الحكومة والحركة الشعبية (عقار) يوقعان برتكول إطاري .. دقلو: نخطو بثبات نحو سلام يؤسس لواقع جديد .. عرمان: السودان لن ينضم لنادي الدول الفاشلة .. سلفاكير: نسعى لسلام شامل بالبلدين 2020م    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بيان من الحركة الديمقراطية لأبيي حول مجزرة قرية كولوم بمنطقة أبيي    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    احذروا غضب الحليم : والحليم هو شعبنا!!(1) .. بقلم: حيدر أحمد خيرالله    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





روعة اطباء السودان .. بقلم: شوقي بدري
نشر في سودانيل يوم 15 - 07 - 2014

قرأت لابن العم الدكتور حسن فرح المقيم في جمهورية استونيا ، الموضوع ادناه ، وفرحت . بالرغم من انني اعرف روعة الاطباء السودانيين وتفوقهم .
اقتباس .
الاطباء المصريون" يتصدرون سجل الاخطاء الطبية في السعودية"
المدينة السعودية تنشر تقرير الاخطاء الطبية السنوي: غاب عنه السودانيون وتصدره المصريون نشرت صحيفة المدينة" اكبر الصحف السعودية" صباح اليوم الخميس التقرير السنوي للاخطاء الطبية، والقضايا المفتوحة في هذا الشأن ، غاب عن تقرير الاخطاء السنوي المنشور الاطباء السودانيون بسجل مهني نظيف خالي من الاخطاء الطبية، فيما تصدر الاطباء المصريون سجل الاخطاء باكبر نسبة أخطاء طبية تشهدها المملكة العربية السعودية بنسبة " 44%" وبعدهم الاطباء السعوديين بنسبة أخطاء بلغت " 15%" ومن ثم السوريون بنسبة بلغت "9%" والهنود بسبة " 6%" .وتنوعت الاخطاء مابين الباطنية والجراحة العامة والنساء والتوليد حسب التقرير المنشور.
" أخبار عازة" تزجي تحية لسودانيي المهجر حاملي مشاعل الكفاءة السودانية والامانة في العمل" الذين يرسمون في كل صباح نقطة وسط عتمة اصر نظام الخرطوم على فرضها فرضا.
نهاية اقتباس
في التسعينات اتي الدكتور ابراهيم سبيل بضحكته المميزة لكورس عند شركة قامبرو السويدية ، التي هي اشهر اسم في اجهزة ومعينات غسيل الكلي , وبعد سنة اراد ان يجلس لامتحان الاخصائيين السويديين . فقال له البروفسر ان الامتحان صعب . وربما لان دكتور عبد الله سبيل لم يقضي سوي سنة واحدة في السويد . فقال له عبد الله اذا الامتحان صعب انا اصعب . وعبد الله كان يقول لنا انه في ام كدادة كان يمشي 9 كيلومترات للمدرسة . ومن 200 دكتورسويدي كان دكتور عبد الله سبيل الاحسن بفارق كبير . وعندما اقمنا له مادبة عشاء في احدي الهوتيلات . قال البروفسر في جامعة لند العريقة .. نحن لم نتعرف علي السودانية من قبل ، ولكن من هنا ، سنهتم عندما نسمع اسم سوداني . وكان يشير الي الحضور ومنهم جراح المسالك البولية معاز الخليفة والدكتور الرشيد زكريا الذي كان قد تحصل علي الدكتوراة في امراض الكلي وذهب الي امريكا.
الدكتور عبد الرحمن عبد الحميد عثمان الحاصل علي الدكتوراة وله عدة تخصصات منها الباطنية والصدرية والطب المهني ، عمل في كل دول اسكندنافية . وكان مؤثرا في محيطه وله اعتداد بالنفس وثقة . اعطيته اوراق طبيب سوداني لكي يساعده في الالتحاق بالحامعة لدراسات عليا . نظر الي الاوراق وقال لي الدكتور ده اشتغل في السودان 8 سنين . مؤكد بيعرف طب احسن مني . وكنت احسبه يمزح . فواصل قائلا تتذكر وانا طالب في براغ قلت ليكم اني شاركت في عملية ولادة وفصلي كله كان فخورا بالحادث. لانه في اورباالطلبة كتار. الطالب في السودان عنده فرصة اكبر للتدريب . الدكتور في السودان هو جراح وممرض وداية ومعمل وبتاع باثولجي ,, علم الامراض ,, . الكتور هني بيعرف بس تخصصه . ولو حصلت اي مشكلة بيغرق في شبر موية .
