ثورة ديسمبر 2018والتحديات الإقتصادية الآنية الضاغطة .. بقلم : سعيد أبو كمبال    الرئيس الألماني شتاينماير يتعهد بدعم بلاده لعملية الانتقال الديمقراطي في السودان    لا تعيدوا إخواننا من الصين .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد – جامعة نيالا – كلية التربية    نجل الفنان ....!    عندما يكذب الوزير البعثي .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    الشرق المُر والحنين الأمر .. بقلم: نورالدين مدني    زيارة الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير للسودان شرف عظيم .. بقلم: الطيب الزين    الحكومة توصى السودانيين بكوريا الجنوبية توخي الحذر من (كورونا)    بومبيو يتهم خامنئي ب"الكذب"    إسرائيل تنصح رعاياها بتجنب السفر إلى الخارج خشية تفشي فيروس "كورونا"    دي دبليو الألمانية: ترشيح حركة "إعلان الحرية والتغيير السودانية " و"الكنداكة" آلاء صلاح " لنيل جائزة نوبل للسلام    المريخ يستعيد صدارة الممتاز بثلاثية نظيفة في شباك حي العرب    بدء محاكمة عناصر "عصابة" ضبط " كوكايين" داخل أحشائهم    مصارف سودانية تحصل على تراخيص لبطاقة الدفع الائتماني (فيزا كارد)    النيابة تنفي إطلاق سراح وداد بابكر وسوء معاملتها بالسجن    دونت قوات الدعم السريع ثلاثة بلاغات في مواجهة (الجريدة) و(الجريدة) تطلب شهادة الخطيب وموسى هلال في قضية الدعم السريع    الجبير: لا يمكن أن يكون لإيران دور في اليمن    تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في بغداد    السعودية تعلق الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي    البرنس الجديد يخطف الانظار ويحجز موقعه في تشكيلة الهلال    المريخ يهزم السوكرتا بثلاثة اهداف ويسترد صدارة الممتاز    تفاقم الخلافات بين التجارة والصناعة    إبراهيم الأمين يرهن تعافي الاقتصاد بتأهيل مشروع الجزيرة    معاقون حركياً : انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد مخالفة للقانون    ترحيب واسع للشارع السوداني بزيارة رئيس ألمانيا    ذبح طالب بجامعة الجزيرة    الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي يزور الخرطوم السبت ويلتقي البرهان وحمدوك    توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقتل "مئات المهاجرين" في الزورق الغارق في المتوسط قبالة الساحل المصري
نشر في سودانيل يوم 22 - 09 - 2016

تحدث ناجون من الزورق الغارق، قبالة السواحل المصرية، لبي بي سي، عن احتمال مقتل مئات المهاجرين في الحادث. وكان الزورق يحمل على متنه 550 مهاجرا عندما غرق على بعد 12 كيلومتر من السواحل المصرية، حسب إفاداتهم. وأنقذت السلطات 163 شخصا وانتشلت 42 جثة بميناء مدينة رشيد، كما اعتقلت أربعة أشخاص تشتبه في أنهم مهربون.
وجهت لهم تهم القتل وتهريب البشر، حسب المسؤولين.
وتزامن الحادث مع تحذير وكالة الحدود في الاتحاد الأوروبي من أن عددا متزايدا من المهاجرين المتجهين إلى أوروبا، يسلكون طريق مصر.
وتقول الأمم المتحدة إن 10 آلاف شخص لقوا حتفهم في البحر الأبيض المتوسط، وهم يحاولون العبور إلى أوروبا، منذ 2014.
وعلمت بي بي سي من ناجين، في مدينة رشيد، أن الزورق بقي راسيا خمسة أيام، في انتظار المزيد من المهاجرين، وأن المهربين فرضوا عليهم دفع مبالغ إضافية إذا أراداو الحصول على سترة نجاة.
ويعتقد أن الزورق غرق بعدما ركبت على متنه مجموعة أخيرة من 150 شخصا. وتتهم السلطات بأنها لم ترسل قوارب المساعدة والإنقاذ بأسرع وقت.
مصر أصبحت معبرا رئيسيا للمهاجرين نحو أوروبا ونقلت وكالة رويترز عن أحد الصيادين، واسمه عبد الرحمن المحمدي، قوله: " إن جميع من نجوا، أنقذهم الصيادون المحليون بقواربهم".
وذكر مسؤولون في مدينة رشيد أن الضحايا بينهم طفل واحد، و10 نساء و31 رجلا".
وكان الزورق يحمل مهاجرين مصريين وسوريين وسودانيين وأرتريين وصوماليين، وأغلب الناجين منهم محتجزون لدى الشرطة.
وتركز فرق الإنقاذ جهودها على غرفة التخزين في الزورق، التي يعتقد أن نحو 100 من المهاجرين اختبأوا فيها خلال الغرق.
وتحدثت بي بي سي مع مهاجرين مصريين محتجزين لدى الشرطة، فقالوا إنهم كانوا يحاولون الوصول إلى إيطاليا، من أجل الحصول على فرص العمل هناك.
ويقول مكتب المنظمة العالمية للهجرة في مصر إن نسب المواليد العالية ونقص فرص العمل تدفع الشباب المصريين للمخاطرة في رحلات خطيرة عبر البحر.
وقالت السلطات إنها ستفرج عن المصريين المحتجزين لدى الشرطة، ولكنها ستبقي على الأجانب، بعض الأيام، للتحقيق معهم بشأن كيفية دخولهم البلاد.
ونبهت منظمات حقوق الإنسان إلى "المعاناة" التي يسببها نقص المعلومات لعائلات المهاجرين، الذين يعتقد انهم غرقوا في البحر الأبيض المتوسط.
العديد من الناجين محتجزون لدى الشرطة وتشير إحصائيات المنظمة الدولية للهجرة إلى أن شهر يوليو/ تموز 2016 هو الأسوأ، بالنسبة للهجرة لأنه شهد أكبر عدد من القتلى.
وتقول إن 3 آلاف مهاجر ولاجئ لقوا حتفهم حتى الآن هذا العام، وهم يحاولون عبور البحر الأبيض المتوسط.
وكشفت وكالة الحدود في الاتحاد الأوروبي، فرونتكس، أن أكثر من 12 ألف مهاجر وصلوا إلى إيطاليا من مصر، بين يناير/ كانون الثاني، وسبتمبر/ أيلول، مقارنة ب 7 آلاف مهاجر في الفترة نفسها من عام 2015.
وتقول إن مصر أصبحت "النقطة المركزية" بالنسبة لمهربي البشر، وتخشى أن يؤدي هذا إلى أزمة كبيرة، بالنظر إلى عدد السكان في البلاد البالغ 80 مليون نسمة.
وقال مدير فرونتكس، فابريس ليجيري، إن الوكالة تبحث إذا كانت هناك علاقة بين تراجع عدد المهاجرين من تركيا، الذي انخفض إلى 50 شخصا يوميا يحاولون العبور إلى اليونان، وتزايد محاولات الهجرة من مصر.
ولكن مسؤولين يؤكدون أن ليبيا لا تزال هي أهم نقطة لعبور المهاجرين إلى أوروبا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.