اول اضراب للسلطة القضائية في تاريخ السودان .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    النيابة العامة تنفي شائعة عدم مقابلة اسر المعتقلين    السفارة السودانية بالقاهرة تستقبل بقية العالقين بمصر    جيران وزير الدفاع الراحل يحتجون على اقامة سرادق العزاء دون اعتبار لوباء كورونا    مطابع عملة حسب الطلب .. بقلم: د. كمال الشريف    الأصل اللغوي لكلمة (مُسْدار) في الشعر الشعبي .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    من الفاعل؟! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    المسرح موطنا لأيامي الجميلة: (بمناسبة اليوم العالمي للمسرح) .. بقلم: عبدالرحمن نجدي    السماح للطلاب العائدين من الصين بالدخول دون الحاجة لحجر اخر    السودان: لم نسجل أي إصابات جديدة بكورونا في البلاد    محاكمة شاب بسرقة ملبوسات من سوق    سوداكال يفاجئ شداد بشكوي للفيفا    مدرب المريخ يحتفل بعيد ميلاده ال(34)    الدفاع يوقف تنفيذ حكم الإعدام لخمسة مدانين من أبناء الفادنية    الكاف يهدد القمة السودانية بعدم المشاركة افريقيا العام القادم    اغلاق وزارة العدل للتعقيم بعد الاشتباه في حالة    كورونا ليست أختك فى الرضاعة!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الكشف عن نتيجة تشريح جثة وزير الدفاع جمال عمر    الصحة : لم تسجل اي حالات جديدة بالبلاد    روحاني: سنتخذ إجراءات أكثر تشددا ضد حركة المواطنين للحد من تفشي فيروس "كورونا"    ترامب: سننتصر على فيروس كورونا وآمل أن يتم ذلك قبل عيد القيامة    النطق بالحكم في قضية متهم بقتل شاب بسبب تبرعات مسجد    نيابة اسطنبول تصدر لائحة اتهام بحق 20 سعوديا في قضية مقتل خاشقجي    ليبيا: المصاب الأول بالفيروس التاجي تجاوز مرحلة الخطر    تأجيل صرف معاش مارس    شعبة المخابز تطالب برفع الدعم عن دقيق الخبز    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الغرفة: حظر سفر البصات أحدث ربكة وسيتسبب في خسائر فادحة    ابرز عناوين الصحف السياسيه المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 25 مارس 2020م    حفر لغوي مقارن في كلمة حُبّ amour الفرنسية .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    "كرونا كبست" !! .. بقلم: عمر عبدالله محمدعلي    بوادر حرب الشرق الأوسط وقيام النظام العالمي الجديد أثر صدمة فيروس كورونا .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    كده (over) .. بقلم: كمال الهِدي    الأَلْوَانُ وَالتَّشْكِيْلُ فِي التَّنّزِيْلِ وَأَحَادِيْثِ النَّاسِ وَالمَوَاوِيْلِ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    عندما لا يدوم نعيم .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    د.يوسف الكودة :حتى الصلاح والتدين صار (رجلاً )    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سكة حديد السودان ... الماضي... الحاضر ... المستقبل ,.. بقلم: د. احمد محمد عثمان ادريس
نشر في سودانيل يوم 24 - 03 - 2016

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
لعل نحن في حي سكة حديد الخشب ببورتسودان شاهد العهود الجميلة لسكة حديد السودان وزوهوها وقوتها وعنفوانها .... وايضا شاهدنا الالتزام والضبط في العمل،والعمل الجاد حيث كانت تجمعنا او تجمعهم سكة حديد بالحب والترابط والانسجام اخوه واهل واصدقاء ، كما شهدنا ايضا وجود جميعة تعاونية للعاملين بالسكة حديد ولهم ايضا لهم منازل خاص بهم تختلف تصميمها عن منازل الاهالي .
نعم لابديل للسكة حديد الا السكة حديد حيث كانت السكة حديد تنقل الركاب والامتعة الى جميع انحاء السودان ، وفي عامي 2010م و 2012 م عادت السكة حديد شيئا فشيئا الى حالتها الطبيعة وبدات بنقل البضائع حيث درجة الامان وانخفاض الاسعار وتنقل البضائع والركاب من والى جميع انحاء السودان ومن الباب الى الباب في البداية اهتمت الثورة في السكة حديد في البنية التحتية كمصنع الخرسانات بالخرطوم وعطبرة
في الاقليم الشرقي الى كسلا والقضارف والى سنار بتمويل من الصين، الاستفادة من ميناء سلوم في صادرات وواردات دولة تشاد
وخط نيالا زالنجي والجنينة لربط الخط القاري من بورتسودان الى داكار بالسنغال ، وفي خلال زيارة الرئيس الاخيرة اعلن عن قطار من بورتسودان الى الخرطوم ب 6 وحدات بالتعاون مع شركة صينية ، و5 وحدتين من الخرطوم مدني سنار وسوف ينتهي من الصيانة لهذه الخطوط حتى 31/7/2016م ، وسوف تصل قاطرات اخرى مابين شهري 7 و10 /2016م والوحدة تتكون من 10 عربية حيث سبل الراحة والتكييف والتلفزيون مع العلم ان عالم السكة هو بالاصل خدمي وليس ربحي فالاسعار كما اسلفت الذكر، ونقل الحاويات بالتعاون مع هيئة الموانيء البحرية 2016م ، كما جلب اجهزة متابعة حديثة تربط جميع القاطرات في الخط حتى تسهم في سرعة الدوران للعربيه ومتابعة سير القاطرات والمواكبة والتحدث والتطور في السكة حديد من بواخر وغيره، وبالسكة حديد (1166) عامل ، الشركات التركية تعمل في مجال الصيد والبواخر، والتعاون المشترك (800 عربة للبضائع حديثه، واستيراد و6 قاطرات و800 بواجي ) وخط بورتسودان والخرطوم وخط بورتسودان والخرطوم والابيض ، وخط بورتسودان مدني الابيض ، وخط مدني الابيض، وخط ابو جابرة نيالا، وخط نيالا زالنجي والجنينة ، وخط عطبرة وحلفا كريمة ، اما الوارد 5 الف طن ، اما الخطط المستقبلية تكمن في برامج وخطط ورؤى من تاهيل العنصر البشري من حيث التدريب من اجل مواكبة التكنولوجيا الحديثة وحوسبه جميع الادارات من حيث التدريب أي بتدريب دجميع الموطفين والعاملين داخل وخارج السودان حتى نصل الى مبتغانا لعام 2020م والنهضة الحقيقية لسكة حديد السودان ، مع العلم ان العاملين فيها يعانوا من الظلم الكبير بالمقارنة للشركات والمؤسسات الاخرى فيجب مكافئتهم لصبرهم وحبهم لسكة حديد ( ولابديل للسكة حديد الا السكة حديد )


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.