مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





داعش أم داحس؟! .. بقلم: مكي المغربي
نشر في سودانيل يوم 06 - 03 - 2015

داعش دخلت ... داعش خرجت ... هنالك احتمال لدخول داعش السودان أو البلد الفلاني أو العلاني؟ ما هذا الهراء؟! ألم تقولوا يوما ما أن هذا النوع من التطرف يتم تصديره من السودان وتم وضع السودان في الدول الراعية للإرهاب؟! هل صار السودان دولة مستوردة بعد أن كان دولة مصدرة؟! أم لأن القوى الدولية تريد من الجميع أن يركزوا على داعش وأن تصبح هي محور الحديث والإعلام والحراك الدولي والإقليمي ومن أجل ذلك يجب تناسى أي إشاعات أو إفتراءات سابقة، يعني حتى الإفتراءات في مواجهتنا لم نعد أحرارا في تسويقها ... نحن دولة مصدرة عندما يريدون ذلك ونحن دولة مستوردة عندما يريدون ذلك ... حتى الكذب لم نعد أحرارا فيه، ويجب أن نسوق لأكاذيبهم لنا أو علينا ويجب أن يتابع إعلامنا إعلامهم ... وناشطونا ناشطيهم ... وبعدها بقليل – في إطار التعاون الإستخباري – مخابراتنا مخابراتهم ... سيتم عرض مقابل سياسي ضخم مقابل التعاون مع أمريكا ضد داعش في المنطقة ويجب أن نستعين بهم ويستعيونا بنا ... ونحن نعلم علم اليقين أن الموضوع كله فيلم أمريكي رديء الصناعة؟!
بسبب الأزمات السياسية ستكون هنالك اجتهادات وفتاوي ... وربما يكون النقاش الآن في أطواره النهائية ... فقد بدئنا نصدق ببلاهة أن داعش ليبيا استولت على آبار النفط ونحن نعلم أن أمريكا ربما تفرط في بيت لحم مهد المسيح وتسلمها لداعش ولكنها لا تفرط في بئر بترول واحدة ...!
نردد بغباء ... داعش في ليبيا ... وداعش هي أصلا مختصر ركيك ل "دولة الإسلام في العراق والشام" ومن المعلوم أن أهل اللغة العربية ليس من أساليبهم الإختصار ببدايات الكلمات هذا اسلوب لاتيني وجرماني ... واللغة الإنجليزية من أصول جرمانية مع صندوق ألفاظ لاتيني بنسبة تفوق نصف المفردات وربما يكون هذا من أساليبها في الإختصار ... ولكن لو كان مؤسسي داعش علماء لغة لاتخذوا أساليب عربية مثل النحت والإختزال ونحو ذلك ... على سبيل المثال ... بسم الله الرحمن الرحيم (وليس بلرر) اختصارها بسملة ... ولا حول ولاقوة إلا بالله إختصارها حوقلة (وليس لحلقال) ... ويضاف إلى هذا أن المختصر الإنجليزي ل "داعش" تم اختصاره من الإسم الإنجليزي مباشرة وهو
Islamic State of Iraq and Syria- ISIS
حسب بعض الباحثين أن النشأة والتكوين لداعش فيها عجمة أصلية ... وطريقة التخطيط والتصوير مؤسسة على الصورة الموجودة في المخيلة الغربية ... إما نابعة منها أو مصممة بحيث تؤكد الصورة الموجودة وترسخها وتزيدها بشاعة ودموية ... حتى يتم الربط الذهني المحكم لصورة الإسلام وبالذات الإسلام السني بهذه الطريقة ..!
كلنا نعلم علم اليقين أن المنهج الذي تتولد عنه جماعات بعينها تقوم بتلك الأفعال هو منهج موجود في كل الدول الإسلامية ... بل هو موجود الدول الغربية نفسها ... وبصورة عامة إرتباط القتال بالدين موجود في عدد من الدول التي لا هي إسلامية ولا مسيحية ... هنالك تطرف بوذي وذبح وحرق وتعذيب ضد الروهينجا المسلمين في بورما ... وهنالك تطرف مسيحي و...
هنالك من يريد ترسيخ هذه الصور وإختزالها في الإسلام فقط لا غير ... وعندما نردد معهم ومن ورائهم داعش دخلت وداعش خرجت فهذا يعني أننا نقوم بما يريدون ... والموضوع فيه جانب غامض لأن الجماعات التي تتحدث عن دولة الخلافة ترفض كلمة داعش بل وتعاقب عليها في العراق والشام... من يتبنى هذه الكلمة إذا؟!
هل أي عملية يتم تنفيذها بواسطة أشخاص ملثمين ... هي عملية حقيقية تعبر عن هذه الجماعة أو تلك ... الموضوع غامض غامض للغاية ... هنالك إختطاف لكل شيء هنالك تزييف للأخبار هنالك ... "تهبيل وإستنكاح" من الدرجة الأولى والله المستعان ..!
ألم نسمع من قبل بدولة الإسلام في الحبشة والسودان واختصارها داحس؟! نحن نريد إشاعات وطنية وإقليمية لا نريد مستوردة؟! إذا جائوا بها للسودان يجب أن تتم سودنتها وتلحينها على السلم الخماسي؟!
.....................
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.