اذكر ان دكتور معاز الخليفة في بداية دراسته ، قد قال ان البروفسر السويدي كان فخورا لانه اجري 59 عملية بروستاتا . وعندما عرف ان دكتور معاز الذي كان شابا وقتها قد اجري 150 عملية اصيب بالدهشة وقال له اين وجدتهم ؟.
السفير الاماراتي محمد مصبح السويدي المتزوج بالاخت السودانية شادية عبد المجيد ، كان يقول لي ان المريض السعودي يصر علي الطبيب السوداني . فقبل التخريج بالملوة كانت جامعة الخرطوم علي مستوي عالمي . والمرضي السودانيون الذين كانوا يذهبون الي الاردن للعلاج ، كان الاطباء الاردنيون يستغربون لانهم في بداية دراستهم كانوا يستعينون بالاطباء السودانيين . فعندما كان الطالب العربي يتحسس طريقه باللغة الانجليزية . كان الطالب من جامعة الخرطوم يجادل البروفسيرات بعلمه ولغته المتماسكة من اول يوم .
الاطباء الهنود يخافون من المشاكل ويتجنبون العمليات في السعودية . ويخلقون الاعذار خوفا من موت المريض . الدكتور عبد الرحمن عقيل نائب وكيل وزارة الصحة في منطقة الجيزان . كان يشكوا من كثرة العمليات القيصرية . لان الهنود لا يترددون من الفتح لاقل مشكلة . والمستشفي اسسه الدنماركيون واداروه لعشرة سنوات . وعندما اتي الدكتور محمد علي وهو سوداني مشلخ ويعتبر من العباقرة في الدنمارك انخفضت العمليات القيصرية بنسبة 75 % وعندما ترك العمل في السعودية كان الدكتور عبد الرحمن عقيل في شقة محمد علي في كوبنهاجن ويناشده للرجوع الي السعودية . وعندما رفض محمد علي قال له عقيل ضاحكا ماهو السبب ؟فقال محمد علي , يكفي انك انت رئيسي . وضحك عقيل مقهقها , فمحمد علي صاحب نكته وسخرية . وسأل عقيل بعد ان قال , انا سعودي ودي القوانين . في اي سبب تاني ؟. فقال محمد علي ،الفراش السعودي بياخد مرتبة قبلي . المرتبات كانت تتعطل في بعض الاحيان . فوعده عقيل بانه سيكون اول من ياخذ مرتبه في كل المستشفي . ولكن دكتور محمد علي لم يقبل . وعندما طلب مني دكتور عبد الرحمن عبد الحميد ان انصح محمد علي بالرجوع معه للسعودية . قلت له ,, كيف انصح من هو اعقل وافهم مني ؟.
وذهب دكتور محمد علي الي ياكوبهاون عاصمة قرينلاند في القطب الشمالي وعندما سالته عن عنوانه ، قال لي اكتب محمد علي قرينلاند في دكتور اسود ومشلخ غيري ؟. الدنماركيون لايحبون العمل هنالك . وكان يقول ان اهل قرينلاند يحتاجونه اكثر من السعوديين والدنماركيين . وكانت النساء يقلن انهن يردن ان يكشف عليهن ابن خالتهن فقط .
