إربتريا تأمل أن تفضي عملية التغيير في السودان إلى توطيد علاقات البلدين    جوبا: تعثر صرف مرتبات العاملين منذ يناير الماضي    إلغاء قرار “الشيك المصرفي” في شراء الأراضي والسيارات    السعودية تودع 250 مليون دولار في حساب بنك السودان    حميدتي مكسب كبير للثورة .. بقلم: الطيب الزين    متى يستفيق المدعو/عبدالحى يوسف من نومه العميق؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    بيد عمرو لا بيد الاقتصاد الاسلامي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    الهجوم الامريكي علي ايران سينتهي بدمار دول الخليج والمنطقة الشرق اوسطية .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    15 جريحاً في انفجار استهدف حافلة سياحية بمصر    والي شمال كردفان يوجه بتوفير حصة الولاية كاملة من الدقيق    استقرار الإمداد الكهربائي للمناطق السكنية    تفريغ بواخر قمح ووقود بالميناء الجنوبي    القناة من القيادة ...!    رئيس لجنة عمال الموانئ: الأمور ما زالت غير واضحة    الملك سلمان يدعو لقمتين طارئتين    سرقة 4 مليارات جنيه من رجل أعمال بالخرطوم    تصريح صحفي من قوى إعلان الحرية والتغيير    تركيا تنقل قوات خاصة إلى الحدود مع سوريا    دعوة غير مسبوقة من نائب جمهوري لعزل ترامب    والي غرب دارفور يتهم بعثة "يوناميد" بالمماطلة    الصين تدعو الولايات المتحدة لتوخي الحذر مع إيران لتفادي أي تصعيد للتوتر    سر العشاء الأخير ل أليجرى في يوفنتوس    باريس سان جيرمان يحتفل بالدوري الفرنسي في غياب رابيو    ريبيري : عشت الكثير من اللحظات العظيمة فى البايرن    فتح مسار القطار ابتداءً من أمس السبت    ضبط 10 متهمين بالسطو على منزل رجل أعمال مشهور    نصرة الشريعة يعلن عن مليونية لتفويض العسكري لتشكيل حكومة كفاءات    الشرطة: الفبض على (10) متهمين بسرقة مليارات من رجل أعمال بالخرطوم    ظريف: لا يمكن لأي دولة التوهم أن بوسعها مواجهة إيران    تيار النصرة يعتدي علي طبيبة بالخرطوم    ضبط شاحنة محملة بكميات من الخمور المستوردة في كافوري    الغموض يكتنف تفاصيل جريمة بشعة باللاماب    الشمبانزي الباحث عن الطعام.. سلوك يفسر تصرفات الإنسان القديم    أمل جديد.. أدوية تقضي على السرطان نهائيا    أدب الأنبياء وأدب الثوّار .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    توضيح مشترك من لجنة العمل الميداني لقوى الحرية والتغيير    شداد: لا مشاركات خارجية بدون اللعب المحلي    شداد: لا مشاركات خارجية بدون اللعب المحلي    البجعة السوداء تحط في الجزائر والسودان! .. بقلم: أمجد الدهامات/ العراق    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كلب طيفور (1) .. بقلم: عادل سيد أحمد    استراتيجية التغيير والتحوّل والبقاء: تأمّل في المشهد السياسي السوداني: الحلقة الخامسة .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    النجمة "حنان النيل" تقود مبادرة إنسانية لتعليم الكفيفات    برشلونة يحاول إخراج ميسي من حزنه    غريزمان يودع أتلتيكو ويقترب من برشلونة    "الموتى لا يموتون" يفتتح مهرجان كان السينمائي    قراءه منهجيه لكتاب" شجره الكون" لمحي الدين ابن عربي .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    السفير الإماراتي يدشن وحدات لغسيل الكلى بشرق النيل    احتراق سيارة فوق كبري المك نمر    تعليق الدوري السوداني الممتاز    "شرق النيل" توجه بالاستعجال لمعالجة مشاكل المياه    عن المرأة التى فى الحياة، والآن فى الثورة .. بقلم: جابر حسين    ظواهر سالبة في الشهر القضيل .. بقلم: عوض محمد احمد    د.عبد الوهاب الأفندي : في تنزيه الدين عن غوايات السياسة.. مجدداً    كبار الشخصيات التاريخية في برنامج (احكو لينا)    "مجمع الفقه": 60 جنيهاً لزكاة الفطر و35 للفدية    أمير تاج السر: كتابة البعد    بدء المرحلة الثانية لعمليات زراعة "القوقعة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان صحفي من حزب التحرير: نظام تخيفه كلمة الحق ولو كانت مسطورة على ورق!
