم فوضى الأسعار    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    البرهان: خطوط الكهرباء وترعة مشروع الراجحي أتلفت أراضي الملاك    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    المجلس السيادي: النظام البائد أهان الجواز السوداني بمنحه للارهابيين    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    وزير النفط: العمل بحقل بليلة لم يتوقف    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاتحاد الافريقي يدرس اجراءات لانهاء النزاع في دارفور
نشر في سودانيل يوم 30 - 10 - 2009

اعلن السودان الخميس انه ياخذ عى محمل الجد توصيات وردت في تقرير للاتحاد الافريقي لعودة السلام الى اقليم دارفور الذي يشهد حربا اهلية منذ 2003، وذلك خلال اجتماع لقادة افريقيين مكرس لهذا الملف في مدينة ابوجا النيجيرية. وقال علي عثمان طه النائب الثاني للرئيس السوداني الذي يمثل بلاده في هذا اللقاء "سندرس هذا التقرير بعقلية منفتحة وبجدية".
واضاف ان الرئيس السوداني عمر حسن البشير امر بعد تلقيه نسخة من هذا التقرير بتشكيل لجنة لدراسته "واصدار التوصيات اللازمة من اجل متابعة الحوار مع الاتحاد الافريقي واللجنة التي اعدت التقرير" برئاسة رئيس جنوب افريقيا السابق ثابو مبيكي.
واكد علي عثمان طه على "جاهزية الحكومة السودانية للعمل بطريقة ايجابية مع الاتحاد الافريقي واللجنة" وشدد على "تمسك" الخرطوم بالتوصل الى حل سلمي للنزاع في دارفور. ويكرس اجتماع ابوجا لمجلس السلم والامن في الاتحاد الافريقي الذي تتراسه نيجيريا حاليا لدراسة التقرير الذي وضعته مجموعة من الشخصيات على اعلى مستوى في الاتحاد الافريقي برئاسة مبيكي حول اقليم دارفور الذي يشهد حربا اهلية منذ 2003.
ولم يخف رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جان بينغ الذي افتتح الاجتماع الصعوبات التي سيواجهها في تطبيق توصيات اللجنة. وقال "انها اصعب المهمات".واضاف ان "المبادرات لدفع قضية السلام والمصالحة قدما معقدة نظرا للجهود العديدة التي جرت في الماضي وفشلت".
من جهته، قال رمضان لعمامرة مفوض الاتحاد الافريقي للسلم والامن لوكالة فرانس برس قبل بدء الاجتماع "نأمل وننتظر من هذا الاجتماع ان يعطي تفويضا قويا ويحدد توجها واضحا للاسرة الدولية من اجل احلال السلام والمصالحة والعدل والديموقراطية في السودان".وحسب وثائق داخلية للعمل، تدعو اللجنة التي اعدت التقرير خصوصا الى اقامة "محكمة جنائية مشتركة" تضم قضاة سودانيين واجانب ومهمتها محاكمة مرتكبي جرائم الحرب في دارفور.
كما تقترح انشاء لجنة للحقيقة والمصالحة ودفع تعويضات عن الخسائر التي تسبب بها هذا النزاع في غرب السودان منذ ستة اعوام.وقتل نحو 300 الف شخص حسب الامم المتحدة وعشرة آلاف فقط حسب الخرطوم، ونزح 2,7 مليون آخرين في هذا النزاع.
ويفترض ان يشارك 15 رئيس دولة في الاجتماع في ابوجا. ومع انه مدعو من قبل الاتحاد الافريقي، لم يشارك فيه البشير الذي صدرت مذكرة توقيف بحقه من المحكمة الجنائية الدولية التي تتهمه بارتكاب جرائم حرب، واوفد علي عثمان طه لتمثيل السودان مكانه..
وطلبت منظمة العفو الدولية ومنظمات غير حكومية نيجيرية من الحكومة النيجيرية توقيف البشير وتسليمه اذا حضر الى ابوجا. وخلال قمة للاتحاد الافريقي في سيرت في ليبيا في تموز/يوليو، قررت الدول الافريقية "عدم التعاون" مع المحكمة الجنائية الدولية في "اعتقال وتسليم" البشير، معتبرة ان طلب المحكمة يقوض "الجهود المبذولة لتسهيل حل سريع للنزاع في السودان".
كما يتضمن جدول الاعمال الازمتين في غينيا والنيجر، وذلك بطلب من المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا.
ومن المفترض ان يتطرق اجتماع ابوجا ايضا الى الوضع في غينيا اذ يمارس الاتحاد الافريقي ضغوطا لرحيل المجموعة العسكرية الحاكمة في هذا البلد والحصول على تعهد من زعيمها موسى داديس كامارا بالتخلي عن ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية في كانون الثاني/يناير كما وعد مبدئيا.
وكانت المجموعة الحاكمة واجهت ادانة بالاجماع بعد قمع تظاهرة سلمية للمعارضة في 28 ايلول/سبتمبر في كوناكري.
وتقول هذه المجموعة ان 56 مدنيا قتلوا في قمع التظاهرة بينما تؤكد الامم المتحدة ان عدد القتلى بلغ اكثر من 150.
وكما بحث الاجتماع الوضع في النيجر حيث اتخذ الرئيس مامادو تانجا الذي يفترض ان ينسحب في كانون الاول/ديسمبر بعد عشرة اعوام في السلطة، اجراءات ليبقى في الحكم ثلاث سنوات اخرى على الاقل مما اغرق البلاد في ازمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.