العلاج له جانب نفسي كبير وعندما يثق المريض بالطبيب تسير الامور بسلام . وقديما كان الدكتور السوداني محل ثقة . وهنالك مشكلة اخري فالهنود يحصلون علي عقود العمل بطرق ملتوية ويتحصلون علي كل التوصيات والشهادات . وكثير من المصريين يتحصلون علي وظائفهم بواسطة المخابرات المصرية التي تتواجد في كل مكان يتواجد فيه عشرة مصريين. ويرسلون ناسهم في المكان الاول. ولقد سمعت قديما ان المخابرات المصرية ، اكثر تاثيرا من رصيفاتها . ولهذا لا يعمل الفلسطينيون في مصر . السبب هو شدة التعذيب ، والعدد الخرافي من المخبرين والعملاء في كل مهنة .
الدكتور قاسم مخير حصل علي الدكتوراة من امريكا وهو من خريجي الجامعات الامريكية . وانتهي به الامر طيب الله ثراه في المعمل الجنائي في دبي . وكان معة اربعة من المصريين . كان احدهم علي مستوي عالي من المهنية كصيدلي . ولكن الاخرون لم يكونوا في ذالك المستوي والصيدله علم سريع التطور . ولاحظ ان الصيدلي الاول يتعب ويغطي عجز الآخرين . وبعد ترديد الكلام اقتنع بكلام قاسم لان يتفرغ لمسئوليته فقط . لان قاسم يضطر لان يغطي للمصري . وتمرد المصري ولم يساعد الآخرين . ولكن بعد فترة صار يساعدهم اكثر . وعرف قاسم ان البقية يتبعون للمخابرات ولهذا لم يكونوا جيدين في عملهم . وقاموا بتهديد المصري . وافهموه بأن البربري لن يكن في مصر ليساعده بعد رجوعه . والمصريون وبعض الفلسطينيين يحاولون تشويه سمعة السودانيين بكل الطرق . وهم من ا طلق النكات عن كسل السودانيين . لانهم لم يستطيعوا ان يسيئوا لامانتهم وعلمهم .
ثقة اهل دبي كانت كبيرة بقاسم ولقد شاهدته اكثر من مرة في تلفزيون الامارات . وكانوا ياتون له بالامور المعقدة . في احد المرات تحرش انجليزي عجوز من المثليين باثنين من الشباب الاماراتي . وتبعوه لغرفته في الفندق بعد ان تزودا بصباع من الصمغ القوي سريع المفعول . وقاموا بتفريغه في شرج الانجليزي وامسكوة بالقوة للتأكد من تفاعل الصمغ . وكانوا يظنون بانهم يؤدبون الانجليزي . واحتار الاطباء . واتصلوا بقاسم ,, لان السوداني يحل اي مشكلة وهو متفاني وملم بتخصصه ويحب ان يساعد ويتفاعل مع مشاكل الآخرين.
بابكر شقيق قاسم عمل في المختبر الجنائي في ابو ظبي . اتوا له باحد ابناء شيخ زايد النهيان طيب الله ثراه الصغار ، لانه قد تعرض لعملية تسمم . وكان قد اوقف سيارته وتناول بعض الاكل في احدي الكافتيريات بين العين وابو ظبي . واعتقل الهنود الذين يعملون في الكافاتيريا . وكان رجال الامن في حالة هياج . واتوا بالسوداني لثقتهم في السودانيين ، وطمأنهم بابكر بان كل المشكلة ان الشاب قد اكثر من شرب دواء ابو فاس . وهذا دواء كان الناس قديما يستعملونة هو والزمبوك كعلاج سحري . والشاب شاهد والده يشرب ابو فاس بسخاء . وعندما احس بالتعب اراد ان يجاري والده . وافهمه بابكر ان جسم والده قد تعود علي ذالك الدواء لسنين ولهاذا لن يضره . و بالرغم من شبابة وقوته ، لكن جسمه ليس بمتعود علي تلك الكمية . واطلق سراح الهنود الذين فرحوا بالصيدلي السوداني الذي انقذهم .
قاسم وبابكر ابناء الزيادية من دارفور احبا الصيدلة لان والدهم كان صيدليا . ولم يكن الامر اكل عيش فقط بل حب عميق. البرفسر ابراهيم قاسم مخير اول عميد لكلية الصيدله في جامعة الخرطوم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.