نشر في سودانيل يوم 12 - 05 - 2015

اقتحمت مجموعة عرّفت عن نفسها بأنها من جهاز الأمن والمخابرات تتكون من ستة أشخاص، دكان الأخ/ فطر دارجول، بسوق ستة، وهو من شباب حزب التحرير بمنطقة الحاج يوسف، وقاموا بأخذ مجموعة من نشرات لحزب التحرير، وقد عاثوا فساداً بالدكان وقلبوه رأساً على عقب، وبدأوا يسألونه كيف تحصلت على هذه النشرات، فأجابهم بأنه عضو في حزب التحرير. وكان في الدكان شنطة من حديد طلبوا منه فتحها فلما رفض، وقفوا وتشاوروا قليلا ثم خرجوا، وأخذوا معهم النشرات التي وجدوها في الدكان.
إننا في حزب التحرير/ ولاية السودان نستهجن هذا التصرف القبيح؛ الذي لا يشبه إلا هذه الأنظمة الفاسدة الظالمة، والتي تخيفها كلمة الحق ولو كانت مسطورة على ورق، ونؤكد على الآتي:
أولاً: إن مثل هذه الأساليب لن تخيف شباب حزب التحرير، الذين نذروا حياتهم كما تعلمون، للعمل لاستئناف الحياة الإسلامية، بإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، باعوا أنفسهم وأموالهم في سبيل مرضاة الله، لا ترعبهم سجون الظالمين، ولا سياط الجلادين.
ثانياً: ماذا يظن هذا النظام الغافل وزبانيته أنهم فاعلون، أيتوهمون أن مثل هذه الأعمال الصبيانية ستوقف زحف الخلافة الهادر القادم بقوة إن شاء الله ليدك حصون الظالمين الغافلين؟!
ثالثاً: إن أعظم عمل بعد الشهادتين يتشرف به المسلم، هو أن يكون داعياً إلى الله سبحانه: ﴿وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ﴾، وإن أعظم انتماء له هو أن ينتمي إلى العاملين لإعادة سلطان الإسلام في أرض الله لتكون خلافة راشدة على منهاج النبوة. ومَن غير حزب التحرير وشبابه يقوم بهذا العمل الجليل!
من الواضح أن ما يقوم به حزب التحرير / ولاية السودان هذه الأيام عبر أسبوع ذكرى هدم الخلافة من أعمال، من شأنها تذكير المسلمين بحالهم في ظل سلطان الإسلام، في ظل الخلافة الراشدة، وبين حالهم البائس في ظل أنظمة الظلم والظلام في دويلات الضرار القائمة في بلاد المسلمين، هذه الأعمال بقوتها أزعجت النظام، فظن أنه عبر أجهزته القمعية هذه يستطيع أن يوقف هذا الزحف الهادر.
ونقول لهم هيهات هيهات هيهات، فالخلافة قادمة رغم أنف الغرب الكافر الذي يقف خلفكم وأمامكم، فالخلافة وعد الله وبشرى رسوله r: «ثُمَّ تَكُونُ خِلافَةً عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ».
إبراهيم عثمان أبو خليل- الناطق الرسمي لحزب التحرير في ولاية السودان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.